Skip to content

مقالات ثقافية

عزيزاتي:

يرجى إضافة مقالات مميزة _كل أسبوع_في الثقافة الإسلامية ثم تلخيصها .

درجة هذا البند:10درجات.

 

 

389 تعليقات
  1. Rubaalgasim permalink

    http://www.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=18363

    الاخلاق في الاسلام هي عبارة عن القواعد السلوكية التي تنظم حياة الانسان اليومية.هذا النظام له طابعين وهي طابع الهي و مقصده الاجر من الله ، الطابع الثاني وهو الطابع الانساني وهو جهد من الانسان نفسه لتهذيب النفس و الخلق و الحياة المسالمة.
    الدين دائما يحثنا على الخلق الجيد وهي عبادة مهمة جدا. الخلق نوعان: الخلق الحسن و الخلق السيئ.

  2. http://www.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=136332

    ـ اهميه الثقافه الأسلامية التي هي في حقيقتها الصورة الحية للأمة المسلمة لأنها تحدد ملامح شخصيتها وبها قيام وجودها.

    ـ وفيها تراث الأمه التي تخشى عليه من الضياع ومن هذا كله برزت أهمية دراسة علم الثقافة الإسلامية.

    ـ وعلى هذا اذا كانت سائر علوم الاخرى يعتبر تحصيلها ضربا من الاستزاده في المعارف لكن علم الثقافه الاسلاميه يتجاوز ذلك ينفذ الى القلب وتتعمق فيه روح الولاء للأمه التي اكرمها الله بالرساله الصادقه.

    • http://www.alwa7at.net/articles-action-show-id-34.htm

      -لقد حث الرب جل وعلا ، على حسن الظن به وعدم اليأس من رحمته .
      -فيجب الأجابه الى نداء ربك لتحوز على رضا الله إن الله يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار. ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل.
      -ويجب ان نفرق بين حسن الظن والغرور فأن دعا الى العمل الصالح وحث عليه فهو صحيح اما اذا دعا الى البطاله والى المعاصي فهو غرور.

      • http://www.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=168353

        ‎لإيمان بالكتب الإلهيّة المنزلة جزءٌ لا يتجزّأ من منظومة الإيمان الكليّة، لا يكتمل ولا يتحقّق إلا بها قال الله سبحانه وتعالى
        ‎{ يا أيها الذين آمنوا آمنوا بالله ورسوله والكتاب الذي نزل على رسوله والكتاب الذي أنزل من قبل ومن يكفر بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر فقد ضل ضلالا بعيدا} ( النساء:١٣٦‫)‬

        ‎وبالتأمل في واقع هذه الكتب السماويه منها يستخرج المؤمن جمله من الدروس التي تنفعه في دينه ودنياه‫.‬

        ‎فمن ذلك‫: استشعار نعم الله التي لا تعد ولاتحصى على عباده فقد جعل لهم كتابا فيه هدايه وسبل الرشاد‬
        ‎ومن ثمرات الإمان بالكتب السماويه انه يمنح المؤمن الشعور بالراحه وذلك بمعرفته ان الله سبحانه قد أنزل على كل قوم من الشرائع ما يناسب حالهم، ويحقق حاجتهم، ويهديهم لما فيه صلاح لدينهم ودنياهم‫.‬

        ‎وفي اتفاق الكتب السماوية على رسالة التوحيد وتقرير أصول الإيمان، ونبذ الشرك والتحذير من مسالكه و تنبيهٌ على أهميّة العقيدة‫.‬
        ‎ليعلم المؤمن أن الغاية واحدة، والمنبع واحد، والدين واحدٌ مهما اختلفت مسميّاته، وهو دين الإسلام‫.و‬تختلف الكتب السماوية في الشرائع والأحكام، حيث جعل لكل قومٍ ما يُناسب زمانهم ومكانهم وطباعهم‫.‬

  3. نوف اليوسف permalink

    كيف تعرف العلماني ؟ و ما هي معتقداته ؟

    خليفه بن إسماعيل الإسماعيل

    </TD

    العلماني :
    تجده يؤمن بوجود إله لكنه يعتقد بعدم وجود علاقة بين الدين وبين حياة الإنسان ( فكر بوذي ) كما يعتقد بأن الحياة تقوم على أساس العلم التجريبي المطلق وهذا ( فكر ماركسي ).
    والعلماني :
    تجده يعتبر القيم الروحية التي تنادي بها الأديان والقيم الأخلاقية بأنواعها هي قيم سلبية يجب أن يتم تطويرها أو إلغائها وهذا ( فكر ماركسي ).
    والعلماني :
    تجده يطالب بالإباحية كالسفور ، والاختلاط بين الجنسين في الأماكن العامة والخاصة ( أي الخلوة ) ويحبذ عدم الترابط الأسري ( دعوة ماسونية ).
    والعلماني :
    تجده يطالب بعدم تدخل الدين في الأمور السياسية وأنه يجب تطبيق الشرائع والأنظمة الوضعية كالقانون الفرنسي في الحكم . وأن الدين للعبادة فقط دون تدخل في شئون الخلق وتنظيمها – كما أراد الله سبحانه وتعالى –.
    والعلماني :
    تجده يردد دائماً بأن الإنسان هو الذي ينبغي أن يستشار في الأمور الدنيوية كلها وليس رجال الدين – وكأن رجال الدين هم الذين اخترعوا التعاليم السماوية – ويطالب بأن يكون العقل البشري صاحب القرار وليس الدين . ( مع تحفظنا على رجال الدين لان ليس عندنا رجال دين ولكن عندنا علماء )
    والعلماني :
    تجده يصرح باطلاً بأن الإسلام لا يتلائم مع الحضارة وأنه يدعوا إلى التخلف لأنه لم يقدم للبشرية ما ينفع ويتناسى عن قصد الأمجاد الإسلامية من فتوحات ومخترعات في مجال الهندسة والجبر والكيمياء والفيزياء والطب وأن علم الجبر الذي غير المفاهيم العلمية وكان السبب الرئيسي لكثرة من مخترعات اليوم وربما المستقبل ينسب لمبتدعه العبقري جابر بن حيان وهو مسلم عربي .
    والعلماني :
    تجده يعتقد بأن الأخلاق نسبية وليس لها وجود في حياة البشر إنما هي انعكاس للأوضاع المادية والاقتصادية وهي من صنع العقل الجماعي وأنها أي الأخلاق تتغير على الدوام وحسب الظروف ( فكر ماركسي ) .
    والعلماني :
    تجده يعتقد بأن التشريع الإسلامي والفقه وكافة تعاليم الأديان السماوية الأخرى ما هي إلا امتداد لشرائع قديمة أمثال القانون الروماني وأنها تعاليم عفى عليها الزمن وأنها تناقض العلم . وأن تعاليم الدين وشعائره لا يستفيد منها المجتمع . ( وهذا فكر ماركسي ) .
    تنبيه :
    العلماني تجده يصرح بهذه المقولة ويجعلها شعاراً له دون أن يكون له دراية أو علم أو اطلاع على التعاليم الفقهية الإسلامية أو على الإنجازات الحضارية الإسلامية0
    والعلماني :
    تجده حين يتحدث عن المتدينين فإنه يمزج حديثه بالسخرية منهم ويطالب بأن يقتصر توظيف خريجي المعاهد والكليات الدينية على الوعظ أو المأذونية أو الإمامة أو الأذان وخلافه من أمور الدين فقط .
    والعلماني :
    يعتبر أن مجرد ذكر اسم الله في البحث العلمي يعتبر إفساداً للروح العلمية ومبرراً لطرح النتائج العلمية واعتبارها غير ذات قيمة حتى ولو كانت صحيحة علمياً .
    والعلماني :تجده يعتبر أن قمة الواقعية هي التعامل بين البشر دون قيم أخلاقية أو دينية لأنها في اعتقاده غير ضرورية لبناء الإنسان بل أنها تساهم في تأخيره وأن القيم الإنسانية ما هي إلا مثالية لا حاجة للمجتمع بها .
    والعلماني :
    تجده يعترض اعتراضا شديداً على تطبيق حدود الله في الخارجين على شرعه كالرجم للزاني أو قطع اليد للسارق أو القتل للقاتل وغيرها من أحكام الله ويعتبرها قسوة لا مبرر لها .
    والعلماني :
    تجده يطالب ويحبذ مساواة المرأة بالرجل ويدعو إلى تحررها وسفورها واختلاطها بالرجال دون تحديد العمل الذي يلائمها ويحفظ كرمتها كأنثى .
    والعلماني : تجده يحبذ أن لا يكون التعليم الديني في المدارس الحكومية إلزامياً بل إختيارياً .
    والعلماني :
    يتمنى تغيير القوانين الإسلامية بقوانين علمانية كالقانون المدني السويسري والقانون الجنائي المعمول به في إيطاليا والقانون التجاري الألماني والقانون الجنائي الفرنسي وهذا القانون يعمل به في بعض الدول العربية . ويعتبر أن تلك القوانين هي الأفيد في حياة الفرد والمجتمع من التنظيم الإسلامي .

    المصدر كتاب : كيف تعرفهم ؟ لخليفه بن إسماعيل الإسماعيل

    (هذه المقاله عن العلمانيه و ان العلمانيون يفصلون الدين عند الداوله و يفضلون اراء الناس و العامه عن اراء العلماء و رجال الدين و يعتقدون القوانين الغربيه هي الافضل و الافيد لي اتيبعيها في امور الدوله و الدين و انها افضل من اتباع النظام الاسلامي)

  4. الهنوف العثمان permalink

    http://ktaby.com/book-onebook-4111.html

    هذه المقاله تدل على أهمية الصلاة وان الله سبحانه وتعالى امرنا بالصلاه واوصانا بها النبي صلى الله عليه وسلم والصلاه مفتاح كل خير ومكفره للذنوب والمحافظه على الصلاة سبيل لدخول الجنة
    كما وصف تارك الصلاه بالكفر وانه مع المجرمين في جهنم واول مايحاسب به العبد يوم القيامه من اعماله هو الصلاة

  5. - بر الوالدين من افضل القربات الى الله وقد ذكر الله سبحانه في القران الكريم فضل بر الوالدين
    قال تعالى: “ووصينا الانسان بوالديه احسانا”
    رضاء الوالدين لها منزله عظيمه عند الله والاحسان لهما.. فالمسلم يبر في والديه في حياتهما ومماتهما ان يدعو لهم بالرحمه والمغفره. وحث الانسان بالدعاء لهما في معظم الاوقات “ربنا اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين يوم يقومالحساب” [إبراهيم: 41]
    بر الوالدين يطيل في العمر ويوسع الرزق
    ورضا الله في رضا الوالدين ..
    اللهم اغفر لي ولوالدي ولمن دخل بيتي مؤما وللمؤمنين والمؤمنات

  6. الهنوف العثمان permalink

    http://ktaby.com/book-onebook-19155.html

    افات اللسان عديده ومتنوعه ومن اخطر هذه الافات هي الغيبه
    فقد حذرنا منهاالاسلام واوضحها لنا رسول الله فالغيبه هي ذكر اخاك بما يكره
    يوجد للغيبه اثار اهمها أنها :
    – تحبط الاعمال وتاكل الحسنات
    – تفسد المجالس
    – تهوي بصاحبها الى الدرك الاسفل من النار
    – اشد ضررا من النميمه
    – صفه من الصفات الذميمه

  7. Lina Dajani permalink

    http://islamtoday.net/salman/artshow-28-155038.htm

    لم نتعلم في مدارسنا ولا في بيوتنا على أدب الحوار السامي الذي جاء به ديننا الحنيف و أرسى قواعده وفنونه رسولنا الكريم و سيد البشرية. فكم أضعنا على أنفسنا من حقوق و أضعنا حقوق. علينا تعلم تقبل الطرف اللآخر ذو الرأي اللآخر ليس كعدو للدين ان كان يخالفنا في رأيه في مسألة فقهية أو أي مسألة دنيوية “فكل يؤخذ ويرد عليه الا صاحب هذا القبر ” و هو رسول الله عليه أزكى الصلوات و أفضل التسليم. علينا تعلم فن الاستماع و الانصات و ليس الكلام حتى نستفيد ونصل لحلول و آراء ناضجة وواعية .

  8. أمور لا تفسد الصوم:

    1- الأكل أو الشرب ناسيا أو مخطئا أ مكرها ,فلا قضاء عليه ولا كفارة لقوله صلى الله عليه وسلم “من نسى وهو صائم فأكل أو شرب فليتم صومه فإنما أطعمه الله وسقاه ” (متفق عليه) ..

    ولقوله”إن الله وضع عن أمتى الخطأ والنسيان وما أستُكرهوا عليه ” (صحيح رواه الحاكم)

    لكن إذا أكل او شرب أو جامع ظاناً غروب الشمس وعدم طلوع الفجر ,فظهر خلاف ذلك فعليه القضاء عند جمهور العلماء ,ومنهم الأئمة الأربعة .

    2-القىء بدون تعمد لقوله صلى الله عليه وسلم “من ذرعه القىء وهو صائم فليس عليه قضاء ” (صحيح رواه الحاكم).

    3- إستعمال السواك فى كل وقت ومثله فرشاة الأسنان والمعجون .والسواك افضل و أطهر .

    4- المضمضة والإستنشاق بغير مبالغة فعن لقيط إبن صبرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ” فإذا أستنشقت فأبلغ إلا أن تكون صائما” (رواه أصحاب السنن).

    5- الإكتحال والقطرة فى الأذن والعين ,وإن وجد الطعم فى الحلق .

    6- تذوق الطعام بشرط أن لا يدخل شيئا الى جوفه .

    7- القبلة للزوجة للشيخ والشاب إذا لم يؤد للجماع ,لأن النبى صلى الله عليه وسلم كان يقبل عائشة وهو صائم (متفق عليه).

    8- الحقن بجميع أنواعها ,لأنها وإن وصلت للجوف فإنها تصل من غير المنفذ المعتاد.

    9- بلع الريق والنخامة وما لا يمكن الإحتراز منه كالغبار ونحوه .

    10- إستعمال الدواء الذى لا يدخل الى الجوف كالمرهم وبخاخ لمرض الربو .

    11- خلع السن وإنزال الدم من الأنف والفم .

    12- إذا طلع الفجر والإناء فى يده فلا يضعه حتى يقضى حاجته لقوله صلى الله عليه وسلم”إذا سمع أحدكم النداء والإناء فى يده فلا يضعه حتى يقضى حاجته منه” (صحيح رواه أبو داود)

    13- تأخير غسل الجنابة أو الحيض أو النفاس من الليل بعد طلوع الفجر . والأفضل تعجيله للصلاة .

    14- إذا نام أثناء النهار وأحتلم فلا شىء عليه ..

    15- التطيب فى نهار رمضان سواء كان بالبخور او الدهن او الطيب .

    16- الإغتسال للتبرد والعطش والحر وغيره .

    17- الحجامة :لأن النبى صلى الله عليه وسلم أحتجم وهو صائم . (رواه البخارى)

    أما حديث “أفطر الحاجم والمحجوم ” (صحيح رواه أحمد) فهو منسوخ للحديث الذى قبله وغيره من الدلة .

  9. هذا المقال يختصر ببساطه ما على المسلم فهمه عن دينه اي انه يجب ان يحظى بقناعه ان له عقل يستطيع ان يميز بين الحلال و الحرام وان يتبع كلام العلماء في عصرنا هذا ولا يصبح كثير التعلق بعلماء من وقت اخر لان ضروف الحياه تختلف و الجيل الجديد ياتي و يحضر معه افكارا انفتاحيه قد تؤثر بطريقه تفكير المرء , لذا علينا فهم صوره الاسلام الجميله بكل بساطه . هذا ديين قيم و سهل و يدافع عن الانسانيه و يدعو الى التفكير لذا علينا استعمال عقلنا لتمييز ما نسمع و نطبق ما نفهم و لنا كامل القناعه فيه لا نريد ان نكون امه جاهله “وبلعلم ترتقي الامم “

  10. يتحدث الكثيرون من المثقفين العرب عن ثقافة عالمية واحدة هي الثقافة الغربية التي يجب علينا ـ معاشر العرب والمسلمين ـ اعتناقها، حتى يتسنى لنا اللحاق بركب الأمم الغربية المتقدمة، التي كانت ثقافتها هي طريقها نحو هذا التقدم.

    كما يردد النفر المهزوم من المثقفين العرب أن السبب في تخلفنا هو تراثنا الإسلامي وثقافتنا الإسلامية، التي تحمل بذور الاستعلاء على الأمم الأخرى وعدم التواصل معها.

    وللرد على هؤلاء المثقفين المهزومين لابد لنا أن نعرف الحضارة والثقافة، وأن نفرق بين الحضارة الإسلامية وغيرها من الحضارات، وأن نبحث إن كان الإسلام يعارض فعلًا التفاعل بين الحضارات، وما إذا كانت ثوابت الدين ومبادئه تدخل في إطار هذا التفاعل.

    وبداية فإن الحضارة تتكون من عنصرين؛ هما الثقافة والعلم، أما الثقافة: فهي المعارف النظرية التي تؤخذ عن طريق الإخبار والتلقي والاستنباط العقلي؛ كالتشريع واللغة والتاريخ والفلسفة وغيرها من المعارف التي تؤثر في سلوك الأفراد والجماعات.

    وأما العلم: فهو المعارف العلمية التي تؤخذ عن طريق الملاحظة والتجربة، فهي الرقي في المعارف التجريبية بهدف السيطرة على الطبيعة وإخضاع ظروف البيئة فيها للإنسان.

    والتواصل الحضاري ينبغي أن يتم من خلال الجانب المدني أو العلمي التجريبي، أما الثقافة وهي الجانب الثاني من جوانب الحضارة فهي التي تمثل الذاتية التي تطبع كل حضارة بطابعها الخاص، فهي الأمر الذي تتمايز فيه الحضارات والأمم بحيث يكون هو المشكل لهوية الأمة وشخصيتها وسلوكها ووجهة نظرها في الحياة.

    لكن ينبغي إدراك أن الثقافة الإسلامية تختلف عن الثقافة الغربية في أمور كثيرة، فهي تختلف عنها في مصدر التوجيه وفي تصورها للكون والحياة وفي غايتها وهدفها.

    فمصدر الثقافة الإسلامية هو الوحي السماوي المقدس من خلال القرآن والسنة، ثم تأتي بعد ذلك مصادر التوجيه والتشريع الأخرى؛ مثل الاجتهاد والقياس والإجماع … إلخ، كما تشكل السيرة النبوية والفقه الإسلامي والتاريخ الإسلامي مصادر هامة لثقافة المسلم.

    أما الثقافة الغربية فقد قامت على الفكر البشري المتغير دون أن تعتمد أي اعتماد على الوحي المعصوم؛ ومن هنا فنحن نرفض من الثقافة الغربية ما يتعارض مع هويتنا الثقافية، وخصوصًا هذا الطابع المادي الذي طبع الثقافة الغربية وعلومها في الاجتماع والأخلاق والنفس والفلسفة والسياسة والاقتصاد؛ مما أدى إلى إهدار آدمية الإنسان، وإذا كان هناك شيء نافع في الثقافة الغربية فلا مانع من الانتفاع به فالحكمة ضالة المؤمن أنى وجدها فهو أحق بها، وليس معنى الحفاظ على الذاتية الانغلاق الحضاري، فالإسلام يسمح بالاستفادة من أي حضارة كانت.

    أما عن تصور الثقافة الإسلامية للكون والحياة فهو تصور واقعي متميز تمامًا عن الثقافة الغربية، حيث يقوم التصور الغربي على أن الكون مادة فقط تسيره قوانين الحتمية والتطور، وأن الحياة لا معنى لها إلا بمقدار ما يشبع الإنسان رغباته الحيوانية في الإِخضاع والسيطرة والهيمنة؛ مما أدى إلى اتسام الحياة هناك باليأس والقلق والتمرد والانتحار.

    أما الثقافة الإسلامية فهي تقر بأن لهذا الكون إلهًا خالقًا، وأنه هو الذي أودع فيه ما أودع من قوانين التسيير والحركة؛ وبالتالي فالإنسان له وظيفة وهدف في الحياة، فهو عابد لربه ومعمر لكونه الذي استخلفه ربه فيه، وهذه الخلافة تقتضي إقامة العدل والإحسان والرحمة والمحافظة على الحياة والسير فيها بقوانين الله، كما أن الحياة تستلزم أن يشبع الإنسان رغباته وشهواته ولكن بالطريق الحلال، وهذا التصور للحياة يؤدي إلى الاستقرار والسكينة والهدوء ويبعد الإنسان عن الخوف والقلق والشك.

    كذلك وضعت الثقافة الإسلامية إجابات محددة على أسئلة احتارت فيها الثقافة الغربية؛ مثل السؤال عن بداية الكون، ونهايته، والموت وما بعده، والحكمة من خلق الإنسان وعلاقة الإنسان بالإله … إلخ.

    كذلك تميزت الثقافة الإسلامية عن الثقافة الغربية في تحديد الغاية من وجود الإنسان، فالحضارة الغربية حددت غاية الإنسان في الاستمتاع بالشهوات بغض النظر عن تحري الحلال والحرام والخير والشر، ومحاولة التغلب على الآخرين للاستئثار بأكبر قدر من المتاع الحسي، ومحاولة إخضاع الناس بالقوة والقهر العسكري والسياسي والاقتصادي والعلمي، أما الثقافة الإسلامية فجعلت غاية الإنسان هي عبادة الله وإقامة خلافته في الأرض وتطبيق قوانين الله التي تحقق العدالة والرحمة.

    {الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد هذه المقاله تتكلم عن الثقافة الاسلاميه وهي ليست ثقافة مستوردة ، ولا مترجمة ، ولا ملفقة ، ولا منغلقة ، بل هي ثقافة تعتمد على الإبداع الذي ينبع من التأمل والنظر في الكون،ولا حدود لهذا الإبداع فأفقه مفتوح.فيجب علينا المحافظه عى هويتناالاسلاميه وتذليل العقبات التمسك بقيمها الراقيه وهويتها الحضارية التي انشاتها والتواصل مع مختلف الحضارات والعلوم الاخري وتحري المفيد منها وأخذ من الغرب ما يفيدنا ونترك مايضرنا وفي ثقافتنا الاسلاميه دلائل على صحتها فهي منزله في القران الكريم المصدق من عند الله ،و يجب علينا اتباع مايامرنا به الله واتباع دينه الحنيف كما هو منزل
    فأى ثقافة فى الدنيا تتوفّر بها هذه القيم ستصبح أفضل ثقافة فى عصرها فما بالك بثقافة تراثها الإسلام !! }

  11. {الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد هذه المقاله تتكلم عن الثقافة الاسلاميه وهي ليست ثقافة مستوردة ، ولا مترجمة ، ولا ملفقة ، ولا منغلقة ، بل هي ثقافة تعتمد على الإبداع الذي ينبع من التأمل والنظر في الكون،ولا حدود لهذا الإبداع فأفقه مفتوح.فيجب علينا المحافظه عى هويتناالاسلاميه وتذليل العقبات التمسك بقيمها الراقيه وهويتها الحضارية التي انشاتها والتواصل مع مختلف الحضارات والعلوم الاخري وتحري المفيد منها وأخذ من الغرب ما يفيدنا ونترك مايضرنا وفي ثقافتنا الاسلاميه دلائل على صحتها فهي منزله في القران الكريم المصدق من عند الله ،و يجب علينا اتباع مايامرنا به الله واتباع دينه الحنيف كما هو منزل
    فأى ثقافة فى الدنيا تتوفّر بها هذه القيم ستصبح أفضل ثقافة فى عصرها فما بالك بثقافة تراثها الإسلام !! }

  12. الحكمه من الصيام

    الحمد لله الحكيم الخبير، العليم بما خلق وقدَّر وشرع وهو على كل شيء قدير، فرض على عباده الصوم ليعلم من يتقيه، ويسمع من يناديه، ويقبل من آوى إليه، جاء برمضان، وأنزل فيه القرآن؛ هداية للإنس والجان، فله الحمد أولاً وآخراً، وله الشكر ظاهراً وباطناً، له الحمد في الأولى والآخرة وهو السميع البصير، والصلاة والسلام على البشير النذير، خير الأتقياء، وسيد الأنبياء، وإمام العابدين الأخفياء، كثير الجود والصدقات لاسيما في شهر التقوى والرحمات، فصلوات الله وسلامه عليه ما هلَّ لرمضان هلال، وما أفطر مسلم برزق حلال، وما أنفق مؤمن في سبيل الله المال، صلوات الله وسلامه عليه وعلى صحبه والآل، أما بعد:

    سمى الله – عز وجل – نفسه “الحكيم”، فشرع لعباده ما ينفعهم، وهو أعلم بذلك: {أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ}1، ومما شرع وفرض صيام شهر رمضان المبارك، أياماً معدودات، وفي صومها من الحكم والبركات ما يشرح النفوس المؤمنات، ويفرح الأرواح الطاهرات.

    نقف لحظات قصيرات مع بعض أسرار وحكم الصوم علَّنا أن ندرك ما تقوى به عزائمنا، وتعلو به هممنا، ويزداد به إيماننا وقربنا من مولانا، وقبل الكلام عن الحكمة من الصوم ينبغي أن نعلم أن الله يشرع الشرائع والأحكام لحِكَمٍ قد نعلمها وقد لا نعلمها، وقد شرع الصيام وأوجبه على عباده لحِكَم عديدة، وفوائد عظيمة في الدنيا والآخرة، من تلك الحكم:

    1- ما ذكره الله في قوله: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ}2، فبين – سبحانه وتعالى – أن الصيام سبب لحصول التقوى، والتقوى مزية عظيمة، وهي جماع الخير، ويجدها الصائم عندما يترك طعامه وشرابه، ولا يلاحظ أحداً من الناس، قد علم أن الله مطلع عليه، يعلم سرَّه ونجواهـ فامتنع عن كل مفطر، وترك كل مفسد لصيامه، وكل ذلك يورثه تقوى الله – جل في علاه -.

    واشتمال الصيام على التقوى بينه الإمام السعدي – رحمه الله – في تفسيره حيث قال عند آية الصيام: “فإن الصيام من أكبر أسباب التقوى؛ لأن فيه امتثال أمر الله، واجتناب نهيه، فمما اشتمل عليه من التقوى: أن الصائم يترك ما حرم الله عليه من الأكل والشرب والجماع ونحوها التي تميل إليها نفسه، متقرباً بذلك إلى الله، راجياً بتركها ثوابه، فهذا من التقوى، ومنها: أن الصائم يدرب نفسه على مراقبة الله – تعالى -، فيترك ما تهوى نفسه مع قدرته عليه لعلمه؛ باطلاع الله عليه، ومنها: أن الصيام يضيق مجاري الشيطان، فإنه يجري من ابن آدم مجرى الدم، فبالصيام يضعف نفوذه، وتقل منه المعاصي، ومنها: أن الصائم في الغالب تكثر طاعته، والطاعات من خصال التقوى، ومنها: أن الغني إذا ذاق ألم الجوع أوجب له ذلك مواساة الفقراء المعدمين وهذا من خصال التقوى”3، ويقول أبو بكر البيهقي – رحمه الله تعالى -: “قال أبو عبد الله الحليمي في مبسوط كلامه: قد أبان الله – عز وجل – أن الصوم من أسباب التقوى، وحقيقة التقوى فعل المأمور به والمندوب إليه، واجتناب المنهي عنه والمكروه والمنزه عنه؛ لأن المراد من التقوى وقاية العبد نفسه من النار، وهو إنما يقي نفسه بما ذكرت”4.

    2- ومن حكم الصوم ومقاصده وأسراره تزكية النفس وتطهيرها، وتهذيبها مما أصابها من درن الذنوب والمعاصي، ويذكر النبي – صلى الله عليه وسلم – الأجر الجزيل للصائم لتزكو نفسه بذلك فعن أبي هريرة – رضي الله عنه – أنه قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -:((من صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه))5، كما أخبر النبي – صلى الله عليه وسلم – عن عظيم ثواب الصيام فعن أبي هريرة – رضي الله عنه – قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: ((قال الله: كل عمل ابن آدم له إلا الصيام فإنه لي وأنا أجزي به، والصيام جنة، وإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخب؛ فإن سابه أحد أو قاتله فليقل إني امرؤ صائم، والذي نفس محمد بيده لخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك، للصائم فرحتان يفرحهما: إذا أفطر فرح، وإذا لقي ربه فرح بصومه))6، وعن أبي سعيد الخدري – رضي الله عنه – قال: سمعت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يقول: 7..

    3- والصوم يقوي العزيمة، ويربي الإرادة كما في الحديث:((الصوم نصف الصبر))8، وفي الحديث: ((الصبر نصف الإيمان))9، فالصائم يصبر طاعة لله على الجوع والعطش، وكبت الغرائز والشهوات عن الحلال الذي بين يديه يوماً كاملاً طيلة شهر كامل، فلا شك أنه بذلك يتمرس على قوة الإرادة، وصلابة العزيمة.

    4- وفي الصيام إعلان لمبدأ وحدة المسلمين، فتصوم الأمة وتُفطر في شهر واحد، وفي هذا شعور بالقوة، وهو من المقاصد العظيمة التي لا بد أن يستشعرها كل مسلم، إذ أمر الله – تعالى – بالوحدة والتمسك بها فقال: {وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ }10.

    اللهم اجعلنا من أهل رمضان الذي يغفر لهم ما تقدم من ذنوبهم، وارزقنا فيه التقوى والعمل الصالح، آمين.

    الخلاصه:

    الغرض من الصيام هو التقرب إلى الله-جل وعلا-وترك الشهوات التي كان يحتاجها طاعة له، وتعظيماً له, وتقرباً إليه بما شرع-سبحانه وتعالى-؛ لأن الله يحب من عباده أن يتقربوا إليه بترك ما تحبه نفوسهم طاعة له وتقرباً إليه، فإن من طبيعة الإنسان محبة الأكل والشرب, والاتصال بأهله فالله -جل وعلا- فرض عليه ترك ذلك في أيام الصيام تقرباً إليه، وابتلاء وامتحاناً له، هل يؤثر محاب الله أو يؤثر هواه، فإذا وفقه الله لإيثار محاب الله وطاعته -سبحانه وتعالى-, وصيانة صيامه عما حرم الله عليه كان ذلك دليلاً على قوة إيمانه, وقوة يقينه، ورغبته بما عند الله- عز وجل-.

  13. نظراَ لكون كلمة “الثقافة” ذات أبعاد كبيرة ودلالات واسعة يضيق عن استيعابها النطاق اللغوي
    لأصل الكلمة، ونظرًا لكون هذه الكلمة من الألفاظ المعنوية التي يصعب على الباحث تحديدها؛شأنها في ذلك شأن لفظ: التربية، والمدنية، والمعرفة.. وما إلى ذلك من المصطلحات التي تجري على الألسن دون وضوح مدلولاتها في أذهان مستعمليها وضوحًا مميزًا ولا تختصر الثقافة شكلاً من الأشكال بل تشمل شتى مجالات الحياة فهي تشمل التاريخ والأدب والطب والهندسة والحساب بمعنى آخر ألإلمام بالمعارف. فالإنسان المثقف يستطيع التعامل مع المعلومات الحياتية بكل سهولة.

    أهميتة الثقافة الإسلامية:
    ترجع أهمية الثقافة الإسلامية لدى المسلمين لكون هذا العلم أثير النفس المسلمة إذْ به تتم الصلة بين
    بين جوانح الإنسان المسلم عقله وقلبه وفكرة، وبه يصل المسلم بين ماضيه وحاضره ومستقبله، وتارخ الأمة الإسلامية من عناصر ثقافتها، وآدابها من صميم ثقافتها، وأخلاق الأمة الإسلامية في كل عصر من عصورها حلقة من سلسلة الأخلاق القومية التي هي من ميراث الماضي، لذا يجب على المسلمون -كما يجب على كل أمة آخرى- أن يتمسكوا بثقافتهم، وأن يبعثوا فيها أسباب الحيوية بوصل ما بين ماضيها وآتيها.

  14. Nailah Alarjani permalink

    الصلاة كعلاج نفسي

    تساعد الصلاة الخاشعة على تهدئة النفس وإزالة التوتر لأسباب كثيرة، أهمها شعور الإنسان بضآلته وبالتالي ضآلة كل مشكلاته أمام قدرة وعظمة الخالق المدبر لهذا الكون الفسيح، فيخرج المسلم من صلاته وقد ألقى كل ما في جعبته من مشكلات وهموم، وترك علاجها وتصريفها إلى الرب الرحيم، وكذلك تؤدي الصلاة إلى إزالة التوتر بسبب عملية تغيير الحركة المستمر فيها، ومن المعلوم أن هذا التغيير الحركي يحدث استرخاء فسيولوجيا هاما في الجسم، وقد أمر به الرسول صلى الله عليه وسلم أي مسلم تنتابه حالة من الغضب، كما ثبت علميا أن للصلاة تأثيرا مباشرا على الجهاز العصبي، إذ أنها تهدئ من ثورته وتحافظ على اتزانه، كما تعتبر علاجا ناجعا للأرق الناتج عن الاضطراب العصبي.
    ويقول الدكتور ” توماس هايسلوب ” : “إ ن من أهم مقومات النوم التي عرفتها في خلال سنين طويلة من الخبرة والبحث الصلاة، وأنا ألقي هذا القول بوصفي طبيبا، فإن الصلاة هي أهم وسيلة عرفها الإنسان تبث الطمأنينة في نفسه والهدوء في أعصابه.”
    أما الدكتور ” إليكسيس كارليل” الحائز على جائزة نوبل في الطب فيقول عن الصلاة: ” إنها تحدث نشاطا عجيبا في أجهزة الجسم وأعضائه ، بل هي أعظم مولد للنشاط عرف إلى يومنا هذا، وقد رأيت كثيرا من المرضى الذين أخفقت العقاقير في علاجهم كيف تدخلت الصلاة فأبرأتهم تماما من عللهم، إن الصلاة كمعدن الراديوم مصدر للإشعاع ومولد ذاتي للنشاط، ولقد شاهدت تأثير الصلاة في مداواة أمراض مختلفة مثل التدرن البريتوني والتهاب العظام والجروح المتقيحة والسرطان وغيره ”
    أيضا يعمل ترتيل القرآن الكريم في الصلاة حسب قواعد التجويد على تنظيم التنفس خلال تعاقب الشهيق والزفير، وهذا يؤدي بدوره إلى تخفيف التوتر بدرجة كبيرة، كما أن حركة عضلات الفم المصاحبة للترتيل تقلل من الشعور بالإرهاق وتكسب العقل نشاطا وحيوية كما ثبت في بعض الأبحاث الطبية الحديثة.
    وللسجود دور عميق في إزالة القلق من نفس المسلم، حيث يشعر فيه بفيض من السكينة يغمره وطوفان من نور اليقين والتوحيد. وكثير من الناس في اليابان يخرون ساجدين بمجرد شعورهم بالإرهاق أو الضيق والاكتئاب دون أن يعرفوا أن هذا الفعل ركـن من أركان صلاة المسلمين.
    *
    تحكي لنا السيدة الفلبينية “جميلة لاما” قصتها مع الصلاة:
    ” لـم أكن أعرف لحياتي معنى ولا هدفا، سؤال ظل يطاردني ويصيبني بالرعب كل حيـن: لماذا أحيا ؟ وما آخر هذه الرواية الهزلية ؟ كان كل شيء من حولي يوحي بالسخف واللا معقول، فقد نشأت في أسرة كاثوليكية تعهدتني بتعليمي هذا المذهب بصرامة بالغة، وكانوا يحلمون أن أكون إحدى العاملات في مجال التبشير بهذا المذهب على مستوى العالم، وكنت في داخلي على يقين أن هذا أبدا لن يحدث.
    ” كنت أستيقظ كل يوم عند الفجر، شئ ما يحدثني أن أصلي كي أخرج من الضيق الشديد والاكتئاب الذي كان يلازمني في هذا الوقت ، وكان ذلك يحدث أيضا عند الغروب، وفعلا أخذت أصلي على الطريقة النصرانية، فهي الطريقة الوحيدة التي أعرفها، إلا أن إحساسي بالفراغ الروحي ظل يطاردني ويسيطر علي رغم صلواتي المتتابعة ”
    ” كنت متعطشة لشيء آخر لم تكن لدي أي صورة واضحة عنه، كانت الدموع تنهمر من عيني كثيرا، وكنت أدعو الله أن يمنحني النور والبصيرة والصبر، وازددت هما وقلقا، وراح الفراغ يطاردني والحيرة تتملك حياتي بما فاض تماما عن قدرتي على الاستيعاب ”
    وتكمل جميلة: ” وفي أحد الأيام ومع ازدياد حالة التوتر أحسست برغبة قوية تدفعني للبحث عن مكان للصلاة لا صور فيه، وبحثت عن ذلك المكان طويلا حتى وجدته أخيرا، مسجد صغير جميل في أطراف بلدتنا بين المروج الخضراء في وسط حقول الأرز، لأول وهلة عندما وضعت قدمي على أعتابه دق قلبي بعنف وانشرح صدري وأيقنت أنه المكان الذي حدثتني نفسي طويلا للبحث عنه ”
    وتكمل جميلة قصتها: ” وعلمتني إحدى المسلمات كيف أتوضأ وكيف أصلي لله الواحد القهار، وشاركت المسلمين الصلاة لأول مرة في حياتي، وعندما بدأت الصلاة غمرتني السكينة ولفتني الطمأنينة كما لم يحدث لي من قبل، وعندما سجدت لله مع جموع المصلين فاضت روحي بسعادة لا حدود لها، لقد شعرت أني سأطير فرحا بعثوري على هذه الصلاة”
    وفي النهاية تقول جميلة:
    ” الصلاة، هي تماما ما كنت أتعطش له، لقد أصبحت صديقتي المحببة، ورفيقتي الدائمة التي أتخلص معها من كل ضيق ومن أية معاناة، لقد ودعت الاكتئاب إلى الأبد فلم يعد له أي معنى في حياتي بعد أن هداني الله جل وعلا للإسلام وأكرمني بحب الصلاة، ولا أجد ما أقول تعليقا على هذا سوى: الحمد لله الذي هداني لهذا وما كنت لأهتدي لولا أن هداني الله”

    (للصلاه فوائد كثيره لجسد الانسان فهي تضبط ايقاع الجسم وعلاج وللنفس والبدن وتقي من الاصابه بالدوالي وتقوية العظام وعلاج نفسي كما ذكر سلفا )

  15. عبير الرويحي permalink

    http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AB%D9%82%D8%A7%D9%81%D8%A9_%D8%A5%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%8A%D8%A9

    ترجع أهمية الثقافة الإسلامية لدى المسلمين لكون هذا العلم أثير النفس المسلمة إذْ به تتم الصلة بين بين جوانح الإنسان المسلم عقله وقلبه وفكرة، وبه يصل المسلم بين ماضيه وحاضره ومستقبله، وتارخ الأمة الإسلامية من عناصر ثقافتها، وآدابها من صميم ثقافتها، وأخلاق الأمة الإسلامية في كل عصر من عصورها حلقة من سلسلة الأخلاق القومية التي هي من ميراث الماضي، لذا يجب على المسلمون -كما يجب على كل أمة آخرى- أن يتمسكوا بثقافتهم، وأن يبعثوا فيها أسباب الحيوية بوصل ما بين ماضيها وآتيها،[4] وتنجلي تلك الأهمية للثقافة الإسلامية -إجمالاً- في الأمور التالية:
    تأثير الثقافة الإسلامية في العرب.
    تفاعل المسلم مع مبادئه وقيمه.
    بيان الازدهار الحضاري للأمة الإسلامية.
    بيان الأدواء التي حلت بالأمة الإسلامية.
    بيان دور الثقافة الإسلامية في العصر الحديث.[5]

    [عدل] تجديد الثقافة الإسلامية

  16. رنوه الخليوي permalink

    http://www.alimam.ws/ref/3194

    تكـريم الإنسـان

    الحمد لله الواحد الأحد، المنعم على عباده بسائر النعم الظاهرة والباطنة، التي لا تحصى ولا تعد، والصلاة والسلام على خير خلق الله، الهادي إلى الصراط المستقيم، وعلى آله وصحبه أجمعين.

    أما بعـد:

    إن تكريم الإنسان وتفضيله، إنما يطلق على الإنسان المسلم المؤمن، وهو من أعظم نعم الله الجليلة التي يجب على المسلم أن يشكرها، وأن يشكر منعمها عليه.

    وسوف نتكلم على هذا الموضوع من خلال الآتي:

    1-مفهوم التكريم.

    2-أنواع التكريم.

    3-الآيات الواردة في تكريم الإنسان.

    4-الأحاديث الواردة في تكريم الإنسان.

    5-من الآثار والأقوال العلماء الواردة في تكريم الإنسان.

    أولاً: مفهوم التكريم:

    قال الطبري -رحمه الله-: تكريم الإنسان (بني آدم) هو تسليط الله -عز وجل- إياهم على غيرهم من الخلق، وتسخيره سائر الخلق لهم).1 وقال ابن كثير -رحمه الله-:

    (تكريم الله للإنسان يتجلى في خلقه له على أحسن الهيئات وأكملها، وفي أن جعل له سمعاً وبصراً وفؤاداً، يفقه بذلك كله وينتفع به، ويفرق بين الأشياء، ويعرف منافعها وخواصها، ومضارها في الأمور الدينية والدنيوية). 2

    ثانياً: أنواع التكريم للإنسان: ثلاثة أنواع:

    النوع الأول: تكريم الله للإنسان:

    1- اختص الله -سبحانه- الإنسان بأن خلقه بيديه الشريفتين قال -تعالى-: {إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِن طِينٍ* فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ * فَسَجَدَ الْمَلَائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ*إِلَّا إِبْلِيسَ اسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنْ الْكَافِرِينَ* قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا مَنَعَكَ أَن تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنتَ مِنَ الْعَالِينَ}(ص71 –75).

    2- الصورة الحسنة، قال -تعالى-: {وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ وَرَزَقَكُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ فَتَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ}. (64) سورة غافر

    3- ومنحه العقل والنطق، قال -تعالى-: {الرَّحْمَنُ * عَلَّمَ الْقُرْآنَ *خَلَقَ الْإِنسَانَ*عَلَّمَهُ الْبَيَانَ} الرحمن 1 – 4.

    4- أكرمه الله بالنعم العظيمة التي لا تعد ولا تحصى، {وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ اللّهِ لاَ تُحْصُوهَا إِنَّ اللّهَ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ} (18) سورة النحل.

    5- هداه إلى النجدين قال -تعالى-: {وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ} (10) سورة البلد. النجدان هما: الخير والشر.

    6- ومن التكريم تحميل الإنسان الأمانة ونفي الجبر عنه وإعطاؤه الحرية كاملة. قال -تعالى-: {إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا} (72) سورة الأحزاب.

    النوع الثاني: تكريم الإنسان لنفسه:

    أ- بالعلم والمعرفة:

    التفكر والتأمل في نفسه وفي الكون، فيحصل له تكريم قلبه بمعرفة الله -عز وجل- وتكريم عقله وجوارحه قال -تعالى-: {أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاء اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ} (9) سورة الزمر.

    ب- تكريم الإنسان نفسه بالعبادة والطاعة:

    من تكريم الإنسان نفسه أن يزكيها بالعبادة ويطهرها بالطاعة، قال -صلى الله عليه وسلم: (إن الدين يسر ولن يشاد الدين أحد إلا غلبه، فسددوا وقاربوا وأبشروا، واستعينوا بالغدوة والروحة وشيء من الدلجة).3

    ج- الأخذ بالأسباب، قال -تعالى-: {وَفِي السَّمَاء رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ} (22) سورة الذاريات. وقال -تعالى-: {وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا*فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا*قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا *وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا} (سورة الشمس: 7-10).

    النوع الثالث: تكريم الإنسان لأخيه الإنسان:

    ويدل على ذلك عموم قوله -تعالى-: {وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ} (4) سورة القلم.

    وقال -تعالى-: {وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا} (23) سورة الإسراء.

    وقال -تعالى-: {وَالَّذِينَ آمَنُواْ مِن بَعْدُ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ مَعَكُمْ فَأُوْلَئِكَ مِنكُمْ وَأُوْلُواْ الأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللّهِ إِنَّ اللّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ} (75) سورة الأنفال. وقال -تعالى-: {ثُمَّ كَانَ مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ وَتَوَاصَوْا بِالْمَرْحَمَةِ} (17) سورة البلد. وقال -صلى الله عليه وسلم-: (من قتل معاهداً لم يرح رائحة الجنة، وإنّ ريحها يوجد من مسيرة أربعين عاماً)4.

    ثالثاً: الآيات الواردة في تكريم الإنسان، منها:

    أ- {وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً} (70) سورة الإسراء.

    ب- {فَأَمَّا الْإِنسَانُ إِذَا مَا ابْتَلَاهُ رَبُّهُ فَأَكْرَمَهُ وَنَعَّمَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَكْرَمَنِ*وَأَمَّا إِذَا مَا ابْتَلَاهُ فَقَدَرَ عَلَيْهِ رِزْقَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَهَانَنِ} (15-16) سورة الفجر.

    ج- {وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ} (30) سورة البقرة.

    رابعاً: الأحاديث الواردة في تكريم الإنسان، منها:

    1- عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قيل للنبي -صلى الله عليه وسلم- من أكرم الناس؟ قال: (أكرمهم أتقاهم) قالوا: يا نبي الله، ليس عن هذا نسألك. قال: (فأكرم الناس يوسف نبي الله، ابن نبي الله، ابن نبي الله، ابن خليل الله). قالوا: ليس عن هذا نسألك، قال: أفعن معادن العرب تسألونني؟ قالوا: نعم، قال: (فخياركم في الجاهلية خياركم في الإسلام إذا فقهوا).5

    2- عن جابر بن عبدالله -رضي الله عنه- قال: سمعت النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: (لا تزال طائفة من أمتي يقاتلون على الحق ظاهرين إلى يوم القيامة). قال: ( فينزل عيسى ابن مريم -صلى الله عليه وسلم- فيقول أميرهم: تعال صلِّ لنا. فيقول: (لا، إن بعضكم على بعض أمراء، تكرمه الله لهذه الأمة)6.

    3- عن أبي بكرة قال: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: ( من أكرم سلطان الله -تبارك وتعالى- في الدنيا، أكرمه الله يوم القيامة، ومن أهان سلطان الله -تبارك وتعالى- في الدنيا أهانه الله يوم القيامة)7.

    خامساً: من الآثار وأقوال العلماء والمفسرين الواردة في ( تكريم الإنسان ):

    1- عن ابن عباس -رضي الله عنهما- في قوله -تعالى-: ( ولقد كرمنا بني آدم..) الآية، الإسراء 70. أن التفضيل بالعقل.8

    2- قال القرطبي -رحمه الله تعالى- بعد أن ذكر أقوال العلماء فيما فضل به الإنسان: (والصحيح الذي يعوّل عليه أن التفضيل: إنما كان بالعقل، الذي هو عمدة التكليف، وبه يعرف الله ويفهم كلامه، ويوصل إلى نعيمه، وتصديق رسله، إلا أنه لما لم ينهض المراد بعثت الرسل وأنزلت الكتب..).9.10

    3- قال ابن حزم -رحمه الله-:

    إنما العقل أسـاس فوق الأخلاق سورُ

    فتحلى العقل بالعلم وإلا فهـو بـور

    جاهل الأشياء أعمى لا يرى كيف يدور

    وتمام العلم بالعدل وإلا فهـو زور

    وزمام العدل بالجود وإلا فنحـــور

    وملاك الجود بالنجدة والجبن غـــرور

    عفَّ إن كنت غيوراً ما زنى قط غـيور

    وكمال الكل بالتقوى وقـول الحـق نور

    ذي أصول الفضل عنها حدثت عنها البذور

    هذا المقال يتحدث عن تكريم الله سبحانه وتعالى للإنسان وبالأخص الإنسان المسلم المؤمن وان الله سبحانه وتعالى كرم الإنسان بأنه خلقه بأحسن الهيئات وجعله يفرق بين الأشياء ويعرف منافعها ومضارها وان الله سبحانه وتعالى خلق الإنسان بيدية الشريفتين وانعمه بالنعم الكثيرة اللتي لا تعد ولا تحصى.
    كما تطرق الكاتب بأن يجب على الإنسان تكريم نفسة بالعلم والمعرفة بالتفكر والتأمل في مخلوقات الله عز وجل بالعبادة والطاعات والأخذ بالأسباب.

  17. شوق بنت عبدالعزيز آل سعود permalink

    http://www.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=136332

    ان دراسة اي علم من العلوم ترقي مشاعر الفرد فكيف اذا كان هذا العلم يتعلق بكيان الفرد و شخصيته الاسلاميه.
    الثقافه الاسلاميه هي صورة حية للامة المسلمة وهي تستمد منها أسس عقيدتها و مبادئها و تحدد نظام حياة المجتمع الاسلامي.
    من هنا برزت أهمية دراسة علم الثقافة الاسلامية لأنه تتم به الصله بين كل جوانح المسلم. وبه يزود العقول بالحقائق عن هذا الدين. و تجعل المسلم يميز بين نزعات الفكر و السلوك.
    ان علم الثقافة الاسلامية ينفذ للقلب ويحرك المشاعر التي تشده إلي عقيدته .

    وتتجلي أهميته الثقافية في :
    ١- توضيح الاساسيات التي تقوم عليها الثقافة الاسلامية
    ٢- تاثير الثقافة الاسلامية في العرب
    ٣- تفاعل المسلم مع مبادئه و قيمه
    ٤- بيان الازدهار الحضاري للامة الاسلامية
    ٥- بيان الادواء التي حلت بالامة الاسلامية
    ٦- بيان دور الثقافة الاسلامية في العصر الحديث و ما تقدمه للانسان المعاصر

    الثقافة الاسلامية تعني علوم الاسلام كلها و ان لم تقم الثقافه بشكل جاد فسيكون سببا في اهتزاز صورة الامة.

  18. هذا المقال يتاقش اهميه العطف على الوالدين وانه برهما و العطف عليهما له اجر كبير جدا عند الله و ضرب المقال مثلا برجل الولاء ابو هريره رضي الله عنه و كيف كان بارا بامه ز وان طاعه الوالدين امر قراني و الاهي ملزم فيه اي مسلم و هو سبب رئيسي لدخول الجنه .

  19. مها ابا الخيل permalink

    http://www.ibnalislam.com/vb/showthread.php?t=784

    الثقافة الإسلامية هي: “العلم بمنهاج الإسلام الشمولي في القيم، والنظم، والفكر،
    الشمولي: الكلي المترابط:
    فالثقافة الإسلامية تدرس منهاج الإسلام من حيث هو كل مترابط في القيم والنظم والفكر. وتخرج بذلك العلوم التي يعني كل منها بجانب من الإسلام وما يندرج تحته من جزئيات؛ كعلمي العقيدة والفقه.
    -القيــم: هي القواعد التي تقوم عليها الحياة الإنسانية، وتختلف بها عن الحياة الحيوانية، كما تختلف الحضارات بحسب تصورها لها.
    مثل: الحق، الإحسان، الحرية.
    نشأة علم الثقافة الإسلامية : المرحلة الأولى: ما قبل التدوين
    المرحلة الثانية: مرحلة التفاعل الحضاري
    المرحلة الثالثة: مرحلة التجديد
    المرحلة الرابعة: مرحلة تسمية العلم

  20. الجوهره محمد بن سعيد permalink

    http://www.nwahy.com/shownews-1409.html

    هذا المقال يتحدث عن تعليق اللوحات التي فيها آيات من القران في البيوت فيها عدد من المنكرات وان عدد من الناس تعتقد أنها للتبرك بها وتحمي البيت وأهله من الشرور وبعضهم يتخذ القران وسيله للترويج التجاره في كسبها وبعضها مكتوب على هيئه طائر أو رجل ساجد من صور ذوات الأرواح فيجب علينا كمسلمين ان نحترم القران ونعمل بما فيه بدون غلو أو تحريف ..
    نسأل الله إن يجعل القران ربيع قلوبنا ونور صدورنا وجلاء إحزاننا وذهاب همومنا وصلى الله على نبينا محمد.

  21. رنوه الخليوي permalink

    http://www.nwahy.com/shownews-1409.html

    هذا المقال يتحدث عن تكريم الله سبحانه وتعالى للإنسان وبالأخص الإنسان المسلم المؤمن وان الله سبحانه وتعالى كرم الإنسان بأنه خلقه بأحسن الهيئات وجعله يفرق بين الأشياء ويعرف منافعها ومضارها وان الله سبحانه وتعالى خلق الإنسان بيدية الشريفتين وانعمه بالنعم الكثيرة اللتي لا تعد ولا تحصى.
    كما تطرق الكاتب بأن يجب على الإنسان تكريم نفسة بالعلم والمعرفة بالتفكر والتأمل في مخلوقات الله عز وجل بالعبادة والطاعات والأخذ بالأسباب.

    • Lina Dajani permalink

      هذا المقال يتحدث عن حكم تعليق آيات القرآن على الجدران!! فلا أجد التعليق يناسب المقال

  22. الجـوهره محمد بن سعيد permalink

    http://www.nwahy.com/shownews-1409.html\

    هذا المقال يتحدث عن تعليق اللوحات التي فيها آيات من القران في البيوت فيها عدد من المنكرات وان عدد من الناس تعتقد أنها للتبرك بها وتحمي البيت وأهله من الشرور وبعضهم يتخذ القران وسيله للترويج ألتجاره في كسبها وبعضها مكتوب ع هيئه طائر أو رجل ساجد من صور ذوات الأرواح فيجب علينا كمسلمين إن نحترم القران ونعمل بما فيه بدون غلو أو تحريف ..
    نسأل الله إن يجعل القران ربيع قلوبنا ونور صدورنا وجلاء إحزاننا وذهاب همومنا وصلى على نبينا محمد.

  23. أبرار الحسين permalink

    http://www.alwa7at.net/articles-action-show-id-73.htm

    إن قصر الأمل وتذكر الآخرة، من أعظم الموقظات للعبد، لاسيما وأنت ترى الموت يتخطف من حولك، فهب أن الميت أنت!! والمرء إذا تذكر قصر الدنيا وسرعة زوالها، وأدرك أنها مزرعة للآخرة، وأنها فرصة لكسب الأعمال الصالحة أن صدق التأهب، والاستعداد للقاء الله هو مفتاح سائر أعمال القلوب والجوارح

  24. Rubaalgasim permalink

    http://www.islamicfinder.org/articles/article.php?id=337&lang=arabic

    كان الرئيس البوسني “علي عزت بيجوفتش” ـ رحمه الله ـ يحثنا على التخطيط لليوم و الاستفادة من الوقت وعدم تضييعه عبثا و تخطيط للعمل اليومي. يجب على المسلم تخصيص وقت للعبادات و وقت للاسرة و وقت للنفسه. الانسان مخلوق كي يملئ وقته بالعبادات و ماينفعه. تنظيم الوقت و ترتيب الالولويات و استخدام المفكرة والقلم هي مسار العبد للنجاح.

  25. موضي الرقاص permalink

    هذا المقال يتكلم عن عذاب القبر وكيفيه النجاة منه وان هناك اعمال يعملها الانسان في حياته تنجيه من عذاب القبر واهواله ومنها التقرب الى الله والشهاده في سبيله وقراءة سوره تبارك وتيلاوتها والصيام والقيام بالامر بالمعروف والنهي عن المنكر وبر الوالدين والكثير الكثير من الاعمال يتناولها هذا المقال.

    سؤال يؤرق الكثيرين جوابه، وذلك لما يشكله القبر من مرحلة مفزعة، ينتقل بها المرء من حياته الرحبة، وعالمه الفسيح إلى حفرة ضيقة مظلمة تتداخل فيها أضلاعه، ويفقد بها أهله وأحبته وأصدقاءه .

    ولولا ما جاء به الإسلام من سبل وأعمال إذا عملها الإنسان نجا – بفضل الله – من عذاب القبر لشكل الخوف من القبر قلقاً يلاحق الإنسان ويقض مضجعه في كل فترات حياته فلا يدري أينجو أم يهلك ؟

    فقد جاء الإسلام بأمور أخبر أنها من المنجيات والمانعات من عذاب القبر، وحث على القيام بها، والحرص عليها، لتكون له عوناً له في قبره عندما يودع فيه وحيداً، فمن تلك الأعمال:

    الرباط في سبيل الله: ومعنى الرباط الإقامة على الحدود الإسلامية لمواجهة العدوان الخارجي الكافر والاستعداد لصده، حيث جاء في فضل ذلك ما رواه مسلم في صحيحه عن سلمان رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ( رباط يوم وليلة خير من صيام شهر وقيامه، وإن مات أجري عليه عمله الذي كان يعمله، وأجري عليه رزقه وأَمِنَ الفتَّان ) وفي سنن أبي داود ( وأمن من فتنة القبر ) .

    الشهادة في سبيل الله: والشهيد هو من قُتل مجاهداً في سبيل الله، وسمي شهيداً؛ لأن الله وملائكته شهدوا له بالجنة، ولأنه حي، فهو شاهد أي حاضر، روى النسائي أن رجلاً قال يا رسول الله: ما بال المؤمنين يُفتنون في قبورهم إلا الشهيد ؟ قال: ( كفى ببارقة السيوف على رأسه فتنة ) ومعنى الحديث: أن السؤال في القبر إنما جعل لامتحان المؤمن الصادق في إيمانه، وثبوته تحت بارقة السيوف وعدم فراره من الموت أوضح دليل على صدق إيمانه. وقول الصحابي: ” ما بال المؤمنين يفتنون في قبورهم إلا الشهيد ؟ ” حيث استثنى الشهيد فقط لا يدل على حصر الناجين من عذاب القبر بالشهداء، وإنما ذلك بحسب اجتهاده، أو أنه أكبرهم وأعظمهم، وإلا فالأحاديث المصرحة بنجاة غير الشهيد كثيرة، ومنطوقها يقدم على فهم الصحابي هنا .

    حفظ سورة تبارك وتلاوتها: فعن ابن عباس – رضي الله عنهما – قال: ضرب رجلٌ من أصحاب رسول الله – صلى الله عليه وسلم – خباءه – خيمته – على قبر، وهو لا يحسب أنه قبر، فإذا قبرُ إنسانٍ يقرأ سورة الملك حتى ختمها، فأتى النبي – صلى الله عليه وسلم – فقال: يا رسول الله ضربت خبائي على قبر، وأنا لا أحسب أنه قبر، فإذا قبر إنسانٍ يقرأ سورة الملك حتى ختمها، فقال النبي – صلى الله عليه وسلم -: ( هي المانعة، هي المنجية تنجيه من عذاب القبر ) قال الترمذي : هذا حديث حسن غريب .

    الموت بداء من أدواء البطن: فعن سليمان بن صرد قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : ( من قتله بطنه لم يعذب في قبره ) رواه أحمد والترمذي وقال: هذا حديث غريب . والمراد بالحديث حصول النجاة من عذاب القبر لمن مات بداء من أدواء البطن كسرطان البطن والقولون والقرحة وغير ذلك.

    الموت ليلة الجمعة ويومها : فعن عبد الله بن عمرو – رضي الله عنه – قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: ( ما من مسلم يموت يوم الجمعة أو ليلة الجمعة إلا وقاه الله فتنة القبر ) رواه أحمد والترمذي والحديث يدل على أن الموت ليلة الجمعة أو يومها من أسباب الوقاية من عذاب القبر، وهو فضل محض لا تدخل للإنسان في تحصيله إلا أن يحرص على الشهادة في هذا اليوم فينال فضلين فضل الشهادة وفضل الموت في يوم الجمعة .

    هذه بعض الأعمال التي من عملها مؤمناً محتسباً كفاه الله بهن عذاب القبر، وأبدله الله في قبره نعيماً يمتد إلى يوم القيامة، وتخصيص هذه الأعمال بالذكر لا ينفي أن يكون لغيرها أثرها في دفع عذاب القبر، والتهوين على المسلم من فظائع ذلك المكان الموحش، فقد تمنع عنه صلاته عذاب القبر، وقد يدفع عنه صدقته وبره وإحسانه، وقد يحميه صيامه وحجه، فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال: ( إن الميت إذا وضع في قبره إنه يسمع خفق نعالهم حين يولوا مدبرين، فإن كان مؤمناً كانت الصلاة عند رأسه، وكان الصيام عن يمينه، وكانت الزكاة عن شماله، وكان فعل الخيرات من الصدقة والصلاة والمعروف والإحسان إلى الناس عند رجليه، فيؤتى من قبل رأسه فتقول الصلاة: ما قبلي مدخل، ثم يؤتى عن يمينه فيقول الصيام: ما قبلي مدخل، ثم يؤتى عن يساره فتقول الزكاة: ما قبلي مدخل، ثم يؤتى من قبل رجليه فيقول: فعل الخيرات من الصدقة والمعروف والإحسان إلى الناس ما قبلي مدخل ) رواه الطبراني في الأوسط . وفي الجملة فعلى الإنسان أن يعظم رجاؤه بربه، ويحرص على العمل الصالح، ويجتنب ما يغضب الله فهو الضمان من عذاب القبر، قال تعالى:{ ومن عمل صالحاً فلأنفسهم يمهدون } قال مجاهد: “في القبر ” .

  26. موضي الرقاص permalink

    http://www.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=163627

    هذا المقال يتكلم عن كيف قلبك مع الله ؟ وانا الله جعل قبول الاعمال وتفضيلها حسب نية قلب الانسان فإذا فرغ قلبه من الاخلاص في العباده رجعت اليه اعماله.

  27. حصه ابوحيمد permalink

    http://www.alukah.net/Web/kassem/10214/18835/

    واجهت الثقافة الإسلامية تحديات عديدة متنوعة ومن أهمها:

    1-الغزو العسكري
    2-الغزو الفكري:ا-وسائل الغزو الفكري :1-الاعلام2-الاستشراق3-التنصير5- محاربة الدعوة الإسلامية6- التغريب والعولمة الثقافية
    ب- آثار التحديات التي تواجه الثقافة الإسلامية

  28. ناهد ابراهيم permalink

    ناهد ابراهيم..

    http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20110930/Con20110930447872.htm

    …………

    تغيير عدسات العين وتفتيح البشرة في النظرة الشرعية غش وتحايل

    حذر مفتي عام المملكة ورئيس هيئة كبار العلماء الشيخ عبد العزيز آل الشيخ من عملية الغش والتحايل في الزواج من خلال تغيير لون العيون أو تغيير الملامح بشكل يخفي الحقيقة عند الرؤية الشرعية.
    ووصف ذلك بالغش والتحايل الذي حذرنا الشرع منه قال عليه الصلاة والسلام: «من غشنا فليس منا»، وأضاف آل الشيخ في حديث لـ«عكـاظ» أن الزواج لايقوم فقط على الشكل وإنما على التدين والأخلاق مستشهدا بقوله عليه الصلاة والسلام «تنكح المرأة لأربع: لمالها، ولحسبها، ولجمالها، ولدينها، فاظفر بذات الدينِ تربت يداك».
    ودعا آل الشيخ أولياء أمور الفتيات إلى عدم اللجوء إلى الغش والتحايل من خلال خداع من يتقدمون لخطبة بناتهم بإدخال أختها أو فتاة أخرى حتى يزوج ابنته، مطالبا بأن يضعوا قول الله تعالى: «ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب» قاعدة يسيرون عليها في حياتهم.
    وبين آل الشيخ أنه يحق للرجل فسخ العقد في حال اكتشاف الغش من قبل أهالي الفتيات.
    ويأتي تصريح المفتي على خلقية قيام رجل بتطليق زوجته بعد (12 ساعة) بعد أن اكتشف أن زوجة المستقبل ليست هي التى شاهدها أثناء النظرة الشرعية.
    وفي التفاصيل فإن المواطن تقدم لخطبة فتاة في الـ26 من العمر من شقيقها الولي لها (نظرا لوفاة والدها)، طالبا الزواج ومشترطا نظرة شرعية للعروس، فما كان من ولي أمر الفتاة إلا أن وافق على طلب «العريس» وادخله على ابنته ذات (الـ 19عاما) بدلا من العروس، وهو مادفع بالعريس إلى القبول بها وتكفله بجميع الشروط التي قدمها ولي أمر الفتاة، على أن يقام زواج عائلي مختصر للعروسين، وهو ماتم بالفعل مساء الأربعاء الماضي، إلا أن العريس وبعد أن أخذ العروس إلى أحد فنادق مدينة الرياض اكتشف أن زوجته تختلف كليا عمن شاهدها أثناء النظرة الشرعية، وهو ما دفعه إلى الضغط عليها لكي يعرف حقيقة الأمر.
    وأمام ضغط العريس اعترفت «العروس» باللعبة غير الأخلاقية التي حاكها شقيقها من أجل قبول «العريس» بها، حتى يستطيع أن يزوجها بعد أن رفضها في السابق كل من تقدم لها بحجة عدم جاذبيتها، وهو مادفع «العريس» إلى طلب أبناء عمومته وأقاربه للحضور للفندق الذي كان معدا لشهر العسل لإبلاغهم بالمقلب الذي شربه من رجل لم يكن همه إلا الحصول على المال، ليذهب بعدها الجميع لشقيق الزوجة والضغط عليه حتى اعترف أمام الجميع بخداعه للعريس، وأرجع المهر واستلم شقيقته بعد أقل من 12 ساعة زواج.
    ويعلق المأذون الشرعي الدكتور أحمد المعبي أن هذه الحالات نادرة الحدوث، نافيا أن تكون قد مرت عليه حادثة بهذا الشكل، لكنه يرى أن تغيير لون العيون بالعدسات قد تكون موجودة ويعرف العريس أنها عدسات.
    وفضل المعبي أن يكون الشهود على عقد الزواج من أقارب الزوجة حتى لايحدث ماحصل في قصة الرجل الذي خدع من قبل ولي أمر الفتاة.

  29. ناهد ابراهيم permalink

    ناهد ابراهيم

    التراث والثقافة الإسلامية .. أساس تقدمنا لا سبب تخلفنا

    يتحدث الكثيرون من المثقفين العرب عن ثقافة عالمية واحدة هي الثقافة الغربية التي يجب علينا ـ معاشر العرب والمسلمين ـ اعتناقها، حتى يتسنى لنا اللحاق بركب الأمم الغربية المتقدمة، التي كانت ثقافتها هي طريقها نحو هذا التقدم.

    كما يردد النفر المهزوم من المثقفين العرب أن السبب في تخلفنا هو تراثنا الإسلامي وثقافتنا الإسلامية، التي تحمل بذور الاستعلاء على الأمم الأخرى وعدم التواصل معها.

    وللرد على هؤلاء المثقفين المهزومين لابد لنا أن نعرف الحضارة والثقافة، وأن نفرق بين الحضارة الإسلامية وغيرها من الحضارات، وأن نبحث إن كان الإسلام يعارض فعلًا التفاعل بين الحضارات، وما إذا كانت ثوابت الدين ومبادئه تدخل في إطار هذا التفاعل.

    وبداية فإن الحضارة تتكون من عنصرين؛ هما الثقافة والعلم، أما الثقافة: فهي المعارف النظرية التي تؤخذ عن طريق الإخبار والتلقي والاستنباط العقلي؛ كالتشريع واللغة والتاريخ والفلسفة وغيرها من المعارف التي تؤثر في سلوك الأفراد والجماعات.

    وأما العلم: فهو المعارف العلمية التي تؤخذ عن طريق الملاحظة والتجربة، فهي الرقي في المعارف التجريبية بهدف السيطرة على الطبيعة وإخضاع ظروف البيئة فيها للإنسان.

    والتواصل الحضاري ينبغي أن يتم من خلال الجانب المدني أو العلمي التجريبي، أما الثقافة وهي الجانب الثاني من جوانب الحضارة فهي التي تمثل الذاتية التي تطبع كل حضارة بطابعها الخاص، فهي الأمر الذي تتمايز فيه الحضارات والأمم بحيث يكون هو المشكل لهوية الأمة وشخصيتها وسلوكها ووجهة نظرها في الحياة.

    لكن ينبغي إدراك أن الثقافة الإسلامية تختلف عن الثقافة الغربية في أمور كثيرة، فهي تختلف عنها في مصدر التوجيه وفي تصورها للكون والحياة وفي غايتها وهدفها.

    فمصدر الثقافة الإسلامية هو الوحي السماوي المقدس من خلال القرآن والسنة، ثم تأتي بعد ذلك مصادر التوجيه والتشريع الأخرى؛ مثل الاجتهاد والقياس والإجماع … إلخ، كما تشكل السيرة النبوية والفقه الإسلامي والتاريخ الإسلامي مصادر هامة لثقافة المسلم.

    أما الثقافة الغربية فقد قامت على الفكر البشري المتغير دون أن تعتمد أي اعتماد على الوحي المعصوم؛ ومن هنا فنحن نرفض من الثقافة الغربية ما يتعارض مع هويتنا الثقافية، وخصوصًا هذا الطابع المادي الذي طبع الثقافة الغربية وعلومها في الاجتماع والأخلاق والنفس والفلسفة والسياسة والاقتصاد؛ مما أدى إلى إهدار آدمية الإنسان، وإذا كان هناك شيء نافع في الثقافة الغربية فلا مانع من الانتفاع به فالحكمة ضالة المؤمن أنى وجدها فهو أحق بها، وليس معنى الحفاظ على الذاتية الانغلاق الحضاري، فالإسلام يسمح بالاستفادة من أي حضارة كانت.

    أما عن تصور الثقافة الإسلامية للكون والحياة فهو تصور واقعي متميز تمامًا عن الثقافة الغربية، حيث يقوم التصور الغربي على أن الكون مادة فقط تسيره قوانين الحتمية والتطور، وأن الحياة لا معنى لها إلا بمقدار ما يشبع الإنسان رغباته الحيوانية في الإِخضاع والسيطرة والهيمنة؛ مما أدى إلى اتسام الحياة هناك باليأس والقلق والتمرد والانتحار.

    أما الثقافة الإسلامية فهي تقر بأن لهذا الكون إلهًا خالقًا، وأنه هو الذي أودع فيه ما أودع من قوانين التسيير والحركة؛ وبالتالي فالإنسان له وظيفة وهدف في الحياة، فهو عابد لربه ومعمر لكونه الذي استخلفه ربه فيه، وهذه الخلافة تقتضي إقامة العدل والإحسان والرحمة والمحافظة على الحياة والسير فيها بقوانين الله، كما أن الحياة تستلزم أن يشبع الإنسان رغباته وشهواته ولكن بالطريق الحلال، وهذا التصور للحياة يؤدي إلى الاستقرار والسكينة والهدوء ويبعد الإنسان عن الخوف والقلق والشك.

    كذلك وضعت الثقافة الإسلامية إجابات محددة على أسئلة احتارت فيها الثقافة الغربية؛ مثل السؤال عن بداية الكون، ونهايته، والموت وما بعده، والحكمة من خلق الإنسان وعلاقة الإنسان بالإله … إلخ.

    كذلك تميزت الثقافة الإسلامية عن الثقافة الغربية في تحديد الغاية من وجود الإنسان، فالحضارة الغربية حددت غاية الإنسان في الاستمتاع بالشهوات بغض النظر عن تحري الحلال والحرام والخير والشر، ومحاولة التغلب على الآخرين للاستئثار بأكبر قدر من المتاع الحسي، ومحاولة إخضاع الناس بالقوة والقهر العسكري والسياسي والاقتصادي والعلمي، أما الثقافة الإسلامية فجعلت غاية الإنسان هي عبادة الله وإقامة خلافته في الأرض وتطبيق قوانين الله التي تحقق العدالة والرحمة.

  30. هذا المقال يتحدث عن عن اداب الحديث في الاسلام . اوصى دينينا الاسلامي بكل ما قل و دل اي ان قلة الكلام الذي يحتوي على فائدة هو الافضل وإلاَّ فالصمت أَوْلَى.و من اهم اداب الحديث التحدث مع الناس با الخير و الكلام الطيب و بحسن الخلق.ايضا عدم استخدام السنتنا في شؤون الناس او التكلم في عيوبهم و مساوئهم و تجنب مجالس القاعدين.

  31. موضي الرقاص permalink

    هذا المقال يتكلم عن نهايه الدينا وانا ليس كل شاب او صاحب مال وصحه لا يدركه الموت .فان ملك الموت اذا جاء بهمته فانه لا يعرف صغيرا ولا كبير ولا غنيا كان او فقير. فان الرسول صلى الله عليه امرنا باستعداد له والتوبه لنصفي حسابنا يوم الدين.http://www.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=164135

  32. لولوه خالد العذل permalink

    http://www.harfkids.com/upload/showthread.php?t=5197

    يحكي المقال عن المشقة التي يواجها الوالدين في الحمل و الولاده و التربية و الصرف على الابناء، و كيف يقوم الانسان بعقهم دون ان يدرك ان ما يفعله هو عقوق، و اهمية برهم و عن موقف الاسلام من العقوق و كيف ان رضى الرب من رضى الوالدين.

  33. هيا الدغيثر permalink

    http://www.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=142069

    هذا المقال يتحدث عن الثقافة الاسلامية وانها هي الثقافة الصحيحة و الانسب للجميع لتيسير مسار حياتهم، و ان هناك الكثير من صفات الثقافة الاسلامية التي تساعد الشخص في حياته وكيف يتعامل مع الاخرين مثل : التعاون ،احترام الاخرين.

  34. Lina Dajani permalink

    يومك يومك للشيخ عائض القرني من لا تحزن

    إذا أصبحت فلا تنتظر المساء ، اليوم فحسب ستعيش ، فلا أمس الذي ذهب بخيره وشره ، ولا الغد الذي لم يات إلى الان . اليوم الذي أظلتك شمسه ، وأدركك نهاره هو يومك فحسب ، عمرك يوم واحد ، فاجعل في خلدك العيش لهذا اليوم وكأنك ولدت فيه وتموت فيه حينها لا تتعثر حياتك بين هاجس الماضي وهمه وغمه ، وبين توقع المستقبل وشبحه المخيف وزحفه المرعب ، لليوم فقط اصرف تركيزك واهتمامك وإبداعك وكدك وجدك ، فلهذا اليوم لابد أن تقدم صلاة خاشعة وتلاوة بتدبر واطلاعا بتأمل ، وذكرا بحضور ، واتزانا في الأمور ، وحسنا في خلق ، ورضا بالمقسوم ، واهتماما بالمظهر ، واعتناء بالجسم ، ونفعا للاخرين.

    لليوم هذا الذي أنت فيه فتقسم ساعاته وتجعل من دقائقه سنوات ، ومن ثوانيه شهور ، تزرع فيه الخير ، تسدي فيه الجميل ، تستغفر فيه من الذنب ، تذكر فيه الرب ، تتهيا للرحيل ، تعيش هذا اليوم فرحا وسرورا ، وأمنا وسكينة ، ترضى فيه برزقك ، بزوجتك ، بأطفالك بوظيفتك ، ببيتك ، بعلمك ، بمستواك { فخذ ما اتيتك وكن من الشاكرين } تعيش هذا اليوم بلا حزن ولا انزعاج ، ولا سخط ولا حقد ، ولا حسد. إن عليك أن تكتب على لوح قلبك عبارة واحدة تجعلها أيضا على مكتبك تقول العبارة : (يومك يومك). إذا أكلت خبزا حارا شهيا هذا اليوم فهل يضرك خبز الأمس الجاف الرديء ، أو خبز غد الغائب المنتظر.

    إذا شربت ماء عذبا زلالا هذا اليوم ، فلماذا تحزن من ماء أمس الملح الأجاج ، أو تهتم لماء غدا الاسن الحار.

    إنك لو صدقت مع نفسك بإرادة فولاذية صارمة عارمة لأخضعتها لنظرية : لن أعيش إلى هذا اليوم. حينها تستغل كل لحظة في هذا اليوم في بناء كيانك وتنمية مواهبك ، وتزكية عملك ، فتقول : لليوم فقط أهذب ألفاظي فلا أنطق هجرا أو فحشا ، أو سبا ، أو غيبة ، لليوم فقط سوف أرتب بيتي ومكتبتي ، فلا ارتباك ولا بعثرة ، وإنما نظام ورتابة. لليوم فقط سوف أعيش فأعتني بنظافة جسمي ، وتحسين مظهري والاهتمام بهندامي ، والاتزان في مشيتي وكلامي وحركاتي.

    لليوم فقط سأعيش فأجتهد في طاعة ربي ، وتأدية صلاتي على أكمل وجه ، والتزود بالنوافل ، وتعاهد مصحفي ، والنظر في كتبي ، وحفظ فائدة ، ومطالعة كتاب نافع.

    لليوم فقط سأعيش فأغرس في قلبي الفضيلة وأجتث منه شجرة الشر بغصونها الشائكة من كبر وعجب ورياء وحسد وحقد وغل وسوء ظن لليوم فقط سوف أعيش فأنفع الاخرين ، وأسدي الجميل إلى الغير ، أعود مريضا ، أشيع جنازة ، أدل حيران ، أطعم جائعا ، أفرج عن مكروب ، أقف مع مظلوم ، أشفع لضعيف ، أواسي منكوبا، اكرم عالما ، أرحم صغيرا ، أجل كبيرا.

    لليوم فقط سأعيش فيا ماض ذهب وانتهى اغرب كشمسك ، فلن أبكي عليك ولن تراني أقف لأتذكرك لحظة ، لأنك تركتنا وهجرتنا وارتحلت عنا ولن تعود إلينا أبد الابدين.

    ويا مستقبل أنت في عالم الغيب فلن أتعامل مع الأحلام ، ولن أبيع نفسي مع الأوهام ولن أتعجل ميلاد مفقود ، لأن غدا لا شيء لأنه لم يخلق ولأنه لم يكن مذكورا.

    يومك يومك أيها الإنسان أروع كلمة في قاموس السعادة لمن أراد الحياة في أبهى صورها وأجمل حللها.

    (( كم يوم من أيام حياتنا نعتبره يوم بهذا المقياس ,كم يوم نستطيع أن نحسبه لنا لا علينا, يوم مفيد ومنتج لديننا و دنيانا))

  35. سارة اليافي permalink

    سارة اليافي

    http://shorogway.jeeran.com/archive/2006/12/125764.html

    هذا المقال يتحدث عن اهمية التمسك باحكام الله من خلال التمسك بالاحكام التي في القرآن او سنة الرسول صلى الله عليه وسلم, و ان من ياخذ احكامه من غير الله فقد اتخذ اربابا” من دون الله و ذلك الكفر بعينه

  36. جاء الإسلام فمنح المرأة حقوقا لم تكن تتمتع بها النساء في أي مكان في العالم وذلك بعد المكانة المزرية التي كانت عليها في الجاهلية، ولكن يجب ألا يعتقد المسلمون أن الإسلام منح المرأة جميع الحقوق، وأنها لايمكن أن تطالب بأكثر مما أعطاها الإسلام ومن ثم يجب أن تتطور هذه الحقوق مع التطور الطبيعي للمجتمع وللحياة دون المساس بالثوابت الأساسية للعقيدة الإسلامية.
    المساواة مع الرجل في العبادات:
    من الواضح جليا أن الاتجاه السائد في القرآن الكريم وفى الأحاديث النبوية الشريفة هو المساواة التامة بين الرجل والمرأة فيما يختص بالعبادات والواجبات الدينية، ففرض عليها ما فرضه على الرجل من عبادات، نفس الصلوات ونفس نسبة الزكاة على أموالها، ونفس الحج مرة واحدة ونفس شهر الصوم كل ذلك إلا في فترة الحيض والنفاس ولها نفس الأجر والمثوبة مثلما جاء في الآية الكريمة: (ومن يعمل من الصالحات من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فأولئك يدخلون الجنة ولا يظلمون نقيرا) ، وجعل البر بالأم مقدما على بر الأب بثلاث، كما أكد الرسول صلى الله عليه وسلم في الحديث الشريف: ( الجنة تحت أقدام الأمهات ).
    وحول الافتراء المنتشر في الغرب بأن الإسلام وعد الرجال المسلمين بالجنة وبالحور العين فيها وحرم ذلك على المرأة المسلمة. وهذا مردود عليه بآيات كثيرة من القرآن الكريم تؤكد على دخول المؤمنات الجنة مثل المؤمنين تماما مثل قوله تعالى: (وعد الله المؤمنين
    والمؤمنات جنات تجرى من تحتها الأنهار خالدين فيها ومساكن طيبة في جنات عدن ورضوان من الله أكبر ذلك هو الفوز العظيم) ، وقوله تعالى: (والحافظين فروجهم والحافظات والذاكرين الله كثيرا والذاكرات أعد الله لهم مغفرة وأجرا عظيما) ، وقوله تعالى: (للرجال نصيب مما اكتسبوا وللنساء نصيب مما اكتسبن) وقوله تعالى: (هن لباس لكم وأنتم لباس لهن) … هذا التطابق أو السيمتريا في الآيات الكريمة ما هو إلا تأكيد على التكافؤ والتكامل بين الرجل والمرأة يرد على ادعاءات الغرب بالتفرقة في دخول الجنة بين الرجل والمرأة، ونجد الحرص والتأكيد على التسوية بين الرجل والمرأة في مجال العبادات في هذه الآية الكريمة: (إن المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات والقانتين والقانتات والصادقين والصادقات … أعد الله لهم مغفرة وأجرا عظيما) الأحزاب 35. للتأكيد على أن الله سبحانه وتعالى يخاطب الرجال والنساء معا ويكرم الاثنين معا. حق الحياة:
    بدون أدنى شك فان الإسلام قد كرم المرأة، وكفل لها حق الحياة، ونهى عن تلك البربرية التي كانت سائدة في الجاهلية ألا وهى وأد البنات، ومنح المرأة من الحقوق ما رفع مكانتها وأعلى من شأنها، وجعلها صنو الرجل ففرض عليها ما فرضه على الرجل، وجعل لها من الأجر والثواب على عملها مثلما جعل للرجل.حقوق المرأة في الإسلام

    حق التعليم:
    لقد حث الرسول الكريم المسلمين على طلب العلم ( طلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة)، وينقل لنا التاريخ الإسلامي أن كثيرا من كبار العلماء والفقهاء تلقوا العلم على يد النساء، وتنقل لنا كتب السيرة أن السيدة عائشة رضي الله عنها كانت مرجعا من أهم مراجع السيرة النبوية الشريفة، وكانت فقيهة تراجع الرواة والقراء والفقهاء، وقد كرمها رسول الله عليه الصلاة والسلام بحديثه الشريف: ( خذوا نصف دينكم عن هذه الحميراء )، وغيرها مثل حفصة بنت عمر بن الخطاب وزوج رسول الله كانت خطيبة فصيحة وراوية للحديث، وغيرهما الكثير.

    أول وزيرة في الإسلام:
    إن الإسلام لم يمنع المرأة من ممارسة العمل خارج بيتها.. فهذه أسماء بنت أبى بكر تباشر العمل في أرض زوجها الزبير بن العوام وتقول: فكنت أعلف فرسه واستقى الماء… وكنت أنقل النوى من أرض الزبير على رأسي، وهى منى على ثلثي فرسخ.. فلقيت رسول الله يوما ومعه نفر من الأنصار، فدعاني ليحملني خلفه، فاستحييت أن أسير مع الرجال. ..

    وهذه الشفاء بنت عبد الله بن عبد شمس اشتغلت بتعليم القراءة والكتابة، وكانت معلمة حفصة بنت عمر بن الخطاب أم المؤمنين، وتميزت بالحكمة ورجاحة العقل حتى إن الخليفة عمر بن الخطاب ولاها ولاية الحسبة أي وزارة التجارة والأسواق والأوزان والمعاملات، فكانت تراقب وتحاسب وتفصل بين التجار وأهل السوق من الرجال والنساء، وتعتبر الشفاء بنت عبد الله بن عبد شمس أول امرأة تتقلد منصب وزيرة في الأمة الإسلامية. حق اختيار الزوج: لقد منح الإسلام المرأة حق اختيار زوجها، ويكون عقد الزواج باطلا بدون موافقتها. فقد روت السيدة عائشة رضي الله عنها عن النبي عليه الصلاة والسلام أنه قال: ( لا تنكح الأيم حتى تستأ مر ، والبكر حتى تستأذن فقالت السيدة عائشة : يا رسول الله ، البكر تستحي ، قال ( رضاها صمتها

    حق الميراث:
    طبقا للإسلام تأخذ المرأة نصيبها من الميراث كما في قوله تعالى: (للرجال نصيب مما ترك الوالدان والأقربون وللنساء نصيب مما ترك الوالدان والأقربون) وهناك آيات تحدد كمية هذا النصيب كما في قوله تعالى: (للذكر مثل حظ الأنثيين). ونصيب المرأة في الميراث من حقها وحدها ولها مطلق الحرية في إنفاقه أو عدم إنفاقه، فمن حقها أن تحتفظ به دون الإنفاق منه، ويلزم الرجل سواء أكان زوجها أو أخاها أو ابنها بالإنفاق عليها، وفى كثير من حالات الميراث يكون نصيب المرأة في الميراث معادلا لنصيب الرجل بل أحيانا يفوق نصيب المرأة في الميراث نصيب الرجل. ومن أمثلة تعادل نصيب المرأة الرجل حالة الوالدين اللذين يرثان ابنيهما المتوفى فيحصل الأب والأم كل واحد منهما على السدس كما في قوله تعالى: (ولأبويه لكل واحد منهما السدس مما ترك ان كان له ولد) ، وهناك حالات تحصل المرأة على ضعف نصيب الرجل مثلا في حالة وفاة رجل له بنت واحدة وشقيقان ففي هذه الحالة يكون نصيب الابنة الوحيدة (نصف ما ترك) ويبقى للشقيقين النصف الآخر أي لكل رجل من الشقيقين الربع.
    وهذا رد على المقولة المنتشرة في الغرب بأن ميراث المرأة المسلمة نصف ميراث الرجل دائما إنما هي افتراء ولا تطبق في جميع الحالات كما أشرنا وأثبتنا بالدليل القاطع.

    الحقوق السياسية:
    منح الإسلام المرأة الحقوق التي نطلق عليها حاليا مصطلح الحقوق السياسية أي حقها في اختيار الحاكم والإدلاء بصوتها لصالحه. وهذا ما فعلته النساء عندما بايعن الرسول مع الرجال تحت الشجرة. فكتب السيرة تنقل لنا أن النساء المسلمات اشتركن في بيعة العقبة الثانية فقال لهن النبي: ( فيما استطعتن وأطقتن ) وهذه المبايعة للنساء تعتبراقرارا لحقوق المرأة السياسية.

    *الافتراء في قضية حقوق المرأة المسلمة
    دأب الباحثون الغربيون والمستشرقون خاصة على الخوض في دراسة مكانة المرأة في الإسلام من منظور غربي بحت لإثبات أن الإسلام لا يعطى للمرأة المساواة مع الرجل بل يعتبر مكانة المرأة في الإسلام أدنى من مكانة الرجل، وهم يبدأ ون حديثهم دائما عن المرأة المسلمة بقولهم: إن الخطاب الديني القرآني يؤكد على تفوق الرجل على المرأة كما في قوله تعالى: (الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم).

    الخلاصة
    أعطى الإسلام للمرأة الكثير من المزايا والحقوق. فالقرآن جعل الرجل والمرأة شريكين، في تحمل أعظم المسئوليات في الحياة. حيث كفل الإسلام للمرأة الكثير من الحقوق وجعل لها شخصيتها في زينتها وفي ثيابها وفي احتشامها وفي خلقها وسلوكها. ومن الحقوق التي كفلها الإسلام للمرأة الحفاظ على طبيعتها وأنوثتها التي فطرها الله عليها، لذلك حرص المعماري المسلم على أن يجعل لها المنشآت التي تحافظ على خصوصيتها. كما أذن لها الإسلام في أن تعمل خارج البيت، فيما بلائمها من الأعمال، التي تناسب طبيعتها واختصاصها وقدراتها، ولا يسحق أنوثتها. وقد تبوأت المرأة أعلى المناصب في الدولة الإسلامية، مثل شجر الدر التي تولت حكم مصر وضربت بذلك أروع الأمثلة على مكانة المرأة في المجتمع الإسلامي. ويعد ضريحها بما يشتمل عليه من كتابات خير شاهد على ما تولته من مناصب. كما شاركت المرأة في الجيش، لتقوم بأعمال الإسعاف والتمريض وما شابه ذلك من الخدمات الملائمة لفطرتها ولقدراتها، بل وفي القتال إذا لزم الأمر، وهي بذلك تسبق فكرة تجنيد النساء في العصر الحديث في بعض الدول. كما خلفت بعض النساء منشآت معمارية رائعة تحمل أسمائهم كمدرسة “خوند بركة” أم السلطان شعبان وغيرها من المنشآت العديدة. وكفل الإسلام للمرأة العديد من الحريات سواء في ظل السلطة السياسية أو الأسرية. فقد كفل الإسلام للمرأة حق الإرث، كما كان من حقها أن تختار شريك حياتها دون قصر أو إجبار من أسرتها. كما أنه ليس على الحاكم أن يأمرها بفعل شئ لا ترتضيه.

  37. بيان فضيلة صلاة الجماعة
    من عبد العزيز بن عبد الله بن باز إلى من يراه ويطلع عليه من إخواني المسلمين وفقني الله وإياهم إلى اتباع أوامره واجتناب نواهيه.

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أما بعد:

    فإن الدين الإسلامي يحث على التناصح بين المسلمين والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والتعاون على البر والتقوى والذي دعاني إلى كتابة هذه الكلمة هو النصح والتذكير والتنبيه على ما بلغني مما انتشر في بعض الأماكن من التهاون بأداء الصلاة في جماعة، وهذا أمر عظيم الخطورة.

    ولقد عظم الله سبحانه وتعالى شأن الصلاة في الجماعة في كتابه العزيز وعظمه أيضاً رسوله الكريم محمد صلى الله عليه وسلم فأمر سبحانه وتعالى بالمحافظة عليها وعلى أدائها في الجماعة قال سبحانه وتعالى: حَافِظُواْ عَلَى الصَّلَوَاتِ والصَّلاَةِ الْوُسْطَى وَقُومُواْ لِلّهِ قَانِتِينَ[1].

    ومما يدل على وجوب أدائها في الجماعة قوله تعالى: وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ وَارْكَعُواْ مَعَ الرَّاكِعِينَ[2] فأمر في أول الآية بإقامتها ثم أمر بالمشاركة للمصلين في صلاتهم بقوله: وَارْكَعُواْ مَعَ الرَّاكِعِينَ. وقد أوجب سبحانه وتعالى أداء الصلاة في الجماعة حتى في الحرب فكيف بالسلم، قال تعالى: وَإِذَا كُنتَ فِيهِمْ فَأَقَمْتَ لَهُمُ الصَّلاَةَ فَلْتَقُمْ طَآئِفَةٌ مِّنْهُم مَّعَكَ وَلْيَأْخُذُواْ أَسْلِحَتَهُمْ فَإِذَا سَجَدُواْ فَلْيَكُونُواْ مِن وَرَآئِكُمْ وَلْتَأْتِ طَآئِفَةٌ أُخْرَى لَمْ يُصَلُّواْ فَلْيُصَلُّواْ مَعَكَ وَلْيَأْخُذُواْ حِذْرَهُمْ وَأَسْلِحَتَهُمْ[3] الآية. فلو كان أحد يسامح في ترك الصلاة مع الجماعة لكان المحاربون للعدو أولى بأن يسمح لهم.

    وقد ورد في الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((لقد هممت أن آمر بالصلاة فتقام ثم آمر رجلاً أن يصلي بالناس ثم أنطلق برجال معهم حزم من حطب إلى قوم لا يشهدون الصلاة فأحرق عليهم بيوتهم))[4] متفق عليه.

    وفي صحيح مسلم عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: (من سره أن يلقى الله غداً مسلماً فليحافظ على هؤلاء الصلوات الخمس حيث ينادى بهن، فإن الله شرع لنبيكم سنن الهدى وإنهن من سنن الهدى ولو أنكم صليتم في بيوتكم كما يصلي هذا المتخلف في بيته لتركتم سنة نبيكم ولو تركتم سنة نبيكم لضللتم وما من رجل يتطهر فيحسن الطهور ثم يعمد إلى مسجد من هذه المساجد إلا كتب الله له بكل خطوة يخطوها حسنة ويرفعه بها درجة، ويحط عنه سيئة، ولقد رأيتنا وما يتخلف عنها إلا منافق معلوم النفاق، ولقد كان الرجل يؤتى به يهادى بين الرجلين حتى يقام في الصف) وفي رواية: (لقد رأيتنا وما يتخلف عن الصلاة إلا منافق علم نفاقه أو مريض، وإن كان المريض ليمشي بين الرجلين حتى يأتي الصلاة) وقال: (إن رسول الله صلى الله عليه وسلم علمنا سنن الهدى وإن من سنن الهدى الصلاة في المسجد الذي يؤذن فيه) وفي صحيح مسلم أيضاً عن أبي هريرة رضي الله عنه: (أن رجلاً أعمى قال: يا رسول الله إنه ليس لي قائد يلائمني إلى المسجد فهل لي من رخصة أن أصلي في بيتي؟ فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: ((هل تسمع النداء بالصلاة قال: نعم، قال: فأجب))[5] والأحاديث الصحيحة الدالة على وجوب الصلاة في الجماعة وإقامتها في بيوت الله التي أذن أن ترفع ويذكر فيها اسمه كثيرة جداً.

    وفي إقامة الصلاة في الجماعة فوائد كثيرة منها التعارف والتعاون على البر والتقوى والتواصي بالحق والصبر عليه. وتعليم الجاهل وإظهار شعائر الله. وإغاظة أهل النفاق والبعد عن سبيلهم ومعرفة المتخلف ونصحه وإرشاده إن كان ذلك تكاسلاً منه وبدون عذر أو عيادته إن كان مريضاً إلى غير ذلك من الفوائد.

    وقد يؤدي التخلف عن أدائها في الجماعة والعياذ بالله إلى تركها بالكلية ومن المعلوم أن ترك الصلاة كفر وضلال وخروج عن دائرة الإسلام؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: ((بين الرجل وبين الكفر والشرك ترك الصلاة))[6] خرجه مسلم في صحيحه عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه. وقال صلى الله عليه وسلم: ((العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر))[7].

    والمتخلف عن الصلاة قد ارتكب كبيرة من الكبائر وعرض نفسه لغضب الله تعالى وقد توعده الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز قال تعالى: فَوَيْلٌ لِّلْمُصَلِّينَ * الَّذِينَ هُمْ عَن صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ[8]، وقال تعالى: فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا[9] وهذا قيل إنه في شأن من أخرها عن وقتها. أما تاركها بالكلية فهو كافر لا شك في كفره للنصوص الواردة في ذلك كما مر في الأحاديث السابقة، ولقوله تعالى: مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ * قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ[10].

    فالواجب على كل مسلم أن يحافظ عليها في أوقاتها وأن يقيمها كما شرع الله سبحانه وتعالى وأن يؤديها مع إخوانه في الجماعة في بيوت الله طاعة لله سبحانه ولرسوله صلى الله عليه وسلم وحذراً من غضب الله وأليم عقابه، وابتعاداً عن مشابهة المشركين. وعليه العناية بذلك والمبادرة إليه وأن يوصي أبناءه وأهل بيته وأقرباءه وجيرانه وسائر إخوانه المسلمين بذلك امتثالاً لأمر الله ورسوله وحذراً مما نهى الله ورسوله عنه.

    هذا وأسأل الله سبحانه وتعالى أن يوفقني وإياكم لما فيه رضاه وصلاح أمورنا في الدنيا والآخرة وأن يعيذنا وإياكم من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا إنه جواد كريم، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    الخلاصة:

    1- الأجر المضاعَف
    2 رفع الدرجات وحط الخطيئات
    3- غُفران الذُّنوب
    4- صلاة الجماعة من سنن الهدى

    5- من حافَظ على الجماعة عاش بخير ومات بخير
    6-الترهيب من ترك الجماعة
    7- فضل صلاة العشاء والفجر جماعة
    8- براءة من النار وبراءة من النفاق

  38. فدوى العبودي permalink

    http://www.islamspirit.com/article020.php

    هذا المقال يتحدث عن حكم الدعوة إلى الله وفضلها.ففي وقتنا الحاضر تيسرت لنا سبل الدعوه بطرق لم تحصل لمن قبلنا.فالواجب علينا دعوه الى الله واقامه الحجه على الناس,كما ان ولاه الامر الواجب عليهم اكثر.

  39. ساره الحسون permalink

    http://www.khayma.com/alnoorsite/article/article_6.htm

    لما بعث النبي محمد صلى الله عليه وسلم أقر ما كان عليه الجاهليون من اخلاق حسنه وكره السيئه و هذب من كان يحتاج الى تهذيب. كما أن هذا المقال يذكرنا بأهمية الحجاب الساتر للفتاة المسلمة.

  40. رنوه الخليوي permalink

    http://www.alimam.ws/ref/967

    في هذا المقال يتحدث الكاتب عن أعظم شرائع الدين وهي (الصلاة) بل هي عموده ولا يصح الاسلام بدونه..وان الله سبحانه وتعالى امرنا بخمسة فروض في اوقات مختلفة هذا لكي لا يكون المسلم بعيداً غافلاً عن ربه وخالقه،بل لا بد أن يكون على اتصال دائمٍ مع خالقه ومولاه.
    وقد خصص الكاتب صلاة الجماعة في الموضوع وبين لنا فضلها وعظمتها عند الله تعالى وان الله عز وجل جعل في صلاة الجماعة فوائد منها :
    1- تعارف الإخوة والأَحبَّة في الله على بعضهم، وجعل فيها اجتماع لشمل المسلمين, وتأليف قلوبهم على الخير والصلاح وتكافل المسلمين وتعاونهم فيما بينهم .
    2-وايضا في ذلك إظهار لشعائر الدين وقوته، وان المسلمين محافظين على على اداء شعائرهم وجعل في ذلك إغاظة أعداء الله والمسلمين .
    3-ومن فوائدها تهذيب النفس وزيادة الإيمان ومحو للخطايا والذنوب ورفع الدرجات.

  41. ربى القاسم permalink

    http://www.lakii.com/islamic.php?doWhat=sa&topicid=15&articleid=356

    ان المقال يتحدث عن اختلافات مفاهيم السعادة على الانسان بحسب مايحتاج اليه .و في هذا المقال يوضح ان السعادة نوعان :النوع الاول السعادة المحدودة . السعادة الثانية هي السعادة للاخرة وهي طويلة المدا . ديننا الاسلام يجمع بين سعادة الدنيا و الاخرة و من خلال الايمان والعمل الصالح لله وحده و اجتناب ماينهي عنه.

  42. Masyam permalink

    http://ktaby.com/book-onebook-4111.html

    .

    لـمـاذا لا تـصـلـي ؟؟

    ( التلخيص حقي : ) لماذا لآ نصلي و الصلآه ما تاخذ غير كم دقيقة .. قدي أيش راح يكون العقاب << هدا بس لأنك إتكاسلت عن الصلآه .. فلآ تحط أعذار إنوا ما عندك وقت .. بالعكس الصلاة تعطي بركة .. فليش مانستغلها عشان هدي البركة تجيني؟؟!! .. فلا تخلي الشيطان أقوى منك و يمشيك معا في النار
    و كمان الصلاه تخليك دائما متذكر الله .. بالذات إنوا الحياه مليئة بالأشياء الملهية الغير مفيده … فلو تقوم دحين تصلي ركعتين لله .. شوف قدي أيش راح تحس بالفرق و تحس إنوا الوقت صار في بركة و أهم شي إنك تطهري نفسك من الذنوب ..
    وبعدين كل الأدلة تثبت إنوا الصلآه واجبة سواء من السنه أو القران .. فلآ تحاولوا إنكم تحطوا أعذار .. و إذا مرره منكم قادرين تفتكروا الصلآه أكيد في حلول .. مثلا إنك تقولي لي امك إنوا تذكرك أو تحطي المنبه و أخير أحثك إنك تبتعدي عن صديقات السوء .. لإنهم هم أول ناس راح يبعدوك عن ربك
    ع قولة الكاتب .. لمــــــــــــــــــاذا لآ نصلي ؟؟

  43. آروى بن الشيخ permalink

    http://www.alalamonline.net/%D9%81%D8%B6%D8%A7%D8%A6%D9%84_%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B9%D9%85%D8%A7%D9%84_%D9%81%D9%8A_%D8%B4%D9%87%D8%B1_%D8%B4%D8%B9%D8%A8%D8%A7%D9%86.html

    هذا المقال يتحدث عن فضائل شهر شعبان و الآعمال المستحبه فيه مثل: (صلاه اول ليله شعبان، صيام شهر شعبان، الصدقه و الاستغفار).

  44. شوق بنت عبدالعزيز آل سعود permalink

    http://www.alfaiha.net/vip/showthread.php?t=52699

    المرأة المحجبه تكون صامده امام كل الانحرافات في السلوك و الأخلاق .
    و تثبت و تبرهن عكس ذالك بأنها تحترم دينها و تغار عليه على الرغم من
    كل الأقوال التي تظهر على المرأة المحجبة و نريد أن نرد عليهم بأن الحجاب
    هو شرع الله و أن شرائع الله هي نور الله في الارض.

  45. الجوهره محمد بن سعيد permalink

    http://www.nwahy.com/shownews-1397.html

    هذا المقال يتحدث عن إن كـل إنسان محاسب على كل عمل يعمله و إن الإعمال الصالحة تنفع صاحبها,والإعمال السيئة تضر صاحبها.وكـل عمل مقيد عن الله سبحانه وتعالى,يوم القيامة يرى كل إنسان عمله صغير آو كبير,خـير آو شـر في كتاب محفوظ فمن آمن وعمل صالحاً أخذ كتابه بيمينه مسروراً ودخل الجنة ومن عصى الله ورسوله أخذ كتابه بشماله , أو من وراء ظهره , ودخل النار وقد بين الله أن أهل الإيمان هم الفائزون وأهل الكفر هم الخاسرون..
    اللهم ارزقنا الجنة وأجرنا من النار وارحمنا برحمتك يا أرحم الراحمين ..

  46. ساره الحميري permalink

    http://www.freemoslem.com/showthread.php?s=7602eeebc1d6661e9260054a340524b0&t=2935

    هذا الموضوع يتكلم عن التسامح وان القران الكريم حثنا على التسامح وان التسامح اعلى قيمة حضارية يرتقي اليها الانسان

  47. رندة حمزة permalink

    سؤال حير الأوربيون طويلا فقد اجتمعوا فى عام 586م لبحث هذا الامر : هل المرأة إنسان؟

    وانتهوا بعد المناقشات بأن المرأة انسان خلق لخدمة الرجل !! ولم يمض سوى 30 سنة

    على ذلك الاجتماع حتى أتى الرسول صلى الله عليه وسلم ليعلن للعالم أجمع أن
    (النساء شقائق الرجال)

    وليعلن أن (من سعادة بن آدم المرأة الصالحة)وليعلن (رفقا بالقوارير) محمد بن عبد الله محرر المرأة الحقيقى!.

    من قراءاتى البسيطة اكتشفت أن مكانة المراة ودور المرأة فى المجتمع كان أكبر بكثير أيام

    الرسول صلى الله عليه وسلم وأيام الصحابة

    عما هو عليه اليوم …فقد كانت المرأة أما وزوجة وعاملة ومجاهدة

    وتروى الاحاديث وتفتى فى الدين بل وتدخل فى السياسة وتساعد الحاكم وتشير عليه (كما

    أشارت أم سلمة على الرسول بحلق رأسه يوم الحديبية وغيرها من الامثلة كثير)

    فلماذا هذه الانتكاسة فى هذا العصر ؟لقد همش دور المرأة اليوم لدرجة أن بعض الناس

    أصبح يتعامل مع اسم المراة وكأنه عورة!!!!

    وقد قرأت مقال الأخ حسين شبكشى ولفت انتباهى لهذا الأمر فبعض الناس يطلقون على

    زوجاتهم (الأهل الله يكرمك) والآخرين(الحرمة الله يعزك)وآخرين (المرة)وآخرين(أم العيال)

    وقيل لى إن بعض الناس فى المغرب يقول (زوجتى حاشاك)!!!
    فلماذا؟

    لماذا لا ينادى الرجل المرأة بإسمها بين أصحابه ؟ هل أصبح اسم المرأة عورة؟

    آآآه يارسول الله عندما سألك أحد الصحابة:من أحب الناس إليك يارسول الله فقلت بملء فمك أمام الناس أجمع (عائشة)

    لاأدرى ما أصل الحرج فى ذكر اسم الزوجة او الأخت عند بعض الناس ولا أدرى ما الحكمة منه؟

    يكفى النساء فخرا أن أول من اعتنق الدين الإسلامى على وجه الأرض امرأة(خديجة رضى الله عنها)

    نحن أمة نفتخر ان الذى ثبت رسولنا محمد وأعانه فى شدته الأولى كانت امرأة نعم ونقولها بأعلى صوت؟

    يقال أن المرأة نصف المجتمع ولكن حيث إن المرأة هى التى تربى النصف الآخر فأنا اقول أن

    المرأة هى كل المجتمع !!

    وأنا على إيمان ويقين أن عزة الأمة الإسلامية لن تأتى إلا على يد أمهات أخلصوا فى

    أمومتهم فأنجبوا لنا أمثال عمر بن عبد العزيز وصلاح الدين وغيرهم من الرجال؟

    اللهم أصلح نساء المسلمين واجعلهن خير أمهات لجيل النصر القادم بإذن الله.

    التلخيص:
    المرأة لها دور قوي و رئيسي في الاسلام و ليست مهمشة كما يزعم البعض في الغرب و غيره.

  48. رندة حمزة permalink

    المقال من كتابة الاستاذ أحمد الشقيري

  49. ما هو الوسط في الدين ؟

    للشيخ محمد بن صالح العثيمين

    السؤال: ما المراد بالوسط في الدين ؟.

    الجواب:

    الحمد لله

    الوسط في الدين أن لا يغلو الإنسان فيه فيتجاوز ما حد الله عز وجل ولا يقصر فيه فينقص مما حد الله -سبحانه وتعالى .

    الوسط في الدين أن يتمسك بسيرة النبي صلى الله عليه وسلم , والغلو في الدين أن يتجاوزها , والتقصير أن لا يبلغها .

    مثل ذلك , رجل قال أنا أريد أن أقوم الليل ولا أنام كل الدهر, لأن الصلاة من أفضل العبادات فأحب أن أحيي الليل كله صلاة فنقول : هذا غالٍ في دين الله وليس على حق , وقد وقع في عهد النبي صلى الله عليه وسلم مثل هذا ، اجتمع نفر فقال بعضهم : أنا أقوم ولا أنام , وقال : الآخر أنا أصوم ولا أفطر, وقال الثالث أنا لا أتزوج النساء , فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فقال عليه الصلاة والسلام : ( ما بال أقوام يقولون كذا وكذا أنا أصوم وأفطر , وأنام وأتزوج النساء , فمن رغب عن سنتي فليس مني ) فهؤلاء غلو في الدين فتبرأ منهم الرسول صلى الله عليه وسلم لأنهم رغبوا عن سنته صلى الله عليه وسلم التي فيها صوم وإفطار , وقيام ونوم , وتزوج نساء .

    أما المقصر : فهو الذي يقول لا حاجة لي بالتطوع فأنا لا أتطوع وآتي بالفريضة فقط , وربما أيضاً يقصر في الفرائض فهذا مقصرّ .

    والمعتدل : هو الذي يتمشى على ما كان عليه الرسول صلى الله عليه وسلم , وخلفاؤه الراشدون .

    مثال آخر : ثلاثة رجال أمامهم رجل فاسق , أحدهم قال : أنا لا أسلم على هذا الفاسق وأهجره وابتعد عنه ولا أكلمه .

    والثاني يقول : أنا أمشي مع هذا الفاسق وأسلم عليه وأبش في وجهه وأدعوه عندي وأجيب دعوته وليس عندي إلا كرجل صالح .

    والثالث يقول : هذا الفاسق أكرهه لفسقه وأحبه لإيمانه ولا أهجره إلا حيث يكون الهجر سبباً لإصلاحه , فإن لم يكن الهجر سبباً لإصلاحه بل كان سبباً لازدياده في فسقه فأنا لا أهجره.

    فنقول الأول مُفرط غالٍٍ – من الغلو – والثاني مفرّط مقصّر , والثالث متوسط .

    وهكذا نقول في سائر العبادات ومعاملات الخلق ، الناس فيها بين مقصر وغال ومتوسط .

    ومثال ثالث : رجل كان أسيرا لامرأته توجهه حيث شاءت لا يردها عن إثم ولا يحثها على فضيلة , قد ملكت عقله وصارت هي القوامة عليه .

    ورجل آخر عنده تعسف وتكبر وترفع على امرأته لا يبالي بها وكأنها عنده أقل من الخادم .

    ورجل ثالث وسط يعاملها كما أمر الله ورسوله : ( وَلَهُنَّ مثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ ) البقرة/ 228 . ( لا يفرك مؤمن مؤمنة إن كان كره منها خلقا رضي منها خلقا آخر ) . فهذا الأخير متوسط والأول غالٍ في معاملة زوجته, والثاني مقصر. وقس على هذه بقية الأعمال والعبادات .

    مجموع فتاوى ورسائل فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين ج/1 ص 42.

  50. سارة أباالخيل permalink

    http://www.shareah.com/index.php?/records/view/action/view/id/3164/

    هذا الموضوع يقارن بين الثقافه الاسلاميه و الثقافه الغربيه.
    يتحدث الكثيرون من المثقفين العرب عن ثقافة عالمية واحدة هي الثقافة الغربية التي يجب علينا ـ معاشر العرب والمسلمين ـ اعتناقها، حتى يتسنى لنا اللحاق بركب الأمم الغربية المتقدمة، التي كانت ثقافتها هي طريقها نحو هذا التقدم.

  51. سارة أباالخيل permalink

    http://www.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=144294

    هذا الموضوع يتحدث عن الاقتصاد الاسلامي
    • النظام الربوي عائق أمام التنمية الاقتصادية

    • البنوك الإسلامية بحاجة إلى الدعم والمراجعة.

    • الاقتصاد الإسلامي عالج مشكلات الفقر والبطالة بشكل جذري.

    هذه هي أبرز النقاط التي تحدث عنها فضيلة الشيخ الدكتور «علي السالوس» أستاذ الفقه والأصول، والأستاذ الفخري في الاقتصاد الإسلامي والمعاملات المالية المعاصرة في جامعة قطر، والنائب الأول لرئيس مجمع فقهاء الشريعة في أمريكا.

  52. هالة خوجة permalink

    بحث عن الثقافة الاسلامية في حقوق المرأة : المراجع:
    1- أحمد الغيطاني ، المرأة في الإسلام ( الحقوق والواجبات ) دار الشروق ، عمان 1998م .
    2- عبد الحميد الشواربي ، الحقوق السياسية للمرأة في الإسلام . دار النهضة ، القاهرة.1994م.
    يوسف القرضاوي ، حقوق المرأة المسلمة.2005م.

    جاء الإسلام فمنح المرأة حقوقا لم تكن تتمتع بها النساء في أي مكان في العالم وذلك بعد المكانة المزرية التي كانت عليها في الجاهلية، ولكن يجب ألا يعتقد المسلمون أن الإسلام منح المرأة جميع الحقوق، وأنها لايمكن أن تطالب بأكثر مما أعطاها الإسلام ومن ثم يجب أن تتطور هذه الحقوق مع التطور الطبيعي للمجتمع وللحياة دون المساس بالثوابت الأساسية للعقيدة الإسلامية.
    المساواة مع الرجل في العبادات:
    من الواضح جليا أن الاتجاه السائد في القرآن الكريم وفى الأحاديث النبوية الشريفة هو المساواة التامة بين الرجل والمرأة فيما يختص بالعبادات والواجبات الدينية، ففرض عليها ما فرضه على الرجل من عبادات، نفس الصلوات ونفس نسبة الزكاة على أموالها، ونفس الحج مرة واحدة ونفس شهر الصوم كل ذلك إلا في فترة الحيض والنفاس ولها نفس الأجر والمثوبة مثلما جاء في الآية الكريمة: (ومن يعمل من الصالحات من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فأولئك يدخلون الجنة ولا يظلمون نقيرا) ، وجعل البر بالأم مقدما على بر الأب بثلاث، كما أكد الرسول صلى الله عليه وسلم في الحديث الشريف: ( الجنة تحت أقدام الأمهات ).
    وحول الافتراء المنتشر في الغرب بأن الإسلام وعد الرجال المسلمين بالجنة وبالحور العين فيها وحرم ذلك على المرأة المسلمة. وهذا مردود عليه بآيات كثيرة من القرآن الكريم تؤكد على دخول المؤمنات الجنة مثل المؤمنين تماما مثل قوله تعالى: (وعد الله المؤمنين
    والمؤمنات جنات تجرى من تحتها الأنهار خالدين فيها ومساكن طيبة في جنات عدن ورضوان من الله أكبر ذلك هو الفوز العظيم) ، وقوله تعالى: (والحافظين فروجهم والحافظات والذاكرين الله كثيرا والذاكرات أعد الله لهم مغفرة وأجرا عظيما) ، وقوله تعالى: (للرجال نصيب مما اكتسبوا وللنساء نصيب مما اكتسبن) وقوله تعالى: (هن لباس لكم وأنتم لباس لهن) … هذا التطابق أو السيمتريا في الآيات الكريمة ما هو إلا تأكيد على التكافؤ والتكامل بين الرجل والمرأة يرد على ادعاءات الغرب بالتفرقة في دخول الجنة بين الرجل والمرأة، ونجد الحرص والتأكيد على التسوية بين الرجل والمرأة في مجال العبادات في هذه الآية الكريمة: (إن المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات والقانتين والقانتات والصادقين والصادقات … أعد الله لهم مغفرة وأجرا عظيما) الأحزاب 35. للتأكيد على أن الله سبحانه وتعالى يخاطب الرجال والنساء معا ويكرم الاثنين معا. حق الحياة:
    بدون أدنى شك فان الإسلام قد كرم المرأة، وكفل لها حق الحياة، ونهى عن تلك البربرية التي كانت سائدة في الجاهلية ألا وهى وأد البنات، ومنح المرأة من الحقوق ما رفع مكانتها وأعلى من شأنها، وجعلها صنو الرجل ففرض عليها ما فرضه على الرجل، وجعل لها من الأجر والثواب على عملها مثلما جعل للرجل.حقوق المرأة في الإسلام

    حق التعليم

    لقد حث الرسول الكريم المسلمين على طلب العلم ( طلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة)، وينقل لنا التاريخ الإسلامي أن كثيرا من كبار العلماء والفقهاء تلقوا العلم على يد النساء، وتنقل لنا كتب السيرة أن السيدة عائشة رضي الله عنها كانت مرجعا من أهم مراجع السيرة النبوية الشريفة، وكانت فقيهة تراجع الرواة والقراء والفقهاء، وقد كرمها رسول الله عليه الصلاة والسلام بحديثه الشريف: ( خذوا نصف دينكم عن هذه الحميراء )، وغيرها مثل حفصة بنت عمر بن الخطاب وزوج رسول الله كانت خطيبة فصيحة وراوية للحديث، وغيرهما الكثير.

    أول وزيرة في الإسلام:
    إن الإسلام لم يمنع المرأة من ممارسة العمل خارج بيتها.. فهذه أسماء بنت أبى بكر تباشر العمل في أرض زوجها الزبير بن العوام وتقول: فكنت أعلف فرسه واستقى الماء… وكنت أنقل النوى من أرض الزبير على رأسي، وهى منى على ثلثي فرسخ.. فلقيت رسول الله يوما ومعه نفر من الأنصار، فدعاني ليحملني خلفه، فاستحييت أن أسير مع الرجال. ..

    وهذه الشفاء بنت عبد الله بن عبد شمس اشتغلت بتعليم القراءة والكتابة، وكانت معلمة حفصة بنت عمر بن الخطاب أم المؤمنين، وتميزت بالحكمة ورجاحة العقل حتى إن الخليفة عمر بن الخطاب ولاها ولاية الحسبة أي وزارة التجارة والأسواق والأوزان والمعاملات، فكانت تراقب وتحاسب وتفصل بين التجار وأهل السوق من الرجال والنساء، وتعتبر الشفاء بنت عبد الله بن عبد شمس أول امرأة تتقلد منصب وزيرة في الأمة الإسلامية. حق اختيار الزوج: لقد منح الإسلام المرأة حق اختيار زوجها، ويكون عقد الزواج باطلا بدون موافقتها. فقد روت السيدة عائشة رضي الله عنها عن النبي عليه الصلاة والسلام أنه قال: ( لا تنكح الأيم حتى تستأ مر ، والبكر حتى تستأذن فقالت السيدة عائشة : يا رسول الله ، البكر تستحي ، قال ( رضاها صمتها

    حق الميراث:
    طبقا للإسلام تأخذ المرأة نصيبها من الميراث كما في قوله تعالى: (للرجال نصيب مما ترك الوالدان والأقربون وللنساء نصيب مما ترك الوالدان والأقربون) وهناك آيات تحدد كمية هذا النصيب كما في قوله تعالى: (للذكر مثل حظ الأنثيين). ونصيب المرأة في الميراث من حقها وحدها ولها مطلق الحرية في إنفاقه أو عدم إنفاقه، فمن حقها أن تحتفظ به دون الإنفاق منه، ويلزم الرجل سواء أكان زوجها أو أخاها أو ابنها بالإنفاق عليها، وفى كثير من حالات الميراث يكون نصيب المرأة في الميراث معادلا لنصيب الرجل بل أحيانا يفوق نصيب المرأة في الميراث نصيب الرجل. ومن أمثلة تعادل نصيب المرأة الرجل حالة الوالدين اللذين يرثان ابنيهما المتوفى فيحصل الأب والأم كل واحد منهما على السدس كما في قوله تعالى: (ولأبويه لكل واحد منهما السدس مما ترك ان كان له ولد) ، وهناك حالات تحصل المرأة على ضعف نصيب الرجل مثلا في حالة وفاة رجل له بنت واحدة وشقيقان ففي هذه الحالة يكون نصيب الابنة الوحيدة (نصف ما ترك) ويبقى للشقيقين النصف الآخر أي لكل رجل من الشقيقين الربع.
    وهذا رد على المقولة المنتشرة في الغرب بأن ميراث المرأة المسلمة نصف ميراث الرجل دائما إنما هي افتراء ولا تطبق في جميع الحالات كما أشرنا وأثبتنا بالدليل القاطع.

    الحقوق السياسية:
    منح الإسلام المرأة الحقوق التي نطلق عليها حاليا مصطلح الحقوق السياسية أي حقها في اختيار الحاكم والإدلاء بصوتها لصالحه. وهذا ما فعلته النساء عندما بايعن الرسول مع الرجال تحت الشجرة. فكتب السيرة تنقل لنا أن النساء المسلمات اشتركن في بيعة العقبة الثانية فقال لهن النبي: ( فيما استطعتن وأطقتن ) وهذه المبايعة للنساء تعتبراقرارا لحقوق المرأة السياسية.

    *الافتراء في قضية حقوق المرأة المسلمة
    دأب الباحثون الغربيون والمستشرقون خاصة على الخوض في دراسة مكانة المرأة في الإسلام من منظور غربي بحت لإثبات أن الإسلام لا يعطى للمرأة المساواة مع الرجل بل يعتبر مكانة المرأة في الإسلام أدنى من مكانة الرجل، وهم يبدأ ون حديثهم دائما عن المرأة المسلمة بقولهم: إن الخطاب الديني القرآني يؤكد على تفوق الرجل على المرأة كما في قوله تعالى: (الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم).
    الخلاصة:ااعطى الاسلام المرأة الكثير من المزايا و الحقوق فلقران جعل الرجل و المرأة شريكين في مسؤليات الحياة.للمرأة حقوق في جميع امور الحياة كما ذكر في المقال من ميراث و حقوق سياسية و تعليمية ليس كما يزعم الغرب ان المرأة ليس لها دور و حق

  53. Nailah Alarjani permalink

    دور الزكاة في التنمية الاقتصادية ..

    تلعب الزكاة دورا حيويا في إنعاش الاقتصاد و تحقيق التنمية و ذلك نتيجة لثلاثة عوامل أساسية و مترابطة و هم محاربة الاكتناز و تشجيع الاستثمار و تشجيع الإنفاق.

    من أهم الأهداف التي تسعى إليها الزكاة هي منع اكتناز الأموال و بقائها كموارد ساكنة لا تقدم منفعة حقيقية لاقتصاد المجتمع. و يتضح هذا المبدأ عند معرفة أن الإسلام لا يشجع إبقاء قطعة أرض لمدة أكثر من ثلاثة سنين دون إعمارها. و هذا المبدأ يعد أكثر أهمية بالنسبة للأموال السائلة و التي لا يجب أن تبقى مكتنزة و غير مستخدمة. و هذا المفهوم يتوافق مع مبادىء الاقتصاد العالمي الحالي و الذي يؤكد أن اكتناز الأموال من أهم العوامل التي تعوق التنمية الاقتصادية للدولة لأن هذه الموارد الراكدة لا تدخل في عجلة الاقتصاد و بالتالي تقلل من حجم الموارد المحلية. و من ثم، فإن ذلك يؤدي إلى مستوى تنموي أقل بكثير مما يمكن أن يتحقق لو أن كل الموارد موظفة و مستخدمة في إنعاش الاقتصاد.

    إلى جانب ذلك، فإن مفهوم الزكاة يشجع ضمنيا استثمار الأموال المكتنزة لأن أموال الزكاة إذا لم تستثمر و تنمى سوف تتلاشى مع مرور السنين.

    و بالتالي فإنه من الأساسيات أن تستثمر الأموال لكي تنمى و تدفع الزكاة من أرباح هذا الاستثمار و ليس من أصل رأس المال. على صعيد آخر، فإن أموال الزكاة لا يجب أن تستخدم فقط لسد احتياجات الفقراء الاستهلاكية مثل الطعام و الملبس، إنما يجب أن تستخدم في خلق أدوات للاستثمار لهؤلاء الفقراء حتى يستطيعوا بدورهم أن يمتلكوا أدوات الإنتاج التي تضمن لهم دخل ثابت و بالتالي سد احتياجاتهم بصفة مستمرة.

    و ذلك يعني أن أموال الزكاة يجب أن يستفاد بها في أن تحول الفقير إلى عضو عامل و منتج في المجتمع كل حسب مهاراته و قدراته لكي يتمكن من التخلص من حالة الفقر و الاعتماد على مساعدة الآخرين بصورة تضمن استقلاله الاقتصادي.

    و من ثم، يجب استخدام أموال الزكاة في بناء المصانع و المؤسسات التجارية و خلق أنشطة مدرة للدخل لتحول الفقراء من متلقين للزكاة إلى دافعي الزكاة. و تلك الوسيلة في استخدام أموال الزكاة تعد من أكفأ الوسائل التي تحول المجتمع بأكمله إلى مجتمع منتج به تنمية بشرية و اقتصادية و خالي من البطالة و الفقر. و لذلك، فإن الزكاة إذا استخدمت بهذه الطريقة سوف تساهم في إرساء العدل في المجتمع و تقليل الفجوات القوية بين الطبقات الغنية و الفقيرة .

    العامل الاقتصادي الثالث المرتبط بالزكاة هو مبدأ تشجيع الإنفاق. طبقا للنظريات الاقتصادية المعاصرة، الاستثمار وحده ليس كافي لتحقيق تنمية اقتصادية حقيقية إن لم يتواجد السوق الذي يستوعب شراء المنتجات الصادرة عن هذه الاستثمارات. فهناك علاقة مترابطة بين الاستثمار و الإنفاق لأن تقليل الإنفاق يؤثر على السوق و يقلل من قدراته على استيعاب المنتجات مما يجعل الكثيرون غير راغبين في أن يجازفوا بأموالهم في استثمارات جديدة. و لو نظرنا إلى القرآن الكريم، لوجدنا كلمة إنفاق مذكورة خمسة و سبعين مرة في نطاق تشجيع المسلمين على صرف أموالهم على شكل زكاة و صدقة. و ذلك ليس فقط لتطهير النفس و مساعدة الفقراء و المساكين و لكن أيضا لأن مبدأ الإنفاق يساعد على تداول الأموال مما يؤدي إلى زيادة الطلب في الأسواق و إنعاش الاقتصاد. و يتضح ذلك أيضا من تشجيع الإسلام على الإنفاق ليس فقط على الفقراء و إنما أيضا على أهل البيت مما يعد في حد ذاته صدقة. مما سبق، يتضح أن الأموال لا يجب أن تكنز و أن أموال الزكاة يجب أن تستخدم في مصارف استثمارية و استهلاكية في آن واحد لكي تحقق دورها الفعلي في إنعاش الاقتصاد.

  54. سارة اليافي permalink

    http://www.lakii.com/islamic.php?doWhat=sa&topicid=15&articleid=371

    هذا المقال يتحدث عن اهمية و عظم شأن التوبة الى الله و ان نعم الله علينا لا تعد ولا تحصى علينا فكيف نقابل نعم الله بالعصيان و فعل الذنوب المستمر دون التوبة,, و ان الأستمرار على فعل الذنب دون التوبة عنه من الأسباب لنزول بلاء الله من اصابه بمرض ,, او ابتلاء في ولد او ضيق في رزق.
    اللهم اغفر لنا و ارحمنا و توب علينا يا ارحم الرحمين

  55. Norah AL.mejally permalink

    نحن العرب قساة جفاة د. عائض القرني

    أكتب هذه المقالة من باريس في رحلة علاج الركبتين وأخشى
    أن أتهم بميلي إلى الغرب وأنا أكتبُ عنهم شهادة حق وإنصاف،
    ]ووالله إن غبار حذاء محمد بن عبد الله (صلى الله عليه وسلم) أحبُ
    إليّ من أميركا وأوروبا مجتمِعَتين. ولكن الاعتراف بحسنات الآخرين
    منهج قرآني، يقول تعالى: «ليسوا سواء من أهل الكتاب أمة قائمة»،
    وقد أقمت في باريس أراجع الأطباء وأدخل المكتبات وأشاهد الناس
    وأنظر إلى تعاملهم فأجد رقة الحضارة، وتهذيب الطباع، ولطف المشاعر،
    وحفاوة اللقاء، حسن التأدب مع الآخر، أصوات هادئة، حياة منظمة،
    التزام بالمواعيد، ترتيب في شؤون الحياة، أما نحن العرب فقد سبقني
    ابن خلدون لوصفنا بالتوحش والغلظة، وأنا أفخر بأني عربي؛ لأن القرآن
    عربي والنبي عربي، ولولا أن الوحي هذّب أتباعه لبقينا في مراتع هبل
    واللات والعزى ومناة الثالثة الأخرى. ولكننا لم نزل نحن العرب من الجفاء
    والقسوة بقدر ابتعادنا عن الشرع المطهر، نحن مجتمع غلظة وفظاظة
    إلا من رحم الله، فبعض المشايخ وطلبة العلم وأنا منهم جفاة في الخُلُق،
    وتصحّر في النفوس، حتى إن بعض العلماء إذا سألته أكفهرَّ وعبس وبسر،
    الجندي يمارس عمله بقسوة ويختال ببدلته على الناس، من الأزواج زوج
    شجاع مهيب وأسدٌ هصور على زوجته وخارج البيت نعامة فتخاء،
    من الزوجات زوجة عقرب تلدغ وحيّة تسعى، من المسؤولين من
    يحمل بين جنبيه نفس النمرود بن كنعان كِبراً وخيلاء حتى إنه
    إذا سلّم على الناس يرى أن الجميل له، وإذا جلس معهم أدى
    ذلك تفضلاً وتكرماً منه، الشرطي صاحب عبارات مؤذية، الأستاذ
    جافٍ مع طلابه، فنحن بحاجة لمعهد لتدريب الناس على حسن
    الخُلُق وبحاجة لمؤسسة لتخريج مسؤولين يحملون الرقة والرحمة
    والتواضع، وبحاجة لمركز لتدريس العسكر اللياقة مع الناس، وبحاجة
    لكلية لتعليم الأزواج والزوجات فن الحياة الزوجية.
    المجتمع عندنا يحتاج إلى تطبيق صارم وصادق للشريعة لنخرج من
    القسوة والجفاء الذي ظهر على وجوهنا وتعاملنا. في البلاد العربية
    يلقاك غالب العرب بوجوه عليها غبرة ترهقها قترة، من حزن وكِبر
    وطفشٍ وزهق ونزق وقلق، ضقنا بأنفسنا وبالناس وبالحياة، لذلك
    تجد في غالب سياراتنا عُصي وهراوات لوقت الحاجة وساعة المنازلة
    والاختلاف مع الآخرين، وهذا الحكم وافقني عليه من رافقني من الدعاة،
    وكلما قلت: ما السبب؟ قالوا: الحضارة ترقق الطباع، نسأل الرجل
    الفرنسي عن الطريق ونحن في سيارتنا فيوقف سيارته ويخرج الخارطة
    وينزل من سيارته ويصف لك الطريق وأنت جالس في سيارتك، نمشي
    في الشارع والأمطار تهطل علينا فيرفع أحد المارة مظلته على رؤوسنا
    ، نزدحم عند دخول الفندق أو المستشفى فيؤثرونك مع كلمة التأسف،
    أجد كثيراً من الأحاديث النبوية تُطبَّق هنا، احترام متبادل، عبارات راقية،
    أساليب حضارية في التعامل، بينما تجد أبناء يعرب إذا غضبوا لعنوا وشتموا
    وأقذعوا وأفحشوا، أين منهج القرآن: «وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن»،
    «وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما»، «فاصفح الصفح الجميل»، «ولا تصعّر
    خدّك للناس ولا تمش في الأرض مرحاً إن الله لا يحب كل مختال فخور، واقصد
    في مشيك واغضض من صوتك إن أنكر الأصوات لصوت الحمير».
    وفي الحديث: «الراحمون يرحمهم الرحمن»
    ، و«المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده»،
    و«لا تباغضوا ولا تقاطعوا ولا تحاسدوا». عندنا شريعة
    ربّانيّة مباركة لكن التطبيق ضعيف،

    يقول عالم هندي: (المرعى أخضر ولكن العنز مريضة).

    * نعم المرعى اخضر ولكن العنز مريضه

  56. Lulwah AlAthel permalink

    http://www.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=13703

    يفرّق الموضوع بين المعجزة والكرامة والسحر ..

    حيث أن المعجزة تظهر فقط لاثبات نبوة, وحدودها واسعة, وغالبا ما تكون تحدي

    أما الكرامة فتحدث لأولياء الله الصالحين, ويكون صاحب الكرامة معروف بالصلاح, وغاية الكرامة تفضّل الله على الخلق
     
    وكلا الكرامة والمعجزة تكون بفعل الله سبحانه وتعالى بدون تدخل النبي أو الوليّ
     
    أما السحر فصاحبه يكون معروف بالدجل والكذب, ويتم بتدخل الشياطين والاستعانة بهم,

    وغاية السحر هي إلحاق الضرر بالآخرين وتحقيق رغبات الساحر

  57. موضي الرقاص permalink

    http://www.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=160239

    هذا المقال يتحدث عن عدم المبالاه بالمراة واعتبراها انها عنصر غير فعال في المجتمع.

  58. هيا العماري permalink

    http://www.wathakker.net/articles/view.php?id=848

    هل حرصت على بر الوالدين؟؟
    العقوق كبيره من كبائر الله…
    بر الوالدين يكون بعدة طرق “الأحسان أليهما بالمال و الجاهو النفع البدني,” …و هناك ايضا برهما بعد الممات بالدعاء لهما,الأستغفار ,و انفاذ وصيتهما…و ان هناك امر وحيد بامكانك عدم طاعتهم به وهو في معصيه الله ولكن يكون بالمخاطبه الحسنه و الكلان الطيب.

  59. hanan alqahtani permalink

    http://www.alabaadl.com/vb/showthread.php?t=1234

    هذه المقاله تتحدث عن كيفية نشوء الاقليات المسلمه حول العالم و كيفية تعامل الحكومات السائدة مع تلك الاقليات و حالتها الاقتصاديه و الاجتماعيه والمشاكل و الصعوبات التي تواجهها الاقليات المسلمه.

  60. hanan alqahtani permalink

    http://www.aou-q8.com/vb/showthread.php?t=1575

    هذة المقاله تتحدث عن العولمه و اثارها الثقافيه و عن تاثيرها علي العقيده الاسلاميه و المبادئ و القيم الدينية و عن انقسام الباحثين الي (طرفين و وسط ) و مفهوم العولمه و علاقته بالعقيدة و كيفية تاثيرها علي الشعائر الدينيه.

  61. هيفاء العجلان permalink

    http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%88%D8%B4%D9%85

    الوشم (بالإنكليزية: Tattoo) هو الفن الذي يقوم بوضع علامة ثابتة في الجسم وذلك بغرز الجلد بالابرة ثم وضع الصبغ عن طريق هذه الفتحات والجروح ليبقى داخل الجلد ولا يزول.

    أنواع الوشم:
    الأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية ميزت بين خمسة أنواع من الوشوم، وهم: الوشم الجرحي ويسمى أيضاً الوشم الطبيعي، وشم الهواة، الوشم الاحترافي سواء عبر الطرق التقليدية أو عن طريق آلات الوشم الحديثة، الوشم التجميلي والمعروف أيضاً بالماكياج الدائم، والوشم الطبي.

    في الإسلام يعد الوشم والتوشم من المحرمات فحسب الأحاديث الصحيحة المنقولة عن نبي الإسلام، حسب حديث نصه: عن ابن عمر عن رسول الله قال: { لعن الله الواصلة والمستوصلة، والواشمة والمستوشمة}.

  62. لولوه العذل permalink

    http://www.kaheel7.com/ar/index.php/2010-02-02-20-06-04/389-2011-09-18-23-01-00

    نرى في هذا المقال إعجاز القرآن الكريم و عن كشفه لكواكب ذات مشرقين و مغربين أو عدة مشارق و مغارب، و الآن تكشف NASA على وجود كواكب متعددة المشارق و المغارب و قد نصّ عليها القرآن قبل أربعة عشر قرناً.

  63. hanan alqahtani permalink

    http://hodaal7iaah.rigala.net/t2482-topic

    المقالة تتحدث عن الثقافه الاسلاميه و اثارها في الحضارة و كيفية استفادة الغرب من حضارتهم و تقدمهم العلمي المستند عليها بعد الاطلاع عليها و كيفية تاثير العرب في عامة الاقطار التي فتحوها في الحضارة.

  64. ناهد ابراهيم permalink

    من فضائل يوم الجمعه

    – هو خير الأيام. فعن أبي هريرة
    -رضي الله عنه-أنّّ النبي -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-قال: (‏خَيْرُ يَوْمٍ طَلَعَتْ عَلَيْهِ الشَّمْسُ يَوْمُ الْجُمُعَةِ فِيهِ خُلِقَ ‏‏ آدَمُ ‏ ‏وَفِيهِ أُدْخِلَ الْجَنَّةَ وَفِيهِ أُخْرِجَ مِنْهَ) [مسلم.

    2- تضمنه لصلاة الجمعة التي هي من آكد فروض الإسلام ومن أعظم مجامع المسلمين، ومن تركها تهاونًا ختم الله على قلبه قال -‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-:‏ (لَيَنْتَهِيَنَّ أَقْوَامٌ عَنْ وَدْعِهِمْ الْجُمُعَاتِ أَوْ ‏ ‏لَيَخْتِمَنَّ ‏ ‏اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ ثُمَّ لَيَكُونُنَّ مِنْ الْغَافِلِينَ) [مسلم عن أبي هريرة].

    3- فيها ساعة يستجاب فيها الدعاء، فعن أبي هريرة –رضي الله عنه- قال: قال رسول الله –صلى الله عليه وسلم-: (فِي الْجُمُعَةِ سَاعَةٌ لَا يُوَافِقُهَا عَبْدٌ مُسْلِمٌ قَائِمٌ ‏ ‏يُصَلِّي فَسَأَلَ اللَّهَ خَيْرًا إِلَّا أَعْطَاهُ) [البخاري]. قال ابن القيم بعد أن ذكر الاختلاف في تعيين هذه الساعة: «وأرجح هذه الأقوال قولان تضمنتها الأحاديث الثابتة: القول الأول: أنها من جلوس الإمام إلى انقضاء الصلاة، لحديث ابن عمر أن النبي –صلى الله عليه وسلم-قال: (‏هِيَ مَا بَيْنَ أَنْ يَجْلِسَ الْإِمَامُ إِلَى أَنْ ‏‏ تُقْضَى الصَّلَاةُ) [مسلم]. القول الثاني: أنها بعد العصر، وهذا أرجح القولين» [زاد المعاد:1/390،389].

    4- الصدقة في يوم الجمعة خير من الصدقة في غيره من الأيام. قال ابن القيم: «والصدقة فيه بالنسبة إلى سائر أيام الأسبوع كالصدقة في شهر رمضان بالنسبة إلى سائر الشهور» وفي حديث كعب: (… والصدقة فيه أعظم من الصدقة في سائر الأيام ) [موقوف صحيح وله حكم الرفع].

    5- يوم الجمعة يوم عيد متكرر كل أسبوع فعَنْ ‏ ‏ابْنِ عَبَّاسٍ -رضي الله عنهما-‏قَالَ:‏ ‏قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ‏‏-‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: (‏إِنَّ هَذَا يَوْمُ عِيدٍ جَعَلَهُ اللَّهُ لِلْمُسْلِمِينَ فَمَنْ جَاءَ إِلَى الْجُمُعَةِ فَلْيَغْتَسِلْ…) [ابن ماجه وهو في صحيح الترغيب:1/298].

    6- يوم الجمعة تكفر فيه السيئات فعَنْ ‏ ‏سَلْمَانَ الْفَارِسِيِّ ‏-رضي الله عنه-‏قَالَ: ‏قَالَ النَّبِيُّ ‏-‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-:‏ (‏لَا يَغْتَسِلُ رَجُلٌ يَوْمَ الْجُمُعَةِ وَيَتَطَهَّرُ مَا اسْتَطَاعَ مِنْ طُهْرٍ وَيَدَّهِنُ مِنْ دُهْنِهِ أَوْ يَمَسُّ مِنْ طِيبِ بَيْتِهِ ثُمَّ يَخْرُجُ فَلَا يُفَرِّقُ بَيْنَ اثْنَيْنِ ثُمَّ ‏ ‏يُصَلِّي مَا كُتِبَ لَهُ ثُمَّ يُنْصِتُ إِذَا تَكَلَّمَ الْإِمَامُ إِلَّا غُفِرَ لَهُ مَا بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْجُمُعَةِ الْأُخْرَى) [البخاري].

    7- الوفاة يوم الجمعة أو ليلتها من علامات حسن الخاتمة حيث يأمن المتوفى فيها من فتنة القبر، فعن ابن عمرو قال: قال رسول الله–صلى الله عليه وسلم-: (‏‏عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو -رضي الله عنهما-‏عَنْ النَّبِيِّ ِ -‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-‏‏قَالَ: ‏(‏مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَمُوتُ يَوْمَ الْجُمُعَةِ أَوْ لَيْلَةَ الْجُمُعَةِ إِلَّا وَقَاهُ اللَّهُ فِتْنَةَ الْقَبْرِ) [أحمد والترمذي وصححه الألباني]

  65. لولوة العذل permalink

    http://www.sshabab.net/vb/t29371.html

    يتكلم الموضوع عن اثر الصدقه على الإنسان في الدنيا و الآخره من ناحية إرضاء الخالق و ان الصدقه تطفي غضب الرحمن و سبب في الشفاء من الأمراض، تفتح ابواب الرحمه و الثواب في القبر و عديد من الآثار النفسيه و الماديه و الأخرويه.

  66. فدوى العبودي permalink

    http://article.sodfah.com/details-70.html

    هذا المقال يتحدث عن حدود وضوابط لباس المرأة أمام محارمها وأمام النساء خاصه.ان عورة المرأة مع المرأة كعورة المرأة مع محارمها؛ فيجوز أن تبدي للنساء مواضع الزينة ومواضع الوضوء لمحارمها ولبنات جنسها.

  67. ربى القاسم permalink

    http://www.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=171693

    المقال يتحدث عن اهمية العلم في الاسلام .هو العلم معرفة الشيء على حقيقته، ولا يكون العلم إلا بعد جهد من الانسان.وقد اهتم ديننا الحنيف بالعلم أعظم اهتمام، ويستدل في أول ما نزل من القران الكريم: ( اقرأ باسم ربك الذي خلق، خلق الإنسان من علق، اقرأ وربك الأكرم الذي علم بالقلم، علم الإنسان ما لم يعلم)

  68. هيفاء العجلان permalink

    http://7artna.gid3an.com/t10239-topic

    هذا المقال يتحدث عن بــــــــــــر الــــوالـــــديــــــــــــــن. بر الوالدين هو الإحسان إليهما، وطاعتهما، وفعل الخيرات لهما، وقد جعل الله للوالدين منزلة عظيمة لا تعدلها منزلة، فجعل برهما والإحسان إليهما والعمل على رضاهما فرض عظيم، وذكره بعد الأمر بعبادته. بر الوالدين له فضل عظيم، وأجر كبير عند الله -سبحانه-، فقد جعل الله بر الوالدين من أعظم الأعمال وأحبها إليه .
    فقال جلَّ شأنه:{وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا}

  69. ما حكم الزكاة في الإسلام؟ ومتى فرضت؟و شروط وجوب الزكاة؟

    سئل فضيلة الشيخ ـ رحمه الله تعالى ـ: ما حكم الزكاة في الإسلام؟ ومتى فرضت؟و شروط وجوب الزكاة؟

    فأجاب فضيلته بقوله: الزكاة أحد أركان الإسلام الخمسة التي بني عليها؛ لقول النبي : «بني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج بيت الله الحرام» وهي فرض بإجماع المسلمين، فمن أنكر وجوبها فقد كفر، إلا أن يكون حديث عهد بإسلام، أو ناشىء في بادية بعيدة عن العلم وأهله فيعذر، ولكنه يُعلّم، وإن أصر بعد علمه فقد كفر مرتدًّا، وأما من منعها بخلاً وتهاوناً ففيه خلاف بين أهل العلم، فمنهم من قال: إنه يكفر، وهو إحدى روايتين عن الإمام أحمد، ومنهم من قال: إنه لا يكفر، وهذا هو الصحيح، ولكنه قد أتى كبيرة عظيمة، والدليل على أنه لا يكفر حديث أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ أن النبي ذكر عقوبة مانع زكاة الذهب والفضة، ثم قال: «حتى يقضى بين العباد فيرى سبيله: إما إلى الجنة وإما إلى النار». وإذا كان يمكن أن يرى له سبيلاً إلى الجنة فإنه ليس بكافر؛ لأن الكافر لا يمكن أن يرى سبيلاً له إلى الجنة، ولكن على مانعها بخلاً وتهاوناً من الإثم العظيم ما ذكره الله تعالى في قوله: {وَلاَ يَحْسَبَنَّ ٱلَّذِينَ يَبْخَلُونَ بِمَآ ءَاتَـٰهُمُ ٱللَّهُ مِن فَضْلِهِ هُوَ خَيْراً لَّهُمْ بَلْ هُوَ شَرٌّ لَّهُمْ سَيُطَوَّقُونَ مَا بَخِلُواْ بِهِ يَوْمَ ٱلْقِيَـٰمَةِ وَللَّهِ مِيرَاثُ ٱلسَّمَـٰوَٰتِ وَٱلأَْرْضِ وَٱللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ }. وفي قوله: {وَٱلَّذِينَ يَكْنِزُونَ ٱلذَّهَبَ وَٱلْفِضَّةَ وَلاَ يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ ٱللَّهِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ * يَوْمَ يُحْمَىٰ عَلَيْهَا فِى نَارِ جَهَنَّمَ فَتُكْوَىٰ بِهَا جِبَاهُهُمْ وَجُنوبُهُمْ وَظُهُورُهُمْ هَـٰذَا مَا كَنَزْتُمْ لأَنفُسِكُمْ فَذُوقُواْ مَا كُنتُمْ تَكْنِزُونَ}. فعلى المرء المسلم أن يشكر الله على نعمته بالمال، وأن يؤدي زكاته حتى يزيد الله له في ماله بركة ونماء.

    وأما قول السائل: متى فرضت الزكاة؟

    فجوابه: أن الزكاة فرضت في أصح أقوال أهل العلم بمكة، ولكن تقدير الأنصبة والأموال الزكوية وأهل الزكاة كان بالمدينة.

    سئل فضيلة الشيخ ـ رحمه الله تعالى ـ: عن شروط وجوب الزكاة؟

    فأجاب فضيلته بقوله: شروط وجوب الزكاة: الإسلام والحرية، وملك النصاب، واستقراره، ومضي الحول إلا في المعشرات.

    فأما الإسلام فإن الكافر لا تجب عليه الزكاة، ولا تقبل منه لو دفعها باسم الزكاة، لقوله تعالى: {وَمَا مَنَعَهُمْ أَن تُقْبَلَ مِنْهُمْ نَفَقَـٰتُهُمْ إِلاّۤ أَنَّهُمْ كَفَرُواْ بِٱللَّهِ وَبِرَسُولِهِ وَلاَ يَأْتُونَ ٱلصَّلَوٰةَ إِلاَّ وَهُمْ كُسَالَىٰ وَلاَ يُنفِقُونَ إِلاَّ وَهُمْ كَـٰرِهُونَ }.
    ولكن ليس معنى قولنا: إنها لا تجب على الكافر ولا تصح منه أنه معفي عنها في الاۤخرة بل إنه يعاقب عليها لقوله تعالى: {إِلاَّ أَصْحَـٰبَ ٱلْيَمِينِ * فِى جَنَّـٰتٍ يَتَسَآءَلُونَ * عَنِ ٱلْمُجْرِمِينَ * مَا سَلَكَكُمْ فِى سَقَرَ * قَالُواْ لَمْ نَكُ مِنَ ٱلْمُصَلِّينَ * وَلَمْ نَكُ نُطْعِمُ ٱلْمِسْكِينَ * وَكُنَّا نَخُوضُ مَعَ ٱلُخَآئِضِينَ * وَكُنَّا نُكَذِّبُ بِيَوْمِ ٱلدِّينِ * حَتَّىٰ أَتَـٰنَا ٱلْيَقِينُ} وهذا يدل على أن الكفار يعذبون على إخلالهم بفروع الإسلام، وهو كذلك.

    وأما الحرية فلأن المملوك لا مال له، إذ أن ماله لسيده، لقول النبي : «من باع عبداً له مال فماله لبائعه إلا أن يشترطه المبتاع». فهو إذن غير مالك للمال حتى تجب عليه الزكاة، وإذا قدر أن العبد ملك بالتمليك فإن ملكه في النهاية يعود لسيده؛ لأن سيده له أن يأخذ ما بيده، وعلى هذا ففي ملكه نقص ليس بمستقر استقرار أموال الأحرار، فعلى هذا تكون الزكاة على مالك المال، وليس على المملوك منها شيء، ولا يمكن أن تسقط الزكاة عن هذا المال.

    وأما ملك النصاب: فمعناه أن يكون عند الإنسان مال يبلغ النصاب الذي قدره الشرع، وهو يختلف باختلاف الأموال، فإذا لم يكن عند الإنسان نصاب فإنه لا زكاة عليه؛ لأن ماله قليل لا يحتمل المواساة.
    والنصاب في المواشي مقدر ابتداءً وانتهاءً، وفي غيرها مقدر ابتداءً وما زاد فبحسابه.
    وأما مضي الحول: فلأن إيجاب الزكاة في أقل من الحول يستلزم الإجحاف بالأغنياء، وإيجابها فيما فوق الحول يستلزم الضرر في حق الفقراء، فكان من حكمة الشرع أن يقدر لها زمن معين تجب فيه وهو الحول، وفي ربط ذلك بالحول توازن بين حق الأغنياء وحق أهل الزكاة.

    وعلى هذا فلو مات الإنسان مثلاً، أو تلف المال قبل تمام الحول سقطت الزكاة، إلا أنه يستثنى من تمام الحول ثلاثة أشياء:

    الأول: ربح التجارة.

    الثاني: نتاج السائمة.

    الثالث: المعشرات.

    أما ربح التجارة فإن حوله حول أصله، وأما نتاج السائمة فحول النتاج حول أمهاته، وأما المعشرات فحولها وقت تحصيلها والمعشرات هي الحبوب والثمار.

    مثال ذلك في الربح أن يشتري الإنسان سلعة بعشرة آلاف ريال، ثم قبل تمام حول الزكاة بشهر تزيد هذه السلعة، أو تربح نصف الثمن الذي اشتراها به، فيجب عليه زكاة رأس المال وزكاة الربح، وإن لم يتم للربح حول لأنه فرع، والفرع يتبع الأصل.

    وأما النتاج مثل أن يكون عند الإنسان من البهائم نصاب ثم في أثناء الحول يتوالد هذا النصاب حتى يبلغ نصابين، فيجب عليه الزكاة للنصاب الذي حصل بالنتاج وإن لم يتم عليه الحول، لأن النتاج فرع فيتبع الأصل. وأما المعشرات فحولها حين أخذها مثل الحبوب والثمار، فإن الثمار في النخل مثلاً لا يتم عليه الحول حين يجز فتجب الزكاة عند جزه، وكذلك الزرع يزرع ويحصد قبل أن يتم عليه الحول، فتجب الزكاة عند حصاده، لقوله تعالى: {وَءَاتُواْ حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ وَلاَ تُسْرِفُوۤاْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ ٱلْمُسْرِفِينَ } فهذه الأشياء الثلاثة تستثنى من قولنا: إنه يشترط لوجوب الزكاة تمام الحول.

    مجموع فتاوى ورسائل – المجلد السابع عشر.
    مقدمة كتاب الزكاة.
    محمد بن صالح العثيمين.

    الخلاصه
    الزكاة هي فرض ديني لدى المسلمين وهو دفع جزء من المال للفقراء والمحتاجين ، وهي واحدة من أركان الإسلام. والزكاة في اللغة العربية تعني البركة والطهارة والنماء والصلاح‏.‏ وسميت الزكاة لأنها بحسب المعتقد الإسلامي تزيد في المال الذي أخرجت منه،‏ وتقيه الآفات، كما قال ابن تيمية‏:‏ نفس المتصدق تزكو، وماله يزكو‏، يَطْهُر ويزيد في المعنى‏.

  70. http://islamtoday.net/salman/artshow-28-150439.htm

    هذه المقالة تتحدث عن مرض الوهم اللذي يصنعه الانسان بنفسه من تفكيره.

  71. fatima alashqar

    http://www.khayma.com/alnoorsite/Article_Visitor/Article-Visitor_2.htm

    هذه المقالة تتحدث على ان الله عز وجل فضلنا عن جميع الخلق وسخر لنا نعمة اللسان ويجيب على الانسان ان يستغل هذد النعمة بالخير والقول الصالح على سبيل المثال يجب علينا ذكر الله وقراءة القران ومضاعفة الاجر بالاضافة ان ذكر الله هي التجارة الرابحة في الدنيا ومن فوائد الذكر انهو يطرد الشيطان ويزيل الهم ويقوي البدن ويجلب الفرح والسرو الى القلب وان الملائكة تستغفر لمن يذكر الله كثيرا والله عز وجل يباهي بالذاكرين ملائكته

  72. رندة حمزة permalink

    http://www.islamicnews.net/Document/ShowDoc09.asp?DocID=93307&TypeID=9

    هذا المقال يتكلم عن فضل الحضارة الاسلامية على العلوم الطبية و تطوره و أثرها على العلوم الطبية الى الان

  73. .
    الصلاة ركن من أركان الإسلام الخمسة وفريضة من فرائضه كما دل على ذلك كثيرٌ من الادلة من القرآن والسنة النبوية.

    واتفق العلماء على كفر من تركها جاحدا وجوبها. واختلفوا في كفر من تركها كسلا وتهاونا مع إيمانه بفرضيتها على قولين – القول الأول: أن تاركها لا يكفر ويقتل حداً. – القول الثاني: أن تاركها يكفر ويقتل ردة. ولكن يناصح قبلها ويبين له أهميتها فان لم يهتد فيطبق عليه القولين. الصلاة في الإسلام تؤدى الصلاة خمس مرات يومياً فرضا على كل مسلم بالغ عاقل، بالإضافة إلى الصلاة في مناسبات مختلفة مثل صلاة العيد، وصلاة الجنازة، وصلاة الاستسقاء, وصلاة النافلة،وصلاة الإستخارة.وصلاة التراويح في شهر رمضان المبارك، وصلاتي الخسوف والكسوف. تبدأ صلاة المسلمين بتكبيرة الإحرام وتنتهي بالتسليم وتصلى اما على المذهب الحنفي أو المالكي أو الشافعي أو الحنبلي أو المذهب الجعفري وعادة كل بلد يتبع لأحد هذه المذاهب الفقيه مثل شمال أفريقيا المذهب المالكي, الشام المذهب الشافعي, الهند والعراق المذهب الحنفي, العراق وإيران والبحرين وباكستان وأجزاء من السعودية المذهب الجعفري والصلاة في جميع المذاهب الإسلامية على بعض الاختلافات في التفاصيل تتكون من شروط واركان وابعاض وهيئات فالشرط مثل استقبال القبلة لابد من تحصيله قبل الصلاة والركن مثل قراءة الفاتحة يجب عدم الاخلال بالركن لان الخلل فيه يبطل الصلاة وتكون الصلاة كاملة بتحصيل الشرط واتقان الركن وبتمام السنن ومن علامات قبول الصلاة(لتكون كفارة للذنوب)الخشوع ولو للحظة فالصلاة للصلاة تعتبر كفارة للذنوب ان قبلت

  74. http://www.parentsinislam.com/ar/?art=a_show&id_a=40&lang=ar&id_cat=3إن بر الوالدين من أعظم الطاعات التى أمرنا بها الله سبحانه وتعالى وشدد عليها , وذكرت هذه الطاعة فى اكثر من موضع فى القرآن الكريم والسنة الشريفة , ولكن ما هى كيفية هذا البر ؟

    يكون البر على أكثر من وجه , فالطاعة معنوية ومادية , وتكون معنويه بالشكر والكلمة الطيبة والاعتراف بالجميل وتقدير مابذلوه من جهد وقد ذكر الله سبحانه وتعالى شكر الوالدين بعد شكره سبحانه فى القرآن الكريم فى

    قوله تعالى : { وَوَصَّيْنَا الإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ } الايه 14 سورة لقمان

    ويكون البر بحسن المعاملة والرحمة والتحلى بالأخلاق حتى فى الحديث معهم وعدم التفوه بما فيه أذى لهم وحتى ولو بكلمة صغيرة أو بجزء من الكلمة كقول أف أو نهرهما و اظهار العضب لهما ..

    قال تعالى : { وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيماً }الإسراء23

    ويكون البر أيضا بالطاعة فى كل ما يأمروا به ما لم يكن اثما او معصية وحتى ان كان اثماً أو كفراً يجب مع عدم الطاعة حسن المصاحبة والمعامله الطيبة و الحساب و الجزاء على الله تعالى ..

    قال تعالى : {وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ } لقمان15

    ويكون البر أيضا بالدعاء لهم بالرحمة كما رحموك فى صغرك وقت كان لا حول لك ولا قوة لذا لابد من طلب الرحمة لهم فى كبرهم ووقت ضعفهم و ذلتهم و احتياجهم ..

    قال تعالى : { وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً } الاسراء 24

    ويكون البر بوصلهم والسؤال عنهم وملازمتهم عند حاجتهم فلا ينبغى ان ينشغل الابناء بالدنيا عن آبائهم بل يجب عليهم تخصيص بعض أوقاتهم لزيارتهم والسؤال عليهم و قضاء حوائجهم فلهذا أكبر الأثر على نفوسهم و رد لحقوقهم ..

    ثبت في الصحيح عن أبي هريرة – رضي الله عنه – أن رجلاً قال :
    (( يا رسول الله ، من أحق الناس بحسن صحابتي ؟ ، قال : أمك ، قال : ثم
    من ؟ ، قال : أمك ، قال ثم من ؟ ، قال : أمك ، قال : ثم من ؟ ، قال : أبوك . ))

    ويكون البر حتى ماديا فهم أولى الناس بالمعروف وهم أولى الناس بالانفاق و قدمهم الله تعالى حتى على اليتامى و المساكين ..

    قال تعالى :{ يَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنْفِقُونَ قُلْ مَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ خَيْرٍ فَلِلْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ} [البقرة : 215}

    ومع فعل كل هذا فلا نكون قد رددنا ولو جزءً يسيراً مما قدموه لنا فى الصغر ولا مما تحملوه من أجلنا ..

    يروى أنه بينما رجلا في مكة حول الكعبة بأمه طائفاً بها حاملها على ظهره لقي سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه , فسائله هذا الرجل ( في ما معنى قولهما ) ألا تراني قد وفيت أمي حقها ؟! قال له عمر رضي الله عنه : لا و الله ما وفيتها حقها ولا طلقة من طلاقاتها , إلا انك تتمنى موتها ..

    اللهم أعنا على هذه الطاعة التى هى من أعظم الطاعات . وأعنا على وصل آبائنا واجعلنا بارين مطيعين .. مبتغين بذلك رضاك وعفوك وطامعين فى جنتك ..

  75. فرض الجهاد في السنة الثانية من الهجرة ونادى لنشر العدل والمساواة بين البشر في الحقوق والواجبات ؛ بين الغني والفقير؛ الحاكم والمحكوم؛ القوي والضعيف؛ الشريف والوضيع، العالم والجاهل، الحبر والراهب العابد والزاهد، تحت شعار واضح (لا فضل لعربي على عجمي، ولا لعجمى على عربي، ولا لأبيض على أسود. ولا لأسود على أبيض، إلا بالتقوى، الناس من آدم، وآدم من تراب)[1]، فلا عنصرية بغيضة ولا طبقية مقيتة.

    ويعبر القرآن عن ذلك بوضوح في قوله:

    ورد في سورة المائدة ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ(8)﴾

    أي يا أيها الذين آمَنوا بالله ورسوله محمد كونوا قوَّامين بالحق, ابتغاء وجه الله, شُهداء بالعدل, ولا يحملنكم بُغْضُ قوم على ألا تعدلوا, اعدِلوا بين الأعداء والأحباب على درجة سواء, فذلك العدل أقرب لخشية الله, واحذروا أن تجوروا. إن الله خبير بما تعملون, وسيجازيكم به.

    كما يفرض الإسلام على الأغنياء دفع جزء من أموالهم (الزكاة على المسلمين أو الجزية على غير المسلمين) ليتم توزيعه على فقراء الناس وضعفائهم وحرم أكل أموال الناس بالباطل من النهب والسلب أو من الربا أو من الغش أو الخداع.

    ومعلوم أن كل هذه القيم والمبادئ تتعارض تماما مع مصالح الطغاة والجبابرة الذين استذلوا الناس واستعبدوهم، فأعلنوا عداوتهم للإسلام والمسلمين فكان لزاما على المسلمين من إعداد العدة لمواجهة تلك المخاطر – حتى لا يؤخذوا على غرة – فأمرهم ربهم بذلك:

    ورد في سورة الأنفال ﴿وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تُظْلَمُونَ(60)﴾

    ولما كانت رسالة محمد للناس كافة فكان لزاما عليه السعي لرفع هذا الظلم عن الناس كافة ومواجهة هؤلاء الطغاة في أي مكان ومهما كلف الثمن؛ فكان فرض الجهاد على المسلمين لتحقيق مقاصد الدين السامية، ليوصل الإسلام لاهل البلد التي رفض حكامها على الدعوة إلى الإسلام في بلادهم واعلنوا الحرب على الإسلام, فكان الجهاد على من حارب الإسلام, لا يهم أن يدخل الناس في دين الإسلام ولكن المهم أن ينعموا بالعدل والأمن تحت حكمه: ورد في سورة التوبة ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا قَاتِلُوا الَّذِينَ يَلُونَكُمْ مِنَ الْكُفَّارِ وَلْيَجِدُوا فِيكُمْ غِلْظَةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ(

  76. رنوه الخليوي permalink

    http://www.islamspirit.com/article008.php

    هذا المقال للشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله وهو نصيحة لطلبة العلم
    وقد بين لنا ان طلب العلم سبب من أسباب الفوز بالجنة ويشترط ان يكون طلبه لله لا لغرض أخر.
    ان العلماء هم اخشى الناس من الله سبحانه وتعالى وعلى رأسهم الرسل والأنبياء عليهم الصلاة والسلام.
    وان الفقه في الدين يحفز العبد على القيام بأمر الله عز وجل وخشيتة وأداء فرائضة والحذر منه وايضا يدعو الى مكارم الأخلاق ومحاسن الأعمال.

  77. شوق بنت عبدالعزيز آل سعود permalink

    كيفية صنع الهمبرجر!!!

  78. آروى بن الشيخ permalink

    http://ar.wikipedia.org/wiki/الإسلام_الثقافي

    يتحدث هذا المقال عن الاسلام و الثقافه الاسلاميه و اختلاف مسمياته عما كان سابقاً الى الاسلام الثقافي مستوعبا تيارات الحداثة و التعدد و الاختلافات المرتبطه بالدين.  

  79. http://quran.maktoob.com/vb/quran22629/

    هل سفور المرأة دليل على تقدمها وارتدائها الحجاب او النقاب برهان على تخلفها؟
    اكثر العالم و خصوصا الغرب أصبحت تهاجم الاسلام ب انه دين متأخر ..و هذا كله بسبب الحجاب و النقاب و امور كثير جدا…أصبحو ب اكثر الدول يطالبون المرأه بنزع الحجاب و حجت ذالك انهم يحررون المرأه من التخلف و التعصب و يقدمون لها العون للتطور…برأيهم كشف جسم المراه هو التقدم …في هذا المقال اعطى حجه واضحه و قويه لمن هو الرجعي و من هو المتحضر ..
    “ويقدر بعض العلماء عمر الإنسان على كوكب الأرض بملايين السنين، وقدره البعض بنحو 30 مليون سنة. كان الإنسان في بداياته الأولى على هذا الكوكب عاريا، وقد حاول ستر جسده بأوراق الشجر، وبمرور الوقت ومع تطور الحضارة الإنسانية، بدأ الإنسان في تغطية جسده شيئا فشيء. وستر الجسد هو الأحدث (تاريخيا) مقارنة بالعري الذي يعود الى ملايين السنين، وكان ستر الجسد من خلال ارتداء الثياب مواكبا للتحضر ولإدراك الإنسان لتأثير جسده (وخاصة جسد الإناث) وليس العكس.

    والسؤال هنا: من هو الأكثر رجعية؟ هل هو الذي يعود الى 1400 عام، أم الذي يعود الى 30 مليون سنة؟ اعتقد أن الذي يعود الى ملايين السنين أو يكون أكثر قربا مما كانت عليه الصورة وقتها (من عراء للجسد) هو الأكثر رجعية. هذا لو اعتبرنا أن المقياس الصحيح هو الزمن، وفقا لما يستخدمه الكثير من منتقدو “رجعية” المسلمين، أو بتعبير أدق رجعية الأصوليين الذين يعودون الى أصل الدين.””
    هذا اثبات واضح لمن هو رجعي في هذا العصر…

  80. الجوهره محمد بن سعيد permalink

    http://www.gooh.net/algarne/article_40.shtml

    يتحدث هذا المقال عن فضل الاستغفار وأجره العظيم وان الإنسان يجب آن يستغفر ربه عند كل عمل سواء كان صالح آو سيء,ربنا وتقبل منا أحسن إعمالنا وتجاوز عن سيئاتنا انك غفور رحيم.

  81. سارة أباالخيل permalink

    http://forums.ozkorallah.com/f11/ozkorallah8337/

    هذاالمقال يتحدث عن فوائد حجاب المرأة المسلمه.
    و هي 10 فوائد منها: 1- حفظ العرض. 2- طهارة القلب. 3-مكارم الاخلاق. 4-علامه على العفيفات. 5- قطع الأطماع و الخواطر الشيطانية.

  82. الهنوف العثمان permalink

    http://ktaby.com/book-onebook-19209.html

    أمرنا الله سبحانه وتعالى بالبر بالوالدين وان طاعة الوالدين مقرونة بطاعة الله ورسوله في غير معصية الله.فيجب علينا كمسلمين
    ان نحرص على برهما وطاعتمها فان ذلك افضل عند الله من الجهاد في سبيله.كما ان الجنة مرهونه برضائهما

  83. الهنوف العثمان permalink

    http://ktaby.com/book-onebook-19204.html

    فضل صلاة الليل: ان في صلاة الليل منافع كثيره منها : رضى الله
    وفيها سعادة الدارين
    وانها نعمه حرم منها الكثير بسبب المعاصي

  84. عبير العقيل permalink

    تحدث المقال في البدايه عن مكارم الأخلاق الإسلاميه وركز المقال بغد ذلك على خلق عظيم الا وهو الصدق مع الله تعالى وذكر فضائله ومن ثم استشهد بالشواهد الإسلاميه من آيات وأحاديث وقصص وأقوال وفي الختام حثنا المقال على التحلي والالتزام بهذه الفضيله ومحذرا في الوقت نفسه من فعل النقيض وهو الكذب على الله تعالى

    http://www.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=167767

  85. عبير العقيل permalink

    قسم المقال الغضب الى مذموم ومحمود حذرنا من المذموم وبين اسبابه وطرق علاجه وذكر لنا فوائد المحمود وفي الختام حثنا على توجيه غضب أطفالنا الى الغضب المحمود.

    http://www.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=168223

  86. Masyam permalink

    http://www.khayma.com/alnoorsite/article/article_6.htm

    تتكلم المقالة عن الحياء و الغيرة في المجتمع …
    إخترت هدا الموضوع لما له من أهمية في مجتمعنا هذي الأيام و الذي باتت من أكثر الأشياء بعدا عن قيمنا و عن عاداتنا التي حثنا عليها الإسلآم من قديم االزمان ..
    استشهد الكاتب بكثير من الأدلة التي توجب التستر سواء كان من ناحية المراءه أو الرجل حيث أوصى أولياء الأمور بالتنبه لي هذي الأشياء الصغيره لأن أولآدهم سوف يتربون عليها ..
    و ناقش سؤال جدا مهم في اخر المقال و هوا سؤال موجهه الى اولياء الأمور عن السماح لبناتهم بعدم لبس الزي المناسب عند النشاطات الترفيه فالله لم يمنعنا منها و لكنه جعل لها شروط و أحكام عند فعلها و هوا الالتزام بما يرضي الله و رسولة

  87. هذه طريقه سريعه و فعاله لحفض القران و و هذه من اجمل الاشياء التي رايتها و تعميم الفائده و كيفيه تبسيط الامور نسال الله الفائده للجميعز و اجمل ما في الامر هو بدايه اعمل من الاساس و هو النيه و توضيح العناصر بشكل مبسط و فعال ز

  88. http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B5%D9%88%D9%85

    الصيام في الاسلام
    معناه في اصطلاح الشرع هو الإمساك عن المفطرات من طلوع الفجر، إلى غروب الشمس، مع نية التقرّب من الله تعالى بالشروط التي وضعها الشرع، وهذا التعريف متفق عليه بين الحنفية؛ والحنابلة، أما المالكية والشافعية فإنهم يزيدون في آخره كلمة “بنيّة” فالنية محل خلاف.

    فرض الله الصوم على المسلمين في شهر رمضان من السنة الثانية للهجرة وقد ثبتت فرضيته بالكتاب والسنة، وإجماع الأمة. وقيل انه في شهر شعبان منها. فثبوته بالكتاب يتجلى في قوله تعالى(يا أيها الذين آمنوا كُتب عليكم الصيام كما كُتب على الذين من قبلكم، لعلكم تتقون).

    وأما ثبوته في السنة النبوية فيتجلى في قول رسول الإسلام “إن الإسلام بنى على خمس :شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصيام رمضان، وحج البيت”. فهو واجب على كل مسلم بالغ عاقل ويستثى من ذلك المريض والمسافر على أن يقضوا ما فاتهم لاحقا. للصوم فوائد منها : 1-تعويد النفس على الصبر. 2- ترويض النفس على التعب والمشقة. 3-أن فيه فرصة للأغنياء أن يعطوا إخوانهم الفقراء

  89. سارة اليافي permalink

    {وَالَّذِي جَاء بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ} {33}
    ومما يؤسف له ذهاب الصدق في هذه الأزمنة وكثرة الكذب في الأعم والأغلب، فما أقل من يصدق في حديثه، وما أقل من يصدق في علاقاته ومعاملاته ووعوده وما أحوجنا أن نصدق ونتحرى الصدق ، الصدق نور ونجاة وثقة، والكذب شيمة أهل النفاق وطريق قصيرة يفضح الكذاب ويمقت ولوتستر بالكذب إن الصدق يهدي إلى البر، وإن البر يهدي إلى الجنة، وإن الرجل ليصدق حتى يُكتبَ عند الله صديقاً فلنتحرى الصدق في القول والفعل لنفلح في الدنيا والأخرة.
    وإعلم رحمك الله، وجعلنا وإياك من الصادقين في مقعد صدق عند مليك مقتدر،
    أن لفظ الصدق يُستعمل في ستة معان:
    صدق في القول
    – صدق في النية والإرادة
    – صدق في العزم
    – صدق في الوفاء بالعزم
    – صدق في العمل
    – صدق في تحقيق مقامات الدين كلها
    فمن اتصف بالصدق في جميع ذلك فهو صدّيق.
    فأما الصدق الأول صدق اللسان فيكون في الأخبار، وفيه يدخل الوفاء بالوعد والخلف فيه، وحق على كل عبد أن يحفظ ألفاظه، فلا يتكلم إلا بالصدق، لأن الكذب مذموم في شرع الله تعالى، فليكن دوماً نطق لسانك الصدق، وليكن حلفك بالله دوماً صادقاً، وليكن حديثك مع الناس حديث صدق، وليكن تعليمك للناس بالصدق، فلا ترو أحاديث موضوعة للناس لتوهمهم أن هذا من دين الإسلام والإسلام منه بريء، وإياك والكذب فإن الكذب يهدي إلى الفجور وإن الفجور يهدي إلى النار.
    والكذب من معاصي اللسان وهو الإخبار بالشيء على خلاف الواقع عمداً أي مع العلم بأن خبره هذا على خلاف الواقع، والكذب حرام بالإجماع، سواء كان على وجه الجد أو على وجه المزح، كما ورد في حديث مرفوع إلى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، وموقوف على بعض الصحابة
    “لا يصلح الكذب في جِد ولا هزل” رواه البيهقي.
    وما أكثر من هلك باستعمال الكذب في الهزل والمزح، وأشد ما يكون من ذلك إذا كان يتضمن تحليل حرام أو تحريم حلال.
    ومن الصديقين الصادقين ابوبكر الصديق رضي الله عنه وارضاه

    هذا المقال يوضح اهمية الصدق وما يشمله من معاني وأن الصدق ينجي دائما” على عكس الكاذب,, و حذر من الكذب ولو كان مزحا” او هزلا” لانه حرام بجميع أوججه
    هدانا الله لاحسن الأخلاق


  90. كيف برميلك؟؟

  91. موضي الرقاص permalink

    في حياتنا نصادف الكثير من اشخاص متخاصمين اويمارسون مفسدات الاخوه من حقد وحسد وكره والى اخره وهذا الاساليب لايجب ان تكون في اخلاق المسلم.لذلك اخترت هذه المقال لتجتنب الوقوع في هذه المفسدات .http://forums.ozkorallah.com/f11/ozkorallah24758/

  92. عبير العقيل permalink

    تحدث المقال عن فضل العلم ومكانت العلماء وبين أن آهمية العلم لا تقتصر على علم دون آخر فجميع العلوم هي علوم مهمه بلا استثناء بما آنها تساهم في عمارة الأرض وتصب في صالح الإنسان.

    http://www.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=171693

  93. فدوى العبودي permalink

    http://www.lakii.com/islamic.php?doWhat=sa&topicid=15&articleid=1214

    هذا المقال يتحدث عن وجوب بر الوالدين..بر الوالدين يكون بطاعتهم واجتناب كل ما يسبب لهم الضجر..
    من البر ايضا بالوالدين الدعاء لهم..

  94. ناهد ابراهيم permalink

    عضو شورى يؤكد بالأدلة الشرعية جواز إشراك المرأة بالمجلس

    فند عضو مجلس الشورى الدكتور حاتم الشريف، الأطر الشرعية التي استند إليها من تحفظوا على إشراك المرأة في مجلس الشورى.
    وجاء رده في بيان من ست صفحات وزعه على أعضاء المجلس الأسبوع الماضي، وحمل عنوان “مناطات القول بتحريم تعيين مستشارات وإبطالها”، وحصلت “الوطن” على نسخة منه.
    واستعرض الدكتور الشريف في بيانه الأدلة التي استند إليها المتحفظون، موضحاً رده عليها تفصيلياً، واختتمه بالتأكيد على أن بعضهم وقع في سقطات علمية واستدلالات باطلة، وتجاوز الترجيح إلى القطع بالتحريم والإنكار على الإباحة وعلى القائلين بها.
    وبدأ بيانه بتحديد عدد من النقاط تمثل جوهر الاعتراض، ورد على من زعم “أن استشارة النساء ولاية لا تجوز” بقوله: “إن تحريم عمل المرأة مستشارة اجتهاد لا نص فيه، بلا خلاف، فلا يدعي المحرمون وجود نص خاص فيه، ولو ادعوه ردّ عليهم الواقع، حتى أن الفقهاء السابقين لم يتحدثوا عن هذا الحكم، ولا ذكروا هذا الاجتهاد أصلاً، لعدم وجود مجالس شورى في زمنهم. والأمر الاجتهادي لا يسوغ فيه الإنكار، مع وقوع الاختلاف فيه بين أهل العلم”.. وأضاف: “عندما تكون الشورى غير إلزامية، فهي أبعد ما تكون عن التحريم، حتى عند من يطلق القول بتحريم الولاية العامة على النساء؛ لأنه ليس لها في مشورتها إلا ذكر الرأي، والرأي يعود أخيراً للحاكم لإنفاذ ما يراه. فقد يأخذ بالرأي، وقد لا يأخذ به.
    التحريم المطلق
    ورداً على معارضة إشراك المرأة لأمرها بالحجاب والقرار في البيت، قال الشريف إنه لا توجد أسباب للتحريم المطلق، وإنه كان حرياً بالمتحفظين أن يقولوا بجوازه إذا كانت بحجابها الشرعي وإذا لم يكن هناك اختلاط محرم، وهو ما يتحقق بتوفير دائرة تلفزيونية بين الرجال والنساء، أو غير ذلك، وأنه يجوز إذا لم يناف القرار الواجب في البيت، كما لم ينافه عملها معلمة، ولم ينافه خروجها للمسجد (مع عدم وجوب جماعته عليها) وخروجها لمصلى العيد، ولم ينافه خروجها لزيارة أهلها ولنزهتها ولغير ذلك.

    مخطط تغريبي
    وفند الشريف في بيانه، مزاعم القائلين بأن الغرب يريد منا أن نترك ديننا بالكلية، واستدلوا على ذلك بالآيات القرآنية: “ودّوا لوتكفرُون كما كفروا فتكونوا سواء” و”لن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم”، قائلاً: هل سنمنع الحقوق بهذه الحجة؟! فبهذه الحجة كنا قد وقفنا ضد تعليم المرأة يوماً! أم أن الحل الصحيح هو أن نعطي الحقوق أصحابها موفورة بطريقتنا التي تتفق وديننا الحنيف.. وبهذه الحجة يلزم أن نحرم المنتزهات لأن الغرب يريد بها إشاعة الاختلاط، ونحرم الأسواق لذات الأسباب، ونحرم استيراد السيارات لأنها هي التي فتحت علينا جبهة قيادة المرأة للسيارة، ونحرم تعليم اللغة الإنجليزية مطلقاً (وقد قيل ذلك) لأن الغرب يريد من إشاعتها إشاعة دينه وعاداته وقيمه، ونحرم الأكل بالشوكة والسكين على المائدة لأنه من عادات الغرب أيضاً (وقد قيل بذلك)، ونحرم تقبيل بناتنا لأن الغرب يريد إشاعة سفاح المحارم بيننا.. ونحو ذلك من الجهالات”.

    مناطات التحريم
    وتابع الشريف في بيانه: “هذه هي مناطات القول بالتحريم التي وجدت أنها تستحق الذكر، مع سقوط بعضها كما رآها الناظر فيها، أما الأصول المستحدثة والقواعد المبتدعة عند القائلين بالحرمة، فشيء عجيب آخر، فلئن كان العلم بحراً فإن الجهل بحور، وذلك كاستدلال بعضهم على التحريم بأنه لم يكن في مجلس شورى عمر بن الخطاب أحد من النساء، فهذا استدلال مستحدث باطل من وجوه كثيرة، ولو لم يكن من الدلالة على بطلانه إلا أن أحداً من الصحابة والتابعين والأئمة المتبوعين من أئمة المذاهب الأربعة وأتباعهم إلى قرون متأخرة لم ينص أحد من هؤلاء جميعهم على الحرمة المطلقة لتعيين الإمام مستشارات من النساء لكفى هذا دلالة على بطلان مثل هذا الاستدلال المستحدث عند مستحدثه نفسه، إذا ما أراد الخضوع للعلم والحق.. هذا مع أن الأئمة والفقهاء قد تكلموا عن حكم تولّي المرأة الإمامة العظمى والقضاء وغير ذلك ، ولهم في بعض تلك المسائل اختلاف وتفاصيل ، فلو كان الفعل الذي نسبوه إلى عمر بن الخطاب وإلى غيره من الصحابة (بل تجرؤوا فسحبوا دعواهم إلى امتداد القرون الإسلامية) يدل على أنهم تجنبوا استشارة النساء بما يدل على تحريم تعيينهن مستشارات، فلماذا لم ينص أحد من الفقهاء (على امتداد القرون والعصور) على هذا الحكم في شيء من كتب الفقه المعتمدة والموسّعة”.. وتساءل: “هل يمكن أن يدل دليل على حرمة شيء، ثم لا ينص على تحريمه فقيه واحد من الفقهاء؟!.. فكيف إذن استنبطتم أنتم من عدم تعيين النساء مستشارات قولكم هذا بالتحريم؟! لأن عدم وجود تعيين للنساء حينئذٍ لن يدل على التحريم، كما لم يدل عدم تعيين الرجال على التحريم أيضاً”.

    بطلان استدلالهم
    ثم حدد البيان ثلاث نقاط دلل بها على بطلان استدلالهم وهي:
    أولا: أن عدم الذكر وعدم النقل لا يدل على عدم الوقوع. فالناقلون لم يقولوا :(لم يكن عمر بن الخطاب يستشير النساء ) ، وإنما قالوا: كان يستشير أهل بدر ، ويستشير المهاجرين والأنصار . وهذا لا يدل على عدم وقوع استشارة النساء.
    ثانياً: لو افترضنا أن عمر أو غيره من الصحابة لم يستشيروا النساء فهذا وحده لا يدل على التحريم ؛ لأن الترك المجرد لا يدل على التحريم في المعاملات، واختلفوا في العبادات، هذا لو كان الترك من النبي (كما هو مقرر عند الأصوليين) فكيف إذا كان تركاً من غير النبي المعصوم؟!
    ثالثاً: كل ما وقع في زمن الصحابة من مجلس شورى عمر وغيره ليس له علاقة من قريب أو بعيد بتعيين مستشارات في مجلس الشورى العصري ؛ لأنه لم تكن هناك مجالس شورى بمعناها العصري أصلاً.
    وكل الذي كان يقع : أن عمر وغيره من حكّام القسط كانوا يحرصون غاية الحرص على الاستشارة ، ولذلك كانوا لا يألون جهدا في استشارة جلّة الصحابة وفقائهم، دون أن يكون هناك منصب ولا ديوان خاص بالشورى، حتى لا يجيز إلا لأشخاص معينين إبداء المشورة ؛ إلا أنهم رضي الله عنهم كانوا يودون أن يكون كل ذي رأي رشيد وحكم سديد قريباً منهم لتتم مشورته عند الحاجة إليه.
    وهذه الصورة من الشورى أبعد ما تكون على الدلالة على تحريم تعيين النساء مستشارات ، لأنها تدل على حصر المشورة في أشخاص بعينهم أصلاً، بخلاف مجلس الشورى المعاصر، بأنظمته الجديدة القائمة على المصالح المرسلة.
    وبهذا يتبين كيف وقع بعض المتحفظين في سقطات علمية، واستدلالات باطلة، وتخبط في محاولة ممانعة القول بالجواز: ليتهم حين أوردوها اكتفوا بترجيح التحريم دون تشنيع على القول بالإباحة، بل تجاوزوا الترجيح إلى القطع بالتحريم والإنكار على الإباحة وعلى القائلين بها، وبأشنع الأوصاف وأشد التهم.
    فإلى متى يستمر هذا التشديد والإغلاظ والاحتقان الفقهي والديني، وما يسببه من تنفير عن الدين وتشويه للشريعة!! إلى الله المشتكى وحسبنا الله ونعم الوكيل!

    http://www.alwatan.com.sa/Nation/News_Detail.aspx?ArticleID=73531&CategoryID=3

  95. ناهد ابراهيم permalink

    أهميتة الثقافة الإسلامية

    ترجع أهمية الثقافة الإسلامية لدى المسلمين لكون هذا العلم أثير النفس المسلمة إذْ به تتم الصلة بين بين جوانح الإنسان المسلم عقله وقلبه وفكرة، وبه يصل المسلم بين ماضيه وحاضره ومستقبله، وتارخ الأمة الإسلامية من عناصر ثقافتها، وآدابها من صميم ثقافتها، وأخلاق الأمة الإسلامية في كل عصر من عصورها حلقة من سلسلة الأخلاق القومية التي هي من ميراث الماضي، لذا يجب على المسلمون -كما يجب على كل أمة آخرى- أن يتمسكوا بثقافتهم، وأن يبعثوا فيها أسباب الحيوية بوصل ما بين ماضيها وآتيها،[4] وتنجلي تلك الأهمية للثقافة الإسلامية -إجمالاً- في الأمور التالية:

    * تأثير الثقافة الإسلامية في العرب.
    * تفاعل المسلم مع مبادئه وقيمه.
    * بيان الازدهار الحضاري للأمة الإسلامية.
    * بيان الأدواء التي حلت بالأمة الإسلامية.
    * بيان دور الثقافة الإسلامية في العصر الحديث.

  96. هيا العماري permalink

    http://science-islam.net/article.php3?id_article=509&lang=ar

    يدافع رواد التيار الإصلاحي في الإسلام، على حقيقة أن العلم ليس شرا في حد ذاته،وأن ما يرفضونه في هذا السياق هي تلك الانحرافات التي لحقت بالعلم بسبب الانزلاق في مأزق الرؤية المادية والعلموية المضادة للدين، التي صاغها بعض من الفلاسفة والمثقفين في الغرب. ويعترف هؤلاء بأن العلم الحديث لم يولد بعد في العالم الإسلامي على الرغم من أن هذا الفضاء ذاته قد شهد تقدما علميا كبيرا أثناء العصر الذهبي للحضارة العربية الإسلامية،
    ومن ثم إن نظرية المعرفة الإسلامية يمكن حصرها في ثلاثة مظاهر: الأولى منها نصت أن الوحي وراء المعرفة الدينية، بينما تؤكد الثانية أن معرفة الكون تقوم على البحث وإعمال الفكر والعقل والتدبر. أما المظهر الأخير يقوم على المعرفة اللدونية الروحية التي يمنحها الله لمن يشاء من عباده.
    وأخيرا، يجب تقديم مضمون لمفهوم <>، والسؤال في هذا المنحى مرتبط على نحو سيان بميدان الأخلاق ( الشخصية والجماعية) وبنظرية المعرفة، كما أيضا برؤية كونية (Weltanschung) ذات طبيعة ميتافيزيقية مفترضة فيها. فأي تيار فكري يجب أن يمتحن أهليته بمواجهة مشاكل جد خصوصية ناتجة عن موقفه الخاص، كما مشاكل العالم الإسلامي الاقتصادية والاجتماعية. وتبقى معرفة أي حد يمكن أن ننظر إلى مشروع طموح كبناء علم إسلامي كعلم شرعي، أن يتجاوز النظرة الحالمة للماضي والمرور إلى حقل التجسيد الفعلي على أرض الواقع من طرف نخبة فكرية وروحية، لأن مستقبل مساهمة الحضارة الإسلامي في تطور معرفة كونية رهن الإجابة التي يمكن أن نقدمها على هذا السؤال.

  97. عبير العقيل permalink

    تحدث المقال عن تقصير الوالدين في تربية الأبناء وانشغالهما عن القيام بدورهما مما يلقي بظلاله على الأبناء أولا والمجتمع ثانيا وفي الختام حث المقال الآباء على القيام بدورهم على الوجه الأكمل لأن أبنائهم أمانه بأعناقهم.

    http://www.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=168567

  98. رنوه الخليوي permalink

    http://www.islamicfinder.org/articles/article.php?id=315&lang=arabic

    يتحدث الكاتب عن ان من ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه كترك مسألة الناس وترك الإعتراض على قدر الله عز وجل والذهاب للسحرة والعرافين ومن ترك الدنيا ومافيها عوضة الله بالدار الأخرة ومن ترك الكذب ولزم الصدق فيرزقة الله حب الناس واحترامهم له.
    ومن ترك الغش في البيع كثر الإقبال على سلعتة ومن ترك النظر الى الحرام رزقة الله بالزوجة الصالحة ومن تواضع لله رفعة ومن ترك الكثرة في الطعام سلم من الأمراض ومن كان بارا بوالدية رزقة الله بر الأبناء ومن ترك طلب الشهرة وحب الظهور رفع الله ذكره.

  99. يتكلم هـذا المقال عن السيد حافظ بين سندان جربة السيد حافظ على أرض الإمارات يجد أنها لا تختلف كثيرا عن تجربة السياب على أرض الكويت التي رسمت الخطوط العريضة .

  100. قال الله تعالى: رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي ربنا وتقبل دعاء [إبراهيم:40]. دعوة الخليل إبراهيم عليه السلام أن يجعله مقيم الصلاة على الوجه الذي يرضاه الله سبحانه وتعالى، وأن يجعل ذريته متمسكين بهذه الطاعة الجليلة.

    فما الصلاة؟ وما مكانتها؟ ولماذا؟ وما الدروس المستفادة منها؟ وما بواعث الخشوع في الصلاة ؟

    أما الصلاة: فمعناها الدعاء لغة

    وهي اصطلاحا: عبادة تحوي أقوالا وأفعالا مخصوصة تبدأ بالتكبير لله تعالى وتختم بالتسليم.

    وينبغي أن تعلم:

    أن الصلاة فرضت ليلة الإسراء والمعراج خمسين ثم أنقصت حتى جعلت خمسا ثم نودي: ((يا محمد إنه لا يبدل القول لدي وإن لك بهذه الخمس خمسين))([1]).

    إن المحافظ عليها على خير عظيم، وتاركها في جحيم مقيم، جاء في الحديث: ((من حافظ عليها كانت له نورا وبرهانا ونجاة يوم القيامة ومن لم يحافظ عليها لم يكن له نور ولا برهان ولا نجاة يوم القيامة ويحشر مع فرعون وهامان وأبي بن خلف))([2]). ذكر ابن القيم رحمه الله تعالى: أن (تارك الصلاة يحشر مع مثيله في الصد والامتناع فمن شغلته رئاسته عن الصلاة حشر مع فرعون، ومن شغلته وزارته ووظيفته حشر مع هامان، ومن شغلته تجارته وماله حشر مع أبي بن خلف).

    وتارك الصلاة جحودا وإنكارا وسخرية كافر للحديث: ((بين الرجل وبين الكفر ترك الصلاة))([3]). وإذا كان الترك للعجز والكسل مع الاعتراف بفرضيتها فهو فاسق وعقوبته القتل للحديث: ((أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله، وأن محمدا رسول الله، ويقيموا الصلاة، ويؤتوا الزكاة، فإذا فعلوا ذلك، عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحقها وحسابهم على الله))([4]).

    وذهب جمهور العلماء إلى أن تارك الصلاة واحدة يقتل ويضرب عنقه بالسيف، وقيل: يضرب بالخشب ويجب على الوالد أن يأمر ولده وأن يضربه إذا بلغ عشرا ولم يصل للحديث: ((مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع سنين واضربوهم عليها وهم أبناء عشر سنين وفرقوا بينهم في المضاجع))([5]).

    والتارك للصلاة سنين ثم عاد تائبا لله تعالى، هل يجب عليه القضاء لما فات؟ رجح ابن تيميه رحمه الله، أن تارك الصلاة عمدا لا يشرع له قضاؤها ولا تصح منه بل يكثر من التطوع وفعل الخير وليتب ويستغفر.

    لماذا الصلاة؟ وهل لابد من الصلاة؟ نعم: لابد منها:

    1- لأنها دليل اعتراف العبد بعبوديته لله، وصورة شكر العبد ربه: ((كان عليه الصلاة والسلام يقوم الليل حتى تتفطر قدماه فتقول له عائشة رضي الله عنها: إن الله قد غفر لك من ذنبك ما تقدم وما تأخر، فيقول: أفلا أكون عبدا شكورا))([6]).

    والأنبياء معصومون عن إيقاع الذنوب، ولعلو قدر المصطفى كان ما يقع منه خلاف الأولى يعتبر ذنبا وهو مغفور له.

    2- ولأنها الباب الذي تبث فيه شكواك وهمك، إذا أحاطت بك الخطوب، فخانك الصديق، وانقلب الحبيب عدوا، وعقّك الولد، وأنكرت جميلك الزوجة، فمالك الأمر هو الله فإذا ضاقت عليك الدنيا فقل: يا الله، وإذا ادلهمت الخطوب فقل: يا الله، وإذا مرضت فقل: يا الله: ((كان رسول الله إذا حزبه أمر لجأ إلى الصلاة))([7]).

    وصدق الله العظيم: ولله غيب السماوات والأرض وإليه يرجع الأمر كله فاعبده وتوكل عليه وما ربك بغافل عما تعملون [هود:123].

    3- ولأن الصلاة أمانة الله تعالى عندك، فإذا حفظتها حفظك الله وإذا ضيعتها ضيعك الله، ذكر الإمام الغزالي في كتابه “إحياء علوم الدين” حادثة عن الرازي: أن أعرابيا جاء المدينة وهو يركب ناقته فلما وصل المسجد ربط الناقة ودخل المسجد وصلى بالسكينة والوقار والتعظيم لله، جل في علاه، فلما خرج لم يجد ناقته، فرفع يده وقال: اللهم إني أديت إليك أمانتك فأد إلي أمانتي فجاءته الناقة تسعى إليه.

    4- ولأنها دليل حب العبد لربه، وتنشئ حبا من الله لعبده: أما أنها دليل حب، فهذه رابعة تناجي رب العزة وقت السحر فتقول: إلهي غارت النجوم، ونامت العيون، وأنت الحي القيوم، إلهي خلا كل حبيب بحبيبه وأنت حبيب المستأنسين وأنيس المستوحشين، إلهي إن طردتني عن بابك فباب من أرتجي؟ وإن قطعتني عن خدمتك فخدمة من أرتجي؟

    وأما أنها تنشئ حبا للحديث: ((وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها، ولئن سألني لأعطينه، ولئن إستعاذني لأعيذنه))([8]).

    فهذا عمر بن الخطاب كان يخطب يوم الجمعة، فقال في خطبته: (يا سارية بن حصن الجبل، الجبل، من استرعى الذئب الغنم فقد ظلم) فالتفت الناس إلى بعضهم ولم يفهموا مراد أمير المؤمنين، فلما قضى صلاته قال له علي : ما هذا الذي قلته؟ قال عمر: أسمعته، قال: نعم، أنا وكل من في المسجد، قال عمر: (لقد وقع في خلدي أن المشركين قد اختبئوا فوق الجبل وأن المسلمين يمرون، فإن عدلوا ظفروا، وإن جازوا الجبل هلكوا.. فخرج مني هذا الكلام).

    وبعد شهر جاء البشير إلى المدينة فذكر أنهم سمعوا في ذلك اليوم في تلك الساعة حين جازوا الجبل صوتا يشبه صوت عمر أمير المؤمنين يقول: يا سارية بن حصن الجبل، الجبل، فرفعنا رؤوسنا إذا العدو فوقه فأخذنا حذرنا وعدلنا عنه فنجونا([9]).

    قال العلماء: الحديث: ((كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به . . الخ)). كناية عن حب الله لعبده الذي يحبه وتأييده له، وقيل: كنت حافظا لسمعه وجوارحه أن يستعملها في غير طاعة الله، انتهى.

    5- يتربى صاحبها على الجرأة في الحق، فالصلاة، هي التي كان يجهر بها المصطفى متحديا الكفر وأهله، ومثيرا لغضبهم وحنقهم فهذا عقبة بن أبي معيط: يرى النبي يصلي في حجر الكعبة فوضع عقبة بن أبي معيط ثوبه حول عنق رسول الله فخنقه خنقا شديدا حتى أقبل أبو بكر ودفعه عن النبي ([10]).

    وأما الدروس المستفادة منها فهي أن:

    الصلاة صورة للمجتمع الإسلامي الذي يدعونا رب العزة أن نجعله واقعا وحقيقة.

    استدل بها الأصحاب رضوان الله عليهم على أن أولى الناس بالخلافة بعد رسول الله أبو بكر وقد أمر المصطفى قبل أن ينتقل إلى الرفيق الأعلى أبا بكر أن يصلي بالناس وقالوا: من رضيه رسول الله لديننا رضيناه لدنيانا فعلم الأصحاب أن الخلافة مبنية على الكفاءة والدين كإمامة المسلمين للصلاة للحديث: ((يؤمكم أقرؤكم لكتاب الله، فإن كانوا في القراءة سواء فأعلمهم بالسنة فإن كانوا في السنة سواء فأقدمهم هجرة))([11]). فليس في إسلامنا إقليمية ولا عرقية للحديث: ((اسمعوا وأطيعوا وإن تأمر عليكم عبد حبشي كأن رأسه زبيبة ما أقام فيكم كتاب الله))([12]).

    وتعلم الأصحاب من الصلاة أن الإمام ومن يصلي وراءه إنما يخضعون لمنهج واحد في قراءتهم وركوعهم وسجودهم، فكذا الأمة ومن يتولى أمرها إنما يخضعون لمنهج واحدا من عند الله تعالى يحكم الحاكم والمحكوم معا فليس من صلاحية الحاكم أن يعبث بأعراض الأمة وأموالها ويظنها ملكا خالصا له، سيدي عمر بن الخطاب، وقد جاءته تجارة من اليمن تحمل الأقمشة فأعطى كل واحد قطعة، فلما صعد أمير المؤمنين المنبر بدت عليه قطعتان فلما قال: أيها الناس اسمعوا أطيعوا، قام إليه أعرابي، وقال: لا سمع ولا طاعة، قال: لم؟ قال: أعطيت كل واحد منا قطعة وعليك قطعتان، فنادى عمر في المسجد: أين ولدي عبد الله؟ فقام وقال: لبيك يا أبتي، قال: أو ليست الثانية لك وقد أهديتها لي، فقال ولده: بلى، فقال الأعرابي: الآن نسمع ونطيع. أي بعد أن علمنا أن أميرنا ليس بخائن ولا سارق ولم يخالف منهج الله تعالى، فمن حق الأمة في إسلامنا وفي المجتمع المسلم أن ترد الحاكم إلى المنهج كما أنا في صلاتنا نذكر الإمام إذا سها بقولنا: سبحان الله. فنذكره بالله بعد إذ غفل عنه بأمر الدنيا فسها.

    وتعلم الأصحاب من الصلاة قوله : ((إذا أقيمت الصلاة فلا صلاة إلا المكتوبة))([13]). فمن كان منشغلا بسنة فعليه أن يدعها ويلتزم بالفرض مع الإمام. تعلم الأصحاب أن في شرع الله فرائض وسننا فلا تهدر الفرائض وتقام السنن، والمنكرات أنواع، فهناك المنكر الأكبر وهناك المنكر الأصغر وحفظ الطاقات وضمها لنصرة دين الله تعالى أولى من تضييعها في فروع لا تقدم ولا تؤخر في نصرة دين الله سبحانه.

  101. الاحسان في القران

    جاءت كلمة الإحسان في القرآن الكريم كلمة جامعة بحيث شملت الحياة كلها،
    كعلائق الإنسان بخالقه جل وعلا، وعلائقه بالمخلوقات قاطبة،
    ومن ذلك قول الله تعالى: إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْأِحْسَان [النحل:90].

    قال الشوكاني في تفسيره نقلا عن ابن جرير وغيره: أجمع آية في كتاب الله للخير والشر: الآية التي في النحل: إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْأِحْسَان [النحل:90].

    ثم إن الله تعالى بعد أن أمر بالإحسان على العموم خص أناسا بعينهم في قوله سبحانه: وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ [النساء:36].

    وبين المولى سبحانه في آية أخرى شمولية عدله وحكمته في جزائه لكل محسن، برا كان أو فاجرا: هَلْ جَزَاءُ الْأِحْسَانِ إِلَّا الْأِحْسَانُ [الرحمن:60].

    قال ابن عطية في تفسيره: ومن أهل العلم من اعتبر الآية شاملة للبر والفاجر، أي بمعنى أن البر يجازى في الآخرة، وأن الفاجر في الدنيا.

  102. الصدقه واثرها فى الانسان

    – برهان على صحة الإيمان:

    قال صلى الله عليه وسلم

    ” والصدقة برهان ”

    – سبب في شفاء الأمراض:

    قال صلى الله عليه وسلم

    ” داووا مرضاكم بالصدقة ”

    – تظل صاحبها يوم القيامة:

    قال صلى الله عليه وسلم

    “كل امرئ في ظل صدقته حتى يُفصل بين الناس”

    – تطفىء غضب الرب:

    قال صلى الله عليه وسلم

    ” صدقة السر تطفىء غضب الرب”

    – محبة الله عز وجل:

    قال عليه الصلاة والسلام

    “أحب الأعمال إلى الله عز وجل سرور تدخله على مسلم، أو تكشف عنه كربة، أو تقضي عنه دينا، أو تطرد عنه جوعا، ولئن أمشي مع أخي في حاجة أحب إلي من أن اعتكف في هذا المسجد شهر ”

    – الرزق ونزول البركات:

    قال الله تعالى

    ” يمحق الله الربا ويربي الصدقات”

    – البر والتقوى:

    قال الله تعالى

    ” لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون وما تنفقوا من شيء فإن الله به عليم ”

    – تفتح لك أبواب الرحمة:

    قال صلى الله عليه وسلم

    ” الراحمون يرحمهم الله، ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء ”

    – يأتيك الثواب وأنت في قبرك:

    قال صلى الله عليه وسلم:

    ” إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولدٍ صالح يدعو له”

    – توفي الصدقة نقص الزكاة الواجبة:

    حديث تميم الداري ـ رضي الله عنه ـ مرفوعاً قال: ” أول ما يحاسـب بـه العبد يـوم القيامـة الصلاة؛ فإن كان أكملها كتبت له كاملة، وإن كان لم يكملها قال الله ـ تبـارك وتعـالى ـ لملائكته : هل تجدون لعبدي تطوعاً تكملوا به ما ضيع من فريضته ؟ ثم الزكاة مثل ذلك، ثم سائر الأعمال على حسب ذلك”

    – إطفاء خطاياك وتكفير ذنوبك:

    قال صلى الله عليه وسلم

    “الصوم جنة، والصدقة تطفىء الخطيئة كما يطفىء الماء النار ”

    – تقي مصارع السوء:

    قال صلى الله عليه وسلم

    “صنائع المعروف تقي مصارع السوء ”

    – أنها تطهر النفس وتزكيها:

    قال الله تعالى

    ” خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها ”

    و قال صلـــى اللــه عليــه وسلــــم :

    “ما نقص مال من صدقة ”

    و قال صلـــى اللــه عليــه وسلــــم :

    ” اتقوا النار ولو بشق تمرة ”

    فلو أن للصدقة إحدى هذه الفضائل

    لكان حري بنا أن نتصدق

    فما بالك بكل هذه الفضائل جميعا

    من الصدقة

    ولو بريال واحد فقط

    لا تحقرن من المعروف شيئا

    فاحصد الأجور

    وأدفع عن نفسك البلاء

    لنتصدق

    ونحث غيرنا على الصدقة

    فهذه الفضائل العظيمة

    جمعت في الصدقة

    فلا نخسرها

    فنندم

    يوم لا ينفع

    مال ولا بنون

    ملاحظة

    – عندما تقنع أحداً بتخصيص مبلغ من راتبه

    فسيأتيك مثل أجره

    من غير أن ينقص منه شيء لأنك السبب

    فقد تموت وهناك من يتصدق بسببك

    فيستمر لك الأجر

  103. يتحدث الكاتب في المقال عن أنساك الحج الثلاثة: الأول: الإحرام بالعمرة وحدها، الثاني: الإحرام بالحج وحده، الثالث: الإحرام بهما جميعاً، وصفة كل واحد منهما.

  104. هيفاء العجلان permalink

    هذا المقال يتحدث عن أسرار الشفاء بالصيام.
    في كل عام نستعد لاستقبال شهر رمضان الذي هو خير شهور السنة، وحتى نشعر بلذة هذه العبادة ونُقْبل عليها برغبة، ينبغي أن نتعرف على أسرار هذه العبادة، وأهم الأسرار العلمية للأغذية الأساسية المذكورة في القرآن الكريم إن المؤمن الذي يدرك فوائد الصيام في الدنيا والنعيم الذي ينتظره في الآخرة، فإنه بلا شك يستقبل هذا الشهر بطاقة كبيرة، وحالة نفسية مطمئنة وشوق وتلهف لممارسة الصيام… وهذا يؤدي إلى رفع النظام المناعي لدى المؤمن وبالتالي تحقيق الاستفادة القصوى من الصيام.

    وهناك فوائد كثيره من الصيام و منها:
    ١- يقتل الفيروسات ويطرد السموم
    ٢ـ يقلل احتمال حدوث الأورام السرطانية
    ٣- يبطئ زحف الشيخوخة
    ٤- اكسب مزيداً من الطاقة
    ٥- تنشيط نظام المناعة
    ٦- ينشط الدماغ ويقي من الخرف

    ويمكنك ايضا معالجه الامراض وغيرها بالصيام و منها:
    ١- هناك دراسات كثيرة تؤكد أن الصوم يعالج أمراض الكبد والكلى والقولون وغير ذلك من الأمراض المستعصية
    ٢- السموم
    ٣ـ ضغوطك النفسية
    ٤- الجهاز الهضمي
    ٥- مراض الجهاز الهضمي بالصيام
    ٦ـ الحصيات والربو
    ٧- قدرت الصيام على علاج آلام المفاصل
    ٨- عالج التدخين
    ٩- الكولسترول الضار

    يقول تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) [البقرة: 183]. والله تعالى لا يكتب شيئاً على عباده إلا إذا كان فيه مصلحة ومنفعة لهم.

  105. ربى القاسم permalink

    http://www.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=136930

    التضامن العربي الاسلامي في التاريخ انتج اول دولة اسلامية موحدة في الجزيرة العربية. الدولة الاسلامية ضمت عديد من الدول المجاورة. رغم اختلاف الافكار و الثقافات و اللغات اتحدت اتحاد انساني اساسة العقيدة الاسلامية. العقيدة الاسلامية تحث على العداالة و المساواة بين الناس .

  106. يتحدث المقال عن واجب المسلمين تجاه دينهم ودنياهم

  107. أبرار الحسين permalink

    http://www.alwa7at.net/articles-action-show-id-77.htm

    من فضل الله سبحانه وتعالى على عباده جعله باب التوبة مفتوحاً.. ويداه مبسوطتان لمن يريد التوبة والإنابة.. ومن كرمه وجوده عز وجل أن زاد عباده التائبين الراجعين إليه وأحسن إليهم وتفضل عليهم بالعديد من النعم التي نذكر بعضها بإيجاز:
    ١-تبديل السيئات حسنات
    ٢-المتاع الحسن
    ٣-محبه الله لتوابين 
    ٤-الخروج من الدرع الضيقة التي يلبسها العاصي

  108. أبرار الحسين permalink

    يأجوج ومأجوج .. حقائق وغرائب
    تكثر الأسئلة حول عالم يأجوج ومأجوج التي ربما تدفع البعض إلى التزيد والمبالغة في أوصافهم إلى حد الخرافة وقد بين القرآن الكريم والسنة النبوية قصتهم وقدماوصفا تفصيلياً عنهم.
    ذكر يأجوج ومأجوج في القرآن الكريم :
    يقول الله تعالى : { حتى إذا بلغ بين السدين وجد من دونهما قوما لا يكادون يفقهون قولاً قالوا يا ذا القرنين إن يأجوج ومأجوج مفسدون في الأرض فهل نجعل لك خرجا على أن تجعل بيننا وبينهم سدا .. }الكهف
    تبين لنا الآيات أن يأجوج ومأجوج كانوا أهل فساد وشر وقوة وظلم لمن حولهم حتى قدم ذو القرنين فاشتكى له أهل تلك البلاد ما يلقون من شرهم وطلبوا منه أن يبني بينهم وبين يأجوج ومأجوج سداً يحميهم منهم فأجابهم إلى طلبهم وأقام سداً منيعاً من قطع الحديد وأذاب عليه النحاس فحصرهم بذلك السد واندفع شرهم عن البلاد .
    وبقاء يأجوج ومأجوج في السد إلى وقت معلوم { فإذا جاء وعد ربي جعله دكاء } وخروجهم يكون قرب قيام الساعة .
    ذكرهم في الأحاديث النبوية :
    بينت الأحاديث النبوية ملامح أكثر وضوحاً عن عالم يأجوج ومأجوج فقد روى ابن ماجه في سننه حديثاً يبين أن لديهم نظاماً وقائداً وأن السد ما زال قائماً يمنعهم من غزو الأرض وإفسادها وأنهم يحفرون كل يوم حتى إذا قاربوا على هدمه أخروا الحفر لليوم التالي فيرجعون وقد أعاده الله أقوى مما كان عليه فإذا أذن الله بخروجهم حفروا حتى إذا قاربوا على الانتهاء قال لهم أميرهم ارجعوا إليه غداً فستحفرونه إن شاء الله فيرجعون وهو على حاله حين تركوه فيحفرونه ويخرجون على الناس ويشربون من الأنهار ويتحصن الناس خوفاً منهم وعندئذ يزداد غرورهم ويرمون بسهامهم إلى السماء فترجع وعليها آثار الدم فتنة من الله وبلاء فيقولون قهرنا أهل الأرض وغلبنا أهل السماء فيرسل الله عليهم دوداً يخرج من خلف رؤوسهم فيقتلهم فيصبحون طعاماً لدواب الأرض .
    وبينت بعض الأحاديث صفاتهم الخلقية وأنهم عراض الوجوه صغار العيون شقر الشعور وأنهم أكثر أهل النار .
    أما ترتيب خروجهم ضمن أشراط الساعة الكبرى فيكون بعد نزول المسيح فيأمر الله عيسى عليه السلام ألا يقاتلهم فيتوجه هو ومن معه من المؤمنين إلى جبل الطور فيحصرون هناك ويدعون الله أن يدفع عنهم شرهم فيرسل الله عليهم الدود فيصبحون قتلى كموت نفس واحدة ويأمن الناس وتخرج الأرض بركاتها .
    ويحج المسلمون إلى البيت بعد هلاكهم ويعيشون في رخاء ونعمة وأمن ويرسل الله ريحاً تأخذ نفوس المؤمنين ويبقى في الأرض شرارها وعليهم تقوم الساعة .

    http://www.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=15648

  109. الجـوهره محمد بن سعيد permalink

    http://www.lakii.com/islamic.php?doWhat=sa&topicid=15&articleid=1171

    يتحدث هذا المقال عن حسن الظن وإنها عباده قلبيه لم يحسن حقها كثير من المسلمين.وان حسن الظن تربط الآلفة والمحبة بين إخوان المسلمين.وعكس حسن الظن\سوء الظن فانه يهدم البيوت وتتشرد الآسر.
    فعلى المسلم والمسلمة تقديم حسن الظن على سوء الظن .
    اللهم ارزقنا قلوبا سليمة وأعاننا على إحسان الظن بإخواننا المسلمين.

  110. Masyam permalink

    إخترت موضوع الماسونية لما له من أهمية في جميع انحاء العالم فهو خطر معرض له جميع الديانات و الإسلام خاصة .. نحن في زمن مليئ بالاحداث التي ممكن تتلاعب بعقولنا بدون الشعور بيها .. نحن بحاجة ماسة للتوعية بشأن هدا الخطر
    فمفهوم الحرية في الإسلام : يعني التحرر من العبودية لغير الله تعالى، أما مفهوم الحرية في الماسونية : فهو التحرر من الدين والقيم والأخلاق إن أمنيتنا هي تنظيم جماعة من الناس يكونون أحراراً جنسياً، نريد أن نخلق الناس الذي لا يخجلون من أعضائهم التناسلية”، ولذلك أسسوا نوادي للعراة في دول كثيرة، وسعوا بكل وسيلة لتدمير مقومات الشعوب غير اليهودية والقضاء على القيم الأخلاقية
    ومفهوم الإخاء في الإسلام أن المسلم أخو المسلم. أما مفهوم الإخاء في الماسونية، فهو أن البشر -بغض النظر عن أديانهم- إخوة، فمن أكبر شعاراتهم: الأديان تفرقنا والماسونية تجمعنا…
    ومفهوم المساواة في الإسلام يعني أن المسلمين جميعاً سواسية، أما مفهوم المساواة في الماسونية فهو يعني المساواة بين الناس جميعاً مؤمنهم وكافرهم.
    والماسونية في الظاهر تختلف عنها في الباطن، فهي تبدو كأنها جمعية أدبية تخدم الإنسانية وتنشر الإخاء، وتوطد الحب بين الأعضاء، وتحثهم على فعل الخير والإحسان لإخوتهم المحتاجين، أما في حقيقتها فهي مؤسسة يهودية، وليس تاريخها
    اتمنى من الجميع التنبه لهذي الفئة الضالة … لانها ليست موجوده فقط في هولي وود هيا كمان موجوده في دزني و كم ياترى من اطفال صارلهم غسيل دماغ و الأهالي ماهم دارين .. ???? أما أنا للشعب ان يستيقظ ؟؟؟؟

  111. Masyam permalink

  112. آروى بن الشيخ permalink

    http://www.alriyadh.com/2011/10/21/article677758.html

    يتحدث الكاتب محمد الصوياني بمقاله “هل سيفوز الاسلاميون؟” عن الديمقراطيه في الوطن العربي المشوهه انها متآثره بثقافه الغرب المزيفه، و ان الثقافه تحتاج الى تغيير لتنتصر.

  113. موضي الرقاص permalink

    http://www.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=141554

    يتكلم هذا المقال عن اسباب الحزن وما هي اضراره وكيفيه علاجه .

  114. لولوه العذل permalink

    يحكي الموضوع عن فضل ليلةالقدر مدعمه بالأدله و أهميتها و كيف يتضاعقف الأجر كما في حديث من جاهد ألف سنه. و يجب أن يقترن العمل الصالح بالإيمان و التصديق بفضلها و إحتساب الأجر.

    http://www.lakii.com/modules.php?name=News&file=article&sid=271

  115. hanan alqahtani permalink

    يحكي المقال على ان الاسلام اعطى المرأة جميع حقوقها و سواها بالرجل ففرض عليها ما فرضه على الرجل من عبادات، و واجبات دينيه .

    http://uqu.edu.sa/page/ar/145754

  116. hanan alqahtani permalink

    يتحدث المقال عن العولمه وتاثيرها الفكري و الاجتماعي علي الفرد و المجتمع و اثارها السلبيه علي المبادئ و القيم .

    http://www.azoz-star.com/vb/t235962.html

  117. هيفاء العجلان permalink

    هذا الموضوع يتحدث عن نمص الحواجب حكمة وما الحكمة من تحريمها
    كما نعرف معن النمص وهو ترقيق الحواجب وتدقيقها طلباً لتحسينها.
    ولكن الله سبحانه ماحرم شئ الا لحكمة بالغة في ذلك، فهناك اضرار من ناحية الطب و منها:
    الألتهاب بمنطقه العين
    و ايضا لسرطان الثدي علاقة وثيقة بنمص الحواجب
    النبي صلى الله عليه وسلم قال: (لعن الله النامصة والمتنمصة)

    http://noor.7olm.org/t453-topic

  118. http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B9%D9%88%D9%84%D9%85%D8%A9

    العولمة هي مصطلح يشير المعنى الحرفي له إلى تلك العملية التي يتم فيها تحويل الظواهر المحلية أو الإقليمية إلى ظواهر عالمية. ويمكن وصف العولمة أيضًا بأنها عملية يتم من خلالها تعزيز الترابط بين شعوب العالم في إطار مجتمع واحد لكي تتضافر جهودهم معًا نحو الأفضل. تمثل هذه العملية مجموع القوى الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية والتكنولوجية.[1] وغالبًا ما يستخدم مصطلح “العولمة” للإشارة إلى العولمة الاقتصادية؛ أي تكامل الاقتصاديات القومية وتحويله إلى اقتصاد عالمي من خلال مجالات مثل التجارة والاستثمارات الأجنبية المباشرة وتدفق رؤوس الأموال وهجرة الأفراد وانتشار استخدام الوسائل التكنولوجية.[2] كتبت “ساسكيا ساسن” أن “من مزايا العولمة أنها كظاهرة تشتمل في حد ذاتها على تنوع كبير من مجموعة من العمليات الصغيرة التي تهدف إلى نزع سيطرة الدول على كل ما أسس فيها ليكون قوميًا – سواء على مستوى السياسات أو رأس المال أو الأهداف السياسية أو المناطق المدنية والحدود الزمنية المسموح بها أو أي مجموعة أخرى بالنسبة لمختلف الوسائل والمجالات”. كذلك، فقد جاء عن اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لدول غرب آسيا التابعة للأمم المتحدة والمعروفة باسم “الاسكوا” أن مصطلح العولمة أصبح واسع الانتشار والاستخدام الآن؛ حيث يمكن أن يتم تعريفه بالكثير من الطرق المختلفة. فعندما يتم استخدام مصطلح “العولمة” في سياقه الاقتصادي، فإنه سيشير إلى تقليل وإزالة الحدود بين الدول بهدف تسهيل تدفق السلع ورءوس الأموال والخدمات والعمالة وانتقالها بين الدول، على الرغم من أنه لا تزال هناك قيود كبيرة مفروضة على موضوع تدفق العمالة بين الدول. جدير بالذكر أن ظاهرة العولمة لا تعد ظاهرة جديدة. فقد بدأت العولمة في الانتشار في أواخر القرن التاسع عشر، ولكن كان انتشارها بطيئًا في أثناء الفترة الممتدة ما بين بداية الحرب العالمية الأولى وحتى الربع الثالث من القرن العشرين. ويمكن أن يرجع هذا البطء في انتشار العولمة إلى اتباع عدد من الدول لسياسات التمركز حول الذات بهدف حماية صناعاتها القومية الخاصة بها. ومع ذلك، فقد انتشرت ظاهرة العولمة بسرعة كبيرة في الربع الرابع من القرن العشرين…”. [3] من ناحية أخرى، يعرف “توم جي بالمر” (Tom G. Palmer) في معهد كيتو Cato Institute بواشنطن العاصمة، العولمة بأنها عبارة عن “تقليل أو إلغاء القيود المفروضة من قبل الدولة على كل عمليات التبادل التي تتم عبر الحدود وازدياد ظهور النظم العالمية المتكاملة والمتطورة للإنتاج والتبادل نتيجة لذلك”. [4] أما “توماس إل فريدمان” (Thomas L. Friedman) فقد تناول تأثير انفتاح العالم على بعضه البعض في كتابه “العالم المسطح” وصرح بأن الكثير من العوامل مثل التجارة الدولية ولجوء الشركات إلى المصادر والأموال الخارجية لتنفيذ بعض أعمالها وهذا الكم الكبير من الإمدادات والقوى السياسية قد أدت إلى دوام استمرار تغير العالم من حولنا إلى لأفضل والأسوأ في الوقت نفسه. كذلك، فقد أضاف أن العولمة أصبحت تخطو خطوات سريعة وستواصل تأثيرها المتزايد على أساليب ومؤسسات مجال التجارة والأعمال.[5] ذكر العالم والمفكر “ناعوم تشومسكي” (Noam Chomsky) أن مصطلح العولمة قد أصبح مستخدمًا أيضًا في سياق العلاقات الدولية للإشارة إلى شكل الليبرالية الجديدة للعولمة الاقتصادية.[6] ذكر “هيرمان إيه دالي” (Herman E. Daly) أنه أحيانًا ما يتم استخدام مصطلحي “العولمة” و”التدويل” بالتبادل على الرغم من وجود فرق جوهري بين المصطلحين. فمصطلح “التدويل” يشير إلى أهمية التجارة والعلاقات والمعاهدات الدولية وغيرها مع افتراض عدم انتقال العمالة ورءوس الأموال بين الدول بعضها البعض.

  119. ((النظرة العلمية المعاصرة للغيب

    ظن الفيزيائيون ومعهم معظم علماء الطبيعة عند نهاية القرن التاسع عشر أنهم توصلوا إلى اكتشاف معظم قوانين الطبيعة وأنهم قادرون على تفسير ظواهرها من خلال قوانين الحركة وقانون الجاذبية العام، تلك القوانين التي صاغها أسحق نيوتن في كتابه “مبادئ الفلسفة الطبيعية” ومن خلال قوانين الانتقال الحراري والثرموديناميكس التي اكتشفها كارنو وهلمهولتز وكلفن وكلاسيوس وبولتزمان وغيرهم، وكذلك من خلال قوانين الإشعاع الكهرومغناطيسي التي أبدع توحيدها في نظرية واحدة جيممس كلارك ماكسويل بعد أن كان فاراداي وأمبير وكولوم ولنز وهرتز وغيرهم قد اكتشفوا أصولها….
    على ذلك نستطيع القول أن تياراً عقلياً موضوعياً قد نشأ في نهايات هذا القرن بين الأوساط العلمية متسائلاً عن جدوى وحقيقة رفض الإيمان بوجود قوة شاملة وراء خلق الكون ونشأة الحياة فيه. وبذلك أصبحت النظرة العلمية المعاصرة للمغيبات تتخذ مواقع أكثر تقدماً وموضوعية. نقول هذا ومعه نقول أنه ربما كانت النظرة الدينية الدارجة وفق المنطق القديم هي الأخرى بحاجة إلى إعادة تكوين وفق أسس موضوعية جديدة تجعل الإنسان قادراً على أن يرى المغيبات حقيقة يقرؤها في كتاب الكون المنظور كما يقرؤها في كتاب الله المسطور.

    http://science-islam.net/article.php3?id_article=520&lang=ar

  120. ناهد ابراهيم permalink

    التربية الدينية للأطفال

    قد أثبتت التجارب التربوية أن خير الوسائل لاستقامة السلوك والأخلاق هي التربية القائمة

    على عقيدة دينية.

    ولقد تعهد السلف الصالح النشء بالتربية الإسلامية منذ نعومة أظافرهم وأوصوا بذلك المربين

    والآباء؛ لأنها هي التي تُقوّم الأحداث وتعودهم الأفعال الحميدة، والسعي لطلب الفضائل.

    ومن هذا المنطلق نسعى جميعا لنعلم أطفالنا دين الله غضاً كما أنزله تعالى بعيدا عن الغلو،

    مستفيدين بقدر الإمكان من معطيات الحضارة التي لا تتعارض مع ديننا الحنيف.

    وحيث أن التوجيه السليم يساعد الطفل على تكوين مفاهيمه تكويناً واضحاً منتظماً، لذا

    فالواجب إتباع أفضل السبل وأنجحها للوصول للغاية المنشودة:

    1- يُراعى أن يذكر اسم الله للطفل من خلال مواقف محببة وسارة، كما ونركز على معاني

    الحب والرجاء “إن الله سيحبه من أجل عمله ويدخله الجنة”، ولا يحسن أن يقرن ذكره تعالى

    بالقسوة والتعذيب في سن الطفولة، فلا يكثر من الحديث عن غضب الله وعذابه وناره .

    2- توجيه الأطفال إلى الجمال في الخلق، فيشعرون بمدى عظمة الخالق وقدرته.

    3- جعل الطفل يشعر بالحب “لمحبة من حوله له” فيحب الآخرين، ويحب الله تعالى؛ لأنه يحبه

    وسخر له الكائنات.

    4- إتاحة الفرصة للنمو الطبيعي بعيداً عن القيود والكوابح التي لا فائدة فيها..

    5- أخذ الطفل بآداب السلوك، وتعويده الرحمة والتعاون وآداب الحديث والاستماع، وغرس

    المثل الإسلامية عن طريق القدوة الحسنة، الأمر الذي يجعله يعيش في جو تسوده الفضيلة،

    فيقتبس من المربية كل خير.

    6- الاستفادة من الفرص السانحة لتوجيه الطفل من خلال الأحداث الجارية بطريقة حكيمة

    تحبب للخير وتنفر من الشر.

    وكذا عدم الاستهانة بخواطر الأطفال وتساؤلاتهم مهما كانت، والإجابة الصحيحة الواعية عن

    استفساراتهم بصدر رحب، وبما يتناسب مع سنهم ومستوى إدراكهم، ولهذا أثر كبير في

    إكساب الطفل القيم والأخلاق الحميدة وتغيير سلوكه نحو الأفضل.

    7- لابد من الممارسة العملية لتعويد الأطفال العادات الإسلامية التي نسعى إليها، لذا يجدر

    بالمربية الالتزام بها “كآداب الطعام والشراب وركوب السيارة…” وكذا ترسم بسلوكها

    نموذجاً إسلامياً صالحاً لتقليده وتشجع الطفل على الالتزام بخلق الإسلام ومبادئه التي بها

    صلاح المجتمع وبها يتمتع بأفضل ثمرات التقدم والحضارة، وتُنمي عنده حب النظافة

    والأمانة والصدق والحب المستمد من أوامر الإسلام.. فيعتاد أن لا يفكر إلا فيما هو نافع له

    ولمجتمعه فيصبح الخير أصيلاً في نفسه.

    8- تستفيد المربية من القصص الهادفة سواء كانت دينية، واقعية، خيالية لتزويد أطفالها بما

    هو مرغوب فيه من السلوك، وتحفزهم على الالتزام به والبعد عما سواه.

    وتعرض القصة بطريقة تمثيلية مؤثرة، مع إبراز الاتجاهات والقيم التي تتضمنا القصة، إذ أن

    الغاية منها الفائدة لا التسلية فحسب.

    وعن طريق القصة والأنشودة أيضاً تغرس حب المثل العليا، والأخلاق الكريمة، التي يدعو لها الإسلام.

    9- يجب أن تكون توجيهاتنا لأطفالنا مستمدة من كتاب الله عز وجل وسنة رسوله صلى الله

    عليه وسلم، ونشعر الطفل بذلك، فيعتاد طاعة الله تعالى والإقتداء برسوله صلى الله عليه وسلم

    وينشأ على ذلك.

    10- الاعتدال في التربية الدينية للأطفال، وعدم تحميلهم ما لا طاقة لهم به، والإسلام دين

    التوسط والاعتدال، فخير الأمور أوسطها، وما خير الرسول صلى الله عليه وسلم بين أمرين

    إلا اختار أيسرهما ما لم يكن إثما.

    ولا ننسى أن اللهو والمرح هما عالم الطفل الأصيل، فلا نرهقه بما يعاكس نموه الطبيعي

    والجسمي، بأن نثقل عليه التبعات، ونكثر من الكوابح التي تحرمه من حاجات الطفولة

    الأساسية، علما أن المغالاة في المستويات الخلقية المطلوبة، وكثرة النقد تؤدي إلى الجمود

    والسلبية، بل والإحساس بالأثم”.

    11- يترك الطفل دون التدخل المستمر من قبل الكبار، على أن تهيأ له الأنشطة التي تتيح له

    الاستكشاف بنفسه حسب قدراته وإداركه للبيئة المحيطة بها وتحرص المربية أن تجيبه
    إجابة

    ميسرة على استفساراته، وتطرح عليه أسئلة مثيرة ليجيب عليها، وفي كل ذلك تنمية لحب

    الاستطلاع عنده ونهوضا بملكاته. وخلال ذلك يتعود الأدب والنظام والنظافة، وأداء الواجب

    وتحمل المسؤولية، بالقدوة الحسنة والتوجيه الرقيق الذي يكون في المجال المناسب.

    12- إن تشجيع الطفل يؤثر في نفسه تأثيراً طيباً، ويحثه على بذل قصارى جهده لعمل

    التصرف المرغوب فيه، وتدل الدراسات أنه كلما كان ضبط سلوك الطفل وتوجيهه قائماً على

    أساس الحب والثواب أدى ذلك إلى اكتساب السلوك السوي بطريقة أفضل، ولابد من

    مساعدة الطفل في تعلم حقه، ماله وما عليه، ما يصح عمله وما لا يصح، وذلك بصبر ودأب،

    مع إشعار الأطفال بكرامتهم ومكانتهم، مقروناً بحسن الضبط والبعد عن التدليل.

    13- غرس احترام القرآن الكريم وتوقيره في قلوب الأطفال، فيشعرون بقدسيته والالتزام

    بأوامره، بأسلوب سهل جذاب، فيعرف الطفل أنه إذا أتقن التلاوة نال درجة الملائكة الأبرار..

    وتعويده الحرص على الالتزام بأدب التلاوة من الاستعاذة والبسملة واحترام المصحف مع

    حسن الاستماع، وذلك بالعيش في جو الإسلام ومفاهيمه ومبادئه، وأخيراً فالمربية تسير

    بهمة ووعي، بخطى ثابتة لإعداد المسلم الواعي.

  121. ناهد ابراهيم permalink

    أخلاق المسلم
    الأخلاق
    الإسلام دين الأخلاق الحميدة، دعا إليها، وحرص على تربية نفوس المسلمين عليها. وقد مدح الله -تعالى- نبيه، فقال: {وإنك لعلى خلق عظيم}.
    [القلم: 4].
    وجعل الله -سبحانه- الأخلاق الفاضلة سببًا للوصول إلى درجات الجنة العالية، يقول الله -تعالى-: {وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السموات والأرض أعدت للمتقين . الذين ينفقون في السراء والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين} [آل عمران: 133-134].
    وأمرنا الله بمحاسن الأخلاق، فقال تعالى: {ادفع بالتي هي أحسن فإذا بالذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم} [فصلت: 34]. وحثنا النبي صلى الله عليه وسلم على التحلي بمكارم الأخلاق، فقال: (اتق الله حيثما كنتَ، وأتبع السيئةَ الحسنةَ تَمْحُها، وخالقِ الناسَ بخُلُق حَسَن) [الترمذي].
    فعلى المسلم أن يتجمل بحسن الأخلاق، وأن يكون قدوته في ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي كان أحسن الناس خلقًا، وكان خلقه القرآن، وبحسن الخلق يبلغ المسلم أعلى الدرجات، وأرفع المنازل، ويكتسب محبة الله ورسوله والمؤمنين، ويفوز برضا الله -سبحانه- وبدخول الجنة.

  122. سارة اليافي permalink

    عسى ان تكون هذه المقالة تذكرة لنا وكفى بالقران مؤدبا وملقنا ومربيا وكفى بمحمد (صلى الله عليه وسلم) مرشدا ومعلما وقدوة وقائدا وكفى بالموت واعظا.

    شاءت حكمة رب العالمين وهو احكم الحاكمين وهو ارحم الراحمين ان تكون حياتنا الدنيا هذه هي دار ابتلاء وامتحان واختبار وغربلة للنفوس والقلوب……وماهي الا ساعة من نهار او اقل وتظهر وتنكشف لنا نتيجة وحصيلة هذا الاختبار المهم؛تنكشف عند سكرات الموت ومجيء ملك الموت وتظهر وتنكشف في قبورنا ويوم القيامة وعند الصراط فاما نجاح ففوز بجنة عرضها السماوات والارض واما سقوط فالى نار وسقر.
    ومن بين الدروس المهمة المدرجة في هذا الامتحان المصيري هو درس بر الوالدين وتجنب عقوقهما.
    ان الساقط سقوط روحي هو الذي يشتم ويسب ويهدد ويتعدى على ابواه المسكينان الضعيفان وقد انساه الشيطان ذكر الرحمن وقد شجعته زوجته على عقوقهما وقد اسقطته وتمادت نفسه الامارة بالسوء في خطأ جسيم وكبيرة من الكبائر.
    ان من اكبر الجرائم ان يطغى الابن والولد على احد والديه اوكلاهما ويقع في شراك وشباك عقوق الوالدين؛ باي ماء وجه وباي قلب وباي حال وباي عذرا وباي حجج وباي كذب سيواجه هذا المجرم رب العالمين…. وستفضح الملائكة الشداد تصرفاته المرعوصة الرعنة بالصوت والصورة؛ اذا كانت كلمة اف لهما هي من العقوق فكيف بالشتم والضرب واللعن ياربي سترك واسترنا فوق الارض وتحت الارض ويوم العرض.
    كيف ينسى او يتناسى الواحد منا الايام الشداد والايام الصعاب التي واجهها الوالدين في سبيلنا من حمل في بطن امهاتنا ولمدة تسعة اشهر ومن رضاعة حليب لنا ولمدة سنتين ومن تربية ورعاية وبذل للمال والنفس ولسنين طوال فلقد وهبوا لنا كل حنانهم ودعوا لنا بالخير والامان وبدون منا ولااذى وبدون مقابل ولايريدون منا الا البر اليسير والاحترام والتقدير والمداراة الجميلة البسيطة.
    هل جزاء الاحسان الا الاحسان انقابل هذا العرفان بهذا الجحود وبهذا الذنب العظيم ماذا لوكنا لقطاء من آباء مجهولي الهوية من سيرحمنا ومن سيشفق علينا!!
    ماذا لوكنا ابناء زناة هل سيضحى من اجلنا؟؟!! ماذا لو كنا من عوائل غير مسلمة وعوائل مجرمة هل سنغذى بالحب والحنان؟؟؟!!!
    طبعا لا والف لا ؛ لن نحصل على اي من الحب والحنان ولا التضحية ولا الرحمة ولاالشفقة لانها نعم جليلة وبركات متجلية من لدن حكيم خبير رحيم (جل جلاله) التي لايهبها رب العالمين الا الى الوالدين وهي فيوضات وانهار من اسم الله الرحيم جل في علاه
    ايها الجاحد لهذه النعمة الجليلة والبركة العظيمة… ساعات ثمينة بذلت من اجلنا نحن الاولاد بل قل سنين عديدة لتنشئتنا على الاخلاق السوية والتصرفات المتزنة ….كانت مرحلة امتحان واختبار وابتلاء للوالدين تجاه اولادهم؛ مرت ايام وسنين وها قد وصلوا الوالدين الى مرحلة العجز والكبر بل رجعوا الى مرحلة الطفولة ويحتاجون الى من يرعاهم؛ الى من يتحدث معهم؛ الى من يضحي لاجلهم؛ الى من يتذكر الوفاء لهم فقد تغيرت وانقلبت صيغة الامتحان والاختبار فتوجب على الاولاد والابناء ان يبروا والديهم ويحترموهم بالسمع والطاعة وبالخدمة الطيبة المباركة؛ ها قد انحنت ظهورهم واعتلى راسهم الشيب والشعر الابيض وسقطت اغلب اسنانهم وهاهم قد تهيئوا للقبور فليتغمدهم ربنا برحمته الواسعة.
    فلنذكر انفسنا واخواننا الاعزاء بمنزلة الوالدين وان وجودهم معنا لهو بركة للبيت وللاطفال فالله جل جلاله قدرهم واعطاهم منح عظيمة وجليلة منها الدعاء المستجاب ومنها البركة في البيت ومايعم من خير ورزق لساكني هذا البيت ومنها الحفظ من الشرور ومن البلاءات باذن الله وغيرها كثير
    فختاما نسال ربنا ومولانا العظيم الخالق ان يدخلهم الجنة ونساله جل جلاله ان يقال لهم يوم القيامة : طبتم وطاب سعيكم فادخلوها سالمين غانمين والحمد لله رب العالمين وصلى الله على من ارسل رحمة للعالمين سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم

    هذا المقال يتحدث عن بر الوالدين و اهمية ذلك … فإن واجبنا تجاه آبائنا و أمهاتنا كبير جدا” ولن نوفيهم حقهم مهما قدمنا لهم فإنهم تعبو و عانو وضحو من اجلنا .. ان الاسلام جثنا ببر والدينا وحرم عقوقهم و اوجب علينا رعايتهم و الأهتمام بهم.
    جعلنا الله و إياكم ممن بر بوالديه و أدخلنا و إياهم الجنة .

  123. http://makaletislamia.blogspot.com/2011/02/blog-post_25.html

    هذا المقاله تتحدث على حرص الرسول صلى الله عليه وسلم واصحابه الكرام واهل العلم والايمان على اصلاح المجتمع وان محمد عليه الصلاة والسلام اول من قام باصلاح المجتمع في مكة ثم في المدينة ولن يصلح هذه الامه الا الذي صلح به اولها والمعني من ذلك ان من اراد اصلاح المجتمع ان يتبع كتاب الله وسنة رسوله الكريم وان الدعوة الا الصلاح تتطلب الاخلاص في العبادة والصدق وبيان معنى لا اله الى الله والحذر من الشرك فيجب على المصلحين والدعاة ان يسلكو طريق الخير وان يعالجو مشكلات المجتمع على الطريقة التي كان يفعلها الرسول

  124. ربى القاسم permalink

    هذا المقال يتحدث عن اهمية العلم في الاسلام .العلم هو معرفة الشئ على حقيقته و هو اجتهاد من الانسان لمعرفته.ديننا الاسلامي حثنا على العلم والعلم له اهميه كبيرة لدا الاسلام.اول مانزل على رسو الله صلي الله عليه وسلم هي ( اقرا باسم ريك الذي خلق).الرسول امر الامه الاسلاميه ان تقرا العلوم المفيدة في الدنيا و الاخرة.الذين يطلبون العلم هم مقدرين عند الله . الدين يسهل على طالب العلم للحصول على الجنة باذن الله مثل ويقول صلى الله عليه وسلم: (من سلك طريقاً يلتمس فيه علماً ، سهّل الله له به طريقاً إلى الجنّة)
    (مسلم).

    http://www.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=171693

  125. Nailah Alarjani permalink

    الوشم هو رسم ثابت يُنفّذ على جلد الإنسان،

    غالبا ما يكون على المناطق المكشوفة من أنحاء الجسم، خاصة الوجه ويستعمل لذلك المواد الملونة والأدوات الثاقبة للجلد ، ويكون الهدف الأولي لاستعمال الوشم هو شد انتباه الآخرين وتقليص الفوارق بين الناس و يستعمل لنواحي جمالية و قد يكون مرتبطاً بالخرافات و التعاويذ الباطلة حيث أن قدماء المصريين كانوا يعتقدون أنه يشفي من الأمراض و أنه يدفع العين والحسد ويعتبر الوشم أيضاً نوعًا من افتداء النفس ، فلقد كان من تقاليد فداء النفس للآلهة أو الكهنة أو السحرة الذين ينوبون عنها قديماً – أن الشاب أو الرجل تتطلب منه الظروف في مناسبات خاصة أن يعرض جسمه لأنواع من التشريط والكي على سبيل الفداء ، ولتكسبه آثار الجروح مناعة ، وتجلب له الخير !!
    والملاحظ أنه من 5-9% من النصارى والمسلمين يستوشمون ، رغم تحريم الديانتـين للوشم .. فإذا كان الإسلام لعن فاعلية ، فإن النصرانية حرمته أيضـاً منذ مجمع نيقية ، ثم حرمه المجمع الديني السابع تحريمـًا مطلقًا باعتباره من العادات الوثنية وقد اهتمت المرأة خاصة بهذه التقنية حتى صارت لصيقة بها، وقد اعتمدتها لأغراض تجميلية، لكن الرجل بدوره لم يقف متفرجا على زينة المرأة فقط. لكنه بدوره جرب استعماله، ومن بين الفئات الذكورية التي عرفت بذلك. الجنود، السجناء، البحارة
    ينفذ الوشم من خلال تقنيتين، الأولى بأدوات ثاقبة للجلد مثل الإبر والسكاكين الدقيقة التي تمكن من إحداث جروح جلدية. أما التقنية الثانية فتعتمد على ملونات حيوانية ومساحيق مختلفة من الكحل والفحم وعصارة النباتات.
    قد تنبهت كثير من الدول إلى ضرره فتم تحريمه فقد تقدم مارتن مادون عام 1969 بمشروع قانون بتحـريم الوشم رسميـًا في انجلترا ، وأصدرت الحكومة اليابانية عام 1870 مرسومًا يحرم الوشم .
    و في تقرير نشره موقع قناة الجزيرة نقلاً عن شبكة رويترز الإخبارية ليوم الخميس 17/7/2003م حذرت اللجنة الأوروبية من أن هواة رسم الوشوم على أجسامهم يحقنون جلودهم بمواد كيمياوية سامة بسبب الجهل السائد بالمواد المستخدمة في صبغات الوشم.
    وقالت إن غالبية الكيمياويات المستخدمة في الوشم هي صبغات صناعية صنعت في الأصل لأغراض أخرى مثل طلاء السيارات أو أحبار الكتابة وليس هناك على الإطلاق بيانات تدعم استخدامها بأمان في الوشم أو أن مثل هذه البيانات تكون شحيحة. وسألت اللجنة في بيان مصاحب لتقرير عن المخاطر الصحية للوشم وثقب الجسم “هل ترضى بحقن جلدك بطلاء السيارات قال التقرير إنه إضافة إلى مخاطر العدوى بأمراض مثل فيروس إتش.آي.في المسبب للإيدز والتهاب الكبد أو الإصابات البكتيرية الناجمة عن تلوث الإبر فإن الوشم يمكن أن يتسبب في الإصابة بسرطان الجلد والصدفية وعرض الصدمة الناتج عن الالتهاب الحاد بسبب التسمم أو حتى تغيرات سلوكية.
    وقال إنه جرى الإبلاغ عن حالتي وفاة بسبب الوشم أو تخريم الجسم في أوروبا منذ نهاية عام 2002. و لقد حرم النبي صلى الله عليه و سلم قبل أكثر من 1400 سنة الوشم و لعن فاعله و فاعلته و اللعن و الإخراج من رحمة الله و ذلك يدل على أن هذه الشريعة هي من صنع لطيف خبير: عن أبي جحيفة قال : نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن ثمن الكلب، وثمن الدم، ونهى عن الواشمة والموشومة، وآكل الربا وموكله، ولعن المصور. صحيح البخاري كتاب البيوع رقم الحديث 1980

    وعن عَائِشَةَ أنها قالت : «نَهَى رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم عَنِ الْوَاشِمَةِ وَالْمُسْتَوْشِمَةِ وَالْوَاصِلَةِ وَالْمُسْتَوْصِلَةِ وَالنّامِصَةِ وَالْمُتَنَمّصَةِ» سنن النسائي

    الوشم في الاسلام محرم وسبب تحريمه دخول ماده غريبه على الجسم الانساني وضررها عليه

  126. ربى القاسم permalink

    http://www.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=35086

    هذا المقال يحكي عن صلة الرحم و فوائد صلة الرحم. القران الكريم و الرسول صلى الله عليه وسلم يحثنا على صلة الرحم . معنى وصلة الرحم : صلة الرحم هي القرابة يجب الاحسان اليهم و السؤال عنهم و مساعدتهم عند الحاجة. فضل صلة الرحم: ١. صلة الرحم من الايمان ٢.صلة الرحم سبب للبركة في الرزق و العمر ٣.صلة الرحم سبب لصلة الله تعالى و اكرامه.صلة الرحم هي من اسباب الدخول في الجنة.
    الصلة الحقيقية ان تصل من قطعك :عن عبدالله بن عمرو رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” ليس الواصل بالمكافئ ، ولكن الواصل الذي إذا قطعت رحمه وصلها “. رواه البخاري .

  127. ناهد ابراهيم permalink

    مخالفات وأخطاء يجب تجنبها في يوم الجمعة

  128. ناهد ابراهيم permalink

    فضائل الأذكار

  129. ناهد ابراهيم permalink

    نصيحة الشيخ الشعراوى لناشرى الافلام والاغانى

  130. ناهد ابراهيم permalink

    الحياء تاج الأخلاق

  131. ناهد ابراهيم permalink

    كم ضيعنا من قراريط

  132. رنوه الخليوي permalink

    فضل الام عليك فى الدنيا والاخره !!!

    http://aw4h.net/t31047.html

    يتحدث الكاتب عن شدة عناء الأم في تربية أبانئها وعن فضلها وماكنتها العظيمة في الإسلام ويكفي بأن الله سبحانة أمرنا ببرها بعد عبادتة.
    بعد ماكانت المرأه عار على أهلها وكانت تقتل أو تعامل كالخادمة أشرق النور النبوي الجديد وانتشرت رسالة الإسلام ورفع مكانة المرأه في الإسلام فأمر الله سبحانة بإكرامها ورفع مكانتها وحسن معاملتها.

  133. http://science-islam.net/article.php3?id_article=517&lang=ar

    وفق هذه القصة المجازية يصور لنا الفيلسوف جون لسلي John Leslie الوضع الذي تجد البشرية نفسها فيه اليوم فيما يتعلق بمسألة وجود الكون: فلو كانت القوانين والقواعد التي بني عليها قد اختيرت في شكل عشوائي لكان احتمال ظهور الحياة فيه ضئيلاً جداً ولكانت إمكانية وجود العقل «المفكر» الذي يمكن له أن يبحث حول مثل هذه المسائل مستحيلة
    نعود لنقول إن القرآن والتراث الإسلامي يزخران بحجج من نوع «براعة الصنع»، وربما أيضاً من نوع «المبدأ الأنثروبي» – الى حد ما-. لنذكر على سبيل المثال الآيات التالية من القرآن الكريم: «أَلَمْ تَرَوْا أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُم مَّا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً وَمِنَ النَّاسِ مَن يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلا هُدًى وَلا كِتَابٍ مُّنِيرٍ» (لقمان 20)، «الَّذِي خَلَقَ فَسَوَّى وَالَّذِي قَدَّرَ فَهَدَى» (الأعلى 2-3)، «الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقاً مَّا تَرَى فِي خَلْقِ الرَّحْمَنِ مِن تَفَاوُتٍ فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرَى مِن فُطُورٍ» (الملك 3).
    ولهذا، أي بسبب وجود إشارات عديدة الى مبدأ «الصنع البارع» في القرآن، لم يتجاهل المتكلمون المسلمون حجج «براعة الخلق» و«العناية الإلهية» (بالإنسان بخاصة وبسائر الخلق بعامة) في اعتباراتهم على مر العصور. فهكذا نجد جعفر الشيخ إدريس، الفيلسوف الإسلامي المعاصر، يؤكد على التناغم الموجود بين مخلوقات العالم ويعتبر ذلك دليلاً على وجود الله، فيسميه بـ «دليل العناية». وهو في هذا إنما يعيد صياغة أفكار ابن رشد، فيلسوف الإسلام الأكبر، الذي كان قد أكد على أن الخلق يدل، من خلال الترتيب والتناغم والتكامل الظاهرين في أجزائه، الى وجود هدف مرسوم للخلق كله، وأن الأجسام الطبيعية لم تأت هكذا بغير تدبير، بل أنها تشير الى غايات محددة رسمها الخالق…
    و كان كثير من العلماء المسلمين يعتبرون العلم بمثابة البحث عن الطرق التي قام الخالق، بجوده وحكمته الواسعتين، بترتيب العالم وتسخيره للإنسان. ولذلك نتفهم كون «حجة الصنع» و«المبدأ الأنثروبي» في صيغتيهما الحديثتين، لم يبهرا المسلمين كثيراً. ثم يبدو أن فهم المسلمين لهاتين الفكرتين لا يزال يقتصر على مفهومي «الخدمة» و»الفائدة» اللتين يمكن للإنسان الحصول عليهما من الأجسام الطبيعية وليس القوانين والقواعد التي بني عليهما الكون من أجل وجود الإنسان…وأخيراً يجب التأكيد على الطابع التطوري الكامن في المبدأ الأنثروبي، أي تضمنه سيناريواً تطورياً للكون كوحدة وجودية وكجملة من الأجسام (الجامدة والحية). ونعلم أن مصطلح ومفهوم «التطور» لا يزالان يشكلان عقدة وحاجزاً بالنسبة الى الأغلبية الساحقة من المسلمين، بما في ذلك المثقفين منهم.

  134. شوق بنت عبدالعزيز آل سعود permalink

    http://www.lakii.com/islamic.php?doWhat=sa&topicid=15&articleid=723

    الانقاص من حق المراة ليس في مجتمعاتنا فحسب بل هو سمه المجتمعات قاطبة من حيث الافكار و المخترعات..
    ولكن سرعان ما ياتي الرد بان تلك المجتمعات على الاقل حاولت التغير.
    ولكن من اجل الانصاف و الرد على الاعتراف بوجود نقص في ثقافة المراة و قلة انتاجها.
    فهناك سؤال جدير بالطرح هل هو بسبب الاسلام؟ ام بسبب سوء تطبيقنا للاسلام؟
    الحقيقه ان المراة تعاني نقص الثقافه و العلم لاسباب عالميه اما بالنسبه الينا فهو سوء تطبيقنا للاسلام.
    الكثيرون يعتقدون ان الذكاء شيء وراثي سواء للمراه او للرجل ، ولكن بالنسبه للمراه في فطرتها و صيغتها التكوينيه التي تتعلق بجسدها و بالحمل و الولاده وما لها من تاثيرات نفسيه . فهذا قد يفرغ تحول في المراه فلا تستطيع العمل باعمال اخرى. لكن العقده الكبرى الخاصه في مجتمعنا هي ان المراه ناقصه عقل و هذا قد يحبط المراه فلا يجعلها تبدع في عملها.
    العقل في القرآن الكريم و السنه يعني التفكير من اجل ادراك العاقبه واتباع الصراط المستقيم ولهذا فان من لم يدرك عاقبه امره مصيره النار فهو ناقص عقل سواء مراه او رجل.
    و هناك اعمال تقوم بها المراه خاطئه فهذا يعتبر نقصان عقل و حتي الرجل اذا عمل مثل هذا العمل الخاطىء فهو ناقص عقل ايضا . كما ان المراه قد تفتن الرجل اللبيب فهذه اشاره على قدره المراه و الى نقص عقل الرجل الذي وقع في المطب رغم ذكائه.
    من هنا نخلص الى ان المعوقلت التي تعيق المراه فب الابداع الثقافي هي من واقعنا و الافكار الخاطئه التي نحملها. ولكن ينبغي على المراه ان تبدع في الطريق التي تسلكه و ان تركز على المعوقات التي قد تواجـهها لكي تتلافاها ولا تقع فيها.

  135. عبير العقيل permalink

    http://www.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=41544

    تحدث المقال عن صفات النبي محمد صلى الله عليه وسلم الخلقيه من وصف لطوله ولون بشرته و مشيه وغيرها من صفاته اكريمه وحثنا في الختام على اتباع نهج صاحب تلك الصفات والاقتداء بسنته والسير على خطاه.

  136. http://tameem.net/tm/?p=1024

    تحكي هذه المقاله عن سبب رئيس لزيادة الإيمان في قلب الانسان الا وهو التفكر (في السموات والارض والليل والنهار وفي النفس) وكثرة الايات والاحاديث اللتي تدعو الى التفكر في خلق الله.

  137. http://tameem.net/tm/?p=15

    تحكي هذه المقالة عن فضل صيام رمضان ولمذا تفرح النفوس بقدومه وعن ثلاثة اضالفات اضافها الله سبحانه في هذا الشهر الكريم
    إذ الأولى فيها تضعيف الأجر بغير عدد، وفي الثانية التكفير بالصوم، وأما الثالثة فليس فيها إلا أن أعمال العباد لهم بدون تخصيص هذه الإضافة بشيء، إلا الصوم فإنه لله.
    وعن سبب النشاط وقدرة النفوس على العمل في هذا الشهر الفضيل عن غيره من الشهور.

  138. سارة أباالخيل permalink

    http://www.k5ka.com/vb/t9277.html

    هذا الموضوع يتحدث عن الصلاة و فوائدها و اثرها على النفس.

  139. من كتاب جسور المحبه

    آداب إسلامية

    أولاً : التحية في الإسلام

    السلام.. تحية الإسلام:

    يقول صلي الله عليه وسلم في المسلم يقابل المسلم : (( إذا لقي أحدكم أخاه فليسلم عليه)). فالسلام هو التحية التي أنزلها الله علي رسوله صلي الله عليه وسلم وهي تحية أهل الجنة. قال تعالي: (تَحِيَّتُهُمْ يَوْمَ يَلْقَوْنَهُ سَلام)(الأحزاب: الآية44). وهي التحية التي رضيها الله ورسوله صلي الله عليه وسلم لأتباعه وأمته من بعده، ولا يجوز للمسلم أن يستبدل بتحية الإسلام غيرها من تحايا الأمم الأخرى، لا بصباح الخير، ولا أهلاً وسهلاً، ولا أنعم صباحاً، ولا غير ذلك. قال عمران بن حصين كنا في الجاهلية نقول: أنعم الله بك عينا، وأنعم صباحاً ، فلما كان الإسلام نهينا عن ذلك.

    وأخرج ابن أبي حاتم عن مقاتل بن حيان، قال: كانوا في الجاهلية يقولون : حييت مساءً، حييت صباحاً، فغير الله ذلك بالسلام.

    إذن فلابد أن يبدأ المسلم بهذه التحية العظيمة ، بالسلام الشرعي السني الموروث عنه عليه الصلاة والسلام.

    قال الله ـ عز وجل ـ : (َإِذَا حُيِّيتُمْ بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ حَسِيباً) (النساء:86)

    ((بِأَحْسَنَ مِنْهَا)) : أي تزيد علي تحية، فإذا قال : السلام عليكم ورحمة الله فقل: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، أو بمثلها بأن تقول: وعليكم السلام ورحمة الله.

    وعند أبي داود والترمذي بسند صحيح عن عمران بن حصين؛ أن رجلاً جاء إلي النبي صلي الله عليه وسلم فقال: السلام عليكم، فرد عليه ثم جلس . فقال النبي صلي الله عليه وسلم (( عشر)) ثم جاء آخر، فقال: السلام عليكم ورحمة الله، فرد عليه، فجلس فقال: (( عشرون)) ثم جاء آخر، فقال: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، فرد عليه، فقال (( ثلاثون)) . أي ثلاثون حسنة لمن أدي التحية بتمامها.

    هذه تعاليمه عليه الصلاة والسلام، وهذا هديه في تعليم أصحابه، انظر كيف يحبب السنة إلي قلوب أصحابه عن طريق إبلاغهم بالأجر العظيم الذي ينتظرهم من الله الواحد الأحد، إذا هم طبقوا تعاليمه وساروا علي هديه.

    2-علي من نسلم؟!

    ورد عند البخاري ومسلم من حديث عبد الله بن عمر ـ رضي الله عنهما ـ أن رجلاً سأل النبي صلي الله عليه وسلم : أي الإسلام خير؟ قال : (( نطعم الطعام، وتقرأ السلام علي من عرفت ومن لم تعرف)).

    وهذا أيضاً هدي إسلامي نبوي شريف؛ أن تسلم علي من عرفت من المسلمين ومن لم تعرف!! قال بعض السلف: أصبح السلام عند المتأخرين علي المعرفة، وهذه من علامات الساعة، فالواجب علي المسلم أن يفشي السلام بين الناس؛ من عرف ومن لم يعرف خلا أهل الكتاب، خلا المشركين، خلا الوثنين، فالمسلم هو المقصود بهذا الحديث وغيره من الأحاديث التي تبين حقوق الناس بعضهم علي بعض. فإذا كان الإنسان يعيش في المجتمعات الإسلامية، فإنه يطلب منه لإفشاء السلام علي من لقيه، سواء عرفه وكان صديقاً أو قريباً، أم لم يعرفه.

    ومن الملاحظات الاجتماعية أننا نسلم الآن علي المعرفة فقط! وتري الناس في الطرقات لا يسلمون إلا علي من عرفوه! أما من لم يعرفوه فلا يسلمون عليه! وهذا من عمل الجاهلية، وهو مخالف لسنته عليه الصلاة والسلام، ففي الصحيحين أن آدم لما خلقه الله قال: (( اذهب فسلم علي أولئك النفر من الملائكة جلوس، فاستمع ما يحبونك، فإنها تحيتك وتحية ذريتك، فذهب فقال : السلام عليكم. فقالوا: السلام عليك ورحمة الله، فزادوه: ورحمة الله)) .

    هذه هي تحية آدم، وتحية ذريته، وتحية أهل الجنة، وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلي الله عليه وسلم : (( لا تدخلون الجنة حتى تؤمنوا، ولا تؤمنا حتى تحابوا، أولا أدلكم علي شيء إذا فعلتموه تحاببتم؟ أفشوا السلام بينكم)).

    فبين عليه الصلاة والسلام في هذا الحديث أن الجنة لا تدخل إلا بالأيمان ، وان الإيمان لا يحصل إلا بالحب، وان الحب لا يحصل إلا بإفشاء السلام.

    وإفشاء السلام يزيل الضغينة من القلوب خاصة بين الأقارب والجيران. ومعناه في الإسلام أنك ترفع رايتك البيضاء المسالمة، كأنك تقول: أتيت ارفع رايتي البيضاء، فامنوني ولا تتهيبوا مني.

    وهذا هو شعار المحبة والود الذي أقامه رسولنا صلي الله عليه وسلم وحث علي إرسائه وتثبيته في قلوب أصحابه وأمته من بعده.

    وعند البخاري موقوفاً علي عمار بن ياسر رضي الله عنه وأرضاه أنه قال: (( ثلاث من جمعهن فقد جمع الإيمان: الإنصاف من نفسك، وبذل السلام للعالم، والإنفاق من الإقتار)). وبذل السلام للعالم هنا يتضمن تواضع العبد، وأنه لا يتكبر علي أحد، بل يبذل السلام للصغير والكبير،والشريف والوضيع، ومن يعرفه ومن لا يعرفه، والمتكبر ضد هذا ، فإنه لا يرد السلام علي كل من سلم عليه كبراً منه وتهياً، فكيف يبذل السلام لكل واحد؟!.

    وفي الصحيحين عن أنس رضي الله عنه أن الرسول صلي الله عليه وسلم مر علي غلمان فسلم عليهم.

    وهذا من شدة تواضعه ولينه ورحمته صلي الله عليه وسلم ، وهو بذلك يدخل أعظم البهجة علي نفوس هؤلاء الصغار، لأنهم سوف يتشرفون بسلام رسول الله صلي الله عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ ليه وسلم عليهم، وسوف يحكون ذلك في المجالس.

    فعلي المسلم أن يتواضع لمثل هؤلاء، ولا يتجاهلهم لأنهم صغار، بل يتفقدهم، وسلامه عليهم يعلمهم بذلك الحب، ويدفعهم إلي مكارم الأخلاق.

    وقد رأينا في السيرة أن عمر رضي الله عنه علي هيبته وقوته في الحق كان إذا مر الصبيان وقف وسلم عليهم، ومازحهم، وهو خليفة المسلمين!!.

    وقد مر علي صبيان المدينة وهم يلعبون، فعندما رأوه وسمعوا جلجلته وهيلمانه وسلطانه فروا إلي بيوتهم.

    الشياطين تفر من عمر فكيف الصبيان؟!!

    كيف بالصبيان الذين قلوبهم كقلوب الطير، أما يفرون من إنسان أصاب قياصرة الدنيا باليأس، وأكاسرة المعمورة بالذهول؟!

    ففروا جميعا إلا عبد الله بن الزبير، فإنه لم يفر، كان شاباً صغيراً. فقال له عمر يمازحه: فر أصحابك ولم تفر أنت، أما خفت؟

    قال عبد الله : ما فعلت جرما ًفأخافك، وليست الطريق ضيقة فأوسع لك!

    فاستدل علي ذكائه وشجاعته من تلك اللحظة، وكيف لا يكون ذكياً وأبوه الزبير بن العوام، وأمه أسماء رضي الله عنهم جميعاً؟! )ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِنْ بَعْضٍ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ) (آل عمران:34)

    3-أمانة تحمل السلام وتبليغه:

    كان صلي الله عليه وسلم يسلم بنفسه علي من يواجهه، ويحمل السلام لمن يريد السلام عليه من الغائبين ، كما ثبت أنه صلي الله عليه وسلم بعث فتي إلي رجل مريض، فلما أتاه قال: إن رسول الله صلي الله عليه وسلم يقرئك السلام … الحديث.

    وكان صلي الله عليه وسلم يتحمل السلام لمن يبلغه إليه، فعند البخاري ومسلم أن جبريل عليه السلام نزل من السماء، فأتت خديجة رضي الله عنها، فقال جبريل عليه السلام : (( يا رسول الله، هذه خديجة أتتك بالطعام فأقرأ عليها السلام من ربها، وبشرها ببيت في الجنة من قصب، لا صخب فيه ولا نصب))

    وقد بلغ كذلك صلي الله عليه وسلم السلام لعائشة أم المؤمنين من جبريل (متفق عليه).

    وينتهي السلام علي الصحيح عند قول(( وبركاته)) كما روي ذلك أبو داود والترمزي بسند قوي، وقد زاد بعضهم (( ومغفرته)). ولكن هذه الزيادة ضعيفة، ذكرها أبو داود في حديث لا يثبت.

    وكان عليه الصلاة والسلام كما عند البخاري والترمزي والحاكم عن أنس أنه إذا سلم ثلاثاً ، ولعل هذا كان هدية صلي الله عليه وسلم في السلام علي الجمع الكثير الذين لا يبلغهم سلام واحد، إن ظن أن الأول لم يحصل به الإسماع ، كما بينت ذلك رواية الحاكم

    وقد ورد في السنة: أن الرسول صلي الله عليه وسلم ذهب يزور سعد بن عبادة ، فأتى الباب فقال: (( السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، فسمعه سعد فرد في نفسه ، ولم يرفع صوته! فذهب صلي الله عليه وسلم فلحقه سعد بن عبادة، وقال ك يا رسول الله، والله ما سلمت من سلام إلا سمعتك، وقد رددت في نفسي، لكن أردت أن تزيدنا من السلام، فقال عليه الصلاة والسلام: السلام عليكم أهل البيت ورحمته، إنه حميد مجيد)).

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته و مغفرته

  140. لولوه العذل permalink

    http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=90085

    الموضوع يتكلم عن حسن الظن و أهميته و أن من ثمار حسن الظن راحه البال و النفس و الجسد و من أهم اسباب زيادة الألفه و المحبه بين المسلمين و من أهم العوامل المعينه على ذلك هي:
    1)الدعاء.
    2)وضع المؤمن نفسه مكان أخيه المسلم.
    3)حسن الظن في الكلام الموجه لنا و إلتماس العذر إن كان الكلام جارح.
    4)إلتماس العذر أيضا في أفعال الناس تجاه المؤمن.
    5)عدم الحكم على النيات.
    6)استحضار آفات سوء الظن.

  141. سارة اليافي permalink

    http://www.saaid.net/rasael/288.htm

    هذا المقال يتحدث عن الذكر و مجالس الذكر
    ان لل\كر فوائد عديدة منها انها تزيل الهم و تجلب السعاده و فيها رضى الله.
    و ان الله يغفر لمن حضر مجلس الذكر حتى ولو آتاه في حاجة ولم تكن نيته لله, وان الله يباهي الملائكة بمجالس الذكر, خلاف غيرها من مجالس اللهو والباطل فإنها مجالس الشيطان و انها تكون على صاحبها حسرة وندامة يوم القيامة و فيها عقاب من الله اعاذنا الله و اياكم من عذاب جهنم و غفر لنا ذنوبنا .. اللهم آميين.

  142. ربى القاسم permalink

    موضوع هذا المقال هو الغيبة،وهو ذكر الشخص الغائب بسوء و اسباب الغيبة كثيرة وعلاج الغيبة متعرض لسخط الله تعالى ومقته. وان حسناته تنتقل الى من اغتابه . كفارة الغيبة جنايتين هي حق الله و الحق الثاني على الشخص الغائب.

    http://www.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=10255

  143. ساره الحميري permalink

    http://www.islamspirit.com/article004.php

    ماهو الوسط بالدين؟ الوسط بالدين ان لايغلو الانسان فيه فيتجاوز ماحد الله عز وجل ولايقصر فيه فينقص مما حد الله . الوسط في الدين ان يتمسك بما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم والغلو ان يتجاوزها والتقصير ان لايبلغها

  144. الجوهره محمد بن سعيد permalink

    http://www.lakii.com/islamic.php?doWhat=sa&topicid=15&articleid=591

    ذكـر في هذا المقال فضل الحجاب وان الإسلام يوجب ستر العورة على الرجل و المرأة..
    اللهم أسألك سترك التي لا تزيله الرياح ولا تخرقة الرماح

  145. موضي الرقاص permalink

    http://www.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=168361

    يتحدث المقال عن عدم الاستهانه بالمحرمات ,وقد حذر النبي صلى الله عليه وسلم من التهاون بالمحرمات وإن يظن العبد أنها ليست ككبائر الذنوب .

  146. ناهد ابراهيم permalink

    http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20111105/Con20111105454976.htm

    الحج سلوك حضاري ..!

    سعــيد شهـاب

    الحجاج سفراء أوطانهم التي وفدوا منها وحضاراتهم التي يتحدثون بلغاتها ويحملون قيمها ومبادئها فيمشون بها بين الناس وينشرونها في المؤتمر الإسلامي الكبير، يتوافدون من كل حدب وصوب تهفو أفئدتهم قبل أجسادهم وجوارحهم نحو الأرض المقدسة، يجلجل في قلوبهم نداء الخليل عليه السلام فيحزمون أمتعتهم في رحلة العمر تحدوهم أماني الطواف بالبيت العتيق وأداء الفريضة وزيارة مسجد نبيهم صلى الله عليه وسلم والصلاة فيه غير آبهين لمشقة السفر أو لتكاليف الرحلة وإن استهلكت مدخرات أعمارهم بذلوها عن طيب خاطر فمن أحب أمرا لم يقايضه بأكداس المال.!، يتعارفون في تلك الأيام المعدودة ويتعاملون فيستحسنون السلوك المهذب والمعاملة اللطيفة وينسبون ما يواجهون من طيب أو سوء المعاملة إلى ذاك البلد أو تلك الحضارة على عادة الناس في تعميم أحكامهم، وإذا كان لنا في هذه البلاد أن نفخر بما خصنا الله به من خدمة الحرمين الشريفين والقيام على ضيافة الحاج والمعتمر فما أجدرنا أن نتمثل أخلاق الإسلام السمحة وشمائله الرفيعة في سلوكنا وتعاملنا بشكل عام وفي عنايتنا بضيوف الرحمن بشكل خاص إذ سيعود كل منهم بانطباع يحمله وذكريات خالدة يحتفظ بها عن أيام حجه، يرويها للأبناء والأحفاد وتبقى منقوشة في ذاكرته لا يتجاوزها الزمان ولا يقربها النسيان وإذا كانت الدولة لم تدخر جهدا في العناية بالمشاعر المقدسة وحسن عمارتها وتنظيمها حتى أضحت من أكثر مناطق العالم تألقا وإبهارا، أفلا يجدر اليوم بالشباب السعودي المتعلم المثقف والغيور على سمعة وطنه ورفعة اسمه بين الأوطان أن يبرز من لطف المعشر وطيب المعاملة ما يليق بشعب عريق يعتز بمكارم أخلاقه ويفخر بماضيه المجيد وبحاضره الزاهر، ما أعذب الكلمة الطيبة حين يطفئ رقراقها حمى الغضب وما أجمل الابتسامة الصادقة حين تفتح لها أبواب القلوب الموصدة، الحج فرصة ثمينة تتجدد كل عام للدعوة إلى الدين الحنيف بالحكمة والموعظة الحسنة كما أمر الله سبحانه ولنشر قيم التسامح والاعتدال وقبول الآخر وإن اختلفت سنحات الوجوه ولكنات الألسن وسبل العيش ولعل من رفيع الأخلاق وجميل الإيثار لمن أدى الفريضة أن يعف عن مزاحمة الحجاج القادمين لأول وربما لآخر مرة امتثالا لتنظيم ولي الأمر واكتفاء بحجة واحدة كل بضع سنوات فأبواب الفضل كثيرة مشرعة للراغبين كإطعام الجوعى وإنقاذ الأرواح التي يتهددها الموت في البلاد التي حصدت المجاعات والأوبئة والكوارث شعوبها وأيتمت أطفالها

  147. ناهد ابراهيم permalink

    http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20111105/Con20111105454970.htm

    زوجة ثانية!

    سلمان بن فهد العودة
    لم أجد غرابة أن يعتب بعض الشباب علي حين دعوت إلى التأني والروية قبل الإقدام على قرار التعدد، وإضافة شريك جديد إلى الحياة.
    العجيب أن عددا من بناتنا أبدين اعتراضا تحت شعار:
    «قطع الأعناق ولا قطع الأرزاق!».
    بنت تعلقت عاطفيا مع رجل معدد، وأبدت استعدادها لأن ترضى وتصبح زوجة ثانية..
    أخرى تتزايد لديها احتمالات تقدم رجل معدد، أكثر من شاب أعزب، لأنها مطلقة وربما ذات أولاد، أو لديها ظروف خاصة.
    ثالثة ارتبطت ــ فعلا ــ بزوج معدد، وينظر إليها من حولها وكأنه اختطفته من يد الأولى، أو أن ما فعلته كان ذنبا يجب أن تستحي منه.. وهي لم تخطئ ولم تتجاوز حدها.
    حين يقدم الزوج على البحث عن أخرى عليه أن ينظر هل الزوجة الثانية: ترف، أم حاجة؟ أم ضرورة؟ وعليه أن يقدر وقع هذا القرار على البيت الأول، ومدى إمكانية احتواء ردود الأفعال.
    وعليه أن يتأكد من قدرته المادية، وقدرته الجسدية، وقدرته العاطفية على احتواء بيتين وامرأتين وأولاد، ومدى قدرته على تجاوز الخلافات والمشكلات العائلية، وتحقيق «العدل» المأمور به شرعا، أو القدر الممكن منه.
    أن يتزوج أحدهم تحت شعار:
    «اضرب المخطئ بالعصا، واضرب النساء بالنساء».
    فيأخذ الثانية أدبا للأولى، وبمجرد تحقيق هذا الهدف يفكر بالانفصال، وكأنها غدت فقط وسيلة إيضاح، فهذه استهانة بإنسانيتها وكرامتها وأنوثتها، بل هو انطواء على نية مبيتة رديئة لو علمت بها أو علم بها أهلها لم يكن إلى هذا الزواج من سبيل.
    أو يتزوج فتاة تحت العشرين، وهو يتحدث عن محاربة العنوسة! فهو أمر يدعو للاستغراب.
    من الطريف أن أحدهم قال لي: إن البنات عالميا أكثر من الأولاد، وفي مجتمعنا السعودي خاصة يظهر هذا جليا، وتحدث عن مجموعة أسر يعرفها لديها خمس بنات وثلاثة أولاد!
    معلومات سطحية ومغلوطة، والحقائق تقول إنه في كوريا كان يولد في أوائل التسعينيات من القرن العشرين 122 صبيا مقابل 100 بنت (بينما النسبة الطبيعية هي 105 صبيان مقابل كل 100 بنت).
    في الصين الشعبية بلغت النسبة 117 صبيا لكل 100 بنت، وأدى هذا إلى نقص البنات في آسيا.
    وبحلول العقد الثاني من هذا القرن ستواجه الصين وضعا صعبا حيث لن يجد خمس السكان الذكور في سن الزواج عرائس لهم، وهي صيغة تدعو للقلق؛ لأن من شأن ذلك أن يحمل الشباب غير المرتبطين على النزوع إلى الجريمة.
    (انظر كتاب: «مستقبلنا ما بعد البشري» لفرنسيس فوكوياما).
    وهنا تبدو النسبة معقولة في المملكة حسب آخر إحصائية رسمية (عام 1431هـ) حيث بلغ عدد السكان (27) مليون نسمة، المواطنون منهم (18 مليونا و 700 ألف).
    وبلغت نسبة الذكور 50.9 %.
    بينما كانت نسبة الإناث 49.1 %.
    ابنتي الزوجة الثانية: أتفهم غالبا ظروفك، ولو طلبت مشورتي قبل الزواج، ووضعتني في صورة التفاصيل المتعلقة بك وبزوجك والأسباب لكنت ممن ينصحك بالإقدام فهو قرار حكيم ومدروس وله ما يسوغه، وأنا لا أعد هذه الحالة استثناء، ولكنها ليست الحالة الغالبة لدى المعددين، أو الراغبين في التعدد. أنت نموذج رائع نادر المثال دون مجاملة.
    ولصديقتك العزباء؛ التي وضعت في رأسها فكرة أن تكون زوجة ثانية أقول: يمكنها أن تقبل أن تكون زوجة أخرى لقوي عادل محتاج قادر على الإشباع المادي والمعنوي، وليس بشهواني أو انتهازي أو أناني شأنه التذوق، وهو يبدل زوجاته كما يبدل ثيابه، وليس لديه استعداد لتحمل التبعات والمسؤوليات، فثقافته عن المرأة لا تشجعه على احترامها ولا تقدير مشاعرها، ولذا تجدينه يدندن دوما حول: المسيار، والمصياف، والمسفار، والمدراس.. والصيغ الجديدة من قائمة الزواجات العابرة المؤقتة..
    أنت لست محتاجة إلى إنسان يمنحك وعودا براقة خيالية تذوب كالثلج بمجرد طلوع شمس ذلك اليوم، بقدر حاجتك إلى رجل يساندك في طريق الحياة ويتحمل معك مشقاتها وآلامها وصعابها.. والله معك ولن يخيب ظنك فاصبري واستبشري.
    حتى حين تفكرين أن تكوني زوجة ثانية عليك أن تختاري من يستاهلك ويستحق التضحية الحياتية التي تقدمينها، ليس كل من طلب يدك فهو جدير بك!

  148. تبادل الزيارات بين المسلمات وغير المسلمات
    لدي بعض الجارات من غير المسلمات ومسلمات أيضا، لكن لي عليهن بعض الملاحظات، ما حكم تبادل الزيارات فيما بيننا؟

    تبادل الزيارات في مثل هذا إذا كان للتوجيه والنصح والتعاون على البر والتقوى طيب مأمور به، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: ((يقول الله عز وجل: وجبت محبتي للمتحابين في والمتزاورين في والمتجالسين في والمتباذلين في)) أخرجه الإمام مالك رحمه الله بإسناد صحيح، ويقول النبي صلى الله عليه وسلم: ((سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله وذكر منهم: رجلين تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه)) مثل بالرجلين، والحكم يعم الرجلين والمرأتين، فإذا كانت الزيارة لمسلمة أو نصرانية أو غيرهما لقصد الدعوة إلى الله وتعليم الخير والإرشاد إلى الخير لا لقصد الطمع في الدنيا والتساهل بأمر الله فهذا كله طيب، فإذا زارت المسلمة أختها في الله ونصحتها عن التبرج والسفور وعن التساهل بما حرم الله من سائر المعاصي، أو زارت جارة لها نصرانية أو غير نصرانية كبوذية أو نحو ذلك لتنصحها وتعلمها وترشدها فهذا شيء طيب ويدخل في قوله صلى الله عليه وسلم: ((الدين النصيحة الدين النصيحة الدين النصيحة))، فإن قبلت فالحمد لله وإن لم تقبل تركت الزيارة التي لم يحصل منها فائدة.
    أما الزيارة من أجل الدنيا أو اللعب أو الأحاديث الفارغة أو الأكل أو نحو ذلك – فهذه الزيارة لا تجوز للكافرات من النصارى أو غيرهن؛ لأن هذا قد يجر الزائرة إلى فساد دينها وأخلاقها؛ لأن الكفار أعداء لنا وبغضاء لنا، فلا ينبغي أن نتخذهم بطانة ولا أصحابا، لكن إذا كانت الزيارة للدعوة إلى الله والترغيب في الخير والتحذير من الشر فهذا أمر مطلوب، كما تقدم، وقد قال الله سبحانه وتعالى في سورة الممتحنة: قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ[1] الآية.

  149. سارة اليافي permalink

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
    الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على المبعوث رحمة للعالمين
    و على آله و صحبه و التابعين و من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين
    اللهم استخدمنا ولا تستبدلنا يا رب العالمين
    أما بعد

    من أنواع الشكر لله الشكر بالقلب و الخوف من الله ورجاؤه ومحبته حبا يحملك على أداء حقه وترك معصيته وأن تدعو إلى سبيله وتستقيم على ذلك .

    ومن ذلك الإخلاص له والإكثار من التسبيح والتحميد والتكبير .

    ومن الشكر أيضا الثناء باللسان وتكرار النطق بنعم الله والتحدث بها والثناء على الله والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فإن الشكر يكون باللسان والقلب والعمل . وهكذا شكر ما شرع الله من الأقوال يكون باللسان .

    وهناك نوع ثالث وهو الشكر بالعمل . . . بعمل الجوارح والقلب ؛ ومن عمل الجوارح أداء الفرائض والمحافظة عليها كالصلاة والصيام والزكاة وحج بيت الله الحرام والجهاد في سبيل الله بالنفس والمال كما قال تعالى : { انْفِرُوا خِفَافًا وَثِقَالًا وَجَاهِدُوا بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ … } الآية .

    ومن الشكر بالقلب الإخلاص لله ومحبته والخوف منه ورجاؤه كما تقدم والشكر لله سبب للمزيد من النعم كما قال سبحانه : { وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ } ، ومعنى تأذن : يعني أعلم عباده بذلك وأخبرهم أنهم إن شكروا زادهم وإن كفروا فعذابه شديد ، ومن عذابه أن يسلبهم النعمة ، ويعاجلهم بالعقوبة فيجعل بعد الصحة المرض وبعد الخصب الجدب وبعد الأمن الخوف وبعد الإسلام الكفر بالله عز وجل وبعد الطاعة المعصية .

    فمن شكر الله عز وجل أن تستقيم على أمره وتحافظ على شكره حتى يزيدك من نعمه ، فإذا أبيت إلا كفران نعمه ومعصية أمره فإنك تتعرض بذلك لعذابه وغضبه ، وعذابه أنواع؛ بعضه في الدنيا وبعضه في الآخرة .

    ومن عذابه في الدنيا : سلب النعم كما قال تعالى :{ فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ }، وتسليط الأعداء وعذاب الآخرة أشد وأعظم كما قال سبحانه : { فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلا تَكْفُرُونِ } وقال تعالى : { اعْمَلُوا آلَ دَاوُدَ شُكْرًا وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ } فأخبر سبحانه أن الشاكرين قليلون وأكثر الناس لا يشكرون .

    فأكثر الناس يتمتع بنعم الله ويتقلب فيها ولكنهم لا يشكرونها بل هم ساهون لاهون غافلون كما قال تعالى : { وَالَّذِينَ كَفَرُوا يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ الْأَنْعَامُ وَالنَّارُ مَثْوًى لَهُمْ } فلا يتم الشكر إلا باللسان واليد والقلب جميعا .
    والمؤمن من شأنه أن يكون صبورا شكورا كما قال تعالى : { إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ } فالمؤمن صبور على المصائب شكور على النعم ، صبور مع أخذه بالأسباب وتعاطيه الأسباب ، فإن الصبر لا يمنع الأسباب ، فلا يجزع من المرض ولكن لا مانع من الدواء .

    فلا يجزع من قلة المزرعة أو ما يصيبها ولكن يعالج المزرعة بما يزيل من أمراضها ، فالصبر لازم وواجب ، ولكن لا يمنع العلاج والأخذ بالأسباب .

    فالمؤمن يصبر على ما أصابه ويعلم أنه بقدر الله وله فيه الحكمة البالغة ويعلم أن الذنوب شرها عظيم وعواقبها وخيمة فيبادر بالتوبة من الذنوب والمعاصي .

    من موقع سماحة الشيخ بن باز يرحمه الله .

    هذا المقال يتحدث عن شكر الله وعظم ذلك عند الله و ان العبد ليشكر ربه فيزيده من النعم و ان التهاون في شكر الله قد يكون سببا” لنزول البلاء او زوال النعمه.
    شكر الله يكون في ثلاث طرق: الشكر بالعمل, الشكر بالقلب, و الشكر بالثناء على الله وتكرار النطق بنعم الله والتحدث بها.
    جعلنا الله و اياكم ممن شكر الله حق شكره والحمد لله الذي هدانا للاسلام….

  150. Nailah Alarjani permalink

    المتأمل لواقع المرأة في مجتمعنا اليوم يقف عاجزاً عن تفسير بعض الظواهر التي تمارس ضد المرأة فعندما نعود إلى التشريع نجد أن الإسلام انصف المرأة منذ نزول القرآن في بطحاء مكة على خير البشرية محمد عليه أفضل الصلاة والسلام فجاء الإسلام ونهى أن تورث المرأة كالمتاع وجعل لها حقاً حيث قال تعالى: {يا أيها الذين آمنوا لا يحل لكم ان ترثوا النساء كرها ولا تعضلوهن لتذهبوا ببعض ما آتيتموهن} (آية 19 النساء).

    وأمر برعاية المرأة حتى وهي صغيرة وهذا دليل على اهتمام الإسلام بها والدليل ما روى مسلم عن أنس – رضي الله عنه – أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من عال جاريتين حتى تبلغاء، جاء يوم القيامة أنا وهو» رواه مسلم.

    وقد سارت على النهج نفسه حكومتنا الرشيدة ….. وفي المقابل لا نستطيع تفسير بعض سلوكيات غير المبرر لها تجاه المرأة سواء كان في مجتمعنا أو في المجتمعات العربية والتي استوردت من الإعلام الغربي الذي صور المرأة على أنها فعلاً متاع ففي هولندا يمرح عليها في البارات وأماكن الخنا.. حيث ينظر الغرب لها على أنها مخلوقة ليستمتع بها فقط.. على خلاف ديننا الحنيف حيث اعتبر المرأة أنها جزء لا يتجزأ من بناء المجتمع بناءً صالحاً.. وتغنى بها الشعراء والأدباء.

    فالأم مدرسة إذا أعددتها

    أعددت شعباً طيب الأعراق

    لن أعود للتاريخ لأتحدث لكم عن مكانة المرأة في الإسلام ولكني ادعوكم لنتأمل فيما ينشر في صحافتنا المحلية عن العنف الأسري وخاصة الممارس ضد النساء، ومن يتسنى له الاطلاع على القضايا التي ترد لهيئة حقوق الإنسان يجد فيها العجب العجاب.

    إذا أردنا الرفع من مكانة المرأة في المجتمع فعلينا أن نبدأ من التربية المتمثلة في مؤسساتها المختلفة (مدارس، معاهد، كليات، جامعات) علينا أن نغرس في نفوس هذه البراعم احترام المرأة ليس تنظيراً فقط بل من خلال ممارسة ذلك تطبيقاً في منازلنا ان تعويد الأخ على احترام اخته الكبرى والعطف على اخته الصغرى سيجعل منه إنساناً قادراً على تكوين رؤية إيجابية تجاه المرأة.

    وخير مثل هو الرسول عليه الصلاة والسلام في المعاملة مع أهله، حيث قال «خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي» رواه الترمذي.

    وحث على طاعة الوالدين والمرأة ضمنا في هذه الطاعة قال تعالى {وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحساناً} الآية.

    وقال عليه الصلاة والسلام «استوصوا بالنساء خيراً» أخرجه البخاري.

    لقد لعب المسجد وهو المؤسسة التربوية الكبرى دوراً هاماً في حياة المسلم وينبغي على أئمة المساجد طرق موضوع العنف الأسري بقوة في خطب الجمعة والدروس الدينية وإلى ان تصل إلى تعديل صورة المرأة في مجتمعنا والمجتمعات الأخرى من خلال التربية فسوف نسمع ونقرأ كل يوم عن قضية جديدة في سجل حوادث العنف الأسري.

  151. لينا الدجاني permalink


    ما نوع كوكتيلك؟!

  152. لينا الدجاني permalink

  153. لينا الدجاني permalink

    د. عائض القرني

    أقترح على الشعب العربي العظيم من المحيط إلى الخليج وأقترح على الأمة العربية، الأمة الواحدة ذات الرسالة الخالدة، لكنها راقدة وخامدة وهامدة، أقترح عليهم جميعا، حكاما ومحكومين كبارا وصغارا رجالا ونساء، أن يخصصوا نصف ساعة فقط في اليوم للقراءة الحرة، وهذه النصف الساعة تكون فقط للقراءة في كتاب مفيد بحيث ينقطع القارئ عن العالم الخارجي، نصف ساعة فحسب فلا يرد على جوال، ولا يستقبل صديقا ولا يتحدث مع أحد، بل ينهمك بهذه الثلاثين دقيقة في مطالعة المعرفة والتزود من الثقافة، وسوف يجد القارئ أثرها بعد أيام على عقله وفهمه وحياته عموما، وسوف تتسع نظرته وينشرح صدره ويعيش متعة مصاحبة الحرف ولذة التعرف على أسرار الكون وقدرة الباري عز وجل، ويطلع على كنوز العلماء والحكماء والأدباء والشعراء والفلاسفة، وينتقل من عالم الجهل والسقوط والابتذال والفوضوية والهامشية إلى دنيا الحقيقة والبرهان وسماع المعرفة وجنات اليقين ومراقي الصعود في سلم الإيمان وعمار النفس وصلاح الضمير وانشراح الروح، وأنا لا أطالب الشعب العربي العظيم إلا بنصف ساعة فقط لأنهم مشهورون بالفرار من القراءة والاشمئزاز من الكتاب، حتى قال وزير دفاع الصهاينة موشيه ديان: العرب لا يقرأون.
    وأنا أعتقد أن نصف الساعة كل يوم للقراءة النافعة مفيدة ومباركة وسوف تؤتي ثمارها، ولن أطالبهم بأكثر من هذا؛ فليسوا ألمانيين ولا فرنسيين ولا إنجليزيين يصبرون على القراءة، بل يتلذذون بها الساعات الطويلة في الباص والقطار والطائرة والبيت والمكتب والمطعم، حتى إنني أصبحت إذا سافرت أميز بين العربي والأوروبي، فإذا رأيت من يلتفت يمينا وشمالا ويتحدث كثيرا عن الجو وعن درجات الحرارة وأسعار العقار وأخبار الدرهم والدينار، والريال والدولار ويسأل عن الإخوان والخلان والأحباب والجيران عرفت أنه عربي، وإذا رأيته أخرج كتابه واستغرق في القراءة وأخذ يقلب الصفحات ويسجل أحيانا بالقلم ولا يتدخل في شؤون الآخرين، ولا يبصبص بعينيه ولا يلتفت نحوه ولا يبصق بين يديه عرفت أنه أوروبي. أرجو من الشعب العربي العظيم أن يمنحنا من وقته كل يوم نصف ساعة للقراءة فيأخذ ثلاثا وعشرين ساعة ونصف الساعة لراحته وسواليفه التي لا تنتهي وحكاياته التي لا تنفد وسمره وسهره، وأرجو من العربي أن يبدأ في قراءته برسالة النبي العربي الكريم محمد بن عبد الله، صلى الله عليه وسلم، ثم يتزود من كل علم ومعرفة. آمل من الأمة العربية أمة الصمود والتصدي، والطموح والتحدي، والانتصارات من عهد جدي أن ينصتوا لهذه النصيحة، وسوف تتحول مجتمعاتنا إلى أمة من العقلاء النبلاء الحكماء، ونقلل من عدد الطائشين السفهاء والجهلة الأغبياء والحمقى البلداء، بالعلم وحده نرتقي ونتقدم، قال تعالى: «اقرأ باسم ربك الذي خلق». وقال تعالى: «وقل رب زدني علما» وإذا قرأنا وفهمنا سوف يعترف بنا العالم، ويحترمنا الجميع، ونجلس في الصدارة، وتعود لنا القيادة والسيادة والريادة، أما إذا بقينا على وضعنا الراهن فسوف نبقى في عداد الدول النائمة والنامية والمنسدحة والمنبطحة والمستهلكة المشغولة بالأماني الخداعة والتفاخر الممقوت، والأحلام الوردية، والأفكار النرجسية، هيا يا عرب، نقرأ جميعا ومن اليوم نبدأ مشروع نصف ساعة للقراءة يوميا. اتفقنا؟

    اقرأي و اهتمي ماذا تقرأي, و اعلمي اختي و ابنتي ان من يقرأ يصبح عالما مثقفا , و نحن كمسلمات بحاجة كبيرة لأن نكون عالمات مثقفات.

  154. عليا عبد الهادي permalink

    http://www.k5ka.com/vb/t9277.html

    تكلم الكاتب عن فوائد الصلاة و تآثيرها في حياة المسلم من سكينة وراحة نفسية .

  155. موضي الرقاص permalink

    http://vb.arabseyes.com/t38198.html

    يحدر المقال عن الغلو في الدين وقال تعالى : (قل يا أهل لكتاب لا تغلوا في دينكم غير الحق ولا تتبعوا أهواء قوم قد ضلوا كثيرا وضلوا عن سواء السبيل )

  156. رنوه الخليوي permalink

    http://games.maktoob.com/artical-23137

    هذا المقال يتحدث أن الإسلام أمرنا بالصدق وحرم علينا الكذب والغش والخيانة لأن للكذب والخيانة والغش فساد للمجتمع لقول الرسول صلى الله عليه وسلم : “من غشنا ليس منا”.

    وأن الصدق والنصح من أسباب البركة في المعاملة ، والكذب والغش من أسباب محقها
    فالواجب على المسلمين تقوى الله سبحانه في المعاملة والحذر من أسباب غضب الله

  157. الجـوهره محمد بن سعيد permalink

    http://www.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=33137

    يتحدث هذا المقال العلمي عن فوائد العسل وقد أجرت تجارب كثيرة حول فوائده
    وان العسل من أفضل الأدوية لعلاج إلام البطن وحالات الإسهال الشديدة
    وقد روى حديث عن الرسول صلي الله عليه وسلم وارشد الرسول باستخدام العسل
    و أيضا قد إجراء اختبار لمعرفه اثر العسل في القضاء على الجراثيم
    فوجد آن يقضي على الجراثيم ويقتلها .
    اللهم صلي وسلم على اشرف المرسلين وخاتم النبيين وحجه الله على العالمين.

  158. http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D9%87%D8%A7%D8%AF

    الجهاد ،أو الجهاد في سبيل الله، أو القتال في سبيل الله هو مصطلح إسلامي، يعني جميع الأفعال أو الأقوال التي تتم لصد عدو ما أو لتحرير أرض ما أو لمساعدة أحد ما.

    جاء هذا المصطلح في بدء الإسلام عندما ذكر الله معركة بدر الكبرى في القرآن الكريم، ثم تم تعميم هذ المصطلح ليشمل اي فعل أو قول يصب في مصلحة الإسلام، لصد عدوٍ ما يستهدم الإسلام فعلا أو قولا.

    هناك عدة نصوص في القرآن الكريم يجب الاستشهاد بها حول هذه القضية : كتلك التي تدعو لنشر العدل، وتلك التي تأمر بالقتال للتصدي لأي هجوم موجه ضد الإسلام، وتلك التي تأمر بالحرب ولكن ليس ضمن فترة الأشهر الحرم الأربعة، وتلك التي تأمر بالقتال في كل وقت. يجب أن تُأخذ بالحسبان قواعد (النسخ) والتي تحكمها قواعد فقهية

  159. http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B5%D9%84%D8%A7%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B3%

    صلاة الاستسقاء
    تعريف الاستسقاء وسببه

    الاستسقاء لغة: طلب ،السقيا من الله أو من، وفي الشرع: طلب سقيا الماء من الله عند حصول الجدب، وانقطاع المطر. تؤدى عند عدم نزول المطر في موسمه

    –77.30.4.158 (نقاش) 17:52، 19 أكتوبر 2011 (ت ع م)حكمها

    هي سنة مؤكدة وهو عند جفاف الأرض واحتباس المطر
    كيفية صلاة الاستسقاء

    أن يصلي الإمام بالناس ركعتين في أي وقت غير وقت الكراهة يجهر في الأولى بالفاتحة، وسبح باسم ربك الأعلى، وفي الثانية بالغاشية.. وصلاة الاستسقاء مثل صلاة العيد تماماً، فيكّبر فيها سبعاً في الركعة الأولى، وخمساً في الثانية.

    ولا يشترط لصلاة الاستسقاء أذان، كما لا يشترط الأذان لخطبتها، وينادى لها بـ .

    ثم يخطب الناس فإذا انتهى من الخطبة يندب أن يحول الخطيب رداءه – ولو كان شالاً أو عباءة – والمصلون جميعاً يحولون أرديتهم.. وذلك بأن يجعلوا ما على أيمانهم على شمائلهم، ويستقبلوا القبلة، ويدعو الله رافعي الأيدي، مبالغين في ذلك.

    عن ابن عباس ما قال: (أخرجه الترمذي وصححه).

    وعن عائشة بنت أبي بكر رضي الله عنها قالت: شكا الناس إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قُحُوط (احتباس) المطر، فأمر بمنبر، فوضع له بالمصلى، ووعد الناس يوماً يخرجون فيه، فخرج حين بدا حاجب الشمس (ضوءها) فكبّر وحمد الله،

    يقول [[ ثم قال: “الحمد لله رب العالمين الرحمن الرحيم مالك يوم الدين لا إله إلا الله، يفعل ما يريد، اللهم لا إله إلا أنت، أنت الغني، ونحن الفقراء، أنزل علينا الغيث، واجعل ما أنزلت علينا قوة وبلاغاً إلى حين”.]] في :

    {{{متن}}}

    ، ثم رفع يديه، فلم يزل يدعو، ثم حوّل إلى الناس ظهره، وقلب رداءه، وهو رافع يديه، ثم أقبل على الناس، فصلّى ركعتين (أخرجه الحاكم وصححه).

    وللفقهاء في تقديم الخطبة أو تأخيرها ثلاثة أقوال

    تأخير الخطبة إلى ما بعد الصلاة تقديمها جواز الأمرين.

    ما يستحب قبل الخروج لصلاة الاستسقاء

    يُستحب قبل الخروج إلى الصلاة: التوبة، والصدقة، والخروج من المظالم، والمصالحة بين المتخاصمين، وصيام ثلاثة أيام، ثم الخروج في اليوم المعين لذلك، ويخرج الصبيان، والشيوخ، والعجائز، ويباح إخراج البهائم والصغار.

  160. http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A5%D9%84%D8%AD%D8%A7%D8%AF

    الإلحاد وصف لأي موقف فكري يرفض التصديق بوجود صانع (خالق وفق الفهم الديني) واعي للوجود، أو بوجود “كائنات” مطلقة القدرة (الالهة)، والالحاد بالمعنى الواسع هو عدم تصديق بوجود هكذا كائنات (الالهة) خارج المخيلة البشرية. فلأن شرط العلم (بحسب افلاطون) هو ان يكون المعلوم قضية منطقية صحيحة، مثبتة، ويمكن الاعتقاد بها، ولما كان ادعاء وجود اله، بحسب الملحد، غير مثبت (ادعاء كاذب) فان التصديق بوجود اله ليس علماً وانما هو نمط من “الايمان” الشخصي الغير قائم على ادلة وما يـُقدم بلا دليل يمكن رفضه بلا دليل. ومن هذا فان الالحاد الصرف هو موقف افتراضي بمعنى انه ليس ادعاءاً وانما هو جواب على ادعاء بالرفض. ويعرف الإلحاد من وجهة نظر كثير من الأديان بأنه إنكار للأدلة العلمية والعقلية ونحوهما على وجود صانع واعي للكون والحياة ومستحق للعبادة (الله). [1].

    ليست هناك مدرسة فلسفية واحدة تجمع كل الملحدين، فمن الملحدين من ينطوي تحت لواء المدرسة المادية أو الطبيعية والكثير من الملحدين يميلون باتجاه العلمانية والتشكك خصوصاً فيما يتصل بعالم ما وراء الطبيعة. ويقول بعض الملحدين بأن ليس هناك تعاند بين الالحاد ودين البوذية لأن البوذيين أو بعضهم يعتنقون البوذية ولكنهم لا يعتقدون بوجود إله.[

  161. http://www.freemoslem.com/showthread.php?s=d73b93f8a974b51b5b2a1c31938aec57&t=3090

    في هذه المقاله يحكى عن كيفية صلاة الرسول صلى الله عليه وسلم مع تفاصيلها كيفية التكبير والركوع والسجود وبعض الاذكار اللتي كان يقولها الرسول صلى الله عليه وسلم في الصلاه

  162. الهنوف العثمان permalink

    http://ktaby.com/book-onebook-19786.html

    من سعة رحمة الله عز وجل ان جعل هناك مكفرات للذنوب جميعا
    قال تعالى : قُل يعبادِي الَذين أسرفُوا على أنفُسهم لا تقنطُوا من رحمة الله إنَ الله يغفِرُ الذَنُوب جميعا إنَهُ هو الغفُورُ الرَحيم” .

    من هذه المكفرات :
    1- ذكر الله عند سماع المؤذن
    2- الوضوء
    3- الصلوات
    4- قيام الليل والاستغفار
    5- الصدقه
    6- صيام رمضان
    7- صيام عاشوراء
    8- العمرة والحج
    9- الوقوف بـ عرفة
    10- صيام عرفة
    11- الحمى
    12- الأمراض والأحزان الوهموم
    13- كفارة المجلس

  163. الهنوف العثمان permalink

    http://ktaby.com/book-onebook-19131.html

    هذه المقالة توضح اهمية الدعوه الصامته وكيفية عملها .
    الدعوه الصامته هي تجعل من يراك يتمنى أن يكون مثلك , لا تحدثه عن الأيمان أجعله يستشعره من النور الذى يضىء وجهك , لا تحدثه عن العقيدة وأجعله يعتنقها بثباتك , لا تحدثه عن العبادة وأجعله يراها أمام عينيه , لا تحدثه عن الأخلاق وأجعله يحبها منك .

  164. آروى بن الشيخ permalink

    http://www.hayatt.net/articles/religious-articles/3273-2010-02-04-06-20-27.html

    بحد ذاتها، إنما هي مثال على مقصد أعم وحكمة أكبر، وأنه علينا كمسلمين أن نفكر فيها ونتفكر لنصل إلى المقصد والحكمة والعلة وإلا تحولنا إلى آلات فقدت بوصلتها، فصارت تطبق كل شيء حَرفيا. ونكون بهذا أغفلنا عبادة وفريضة محورية ألا وهي التفكّر. من أهم الأمور التي يمكن من خلالها أن نفهم مقاصد الشريعة هي أحكام اللباس والشكل في الإسلام، وهي أكثر ما يستفتي فيه الناس، ومن أسباب كثرة الاستفتاء فيها هو ورود قضايا معاصرة لا يعلمون كيف يقيسونها، وهنا يجب أن يبحث أهل العلم عن المقصد العام لينزلوه على الحالات الزمانية والمكانية المتغيرة.

  165. يتحدث هذا المقال عن التواصي بالحق ومعنى التواصي بالحق وكيفيته.

  166. يتحدث هذا المقال عن فضل العلم و شرف اهله

  167. يتحدث هذا المقال عن التبرج وخطره و مايترتب على التبرج والسفور من ظهور الفواحش وارتكاب الجرائم وقلة الحياء وعموم الفساد.

  168. عبير العقيل permalink

    تحدث المقال عن عذاب القبر ووصف عذاب الكافرين فيه وفي الختام حثنا غلى المسارعه الى ما ينجينا من ذلك العذاب وذلك اما بالإستعاذه من عذابه أو تجنب المعاصي والذنوب التي تفضي إلى ذلك العذاب والعياذ بالله.

    http://www.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=16006

  169. عبير العقيل permalink

    يتحدث المقال عن الطريقه المثلى لتربية الأبناء وحثنا على زرع القيم ولاتجاهات الحسنه بهم مشددا على أهمية زرع الثقه بنفوسهم.

    http://www.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=166167

  170. لولوة العذل permalink

    http://www.as7apcool.com/vb/showthread.php?t=394279

    يحكي المقال عن فضل قول حسبي الله و نعم الوكيل انه سبب لرد البلاء و الفرج و اليجلب الرزق ، و تقال عند التعرض للظلم أو البليًه أو الكربه.

  171. http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%84%D9%8A%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%A9_%D8%A5%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%8A%D8%A9

    ظهرت العديد من الحركات الفكرية التي توصف بأنها ليبرالية إسلامية.[1] والتي تنظر إلى الإسلام بأنه ينادى بقيم الحرية وحقوق الإنسان والمساواة الليبرالية وفصل الدين عن الدولة وغيرها من المبادئ التي توصلت إليها الحضارة الغربية حديثا، بيد أنه نادى بها من قبل ذلك بزمن بعيد ومن قلب صحراء لم تعرف معنى الحضارة المدنية. فيرون أنه كحركة سياسية واجتماعية ودينية وفلسفية شاملة. وغالبا ما تدعو تلك الحركات للتحرر من سلطة رجال الدين والفصل بين آراء رجال الدين الإسلامي وبين الإسلام ذاته، ويميلون لإعادة تفسير النصوص الدينية وعدم الأخذ بتفسيرات رجال الدين القدامى للقرآن والسنة، حيث يرون أن الإسلام بعد تنقيته من هذه الآراء والتفسيرات فإنه يحقق الحرية للأفراد خاصة فيما يتعلق بحرية الرأي والتعبير وحرية الاعتقاد.[2][3]

    وجد هذا التيار مجموعة كبيرة من الأفكار الليبرالية داخل الإسلام.[4][5]. سماه البعض بالإسلام الاجتهادي وسماه آخرون بالإسلام التقدمي، ولكن البعض الآخر يرى أن الإسلام الإصلاحي التقدمي والإسلام الليبرالي هما حركتان مختلفتان ضمن دين الإسلام [6]. ويرى آخرون أن الإسلام الليبرالي على أنه امتداد لحركة الإسلام التقدمي لتي بدأها جمال الدين الأفغاني ومحمد عبده ومحمد رشيد رضا في العصر الحديث.

    تعتمد هذه الحركات على الفلسفة التي تعتمد بشكل كبير على الاجتهاد.[7]. لا يعتمد الليبراليون المسلمون بالضرورة على التفسيرات الثقافية والتقليدية لفهم القرآن والحديث. والمسلمون الإصلاحيون عموماً يرون أنهم يعودون إلى مبادئ الأمة الإسلامية كما كانت في عصورها الأولى وعلى نية أخلاقية وتعددية من القرآن[8]. تستخدم حركة الإصلاح التوحيد باعتباره المبدأ المنظم للمجتمع البشري، ومبدأ تبني على أساسه المعرفة الدينية والتاريخ والميتافيزيقيا وعلم الجمال والأخلاق والعلوم الاجتماعية والاقتصادية والنظام العالمي.[

  172. لـمـاذا لا تـصـلـي ؟؟

    لماذا لا تصلي ؟؟. . . إذا علمت : أن الله عز وجل يامرك بالصلاة ؟ … قال تعالى : (( حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وقوموا لله قانتين )) .

    لماذا لا تصلي ؟؟. . .إذا علمت : أن الصلاة وصية النبي صلى الله عليه وسلم عند خروجه من الدنيا ؟ … قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يلفظ انفاسه الأخيرة : (( الصلاة الصلاة وما ملكت ايمانكم )) .

    لماذا لا تصلي ؟؟. . .إذا علمت : أن الصلاة مفتاح كل خير ؟ … قال ابن القيم رحمه الله : (( الصلاة مجلبة للرزق ، حافظة للصحة ، دافعة للأذى ، طاردة للأدواء ، مقوية للقلب ، حافظة للنعم ، دافعة للنقم ، جالبة للبركة ،مبعدة من الشيطان ، مقربة من الرحمن )) .

    لماذا لا تصلي ؟؟. . .إذا علمت : أن النبي صلى الله عليه وسلم وصف تارك الصلاة بالكفر ؟ … قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( بين الرجل وبين الكفر ترك الصلاة )) .

    لماذا لا تصلي ؟؟. . .إذا علمت : أن تارك الصلاة مع المجرمين في جهنم ؟ … قال تعالى : (( كل نفس بما كسبت رهينة إلا اصحاب اليمين في جنات يتساءلون عن المجرمين ما سلككم في سقر؟ قالوا لم نكن من المصلين )) .

    لماذا لا تصلي ؟؟. . . إذا علمت : أن الصلاة مكفرة للذنوب ؟ … قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( ما من مسلم يتطهر فيتم الطهور الذي كتب الله فيصلي الخمس الا كانت كفارة لما بينهن )) .

    لماذا لا تصلي ؟؟. . .إذا علمت : أن المحافظة على الصلاة سبيل لدخول الجنة ؟… قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( من حافظ على الصلوات الخمس ، ركوعهن ، وسجودهن ، ومواقيتهن ، وعلم انهن حق من عند الله دخل الجنة ، او قال وجبت الجنة ، او قال حرم على النار )) .

    لماذا لا تصلي ؟؟. . . إذا علمت : أنها أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة من أعماله ؟ … قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( إن أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة من عمله صلاته ، فإن صحت فقد افلح وانجح ، وإن فسدت فقد خاب وخسر ، فإن انتقص من فريضته شيئ قال الرب عز وجل : انظروا هل لعبدي من تطوع فيكمل منها ما انتقص من الفريضة ؟ ثم تكون سائر اعماله على هذا ))

    وبــعــد هــذا . . . . . لــمــاذا لا تــصـلـي ؟؟

    كتبه الشيخ : سامي سعد بلال

    حكم تارك الصلاة
    محمد بن صالح العثيمين
    دار الوطن

    الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

    أما بعد:

    فإن كثيراً من المسلمين اليوم تهاونوا بالصلاة، وأضاعوها حتى تركها بعضهم تركاً مطلقاً تهاوناً، ولما كانت هذه المسألة من المسائل العظيمة الكبرى التي ابتلى بها الناس اليوم، واختلف فيها علماء الأمة، وأئمتها، قديماً وحديثاً أحببت أن اكتب فيها ما تيسر.

    ويتلخص الكلام في فصلين:

    الفصل الأول: في حكم تارك الصلاة.

    لفصل الثاني: فيما يترتب على الردة بترك الصلاة أو غيرها.

    نسأل الله تعالى لأن نكون فيها موفقين للصواب.

    الفصل الأول: حكم تارك الصلاة

    إن هذه المسألة من مسائل العلم الكبرى، وقد تنازع فيها أهل العلم سلفاً وخلفاً، فقال الإمام أحمد بن حنبل: ( تارك الصلاة كافر كفراً مخرجاً من الملة، يقتل إذا لم يتب ويصل ). وقال أبو حنيفة ومالك والشافعي: ( فاسق ولا يكفر ). ثم اختلفوا فقال مالك والشافعي: ( يقتل حداً.. ). وقال أبو حنيفة: ( يعزز ولا يقتل..).

    وإذا كانت هذه المسألة من مسائل النزاع، فالواجب ردها إلى كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله علية وسلم . لقوله تعالى: وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِن شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّهِ [الشورى:10]، وقوله: فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً [النساء:59]. ولأن كل واحد من المختلفين لا يكون قوله حجة على الآخر، لأن كل واحد يرى الصواب معه، وليس أحدهما أولى بالقبول من الآخر، فوجب الرجوع في ذلك إلى حكم بينهما وهو كتاب الله تعالى، وسنة رسوله صلى الله علية وسلم . وإذا رددنا هذا النزاع إلى الكتاب والسنة، وجدنا أن الكتاب والسنة كلاهما يدل عل كفر تارك الصلاة، الكفر الأكبر المخرج عن الملة.

    أولاً: من الكتاب:

    قال تعالى في سورة التوبة: فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ [التوبة:11]. وقال في سورة مريم: فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيّاً (59) إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً فَأُوْلَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلَا يُظْلَمُونَ شَيْئاً [مريم:60،59].

    فوجه الدلالة من الآية الثانية، آية سورة مريم، أن الله قال: في المضيعين للصلاة، المتبعين للشهوات: إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ فدل، على أنهم حين إضاعتهم للصلاة، واتباع الشهوات غير مؤمنين. ووجه الدلالة من الآية الأولى، آية سورة التوبة، أن الله تعالى اشترط لثبوت الأخوة بيننا وبين المشركين، ثلاثة شروط:

    1- أن يتوبوا من الشرك.

    2- أن يقيموا الصلاة.

    3- أن يؤتوا الزكاة.

    فإن تابوا من الشرك، ولم يقيموا الصلاة، ولم يؤتوا الزكاة، فليسوا بإخوة لنا. وإن أقاموا الصلاة، ولم يؤتوا الزكاة، فليسوا بإخوة لنا. والأخوة في الدين لا تنتفي إلا حيث يخرج المرء من الدين بالكلية، فلا تنتفي بالفسوق والكفر دون الكفر.

    ألا ترى إلى قوله تعالى: في آية القصاص من القتل: فَمَنْ عُفِيَ لَهُ مِنْ أَخِيهِ شَيْءٌ فَاتِّبَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَأَدَاء إِلَيْهِ بِإِحْسَانٍ [البقرة:178]، فجعل الله القاتل عمداً أخاً للمقتول، مع أن القتل عمداً من أكبر الكبائر، لقول الله تعالى: وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُّتَعَمِّداً فَجَزَآؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً [النساء:93]. ثم ألا تنظر إلى قوله تعالى في الطائفتين من المؤمنين إذا اقتتلوا: {وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما} إلى قوله: إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ [الحجرات:10]، فأثبت الله تعالى الأخوة بين الطائفة المصلحة والطائفتين المقتتلتين، مع أن قتال المؤمن من الكفر، كما ثبت في الحديث الصحيح الذي رواه البخاري وغيره عن ابن مسعود

    http://ktaby.com/book-onebook-4111.html

  173. سارة اليافي permalink

    من أعظم نِعَمِ الله تعالى على العبد المسلم أن يجعل صدره سليماً من الشحناء والبغضاء ، نقياً من الغلِّ والحسد ، صافياً من الغدر والخيانة ، معافىً من الضغينة والحقد ، لا يطوي في قلبه إلا المحبَّة والإشفاق على المسلمين .
    قد يجد المرء من بعض إخوانه أذىً أو يصيبه منهم مكروه ، وربما يسرف بعض إخوانه في جرحه أو الحط من قدره ، بل قد يصل الأمر والعياذ بالله إلى أن يفتري أحد إخوانه عليه الكذب ويتهمه بالسوء .. ومع ذلك كله تراه يدعو الله عز وجل بقلب صادق أن يتوب على إخوانه ، ويتجاوز عنهم ، ويهديهم سبيل الرشاد ، ولا يجد في نفسه سبيلاً إلى الانتقام أو الانتصار للنفس . وبقدر إدبارهم عنه وأذاهم له ، يكون إقباله عليهم وإحسانه إليهم ، يهتدي دائماً بقول الله تعالى : ( وَلاَ تَسْتَوِي الحَسَنَةُ وَلاَ السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ * وَمَا يُلَقَّاهَا إِلاَّ الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلاَّ ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ ) ( فصلت : 34-35 )
    كما يهتدي بما رواه أبو هريرة رضي الله عنه أن رجلاً قال : يا رسول الله ! إن لي قرابة أصِلُهم ويقطعونني ، وأُحسِنُ إليهم ويسيئون إليّ ، وأحلُمُ عنهم ، ويجهلون عليّ !! فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لئن كنت كما قُلتَ فكأنما تُسِفُّهم المَلَّ [1] ، ولا يزال معك من الله تعالى ظهير عليهم ما دمتَ على ذلك » [2] .
    كم يعلو قدر الإنسان ، وتشرُف منزلته حينما يصل إلى هذه المنقبة العظيمة والخَلَّة الكريمة التي لا يقوى عليها إلا ذوو الصدق والإخلاص .. ولا يستطيع أن يصل إلى أعتابها إلا من جاهد نفسه حق المجاهدة ، وفطمها عن شهواتها .. ؟!
    أرأيت إلى ذلك الصحابي الجليل رضي الله عنه الذي أشار النبي صلى الله عليه وسلم ثلاثاً إلى أنه من أهل الجنة ، فلما ذهب إليه عبد الله بن عمرو بن العاص وبات عنده ثلاث ليال فلم يره فعل كبير عمل ، فعجب عبد الله من حاله وسأله : ما الذي بلغ بك ما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ فقال الرجل : « ما هو إلا ما رأيت ، غير أني لا أجد في نفسي لأحد من المسلمين غشاً ، ولا أحسد أحداً على خير أعطاه الله إياه » . فقال عبد الله : هذه التي بلغت بك ، وهي التي لا نطيق ! [3] .
    إن هذه الصفة الجليلة من الصفات التي رفعت أقدار الصحابة رضي الله عنهم فها هو ذا سفيان بن دينار يقول : قلت لأبي بشير وكان من أصحاب علي بن أبي طالب رضي الله عنه أخبرني عن أعمال من كان قبلنا ؟ قال : ( كانوا يعملون يسيراً ويؤجَرون كثيرا ً» ). فقال سفيان : ولِمَ ذلك ؟ قال : ( لسلامة صدورهم )[4] .
    ولهذا بيَّن ابن القيم أن سلامة القلب : « مشهد شريف جداً لمن عرفه وذاق حلاوته ، وهو أن لا يشغل قلبه وسره بما ناله من الأذى وطلب الوصول إلى درك ثأره ، وشفاء نفسه ؛ بل يفرغ قلبه من ذلك ، ويرى أن سلامته وبرده وخلوه منه أنفع له ، وألذ وأطيب ، وأعون على مصالحه ؛ فإن القلب إذا اشتغل بشيء فاته ما هو أهم عنده ، وخير له منه ، فيكون بذلك مغبوناً ، والرشيد لا يرضى بذلك ، ويرى أنه من تصرفات السفيه ؛ فأين سلامة القلب من امتلائه بالغل والوساوس ، وإعمال الفكر في إدراك الانتقام ؟ » [5] .
    إن ثمة حقيقة في غاية الأهمية والخطورة :
    وهي أن بعض صفوف الدعاة قد يكدرها بعض الأذى والسوء ، فقد أصبح الشغل الشاغل لبعض الجهلة والقاعدين البطالين هو الوقوع في أعراض إخوانهم ، ثم اشتغل آخرون بإشاعة السوء والنميمة، يفرون في أعراض الناس فرياً ، ولا يقيمون وزناً لكبير ولا صغير ، ولا يخافون الله تعالى في لحوم إخوانهم !! ،
    واشتغل بعض من جرحهم هؤلاء بالرد عليهم وتبرئة ساحتهم ، وإذا كان بعض ذلك مشروعاً ، إلا أن الخوف كل الخوف أن يتحول إلى مجرد انتصار للنفس وتنفيس للهم ، ينشغل بذلك عن الأوْلى والأهم .
    أما النفوس العليَّة الكبيرة العامرة بنور القرآن ، وذكر الرحمن فإنها لا تلتفت إلى هذه الصغائر ، ولا تشغلها تلك التوافه عن السير قُدُماً في هذا الطريق ؛ فالناس في شغل ، وأولئك الأبرار في شغل آخر .. الناس في قيل وقال ، وأولئك الأطهار لهم شأن آخر وهم أعظم ، ومن نذر نفسه وجنّد وقته لخدمة دين الله تعالى فأسهر ليله وأشغل نهاره في تتبع أحوال المسلمين وعلاج مشكلاتهم أيجد في نفسه اطمئناناً لسماع الوشاة ، أو رغبة في الانتصار للذات ؟

    هذا المقال يتحدث عن انه من أعظم نعم الله تعالى على العبد المسلم أن يجعل صدره سليما” من الشحناء والبغضاء ، نقيا” من الغل والحسد ، صافيا” من الغدر والخيانة ، معاف من الحقد ، لا يطوي في قلبه إلا المحبَّة والإشفاق على المسلمين وان من يمضي عمره دون ان يبغض او يكره له اجر كبير عند الله..
    جعلنا الله منهم …

  174. سارة اليافي permalink

    من عظم قدر ربه في قلبه .. حاسب نفسه أشد المحاسبة ..

    وعاتبها أعظم المعاتبة .. قال زيد بن أرقم :
    كان لأبي بكر الصديق مملوك .. يعمل .. ويشتري طعاماً كل يوم ..
    فأتاه ليلة بطعام .. فتناول أبو بكر منه لقمة ..
    فقال له المملوك : مالك كنت تسألني كل ليلة عن الطعام .. ولم تسألني الليلة ..
    قال : حملني على ذلك الجوع .. فمن أين جئت بهذا ..؟
    قال : مررت بقوم في الجاهلية .. فتكهنت لهم .. ولا أحسن كهانة ..
    فوعدوني بأجرة .. فلما أن كان اليوم مررت بهم .. فإذا عرس لهم .. فأعطوني هذا الطعام .. فقال أبو بكر : أف لك .. كدت تهلكني ..
    فأدخل يده في حلقه .. فجعل يتقيأ .. وجعلت لا تخرج ..
    فقيل له : إن هذه لا تخرج إلا بالماء ..
    فدعا بطست ماء فجعل يشرب .. ويتقيأ .. حتى رمى بها ..
    فقيل له : يرحمك الله ‍‍!! كل هذا من أجل هذه اللقمة ؟!!
    فقال : لو لم تخرج إلا مع نفسي لأخرجتها ..
    سمعت رسول الله r يقول :
    ( كل جسد نبت من سحت فالنار أولى به )
    فخشيت أن ينبت شيء من جسدي من هذه اللقمة ..
    * * * * * * * * أما شهيد المحراب .. العابد الأواب .. عمر بن الخطاب .. فله في محاسبة النفس شأن عجيب ..
    ذكر صاحب الحلية :
    أن عمر بعث إليه أميره في الشام زيتاً في قرب .. ليبيعه ويجعل المال في بيت مال المسلمين .. فجعل عمر يفرغه للناس في آنيتهم ..
    وكان كلما فرغت قربة من قرب الزيت .. قلبها ثم عصرها وألقاها بجانبه ..
    وكان بجواره ابن صغير له .. فكان الصغير كلما ألقى أبوه قربة من القرب أخذها ثم قلبها فوق رأسه حتى يقطر منها قطرة أو قطرتان ..
    ففعل ذلك بأربع قرب أو خمس فالتفت إليه عمر فجأة ..
    فإذا شعر الصغير حسنٌ .. ووجهه حسن .. فقال : ادهنت ؟ قال : نعم .. قال : من أين ؟ قال : مما يبقى في هذه القرب ..
    فقال عمر : إني أرى رأسك قد شبع من زيت المسلمين من غير عوض .. لا والله لا يحاسبني الله على ذلك ..
    ثم جره بيده إلى الحلاق وحلق رأسه .. خوفاً من قطرة وقطرتين ..
    * * * * * * * * *
    هذا حال المتقين .. الأوابين الخاشعين .. فهل أنت منهم ؟!

    كلمة الشيخ محمد العريفي

    موضوع هذا المقال اهمية محاسبة النفس ,,, ان الله شديد العقاب لذا على الانسان محاسب نفسه قبل ان يحاسبه الله في الآخرة و بعض امثلة للصحابة في محاسبة نفسيهم.. لان الله يقتص من العباد يوم القيامة حقوقهم ولا ندري ان فعلنا امر بسيط و كان عند الله موجب لعقاب. لذا على الانسان اي يحاسب نفسه دائما” وما اعظم فعل ذلك!
    هدانا الله و اياكم لأفضل القول والفعل.

  175. رنوه الخليوي permalink

    http://www.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=46450

    يتحدث عن صفة من صفات النبي صلى الله وهي صفة التفاؤل وكان صلى الله عليه وسلم في أصعب الظروف والأحوال يبشر أصحابه بالفتح والنصر على الأعداء وقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم يحب التفأل ويكره التشاؤم.
    ان مواقفة صلى الله عليه وسلم مليئة بالتفائل.

  176. ساره الحميري permalink

    http://www.islamspirit.com/article008.php

    العلم لاريب منه وهو افضل القربات ومن اسباب الفوز بالجنة والكرامة لمن عمل به ،ومن اهم المهمات الاخلاص في طلبه، وذلك بان يكون طلبه لله لالغرض اخر ، لان ذلك هو سبيل الانتفاع به , وسبب التوفيق لبلوغ المراتب العالية في الدنيا والاخرة

  177. ناهد ابراهيم permalink

    “المطلقات” يحملن لقباً قاسياً في المجتمع.. والحل في تأهيل نفسي ودعم مادي

    http://sabq.org/sabq/user/news.do?section=10&id=163

    ريم سليمان – دعاء بهاء الدين – سبق – جدة: تنتشر في مجتمعنا بشكل متسارع حالات الطلاق في مختلف المراحل العمرية، وأصبح هناك عدد كبير من الزوجات يحملن لقب مطلقة، ومن ثم فإن الأمر لم يعد حالة فردية، بل أصبح ظاهرة لها تأثيرها على المجتمع والأسرة.

    وحسب مختصين وباحثين اجتماعيين، فلا بد من دراسة أسباب تلك الظاهرة والمخاطر الاجتماعية والاقتصادية والنفسية المترتبة عليها في المجتمع، ويرى هؤلاء أن مشكلة الطلاق تعد أخطر مشكلة اجتماعية تواجه الأسرة السعودية في الوقت الراهن.

    والمطلقات لم تمنحهن الحياة فرصة للتواصل مع الزوج عبر بيت واستقرار أسري، بل منحتهن لقباً قاسياً مبكراً، حيث امتلكن الشقاء من أطرافه؛ ما أحال حياتهن إلى جحيم لا يطاق، أصبحت الحياة بعيونهن سوداء، وكل هذا بسبب زوجة ثانية أو بطالة، أو ظروف اجتماعية واقتصادية معقدة.

    ومن هذا المنطلق رأت “سبق” أن تطرح هذه القضية لكن من زاوية تأهيل المطلقات، وإعادتهن إلى الحياة مرة أخرى.

    مأساة مطلقة
    هند الذويبي “مطلقة ” سردت لـ”سبق” قصتها قائلة: “كنت أعمل موظفة إدارية في أحد البنوك، وعقب زواجي بمدة قصيرة دبت الخلافات بيني وبين زوجي، وكنت حاملاً، وعندما بلغت ابنتي أربعة أشهر، حدثت مشكلة مع زوجي بخصوص رؤية البنت؛ فقد كانت صغيرة، وكنت أخشى تعرضها لمكروه”. وأضافت: “استمر زوجي في المماطلة لمدة ثلاث سنوات لا يحضر جلسات القضية، وقد أصبت بأزمة نفسية وأنا ألهث بحثاً عن حقي، ولم أجد من ينتشلني من ضياعي. أعترف أنني كنت جاهلة بحقوقي القانونية، وقد علمت أن جمعية “مودة للحد من الطلاق”، تقدم استشارات قانونية للمطلقات؛ فذهبت للشؤون القانونية بالجمعية، وعرفت حقوقي؛ وهذا ما حفزني لاستمرار الدفاع عنها، في هذه الأثناء تركت عملي لأتفرغ لمتابعة قضيتي، وعرضتْ على الجمعية حضور دورات تدريبية مجانية، وإعانات مالية لشراء احتياجاتي الضرورية، والمشاركة في مشروعات الأسر المنتجة”.

    وختمت حديثها بتوجيه الشكر لجمعية مودة؛ لدعمها لها قائلة: “إنها بحق خير داعم للمطلقات”.

    ذل وإهانة
    وحكت أم نوف مأساتها قائلة: “تزوجت في عمر مبكر في مرحلة الثانوية، ومنذ بداية زواجي تعرضت للذل والإهانة؛ فقد اكتشفت إدمان زوجي للمخدرات، وفي إحدى المشاحنات بيننا طردني في الشارع وابنتي رضيعة، فذهبت منكسرة إلى بيت أهلي، وفوجئت بعدم الترحيب منهم، شعرت بأني عبء على أسرتي المتواضعة، وطرقت أبواب العمل لكن من دون فائدة، وسمعت عن جمعية “مودة”، وما تقدمه من دعم للمطلقات، فذهبت إليها يحدوني الأمل، وبفضل الله عرضوا على الاشتراك في مشروع الأسر المنتجة، وأنا حالياً أنفق على نفسي، وابنتي ولا أحتاج إلى أحد”.

    جهل النساء
    في البداية أوضحت الدكتورة وداد القحطاني، عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود، وعضو جمعية مودة للحد من الطلاق وآثاره، أن معاناة المطلقة تتمثل في جهل كثير من النساء بالطريقة المثلى لمعالجة المشكلات الزوجية، وترى أن الحل في طلب الطلاق، وعللت ذلك بعدم تحلي الزوج بالحكمة في معالجة المشكلة، وتخلي الأطراف المعنية من الأسرتين عن إيجاد الحل الأمثل.

    وقالت لـ”سبق”: “عندما توصد الأبواب أمام الزوجة في حل مشكلاتها تلجأ إلى القضاء”، مشيرة إلى أن النظر في القضايا قد يستغرق عدة أشهر، وبعض القضاة يحاول إطالة المدة، رغبة منهم في أن يعيد الطرفان التفكير قبل تصدع الأسرة، خاصة إذا كان بينهما أبناء؛ لأن مماطلات تأجيل القضايا تترك أثراً نفسياً بالغاً على المرأة”.

    وأكدت ضرورة تفعيل الأنظمة الخاصة بالأسرة وسرعة البت فيها، وسرعة الفصل في قضايا النفقة والحضانة، معتبرة أن التأجيل في القضايا يؤدي إلى نتائج عكسية، قد يستغلها بعض الآباء؛ فقد يلجأ إلى تهديد المرأة بورقة الأبناء، فيمنعها من رؤيتهم إن كانوا معه، أو يحجز أوراقهم الثبوتية إن كانوا معها، أو يتخلى عن النفقة عليهم.

    ودعت القحطاني إلى ضرورة وجود محامية تترافع عن المرأة في قضاياها الخاصة؛ لأنها أجدر على فهم احتياجات ونفسية المرأة أكثر من الرجل، مشيدة في هذا الصدد بجهود جمعية مودة للحد من الطلاق، في تبني “مشروع الحاضنة القانونية”، الذي يقدم الاستشارات القانونية والأسرية من خلال مختصات في القانون.

    معاناة اقتصادية
    من جهتها كشفت الدكتورة آمال عبد الله الفريح، المتخصصة في علم الاجتماع الأسري، في دراسة لها بعنوان “التكيف الشخصي والاجتماعي والأسري والاقتصادي للمرأة السعودية المطلقة”، عن بعض المشكلات الاجتماعية التي تواجه المطلقة عقب طلاقها، سواء كان مصدرها جماعة الصديقات أو زميلات العمل، أو كان مصدرها المجتمع الخارجي بصفة عامة، المعاناة من نظرة المجتمع وتوجيه أصابع الاتهام لها باعتبارها الطرف المسؤول عن الطلاق.

    ونوهت الفريح في دراستها إلى المعاناة الاقتصادية للمطلقة، حيث بلغت نسبة من تعاني من سوء التكيف الاقتصادي عقب الطلاق 52,4 في المئة، واستعرضت بعض المشكلات الاقتصادية مثل تسديد مختلف الفواتير، وعدم نفقه الطليق على أبنائه، ومشكلة البطالة، ودفع إيجار السكن، ومشكلة المواصلات.

    واعتبرت معاناة المطلقة اقتصادياً عاملاً مؤثراً في الاهتمام بها، ولفتت إلى أن بعض المطلقات قد يصلن إلى مستوى متدنٍ اقتصادياً، بحيث تعجز عن إعالة نفسها وأبنائها وتلبية احتياجاتهم، مبينة احتياج المطلقة للمساعدات المادية، سواء عن طريق البحث عن عمل حتى ولو كان زهيداً، وقد تلجأ المطلقة إلى أهلها في طلب المساعدة، أو إلى بعض الأصدقاء، أو في النهاية تطلب المساعدة من الجهات الخيرية، وإلى غير ذلك من سبل سد احتياجاتها المادية الضرورية.

    صندوق تأمين اجتماعي
    ولتحسين أوضاع المطلقة اقتصادياً واجتماعياً، اقترحت الفريح عدم الاعتماد على المؤسسات الرسمية فقط لتحسين أوضاع المطلقات المادية، بل لا بد من التركيز على دور المؤسسات غير الرسمية؛ لتلبية احتياجات هذه الفئة في المجتمع، ودعت بعض الشركات والمؤسسات إلى توظيف نسبة من المطلقات، وأيدت إنشاء مشاريع نسائية صغيرة للنهوض بأوضاع المطلقات اقتصادياً، وتسهيل منح القروض لتلك المشاريع وإعطائها الأولوية.

    وأكدت ضرورة التنسيق بين الجمعيات الخيرية في توزيع معوناتها، فقد تحصل بعض المطلقات على معونات من جمعية البر وجمعية النهضة النسائية ومصلحة الضمان الاجتماعي، وشددت على أهمية التوسع جغرافياً في تقديم خدمات الجمعيات الخيرية للمطلقات، لتشمل مناطق وقرى بعيدة لتفادي وقوع هذه الفئة من المطلقات وأطفالهن ضحايا البعد المكاني.

    ودعت الفريح وزارة الشؤون الاجتماعية إلى وضع برامج للحد من تدني المستوى الاقتصادي للمطلقات، بالتعاون مع الوزارات الأخرى مثل وزارة التخطيط والخدمة المدنية، مع إعطاء الأولوية في الجمعيات الخيرية لمساعدة الأسر التي تعولها امرأة مطلقة أو أرملة؛ لتغطية احتياجاتها بشكل فوري ودون شروط، إلى حين التحقق من أوضاعها الاقتصادية، كما دعت إلى إنشاء صندوق تأمين اجتماعي لأطفال الأسر المفككة في سن معينة، خاصة بالنسبة للأسر دون مستوى الفقر.

    وأكدت ضرورة إعطاء أولوية التوظيف عن طريق ديوان الخدمة للمطلقات والأرامل اللاتي لا عائل لهن أو لأبنائهن الكبار، واللاتي ظروفهن المادية متدنية كخطوة لتذليل الصعوبات التي تواجه المطلقة عند البحث عن عمل، واقترحت وضع حد أدنى لأجور العاملات في القطاعين العام والخاص، بحيث تفي بالاحتياجات الأساسية للمواطنين؛ تجنباً لاتساع دائرة الفقر لدى المطلقات.

    إعانة شهرية
    وفي هذا السياق، أفصح مدير عام الشؤون الاجتماعية بمنطقة مكة المكرمة عبدالله آل طاوي، عن أنه يتم صرف إعانة شهرية للمطلقة من الضمان الاجتماعي، بالإضافة إلى مساعدتها من قبل الجمعيات الخيرية بالمنطقة التابعة لها، وأفاد بأنه يتم الاهتمام بأبناء المطلقة المسجلة في الضمان الاجتماعي، فتصرف لهم الحقيبة المدرسية، وهى عبارة عن حقيبة بجميع مستلزمات الدراسة.

    وأكد أهمية تقديم دورات تأهيلية للمطلقات حتى يستطعن الاندماج في المجتمع ومواجهته، مشيداً بما تقدمه جمعية “الشقائق” من برامج تأهيلية للمطلقات، تقدمها متخصصات في الاجتماع وعلم النفس.

    دعم المطلقات
    أما المستشارة الأسرية والاجتماعية الدكتورة نادية نصير، فقالت: “لدينا في مكتب الأمل للاستشارات الأسرية برنامج تأهيلي للمطلقات على المستوى الفردي، وهناك إقبال كبير على هذا البرنامج تصل نسبته إلى 80 في المئة؛ وذلك لحاجة المطلقة إلى طوق نجاه ينقذها من دائرة الإحباط والاكتئاب، التي تصاب بها عقب الطلاق، خاصة إذا لم تكن هى راغبة في الطلاق.

    وعن كيفية تأهيل المطلقات أكدت نصير، تضافر الجهود الفردية في جميع المكاتب الاستشارية مع بعضها ومع الجمعيات الأهلية، داعية إلى إنشاء شبكة معلومات عامة بالتنسيق مع وزارة الشؤون الاجتماعية والجمعيات الخيرية لخدمة المطلقات، والأخذ في الاعتبار وضع الأنظمة التي تحفظ حقوق المطلقات.

    وضماناً لحقوق المطلقة اقترحت المستشارة الأسرية إجبار الزوج على إسقاط اسم الزوجة من دفتر العائلة، حتى لا يستغله لمصلحته الشخصية، وضع نظام يمنع الزوج من حرمان الأم من رؤية أبنائها، وضع نظام يمنع الزوج من تعليق الزوجة، إذا طلبت الطلاق، ووضع نظام يمنع تعريض المرأة المطلقة للإيذاء النفسي والجسدي.

    وشددت على ضرورة إنشاء صندوق خيري يساهم فيه جميع أفراد المجتمع لدعم المطلقات وأبنائهن، مقترحة المساهمة في تمويل المشاريع المنزلية الصغيرة للمطلقات، بحيث يكون الدعم من الحكومة والتبرعات والهبات من المؤسسات والأفراد والصدقات والأوقاف والزكوات.

    مبادرات وبرامج مودة
    المدير التنفيذي لجمعية مودة نوال الشريف تحدثت لـ “سبق”، عن أهم برامج الجمعية لدعم المطلقات، حيث قالت إن أهم ما تقدمه الجمعية برنامج “مبادرة مودة”، وهو مشروع وطني للحد من الطلاق وآثاره من خلال دفع مشكلة الطلاق، وما يترتب عليها من مشاكل إلى سلم القضايا الاجتماعية الأكثر أهمية، واستنهاض همم كافة الشركات والمؤسسات والمجتمع المدني، للتصدي لهذه المشكلة وقايةً وعلاجاً، باستخدام كافة الأنشطة ووسائل الاتصال الحديثة، فضلاً عن برنامج “ساهم” بالاستقرار الأسري، ويعمل هذا البرنامج على توفير موارد مالية تمكن الجمعية من النهوض بمهامها وتأدية رسالتها.

    وأضافت الشريف: “هناك برنامج مودة التشريعي “إنصاف”، وهو يسعى إلى المساهمة الفاعلة في رفع الكفاءة العدلية في القضايا الأسرية والزوجية، والعمل على تمكين المطلقات وأبنائهن ومن في حكمهن من حقوقهن الشرعية في السكن والحضانة والنفقة والرؤية والأوراق الثبوتية وغير ذلك.

    كما تحدثت عن برنامج “ستر”، الذي يعمل بالتكامل مع الجهات ذات الصلة، وبما تسمح به إمكانات الجمعية وشركائها لتوفير مساكن مؤقتة لإيواء ذوات الحاجة من المطلقات، ومن في حكمهن وأبنائهن إيواءً مؤقتاً، وتأهيلهن خلال فترة زمنية محددة بما يعزز من قدراتهن ويمكنهن من الحصول على فرص عمل وإقامة مشاريع صغيرة خاصة بهن، تتحول بعدها إلى مساكن خاصة مؤجرة أو مملوكة بالاعتماد على أنفسهن.

    وأضافت الشريف: “هناك برنامج “تمكين” الذي يعمل على توفير خدمات اجتماعية وتنموية للمطلقات ومن في حكمهن وأبنائهن، تعينهن على تنمية مهارات الحياة وعلى تخطي محنة الطلاق، وتقديم مختلف أشكال الدعم لهن من تدريب وتوظيف وبدائل تمويلية ميسرة لتمكينهن من الحصول على فرص عمل أو إنشاء مشاريع صغيرة خاصة بهن يتحولن بها من الاعتماد إلى الإنتاج، بالإضافة إلى برنامج “مشورة” الذي يوفر خدمات استشارية أسرية واجتماعية ونفسية وقانونية، بالتعاون مع مكاتب متخصصة أو من خلال الوسائل الإلكترونية الحديثة، ويشتمل البرنامج على دورات تدريبية تقليدية وإلكترونية، وتكوين شبكة استشارية وتأهيل فريق من المحاميات السعوديات في أول حاضنة قانونية من نوعها في المملكة”.

    تجاوز الأزمة النفسية
    واعتبر لـ”سبق” مدير عام جمعية “الشقائق” في جدة عبد المجيد رضوان، أن من أبرز المشكلات التي تواجه المرأة، بل المجتمع بأسره، هي مشكلة الطلاق، موضحاً إسهامات الجمعية في مواجهة مشكلات الطلاق من جانبين: الأول وقائي قبل حدوثه بالتوعية والتوجيه والإرشاد. والثاني علاجي عقب حدوثه من خلال تجاوز الأزمة النفسية وبناء الذات، فضلاً عن إكساب المهارة الحرفية، حتى يتسنى للمرأة الدفاع عن نفسها من خلال تعلم حرفة مناسبة، تلبي احتياجاتها وترفع مكانتها.

    وأشار رضوان إلى التنسيق مع المؤسسات المدنية والمراكز التدريبية، وقال نحن حالياً بصدد التنسيق مع الضمان الاجتماعي لخدمة المرأة؛ لتسهم بدور إيجابي في المجتمع، واقترح التوسع في مجالات التعاون مع الصناديق الحكومية، ودعم المشروعات الصغيرة والتوسع في التوظيف عن بعد والمشاريع الفردية.

  178. ناهد ابراهيم permalink

    الدكتور الفوزان: مفسرو أحلام أفسدوا على الناس حياتهم

    http://sabq.org/sabq/user/news.do?section=5&id=33526

    عبدالإله القحطاني- سبق- الرياض: قال الشيخ الدكتور عبدالعزيز الفوزان المشرف العام على موقع “رسالة الإسلام” وعضو الجمعية الفقهية السعودية، إن جهلةً من مفسري الأحلام دخلوا مجال تعبير الرؤى دون تأصيل شرعي، وأفسدوا على الناس حياتهم، وأن بعض التطبيقات التي تمارس الآن شوهت تفسير الأحلام، مطالباً الجهات المسؤولة بإيقاف كل من يستغل الدين ويبتز الناس بتفسير الأحلام عند حدهم.

    وفي حلقة عرضت مساء الأحد من برنامج “ساعة حوار” الذي يقدمه الدكتور فهد السنيدي على قناة “المجد” حول مفسري الأحلام وبيع الأوهام، قال الشيخ الفوزان: “بعض المفسرين الآن أصبحوا يجيبون ويفسرون كل شيء، وأصبح هناك ابتزاز للناس باسم الدين من قبل قنوات وبرامج لتعبير الرؤيا”.

    وحث الفوزان مفسري الأحلام أن يتقوا الله في تفسير الأحلام التي تتعلق بالقضايا الزوجية والطلاق والتجسس بينهم، كما أنه يجب على المفسرين العارفين والمشهود لهم أن يصححوا مفاهيم الناس.

    وبين أن على الناس عدم الاتصال على برامج تفسير الأحلام التي تبتز الناس ولا على جهلة المفسرين، مشيراً إلى أن بعض الناس كانت ردة الفعل لديه بعد ابتزازه خطأً زاد على خطأ آخر وذلك بإنكار تفسير الرؤى أو إنكار الرقية الشرعية.

    من جهته قال الشيخ يزيد الفياض في مداخلة هاتفية، إن بعض مفسري الأحلام لديهم ضعفاً في العلم الشرعي.

    وقال مذيع قناة “المجد” محمد المقرن في مداخلة له: “إن أغلبية مفسري الأحلام أساؤوا لتفسير الأحلام”، مشدداً على عبارة “أغلبية”.

    وتلقى البرنامج اتصالاً من شخص اسمه محمد الراشد، طلب من المخرج تغيير صوته لكي لا يُعرف، وقال إنه كان موظفاً في إحدى القنوات التي تعرض برامج لتفسير الأحلام لساعات متواصلة، وأن القناة حققت مدخولات هائلة في الشهر الواحد، حيث بلغت في أحد الأشهر ما يقارب 600 ألف ريال من اتصالات لتعبير الرؤى، بسبب ارتفاع سعر الاتصال حيث تبلغ عشرة ريالات للدقيقة الواحدة!! .

    وذكر الراشد حالات مؤسفة نتجت عن التضليل في تفسير الأحلام أحدها كان انفصال زوجة عن زوجها بسبب تفسير ورد في أحد البرامج.

  179. http://friendscafe.stationforum.com/t84-topic

    هاذه المقلاه تتحدث عن معنى الصداقه والفرق بين الصديق او الرفيق او الزميل.

  180. nailah alarjani permalink

    الربا (بالإنجليزية: Usury) في اللغة هو الزيادة ، وفي الشرع عبارة عن عقد فاسد بصفة سواء كان هناك زيادة ، ومعني الربا يقول الشيخ القرضاوي هو كل زيادة مشروطة مقدمة على رأس المال مقابل الأجل وحده [1]، والربا حرام بالقران والسنة ، أما القران فقوله : ( الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لا يَقُومُونَ إِلا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنْ الْمَسِّ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبَا وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا فَمَنْ جَاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّهِ فَانتَهَى فَلَهُ مَا سَلَفَ وَأَمْرُهُ إِلَى اللَّهِ وَمَنْ عَادَ فَأُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (275) يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ) ، وثبت عن جابر رضي الله عنهما أنه قال : ( لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم آكل الربا وموكله وكاتبه وشاهديه ، وقال هم سواء )

    أنواع الرباربا البيع (ربا الفضل): وهو الذي يكون في الأعيان الربوية , والذي عني الفقهاء بتعريفه وتفصيل أحكامه في البيوع , وقد اختلفوا في عدد أنواعه : فذهب الحنفية والمالكية والحنابلة إلى أنه نوعان : ربا الفضل: وعرفه الحنفية بأنه فضل خال عن عوض بمعيار شرعي مشروط لأحد المتعاقدين في المعاوضة .
    ربا النسيئة: وهو فضل الحلول على الأجل , وفضل العين على الدين في المكيلين أو الموزونين عند اختلاف الجنس , أو في غير المكيلين أو الموزونين عند اتحاد الجنس .

    وذهب الشافعية إلى أن ربا البيع ثلاثة أنواع :ربا الفضل . . وهو البيع مع زيادة أحد العوضين عن الآخر في متحد الجنس .

    ربا اليد . . وهو البيع مع تأخير قبض العوضين أو قبض أحدهما من غير ذكر أجل .
    ربا النساء . . وهو البيع بشرط أجل ولو قصيرا في أحد العوضين.

    ربا النسيئة:

    وهو الزيادة في الدين نظير الأجل أو الزيادة فيه وسمي هذا النوع من الربا ربا النسيئة من أنسأته الدين : أخرته – لأن الزيادة فيه مقابل الأجل أيا كان سبب الدين بيعا كان أو قرضا . وسمي ربا القرآن ; لأنه حرم بالقرآن الكريم في قول الله تعالى : يا أيها الذين آمنوا لا تأكلوا الربا أضعافا مضاعفة. ثم أكدت السنة النبوية تحريمه في خطبة الوداع وفي أحاديث أخرى . ثم انعقد إجماع المسلمين على تحريمه . وسمي ربا الجاهلية , لأن تعامل أهل الجاهلية بالربا لم يكن إلا به كما قال الجصاص . والربا الذي كانت العرب تعرفه وتفعله إنما كان قرض الدراهم والدنانير إلى أجل بزيادة على مقدار ما استقرض على ما يتراضون به . وسمي أيضا الربا الجلي.

    وربا الفضل يكون بالتفاضل في الجنس الواحد من أموال الربا إذا بيع بعضه ببعض , كبيع درهم بدرهمين نقدا , أو بيع صاع قمح بصاعين من القمح , ونحو ذلك . ويسمى ربا الفضل لفضل أحد العوضين على الآخر , وإطلاق التفاضل على الفضل من باب المجاز , فإن الفضل في أحد الجانبين دون الآخر . ويسمى ربا النقد في مقابلة ربا النسيئة : ويسمى الربا الخفي.

    وأما ربا الفضل فتحريمه من باب سد الذرائع كما صرح به في حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : لا تبيعوا الدرهم بالدرهمين فإني أخاف عليكم الرماء والرماء هو الربا , فمنعهم من ربا الفضل لما يخافه عليهم من ربا النسيئة , وذلك أنهم إذا باعوا درهما بدرهمين – ولا يفعل هذا إلا للتفاوت الذي بين النوعين – إما في الجودة , وإما في السكة , وإما في الثقل والخفة , وغير ذلك – تدرجوا بالربح المعجل فيها إلى الربح المؤخر وهو عين ربا النسيئة , وهذا ذريعة قريبة جدا , فمن حكمة الشارع أن سد عليهم هذه الذريعة , وهي تسد عليهم باب المفسدة. [3]

    حكم الربا

    محرم في جميع الاديان السماوية ومحظور في اليهودية و النصرانية و الإسلام. جاء في العهد القديم ( اذا اقرضت مالا لاحد أبناء شعبي, فلا تقف منه موقف الدائن. لا تطلب منه ربحا لمالك ) وفي كتاب العهد الجديد ( اذا اقرضتم لمن تنتظرون منه المكافأة, فاي فضل يعرف لكم؟ ولكن افعلوا الخيرات واقرضوا غير منتظرين عائدتها واذن يكون ثوابكم جزيلا )

    مضار الربا
    الخلل في توزيع دخول الافراد
    ان الربا هو المحرك الرئيسي للتضخم ( ارتفاع الاسعار ) لان الشخص عندما ياخذ قرب ربوي فان ذلك سيؤدي إلى زيادة تكاليف الانتاج عليه مما يدفعه إلى زيادة اسعار السلع والخدمات وعند زيادة اسعار السلع والخدمات يقوم المرابي بزيادي سعر الفائدة على الاموال

  181. هيفاء العجلان permalink

    http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=86697

    هذا المقال يتحدث عن الإفتاء بغير علم
    وهو محرم
    فقال تعالى ( قُلْ أَرَأَيْتُم مَّا أَنـزَلَ اللّهُ لَكُم مِّـن رِّزْقٍ فَجَعَـلْتُــم مِّنْـــهُ حَـــرَاماً وَحَـلاَلاً قُلْ آللّهُ أَذِنَ لَكُــمْ أَمْ عَــلَى اللّهِ تَفْـتَـرُونَ )

  182. هيفاء العجلان permalink

    http://www.zahrah.com/vb/showthread.php?t=36715

    هذا المقال يتحدث عن صلاة الوتر
    وهو أن يصلي المسلم آخر ما يصلي من نافلة الليل بعد صلاة العشاء، ركعة تسمى الوتر
    حكمه سنة مؤكدة؛ حثَّ عليه الرسول صلى الله عليه وسلم ورغّب فيه
    يبدأ صلاة الوتر من بعد صلاة العشاء الآخرة ويستمر إلى طلوع الفجر
    ( إن الله وتر يحب الوتر )

  183. موضي الرقاص permalink

    http://vb.arabseyes.com/t144789.html

    يتناول المقال قصص واقعيه عن فوائد الدعاء والالحاح في الطلب الله عز وجل .

  184. http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B2%D9%83%D8%A7%D8%A9

    الزكاة هي الركن الثالث من أركان الإسلام،[1] لقول النبي محمد : “بني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج البيت من استطاع إليه سبيلاً”،[2] ومصطلح الزكاة مشتقة في اللغة العربية من كلمة “زكا”، والتي تعنى النماء والطهارة والبركة. وسميت الزكاة لأنها بحسب المعتقد الإسلامي تزيد في المال الذي أخرجت منه،‏ وتقيه الآفات، كما قال ‏ابن تيمية:‏ نفس المتصدق تزكو، وماله يزكو‏، يَطْهُر ويزيد في المعنى‏. أما تعريفها اصطلاحاً فهي الجزء المخصص للفقير والمحتاج من أموال الغنى، وهي الركن الثالث من أركان الإسلام.

  185. {وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُواْ لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللّهُ وَاللّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ}

    في هذه الآية تذكير للرسول صلى الله عليه وسلم بخبر المكر به من قادة الجاهلية والشرك، وسياق الخبر يوحي للنبي والدعاة من بعده بالثقة واليقين في المستقبل، كما ينبه إلى قدر الله وحكمته فيما يقضي به ويأمر. لقد اجتمع قادة الجاهلية يمكرون للتخلص من الرأس المدبر لهذه الدعوة وقدمت الاقتراحات: إما أن يوثقوا رسول الله صلى الله عليه وسلم ويحبسوه حتى يموت، وإما أن يقتلوه ويتخلصوا منه، وإما أن يخرجوه من مكة منفيا مطرودا…ولقد تشاوروا في هذا كله واختاروا قتله، على أن يتولى ذلك المنكَر فتيةٌ من القبائل جميعا ليتفرق دمه، ويعجز بنو هاشم عن قتال العرب كلهم فيرضوا بالدية وينتهي الأمر. وبدءوا في تنفيذ الخطة ورصدوه على باب منزله طول ليلتهم ليقتلوه إذا خرج؛ فأمر النبي صلى الله عليه وسلم علي بن أبي طالب أن ينام على فراشه، ودعا الله عز وجل أن يعمي عليهم أثره، فطمس الله على أبصارهم، فخرج وقد غشيهم النوم، فوضع على رؤوسهم ترابا ونهض‏.‏ فلما أصبحوا خرج عليهم علي فأخبرهم أن ليس في الدار أحد، فعلموا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد فات ونجا من هذا المكر بأمر الله وحده وتدبيره ومكره لدعوته ودينه‏. ثم يرسم القرآن صورة عميقة التأثير…ذلك حين تتراءى للخيال ندوة قريش وهم يتآمرون ويدبرون ويمكرون، والله من ورائهم محيط يمكر بهم ويبطل كيدهم وهم لا يشعرون. إنها صورة ساخرة وهي في الوقت ذاته صورة مفزعة…فأين هؤلاء البشر الضعاف المهازيل من تلك القدرة القادرة!! قدرة الله الجبار…القاهر فوق عباده…الغالب على أمره وهو بكل شئ محيط!!..فهل يبقى بعد هذا في قلب المؤمن أدنى خشية أو مهابة أو وجل لغير هذا الإله القادر؟!.

    http://abdelhakim1400.jeeran.com/archive/2008/7/620950.html

  186. رنوه الخليوي permalink

    http://islamtoday.net/salman/artshow-28-157154.htm

    يتحدث الكاتب الدكتور سلمان العودة في هذا المقال ان الدنيا والأخرة ضرتان من أحب احداهما أبغض الأخرى وهذا المعنى يتم تداوله في الوعظ التقليدي من الكسالى والقاعدون عزاء لأنفسهم وقد ربط التديُّن بالفقر، أو بالمرض، أو بالاستضعاف !
    وقد نفى الدكتور سلمان العودة هذه الإعتقادات عند بعض الناس ووضح ان هذه المعاني من ضروريات الإصلاح الديني والاجتماعي، فليس النجاح الدنيوي وجهًا للإخفاق الأخروي.
    وقد بين ان المال هو نجاح دنيوي والزواج الناجح كذلك هو سبب في العصمة والعفة وصلاح حال الذرية،وقد جعل النبيُّ صلى الله عليه وسلم في المعاشرة الزوجية صدقة، وهو معنى غريب على مَن لا يفهم حقيقة التديُّن.
    وايضا قد يكون الفقر والمرض والحرمان والإخفاق في الحياة؛ مصحوبًا بالكفر والظلم والتسخُّط والعجز؛ فيخسر صاحبها الدنيا والآخرة أو يكون الغنى والصحة والقوة؛ سببًا للطغيان والجحود والاستكبار.. ولذا كان من دعاء المؤمنين: {رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً} .

  187. يتحدث هذا المقال عن ضرورية العلم بآحكام الله تعالى
    {يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْراً كَثِيراً وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ}

  188. يتحدث هذا المقال عن وجوب العناية بالإخوة المسلمين أفرادا وجماعات

    يقول سبحانه : آمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَأَنْفِقُوا مِمَّا جَعَلَكُمْ مُسْتَخْلَفِينَ فِيهِ فَالَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَأَنْفَقُوا لَهُمْ أَجْرٌ كَبِيرٌ[3]

  189. هيا الدغيثر permalink

    اهمية الثقافة الاسلامية تتميز بعده امور و منها بيان دور الثقافة الاسلامية في العصر الحديث وما تقدمه للانسان المعاصر
    وكما تبين ، ان ما لم تطبق الثقافة الاسلامية بشكل صحيح فان صوره الامة الاسلامية ستكون مهزوزة وبذلك تضعف هذه الامة و تفقد ما يقويها و ما يجعلها مختلفة عن الثقافات الاخرى ومما يؤدي الى محو الثقافة الاساسية و زوالها .
    و ايضا مما يميز الثقافة الاسلامية انها شاملة و واضحة . و قد اثبتت الثقافة الاسلامية وجودها عبر السنين و وضعت ورائها تاريخ عظيم مما يجب على المسلم ان يكون ملما بها.

    file:///Users/Apple/Desktop/des/الثقافة%20الإسلامية%20وأهميتها%20-%20موقع%20مقالات%20إسلام%20ويب.webarchive

  190. هيا الدغيثر permalink

    كما اوضح المقال ان الثقافة لاسلامية قوية عن غيرها من الامم من ما تملكة من مقومات و دلائل على ثباتها
    وان القران و السنة هما المصدران الاساسيان للثقافة الاسلامية و منهما نستمد التشريع بالأمور و كيفية تحديد المسلم و حياة الانسان عامة.
    و ان هذه الثقافة يجب ان تكون ثابتة على مستوى المصادر القطعية من عقائد و تشريعات كما هو بالقرآن و السنة .

  191. فدوى العبودي permalink

    http://makaletislamia.blogspot.com/2011/05/blog-post_3150.html

    هذا المقال يتحدث عن ان الاسلام دين يسر وسهوله حيث ان المسلم باستطاعته كسب الحسنات اذا هم في فعل الطاعات بجوارحه , وله حسنه ان لم يعمل بها بجوارحه لانه يدل على صلاح القلب فيضاعف الله هذه الحسنات اضعافا كثيره. اما اذا هم في عمل المعصيه بجوارحه فله سيئه واحده ولا يضاعفها الله . اما ان لم يفعلها فله حسنه لتركه المعصيه.

  192. آروى بن الشيخ permalink

    http://www.hayatt.net/articles/intellect-and-philosophy/3422–qq-.html

    يتحدث هذا المقال عن طريق الى الخلد وما يواجهه من المكابدة. هذا الخلد المزعج والمؤذي مهم، ومفيدا، وضروري جدا! من غيره كيف تشتاق؟ كيف تشتاق إلى الجنة لولا هذه المنغصات؟ ألا تشعر بشيء من الامتنان لهذا الخلد؟ ألا تراه الآن كائنا لطيفا جدا وقد أسدى لك هذه المعروف؟ جرب مرة أن تمسح على رأسه عرفانا! كن حنونا معا قليلا لأنك لن ترى هذا الخلد الصغير المؤذي في جنة الخلد.
    أن رغبتنا في الجنة لأمرين رئيسين:
    1. البحث عن حياة بلا منغصات، حياة لا تضطر فيها إلى التلفت كل حين خوفا من الخلد المزعج الذي لا تعلم من أين يأتيك.
    2. المشيئة! فالله أعطانا في الدنيا مشيئة (محدودة، لكنها تظل مشيئة) لنختار فيها رضوانه أو كفران نعمته.

  193. هيا الدغيثر permalink

    في هذا المقال
    مفهموم الجمال و انواعه و ان الجمال في الاسلام يكون في الطبيعة مثل المناظر والحيوانات و جمال الانسان، و ان الاسلام اهتم بالعديد من الجوانب العقلية و الفكرية و العديد من الجوانب الاخرى، و الجمال له معانٍ عده و منها :
    – جمال الخِلقة :
    ومن الجمال الذي ااعتبره الشرع جمال الانسان :
    جمال الرسول صلى الله عليه وسلم
    و الذي حكى عنه الصحابة في عدة من الاحاديث ، فهنا يمكننا التفكر في خلق الله سبحانة وتعالى كيف ان جعل الرسول صلى الله عليه وسلم حسن الصورة لما يحمله من جمال القرآن و مما يحمله من جمال الدين

    .http://www.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=168227

  194. هيا الدغيثر permalink

    هذه المقالة تدل على ان الاسلام اهتم :
    ١- بالعلم.
    ٢- حرص الاسلام على تعلم العلم.
    ٣- وضع العلماء و الذين يعلمون العلم بمكانه خاصه.
    – في هذه المقالة ذكر الكاتب مدى اهتمام الدين بالعلم و ان المسلم يحب ان يتعلم علوم الحياة كي ينفع بها نفسه و غيره، و في كثير من الآيات القرآنية دلت على تميز العلماء بعلمهم و معارفهم.
    ولا يشترط العلم فقط بالدين بل بشتى انواع العلوم، كعلم الزراعة،الأقتصاد،التجارة، و علم الطب من اجل تطور و ازدهار الحضارة الاسلامية و الدفاع عنها.

    http://www.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=171693

  195. هيا الدغيثر permalink

    هذه المقالة تدل على ان ديننا الاسلامي اهتم بالاخلاق و ان الله امرنا بالخلق الحسن و ان الخلق هو الاساس من دعوة الرسول عليه الصلاة و السلام , قال – صلى الله عليه وسلم – : ” إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق “.
    فقد امر الله الرسول صلى الله عليه و سلم بالرفق و اللين و امرنا بذلك ايضا و في حسن الخلق مبادئ و منها :
    -١-الالتزام بادب الحديث
    ‫‬-٢-‬الاهتمام بمشاعر المخطئ

    http://www.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=173243

  196. هيا الدغيثر permalink

    تحدث هذا المقال عن الصحبة الصالحة
    اوصى الرسول صلى الله عليه و سلم باختيار الصحبة الصالحة و وضح سلبيات الصحبة السيئة .
    ويقارن الكاتب بين مجالس الصحابة و مجالسنا بالوقت الحاضر.

    http://www.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=158396

  197. هيا الدغيثر permalink

    في هذا المقال تحدث الكاتب عن غض البصر

    ان البصر من اكبر النعم التي خلقها الله في الانسان فيجب ان نحمد الله على هذه النعمة و تجنب ما نهانا الله و رسوله بالنظر اليه.
    و هناك الكثير من الادلة التي تأمر العبد بغض النظر عنها :
    • في القرآن: ١-(قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ)
    و ان هنالك الكثير من الفواذء لغض النظر و منها :

    1- تخليص القلب من ألم الحسرة، فإن من أطلق نظره دامت حسرته.
    2- أنه يسد عن العبد بابا من أبواب جهنم

    http://www.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=145391

  198. أبرار الحسين permalink

    المقال يتكلم
    عن اعظم العبادات التي كان الرسول صلى الله عليه وسلم يفعلها في جميع احواله والتي امر الله تعالى المؤمنين بفعلها بعد الصلات وفي كل حين وهذه العبادة يستطيع أي مسلم سواء صغير او كبير او غني او فقير فعلها وهي التي مدح الله الصالحين والصالحات بأنهم يفعلونها دائما الا وهي ذكر الله تعالى.

    http://www.gulflobby.com/lobby/%D8%A3%D8%B9%D8%B8%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A8%D8%A7%D8%AF%D8%A7%D8%AA-%D9%85%D9%82%D8%A7%D9%84-%D8%B1%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D9%84%D9%81%D8%B6%D9%8A%D9%84%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%8A%D8%AE-%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D9%8A%D9%81%D9%8A-102200.html

  199. أبرار الحسين permalink

    يتكلم هذا المقال

    ان للصديق تأثير كبير على صديقه، لكثرة مخالطته ، وشدة ملازمته وصحبته تمتد مع العبد في دنياه وأخرته
    فإن الشرع حث على صبر النفس مع الأخيار، ونهى أن تعد عين المسلم عنهم يقول الله تعالى : {وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطاً} (الكهف:28)
    ومن صحب أهل الخير علا ذكره، وارتفع شأنه في الدنيا والآخرة، كما رفع الله ذكر الكلب لما صحب أهل الخير في قصة اصحاب اهل الكهف.

    http://www.alwa7at.net/articles-action-show-id-71.htm

  200. أبرار الحسين permalink

    يتكلم هذا المقال عن ازمات الحياة مفهوم خاطئ
    بعض الناس يريد الحياة نقية بلا شائبة، صافية بلا كدر، فإن أصابه بلاء انزعج وهذه سنة الله في الحياة فلا تخلو من الكدر والابتلاءات والبعض الآخر يظن أنه كلما تقرب إلى الله سبحانه أقبلت عليه الدنيا، , وليس هناك أرقى ولا أعظم مقامًا من مقام النبي صلى الله عليه وسلم بين الناس ومع ذلك فقد ابتُلي صلى الله عليه وسلم وأوذي أشد أنواع الابتلاء والإيذاء. فعلينا أن نُري الله منا خيرًا، وأن نصبر في ابتلاءاته واختباراته سبحانه، وأن نعلم أن فيها خيرًا كبيرًا لنا وحكمة عظيمة لا ندركها وان نحمد الله في السراء والضراء.

    http://ar.islamway.net/article/9168?ref=p-new

  201. سارة اليافي permalink

    فضل ( لا اله الا الله )

    عن ابي هريرة رضي الله عنه قال : قلت يا رسول الله من اسعد الناس بشفاعتك يوم
    القيامة ؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لقد ظننت يا أبا هريرة أن لا
    يسألني عن هذا الحديث أحدٌ أَوّلَ منك لما رأيت من حرصك على الحديث , أسعد
    الناس بشفاعتي يوم القيامةِ من قال : لا اله الا الله خالصا من قلبِه او نفسه )
    .رواه البخاري

    وإتماما” للفائدة نروي الحديث التالي :
    عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( من شهد
    ان لا اله الا الله وحده لاشريك له وأن محمدا” عبده ورسوله , وأن عيسى عبد الله
    ورسوله وكلمتـه ألقاها إلى مريم وروح منه , والجنة حق , والنار حق , أدخله الله الجنه , على ما كان من عمل). رواه البخاري ومسلم
    وفي فضل ذكر لا اله الا الله
    **
    *
    قال النبي صلى الله عليه وسلم :*
    ( ليس من عبد يقول لا اله الا الله مائة مره إلا بعثة الله تعالى يوم القيامة
    ووجهه كالقمر ليلة البدر ولا يرفع لأحد يومئذ عمل أفضل من عمله إلا من قال مثل
    قوله أو زاد )
    رواه الطبرانى عن ابى الدرداء رضي الله عنه

    وقال عليه الصلاه والسلام : ” افضل ما قلته انا والنبيون من قبلي : لا اله الا الله وحده لا شريك له”

    ومن اسرار ( لا اله الا الله )
    _ جميع حروفها جوفية يحتاج مرددها الى الاتيان بها من خالص الجوف وهو القلب
    _ ليس فى حروفها معجم (منقوط) اشارة الى التجرد من كل معبود سوى الله
    _ هى اثنا عشر حرفا على عدد شهور السنة منها اربعة حرم وهى لفظ الله كما ان الاشهر الحرم اربعة فمن قالها كفرت عنه ذنوب السنة
    _ وهى مع محمد رسول الله اربع وعشرون حرفا والليل والنهار اربع وعشرون ساعة فكل حرف منها يكفر ذنوب ساعة
    _ كلماتها سبع وابواب جهنم سبع فكل كلمة تسد بابا عن قائلها لا اله الا الله محمد رسول الله

    من افضالها:
    – قال رسولُ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم (من قال : لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير .في يوم مائة مرة كانت له عدل عشر رقاب وكتبت له مائة حسنة ومحيت عنه مائة سيئة وكانت له حرزا من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي ولم يأت أحد بأفضل مما جاء به إلا رجل عمل أكثر منه)
    – عَنْ أبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ مَرْفُوعًا: “مَنْ قَالَ لا إِلَهَ إِلا الله وَالله أَكْبَرْ، لا إِلَه إلا الله وَحْدَهْ، لا إِلَهَ إِلا الله وَلا شَرِيكَ لَهْ، لا إِلَهَ إِلا الله لَهُ المُلْكُ وَلَهُ الحَمْدْ، لا إِلَهَ إِلا الله وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلا بِالله، يَعْقِدهُنَّ خَمْسًا بِأَصَابِعِهِ ثُمَّ قَالَ: مَنْ قَالَهُنَّ فِي يَوْمٍ أَوْ فِي لَيْلَةٍ أَوْ فِي شَهْرٍ ثُمَّ مَاتَ فِي ذَلِكَ اليَوْمِ أَوْ فِي تِلْكَ اللَّيْلَةِ أَوْ فِي ذَلِكَ الشَّهْرِ غُفِرَ لَهُ ذَنْبُه”،
    – قال عليه الصلاه والسلام : ” ما من عبد توضأ فاحسن الوضوء , ثم رفع طرفه الى السماء فقال: اشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له , واشهد ان محمدا عبده ورسوله, الا فتحت له ابواب الجنه يدخل من ايها شاء”

    لا تبخلوا على انفسكم وعطروا السنتكم بها
    سبحان الله وبحمده ,, سبحان الله العظيم

    هذا المقال يتحدث عن اهمية وفضل والاعجاز قول لا اله الا الله … ذكر بالمقال بعض افضالها بان من قالها مئة مرة كتب الله له بها مئة حسنة و رفعت عنه مئة سيئه و انها سبب ليفتح الله للعبد ابواب الجنة و ايضا” ذكر بعض الاعجاز فيه بانها كلماتها سبع وابواب جهنم سبع فكل كلمة تسد بابا عن قائلها لا اله الا الله محمد رسول الله وان كل حرف منها يكفر ذنب ساعة.
    فاكثرو من ذكر الله و قول لا اله الا الله محمد رسول الله,, اعاننا الله و اياكم على ذكره آباء الليل و النهار على الوجه الذي يرضيك عنا.

  202. http://www.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=142677

    عن أبي هريرة – رضي الله عنه – قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : ( ما من مولود إلا يولد على الفطرة، فأبواه يهودانه وينصرانه ويمجسانه كما تنتج البهيمة بهيمة جمعاء هل تحسون فيها من جدعاء . ثم يقول أبو هريرة واقرؤوا إن شئتم { فطرة الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله } الآية رواه البخاري ومسلم واللفظ له .

    يشير هذا الحديث إلى قضية غاية في الأهمية، وهي أن الأصل في الإنسان هو الإيمان بالله المعبر عنه بالفطرة، وأن الإنسان إنما يخرج عن مقتضى فطرته بمؤثرات خارجية من تربية وبيئة وتعليم.
    الفوائد العقدية :

    1- أن أول واجب على العباد هو توحيد الله، وذلك أن الإيمان بالله وهو المعبر عنها بالفطرة مركوز في النفس الإنسانية

    2- أن الفطرة لا يمكن أن تزول، وإنما قد تطمس وتغطى بعوارض الكفر والإشراك، فإذا زالت تلك العوارض وموجباتها رجع الإنسان إلى فطرته فآمن بربه وعاد إليه .

    3- أن التدين بالدين الحق ضرورة إنسانية لا يمكن للإنسان أن يتغافل ويعرض عنها.

    4- أن أولاد المؤمنين ناجون يوم القيامة وهي من المسائل المجمع عليها، واختلف العلماء في أولاد المشركين الذين ماتوا قبل أن يبلغوا، والراجح نجاتهم لكونهم ماتوا على الفطرة قبل أن تُغيَر.

    5- أن الحكم بنجاة أولاد المشركين في الآخرة لا يعني اختلاف حكمهم عن حكم آبائهم في الدنيا فهم يرثون آبائهم ويرثهم آباؤهم، ويدفنون في مقابر الكفار، ويأسرهم المسلمون في حال الحرب، ويدل على هذا قوله – صلى الله عليه وسلم – وقد سئل عن أبناء المشركين: (هم من آبائهم ) رواه مسلم .

  203. موضي الرقاص permalink

    http://www.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=163685

    يوضح المقال ثمرات الايمان بالقضاء والقدر وانا الانسان لا يموت حتى يستوفي رزقه .

  204. http://www.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=143231

    أعظم الذنوب وأقبحها

    كان الصحابة – رضوان الله عليهم – يسألون النبي – صلى الله عليه وسلم – عن الذنوب ومراتبها كي يجتنبوها، ويعلموا قبحها فيحذروها، وفي هذا الإطار سأل الصحابي الجليلعبدالله بن مسعود – رضي الله عنه – النبي – صلى الله عليه وسلم – عن أعظم الذنوب أي: أشدها إثماً وأعظمها قبحاً، فأخبره النبي – صلى الله عليه وسلم – أن أعظمها هو الشرك بالله، بأن يجعل الإنسان لله شريكاً يعبده ويلجأ إليه، ويتوكل عليه، ويترك عبادة ربه، وهو الذي خلقه ورزقه . فسأله عبدالله بن مسعود – رضي الله عنه – عما يلي ذنب الشرك من الذنوب في القبح وعظيم الإثم ؟ فقال له: أن يقتل المرء ولده خوفاً من أن يشاركه طعامه وشرابه، وهو خوف ينم عن اعتقاد فاسد في الله سبحانه بأنه لم يتكفل برزق عباده، كما أنه ينم عن قسوة بالغة حين يقدم الإنسان على قتل فلذة كبده وثمرة فؤاده، ما يجعل هذه الجريمة في المرتبة الثانية بين أسوأ الجرائم وأفظعها عند الله، ثم يسأل عبد الله بن مسعود – رضي الله عنه – عما يلي هاتين الجريمتين – جريمة الشرك، وجريمة قتل الولد – فيجيبه النبي – صلى الله عليه وسلم – بأنه الزنا بزوجة الجار، وتتجلى شناعة هذا الجرم كون الجار مؤتمن على شرف جاره، فالاعتداء على محارمه يعد خيانة لحق الجوار الذي عظمه الله ورسوله .

  205. http://www.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=143928

    الإيمان بالقدر

    – رضي الله عنه – قال حدثنا رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وهو الصادق المصدوق: ( إن خلق أحدكم يُجْمَعُ في بطن أمه أربعين يوماً وأربعين ليلة، ثم يكون علقة مثله، ثم يكون مضغة مثله، ثم يبعث إليه الملك فيؤذن بأربع كلمات، فيكتب رزقه وأجله وعمله وشقي أم سعيد، ثم ينفخ فيه الروح، فإن أحدكم ليعمل بعمل أهل الجنة حتى لا يكون بينها وبينه إلا ذراع، فيسبق عليه الكتاب، فيعمل بعمل أهل النار، فيدخل النار، وإن أحَدَكم ليعمل بعمل أهل النار، حتى ما يكون بينها وبينه إلا ذراع، فيسبق عليه الكتاب فيعمل عمل أهل الجنة فيدخلها ) رواه البخاري .
    متع الله الإنسان بعنايته ، فهو في بطن أمه يتقلب في نعم الله وحفظه، فينشئه الله ويرقيه من نطفة إلى علقة، ومن علقة إلى مضغة، حتى إذا اكتملت صورته أذن الله بنفخ الروح فيه، وقد بلغ أربعة أشهر كاملة، فيأتيه الملك لهذا الغرض، ويؤمر بكتابة رزقه وأجله ومصيره وهذه الكتابة لا تحدد مصير الإنسان وإنما تكشفه، فما يكتبه الملك ما هو إلا علم الله في الإنسان، وما يؤول إليه أمره في هذه الحياة من سعادة وشقاوة.
    وقد أوضح الحديث تقلبات أحوال الإنسان في حياته، فبينما هو سائر على طريق الحق والصواب، إذ به ينقلب على عقبه ويسلك طريق الهلاك ويموت على ذلك، وبالعكس فالبعض يقضي جل حياته في المعاصي والشرور، ولكنه يتخذ القرار المناسب في آخر لحظات حياته، فيتوب .

  206. http://www.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=143002

    منزلة العمل من الإيمان:

    الإيمان بضع وسبعون .. شعبة فأفضلها قول: لا إله إلا الله، وأدناها إماطة الأذى عن الطريق، والحياء شعبة من الإيمان ) رواه مسلم .
    أراد النبي – صلى الله عليه وسلم – بهذا الحديث أن يعطي تصوراً مجملاً عن الإيمان، وأنه متعدد الأركان والشرائع، وأنه مشتمل على الأعمال الصالحة ا فذكر أعلى مراتب الإيمان وهو التوحيد، وأدنى مراتبه وهو إماطة الأذى عن الطريق، وذكر “الحياء” للدلالة على ما بينهما من أعمال صالحة .

  207. http://www.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=143761

    نقصان الإيمان بالمعاصي

    عن أبي هريرة – رضي الله عنه – إن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال: ( لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن، ولا يشرب الخمر حين يشرب وهو مؤمن، ولا يسرق حين يسرق وهو مؤمن، ولا ينتهب نهبة يرفع الناس إليه فيها أبصارهم وهو مؤمن ) متفق عليه .

    الإيمان كالشجرة يزيدها الماء نموا، وتزيدها التغذية قوة، ويقضي عليها الجفاف والعطش، وتذبل وتضمحل إن قل غذاؤها، وكذلك الإيمان يزيد ويكبر ويقوى بالعمل الصالح، و من خوف الله، ورجائه، وحبه، ويبطل بالكفر ، ويضعف بالمعاصي والسيئات من السرقة والزنا وغير ذلك من المعاصي .
    فالإمان يزيد ويقوى بالعمل الصالح، ويضعف ويهزل بارتكاب المعاصي والسيئات، ومن أراد زيادة إيمانه وقوته فعليه بفعل الصالحات واجتناب الموبقات،

  208. http://www.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=143284

    العمل بالأسباب وعدم الاعتماد عليها

    عن زيد بن خالد الجهني – رضي الله عنه – قال: صلى بنا رسول الله – صلى الله عليه وسلم – صلاة الصبح بالحديبية، في إثر السماء كانت من الليل، فلما انصرف أقبل على الناس، فقال: (هل تدرون ماذا قال ربكم ؟ قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: قال: أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر، فأما من قال مطرنا بفضل الله ورحمته، فذلك مؤمن بي كافر بالكوكب، وأما من قال: مطرنا بنوء كذا وكذا، فذلك كافر بي مؤمن بالكوكب ) متفق عليه.
    ينتهز النبي – صلى الله عليه وسلم – المواقف والأحداث ليعمق في النفوس المعاني الإيمانية ويصوب كل تصور خاطئ، وينبه على كل عبارة تحتمل معنى فاسداً أو توحي بعقيدة باطلة.وفي هذا الحديث يعالج النبي – صلى الله عليه وسلم – بعض الاعتقادات الجاهليه الباطلة التي كانت عندهم كالقول بأن المطر ينزل بسبب سقوط نجم وغيابه، فنبههم النبي – صلى الله عليه وسلم – إلى خطورة هذه الألفاظ لما تحمله من معان فاسدة، وبيّن لهم أن الله هو الخالق الرازق، وأنه هو منزل المطر بفضله ورحمته، وأن ما يجري على ألسنة الناس من نسبة المطر إلى النجوم في سقوطها هو كلام عار عن الصحة، فلا تعلق للنجوم والكواكب بذلك، بل هو فضل من الله ورحمة يمن بها على من يشاء من عباده.

  209. hanan alqahtani permalink

    هذا المقال يتحدث عن مفهوم الثقافه الاسلامية وعن اهميتها و معناها ويتحدث عن مصادرها و ما الفرق بين الثقافه و العلم.

    http://forum.moe.gov.om/~moeoman/vb/showthread.php?t=82750

  210. http://www.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=143444

    فضل الصحابة رضوان الله عليهم

    عن عبدالله بن مسعود – رضي الله عنه – قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : (خير الناس قرني، ثم الذين يلونهم، ثم الذين يلونهم، ثم يجيء أقوام تسبق شهادة أحدهم يمينه، ويمينه شهادته ) متفق عليه .
    الصحابي هو من رأى النبي – صلى الله عليه وسلم – وآمن به ولم يرتدَّ على عقبه، فهؤلاء هم سادة الناس وأفضل الخلق بعد الأنبياء – عليهم السلام -، فهم الذين نصروا الله ورسوله، وهم الذين نشروا الدين، ونقلوا إلينا الكتاب والسنة، فتعظيمهم واجب، وحبهم أوجب، والنبي – صلى الله عليه وسلم – في هذا الحديث يخبرنا بخيريتهم على سائر الأمة لنقوم بواجبنا تجاههم، و، ثم يذكر – عليه الصلاة والسلام – التابعين هم من رأى الصحابة وسار على نهجهم، فهؤلاء في المرتبة الثانية في الفضل بعد الصحابة، ويعقبهم في مرتبة الخيرية تابعوا التابعين، وهم كل من التقى التابعين ولم يلتق الصحابة، وسار على نهجهم، فهم في الفضل بعد التابعين .أما الأفراد فقد يوجد في أفراد الأمة من هو خير من بعض أفراد التابعين أو تابعيهم.

  211. hanan alqahtani permalink

    يتحدث المقال عن مفهوم التنصير و تاريخه وما يهدف اليه التنصير في القضاء علي المسلمين و كيفية مواجهته و ماهي وسائله .

    http://themar.ahlamontada.net/t6983-topic

  212. http://www.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=142876

    أركان الإسلام والإيمان والإحسان

    عن عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – قال: بينما نحن عند رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ذات يوم، إذ طلع علينا رجل شديد بياض الثياب شديد سواد الشعر، لا يرى عليه أثر السفر، ولا يعرفه منا أحد، حتى جلس إلى النبي – صلى الله عليه وسلم – فأسند ركبتيه إلى ركبتيه، ووضع كفيه على فخذيه، وقال: يا محمد، أخبرني عن الإسلام ؟ فقال رسول الله – صلى الله عليه وسلم –: ( الإسلام أن تشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله – صلى الله عليه وسلم -، وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة، وتصوم رمضان، وتحج البيت إن استطعت إليه سبيلاً . قال: صدقت، قال: فعجبنا له يسأله ويصدقه، قال: فأخبرني عن الإيمان ؟ قال: أن تؤمن بالله، وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر، وتؤمن بالقدر خيره وشره . قال: صدقت، قال: فأخبرني عن الإحسان ؟ قال: أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك. قال: فأخبرني عن الساعة ؟ قال: ما المسئول عنها بأعلم من السائل . قال: فأخبرني عن أمارتها ؟ قال: أن تلد الأَمَةُ ربتها، وأن ترى الحفاة العراة العالة رعاء الشاء يتطاولون في البنيان . قال: ثم انطلق فلبثت مليّاً، ثم قال لي: يا عمر، أتدري من السائل ؟ قلت: الله ورسوله أعلم، قال: فإنه جبريل أتاكم يعلمكم دينكم ) رواه مسلم .
    المعنى الإجمالي
    كان الصحابة – رضوان الله عليهم – يحبون سؤال النبي – صلى الله عليه وسلم – ويكرهون الإكثار عليه، وكان يعجبهم الأعرابي يأتي من سفر؛ ليسأل النبي – صلى الله عليه وسلم – ويستمعوا لإجابته، وبينما كان الصحابة في مجلس من مجالس النبي – صلى الله عليه وسلم – يعلمهم ويفقههم إذ دخل عليهم رجل غريب لا يعرف أحد منهم، ، فجاء حتى جلس في مواجهة النبي – صلى الله عليه وسلم – وأصبح يسأله ويصدقه فتعجب الصحابة الكرام !! إلا أنهم استمعوا بإنصات شديد لما يقول ولما يجيبه النبي – صلى الله عليه وسلم –، فقد كانت أسئلته في أصول الدين وأسسه وكانت أجابات النبي له شافية وافية كافية؛ فسأل عن الإيمان فبين له النبي أركانه، وسأل عن الإسلام فبين له النبي شرائعه وفرائضه العظام، وسأل عن الإحسان فذكر حالتيه وفصّل ركنيه، وختم الوافد الغريب أسئلته بسؤاله عن وقت قيام الساعة فأجابه النبي – صلى الله عليه وسلم – أن لا أحد من الخلق يعلم وقت حصولها، فسأله الرجل عن علاماتها ؟ فذكر له النبي – صلى الله عليه وسلم – بعضاً من علاماتها، كاتخاذ الملوك إماءً يلدن لهم، فيصبح أولاد الملوك سادة لأماتهم ومالكين لهن، وذكر من علاماتها تعالي رعاة الشاء من البدو والأعراب في البنيان بدل عيش الترحال وبعد هذه الأسئلة العميقة والإجابات الشافية انصرف جبريل – عليه السلام – وقد ترك في نفوس سامعيه من الصحابة دروساً إيمانيةً. ولم ينس النبي – صلى الله عليه وسلم – أن يزيل دهشة أصحابه من هذا السائل الغريب، فأخبرهم بأن ذلك السائل ما هو إلا جبريل – عليه السلام – أتاهم يعلمهم دينهم.

  213. http://www.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=143280

    من علامات الساعة .. طلوع الشمس من مغربها

    عن أبي هريرة – رضي الله عنه – أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال: ( لا تقوم الساعة حتى تطلع الشمس من مغربها، فإذا طلعت من مغربها آمن الناس كلهم أجمعون، فيومئذ { لا ينفع نفساً إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيراً } ) متفق عليه .
    طلوع الشمس من مغربها من الأحداث العظيمة التي متى وقعت أذهلت أهل الأرض وعلموا أن الساعة آتية لا ريب فيها، فيؤمن الناس أجمعون لما يرون من دليل قاطع لا يستطيعون دفعه، لكن رجوعهم وإيمانهم في ذلك الوقت غير نافع لهم، فالله لا يقبل في ذلك الوقت توبة تائب ولا ندم نادم .

  214. hanan alqahtani permalink

    هذا المقال يتحدث عن الشباب و الغزو الفكري و الثقافي وكيفية اغارة الاعداء للشباب علي امه من الامم الاسلاميه باسلحه معينه لتدميرها و تدمير الاسس و المقومات الثقافيه و اساليبها .

    http://dvd4arab.maktoob.com/showthread.php?t=571118

  215. هالة خوجة permalink

    موضوع يتحدث عن بر الوالدين و فضله والتحذير من العقوق.
    اهتم الإسلام ببر الوالدين والإحسان إليهما والعناية بهما، وهو بذلك يسبق النظم المستحدثة في الغرب مثل: ( رعاية الشيخوخة، ورعاية الأمومة والمسنين ) حيث جاء بأوامر صريحة تلزم المؤمن ببر والديه وطاعتهما قال تعالى موصيا عباده: وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَاناً [الأحقاف:15]، وقرن برهما بالأمر بعبادته في كثير من الآيات؛ برهان ذلك قوله تعالى: وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً [الإسراء:23]، وقوله تعالى: وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً [النساء:36]، وجاء ذكر الإحسان إلى الوالدين بعد توحيده عز وجل لبيان قدرهما وعظم حقهما ووجوب برهما. قال القرطبي رحمه الله في قوله تعالى: وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً [الأنعام:151]، أي: ( برهما وحفظهما وصيانتهما وامتثال أوامرهما ).

    أنواع البر:

    أنواع بر الوالدين كثيرة بحسب الحال وحسب الحاجة ومنها:

    1 – فعل الخير وإتمام الصلة وحسن الصحبة، وهو في حق الوالدين من أوجب الواجبات. وقد جاء الإحسان في الآيات السابقة بصيغة التنكير مما يدل على أنه عام يشمل الإحسان في القول والعمل والأخذ والعطاء والأمر والنهي، وهو عام مطلق يدخل تحته ما يرضي الإبن وما لا يرضيه إلا أنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق.

    2 – لا ينبغي للإبن أن يتضجر منهما ولو بكلمة أف بل يجب الخضوع لأمرهما، وخفض الجناح لهما، ومعاملتها باللطف والتوقير وعدم الترفع عليهما.

    3 – عدم رفع الصوت عليهما أو مقاطعتهما في الكلام، وعدم مجادلتهما والكذب عليهما، وعدم إزعاجهما إذا كانا نائمين، وإشعارهما بالذل لهما، وتقديمهما في الكلام والمشي إحتراماً لهما وإجلالاً لقدرهما.

    4 – شكرهما الذي جاء مقروناً بشكر الله والدعاء لهما لقوله تعالى: وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً [الإسراء:24]. وأن يؤثرهما على رضا نفسه وزوجته وأولاده.

    5 – اختصاص الأم بمزيد من البر لحاجتها وضعفها وسهرها وتعبها في الحمل والولادة والرضاعة. والبر يكون بمعنى حسن الصحبة والعشرة وبمعنى الطاعة والصلة لقوله تعالى: وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ [لقمان:14]، ولحديث: { إن الله حرم عليكم عقوق الأمهات } [متفق عليه] الحديث.

    6 – الإحسان إليهما وتقديم أمرهما وطلبهما، ومجاهدة النفس برضاهما حتى وإن كانا غير مسلمين لقوله تعالى: وَإِن جَاهَدَاكَ عَلى أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفاً [لقمان:15].

    7 – رعايتهما وخاصة عند الكبر وملاطفتهما وإدخال السرور عليهما وحفظهما من كل سوء. وأن يقدم لهما كل ما يرغبان فيه ويحتاجان إليه.

    8 – الإنفاق عليهما عند الحاجة، قال تعالى: قُلْ مَا أَنفَقْتُم مِّنْ خَيْرٍ فَلِلْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ [البقرة:215]، وتعتبر الخالة بمنزلة الأم لحديث: { الخالة بمنزلة الأم } [رواه الترمذي وقال حديث صحيح].

    9 – استئذانهما قبل السفر وأخذ موافقتهما إلا في حج فرض قال القرطبي رحمه الله: ( من الإحسان إليهما والبر بهما إذا لم يتعين الجهاد ألا يجاهد إلا بإذنهما).

    10 – الدعاء لهما بعد موتهما وبر صديقهما وإنفاذ وصيتهما.

    فضل بر الوالدين:

    دلت نصوص شرعية على فضل بر الوالدين وكونه مفتاح الخير منها:

    1 – أنه سبب لدخول الجنة: فعن أبي هريرة عن النبي قال: { رغم أنفه، رغم أنفه، رغم أنفه }، قيل: من يا رسول الله؟ قال: { من أدرك والديه عند الكبر أحدهما أو كليهما ثم لم يدخل الجنة } [رواه مسلم والترمذي].

    2 – كونه من أحب الأعمال إلى الله: عن أبي عبدالرحن عبدالله بن مسعود قال: سألت النبي أي العمل أحب إلى الله؟ قال: { الصلاة على وقتها }. قلت: ثم أي؟ قال: { بر الوالدين }. قلت: ثم أي؟ قال: { الجهاد في سبيل الله } [متفق عليه].

    3 – إن بر الوالدين مقدم على الجهاد في سبيل الله عز وجل: عن عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال: ( أقبل رجل إلى النبي فقال أبايعك على الهجرة والجهاد أبتغي الأجر من الله تعالى، فقال : { هل من والديك أحد حي؟ } قال: نعم بل كلاهما. قال: { فتبتغي الأجر من الله تعالى؟ } قال: نعم. قال: { فارجع فأحسن صحبتهما } ) [متفق عليه] وهذا لفظ مسلم وفي رواية لهما: { جاء رجل فاستأذنه في الجهاد، فقال: أحي والداك؟ قال: نعم. قال: ففيهما فجاهد }

    4 – رضا الرب في رضا الوالدين: عن عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما عن النبي قال: { رضا الرب في رضا الوالدين، وسخط الرب في سخط الوالدين } [رواه الترمذي وصححه إبن حبان والحاكم]

    5 – في البر منجاة من مصائب الدنيا بل هو سبب تفريج الكروب وذهاب الهم والحزن كما ورد في شأن نجاة أصحاب الغار، وكان أحدهم باراً بوالديه يقدمهما على زوجته وأولاده.

    التحذير من العقوق:

    وعكس البر العقوق، ونتيجته وخيمة لحديث أبي محمد جبير بن مطعم أن رسول الله قال: { لا يدخل الجنة قاطع }. قال سفيان في روايته: ( يعني قاطع رحم ) [رواه البخاري ومسلم] والعقوق: هو العق والقطع، وهو من الكبائر بل كما وصفه الرسول من أكبر الكبائر وفي الحديث المتفق عليه: { ألا أنبئكم بأكبر الكبائر؟ قلنا بلى يا رسول الله، قال: الإشراك بالله، وعقوق الوالدين. وكان متكئاً وجلس فقال: ألا وقول الزور وشهادة الزور، فما زال يرددها حتى قلنا ليته سكت }. والعق لغة: هو المخالفة، وضابطه عند العلماء أن يفعل مع والديه ما يتأذيان منه تأذياً ليس بالهيّن عُرفاً. وفي المحلى لابن حزم وشرح مسلم للنووي: ( اتفق أهل العلم على أن بر الوالدين فرض، وعلى أن عقوقهما من الكبائر، وذلك بالإجماع ) وعن أبي بكرة عن النبي قال: { كل الذنوب يؤخر الله تعالى ما شاء منها إلى يوم القيامة إلا عقوق الوالدين، فإن الله يعجله لصاحبه في الحياة قبل الموت } رواه الطبراني في الكبير والحاكم في المستدرك وصححاه]

    البر بعد الموت:

    وبر الوالدين لا يقتصر على فترة حياتهما بل يمتد إلى ما بعد مماتهما ويتسع ليشمل ذوي الأرحام وأصدقاء الوالدين؛ { جاء رجل من بني سلمة فقال: يا رسول الله. هل بقي من بر أبواي شيء أبرهما بعد موتهما؟ قال: نعم، الصلاة عليهما، والاستغفار لهما، وإنفاذ عهدهما بعدهما، وصلة الرحم التي لا توصل إلا بهما، وإكرام صديقهما } [رواه أبو داود والبيهقي].

    ويمكن الحصول على البر بعد الموت بالدعاء لهما. قال الإمام أحمد: ( من دعا لهما في التحيات في الصلوات الخمس فقد برهما. ومن الأفضل: أن يتصدق الصدقة ويحتسب نصف أجرها لوالديه ).

    أحكام شرعية خاصة بالوالدين:

    لا حد على الوالدين في قصاص أو قطع أو قذف. وللأب أن يأخذ من مال ولده إذا احتاج بشرط أن لا يجحف به، ولا يأخذ شيئاً تعلقت به حاجته. ولا يأخذ من مال ولده فيعطيه الولد الآخر [المغني:6/522]، وإذا تعارض حق الأب وحق الأم فحق الأم مقدم لحديث: { أمك ثم أمك ثم أمك ثم أباك } [رواه الشيخان]، والمرأة إذا تزوجت فحق زوجها مقدم على حق والديها.

    وقال في المقنع: ( وليس للإبن مطالبة أبيه بدين، ولا قيمة متلف، ولا أرش جناية ) قلت: وعلى الوالدين أن لا ينسيا دورهما في إعانة الولد على برهما، وذلك بالرفق به، والإحسان إليه، والتسوية بين الأولاد في المعاملة والعطاء. والله أعلم.

  216. ربى القاسم permalink

    http://thgafh.wordpress.com/2010/01/03/حين-نفقد-الهدف/

    هذا المقال يحكي عن هدف الانسان في الحياة. الانسان الناجح يكون نفسه باهدافه الواضحه على مدى الحياة على ثلاث خطوات و يطور نفسه بها.اما الانسان الفاشل هو الذي لاهدف له ولايستغيل وقته بالاشياء النافعة و يكون كل وقته فراغ .

  217. ربى القاسم permalink

    http://www.hayatt.net/articles/religious-articles/3388-2010-10-04-05-44-36.html

    هذا المقال يتحدث عن كيف نخشع في صلاتنا و نصلي كعبادة لاعادة

  218. ربى القاسم permalink

    المقال يحكي عن الاعمال التطوعية.التطوع وهو من الطاعة وماتبرع به الانسان من ذات نفسه وهو غير مفروض عليه.و الاعمال التطوعية هي تقديم المساعدةالي اشخاص دون مقابل.فضائل التطوع وفعل الخير كثيرة مثل:( الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله أو القائم الليل الصائم النهار ) متفق عليه .
    مجالات العمل التطوعي كثيرة ومنها مجال العبادة، العلم،الملية،الفكرية .انواع التطوع هو التطوع بالمال بالبدن ،بجاهه ،وقت و بفكره.آثار التطوع كثيره واهمها كسب الاجر من الله تعالى.

    http://www.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=105257

  219. nailah alarjani permalink

    تصح الصلاة والمصلي ينتعل حذاءه ولا بأس بذلك فقد ورد في الحديث الشريف عن أبي سعيد الخدري عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه صلى فخلع نعليه فخلع الناس نعالهم فلما انصرف قال لهم لم خلعتم ؟ قالوا رأيناك خلعت فخلعنا فقال : إن جبريل أتاني فأخبرني أن بهما خبثا فإذا جاء أحدكم المسجد فليقلب نعليه ولينظر فيهما فإن رأى خبثا فليمسحه بالأرض ثم ليصل فيهما ) رواه أحمد وأبو داود والبيهقي والحاكم وغيرهم وهو حديث صحيح صححه الحاكم ووافقه الذهبي وكذلك قال النووي إسناده صحيح ، وصححه الألباني. فهذا الحديث يدل على صحة الصلاة بالنعلين.

    ولا يعني هذا أن ندخل المساجد المفروشة بالسجاد والموكيت بأحذيتنا فإن هذا مناف للذوق السليم ، ولكن إن صلينا في الساحات أو في أفنية المساجد نصلي بأحذيتنا ولا شيء في ذلك ولا ينبغي لأحد أن ينكر على من يصلي بحذائه لأن هذا الأمر ثابت بالسنة النبوية المطهرة.

    وجاء في فتاوى دار الإفتاء المصرية: نفيد أنه متى كان النعلان طاهرتين فالصلاة صحيحة لما في البخاري عن يزيد الأزدي قال سألت أنس بن مالك: أكان النبي صلى اللّه عليه وسلم يصلي في نعليه قال نعم .‏
    وفي منتقى الأخبار عن شداد بن أوس قال -‏ قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم ـ خالفوا اليهود فإنهم لا يصلون في نعالهم ولا خفافهم، وقد أخرج أبو داود من حديث أبي هريرة عن رسول اللّه ـ صلى اللّه عليه وسلم ـ أنه قال إذا صلى أحدكم فخلع نعليه فلا يؤذ بهما أحدا ليجعلهما بين رجليه أو ليصل فيهما وقد كان يصلي في النعلين كثير من الصحابة والتابعين -‏ انتهى -‏ .‏
    ملخصا من نيل الأوطار .‏ وفي شرح منية المصلي لإبراهيم الحلبي نقلا عن فتاوى الحجة ما نصه الصلاة في النعلين تفضل على صلاة الحافي أضعافا مخالفة لليهود -‏ انتهى -‏ .‏
    ومن هنا يعلم صحة الصلاة في النعلين الطاهرتين بل ذهب كثير من علماء المسلمين إلى أنها مستحبة .‏
    وتتميما للفائدة نقول إن النعل إذا كانت متنجسة بنجس ذي جرم سواء أكان الجرم من النجاسة كالدم والعذرة أو من غيرها بأن ابتلت النعل ببول مثلا فمشى بها صاحبها على رمل أو رماد فاستجمد طهرت بالدلك حتى يذهب الأثر مطلقا على ما هو المختار عند بعض فقهاء الحنفية لما روى أبو داود عن أبي سعيد الخدري أنه صلى اللّه عليه وسلم قال (‏ إذا جاء أحدكم إلى المسجد فلينظر فإن رأى في نعله أذى أو قذر فليمسحه وليصل فيهما )‏ وأخرج ابن خزيمة عن أبي هريرة رضي اللّه عنه أنه صلى اللّه عليه وسلم قال إذا وطئ أحدكم الأذى بنعليه أو خفيه فطهورهما التراب .‏
    وأما إذا كانت النعل متنجسة بنجس غير ذي جرم كالبول إذا يبس فلا تطهر حتى تغسل واللّه سبحانه وتعالى أعلم
    والله اعلم

  220. عبير العقيل permalink

    يتحدث هذا المقال عن عذاب القبر ونعيمه وان القبر هو اول منازل الآخره ونتجنب المعاصي لأنها من أسباب عذاب القبر .

    http://www.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=16006

  221. لينا الدجاني permalink

    الإحسان- مفهوم أوسع للكلمة للأستاذ أحمد الشقيري

    http://www.shbabmothakaf.net/?p=1570

    ما مفهومك للأحسان؟ أهو الإكثار من الصدقات و موائد الرحمن أم لها مفهوم آخر يشمل جميع جوانب حياتنا . تعالي أختي معي لنعرف أكثر.

  222. لينا الدجاني permalink

    انتبه ليس كل غير مسلم في النار!

    http://www.shbabmothakaf.net/?p=2824

    من نحن لنكفر المسلم العاصي الخارج من الإيمان, أو غير المسلم! كيف نحدد على من نعمم.

  223. لينا الدجاني permalink

    الإختراعات الإسلامية تاقديمة و تأثيرها الإيجابي على القرن الحاضر

    http://www.shbabmothakaf.net/?p=1098

  224. لينا الدجاني permalink

    الإختراعات الإسلامية القديمة و تأثيرها الإيجابي على القرن الحاضر

    هذا الفيديو يتحدث عن كتاب ( كتاب 1001 اختراع) الذي يتحدث عن اختراعات المسلمين. فيديو رائع

    http://www.shbabmothakaf.net/?p=1098

  225. Nouf Al-alshaikh permalink

    من اجل منع هذا الهدر الهائل من الماء عملاً بقوله تعالى ” وكلوا واشربوا ولا تسرفوا انه لا يحب المسرفين ”

    قال تعالى في كتابه الحكيم ” وجعلنا من الماء كل شيء حي ” .

    فالماء من أعظم النعم التي امتن الله بها على عباده ، حيث قال سبحانه “أفرأيتم الماء الذي تشربون أأنتم أنزلتموه من المزن أم نحن المنزلون لو نشاء جعلناه أجاجا فلولا تشكرون”.

    لذا فإن الماء هو أغلى ما تملكه البشرية لاستمرار حياتها ويجب أن يدرك ذلك الناس كلهم كبيرهم، وصغيرهم ، وأن يحافظوا على هذه الماء النعمة من الهدر.

    فالماء لا يستطيع أن يستغني عنه الإنسان أو الحيوان أو النبات ، فلا شراب إلا بالماء ولا طعام إلا بالماء ولا نظافة إلا بالماء ولا دواء إلا بالماء ولا زراعة إلا بالماء ولا صناعة إلا بالماء .فالماء لم تنقص قيمته سواء بتقدم البشرية أو بتأخرها بل قد زادت حتى صار الحديث متكررا عن الأمن المائي والصراع على موارده .

    والماء هو عماد اقتصاد الدولة ومصدر رخائها ، فبتوافره تتقدم وتزدهر البشرية وبنضوبه وشح موارده تحل الكوارث والنكبات ، لهذا يجب علينا أن نتكاتف ونقف وقفة واحدة ضد هدر المياه ..

    لأن الإنسان المعاصر وصل في استهلاكه للماء أرقاماً قياسية من الإسراف وبخاصة ما يصرف في الاستحمام والمراحيض والسباحة وسقي الحدائق ….الخ

    فعلينا أن نوقف الهدر وان نحمي الماء ونحمي مصادره من العبث فيه لان الإسراف يفضي إلى الفاقة والفقر .والمسرف همه الأول والأخير الوصول إلى متعته ولذته ولا يبالي بمصيره أو بمصير الأخريين.

    وقد بذلت قيادة الحزب والدولة في سورية جهوداً كبيرة من اجل توفير المياه العذبة النقية لجميع المواطنين على ساحة الوطن …لذلك فإننا جميعا مسئولون عن ترشيد استهلاك المياه ، والمواطن الصالح حقا هو الذي يضع ذلك الهاجس في اعتباره من خلال المحافظة على الماء باعتباره ثروة وطنية هامة يجب عدم الإسراف في استخدامها والمحافظة عليها ، وذلك باتباع طرق الترشيد الصحيحة واستبدال الصنابير التالفة و استخدام وسائل الري الحديثة في مزارعنا وحدائقنا ..الخ من اجل منع هذا الهدر الهائل من الماء عملاً بقوله تعالى ” وكلوا واشربوا ولا تسرفوا انه لا يحب المسرفي

  226. من اجل منع هذا الهدر الهائل من الماء عملاً بقوله تعالى ” وكلوا واشربوا ولا تسرفوا انه لا يحب المسرفين ”

    قال تعالى في كتابه الحكيم ” وجعلنا من الماء كل شيء حي ” .

    فالماء من أعظم النعم التي امتن الله بها على عباده ، حيث قال سبحانه “أفرأيتم الماء الذي تشربون أأنتم أنزلتموه من المزن أم نحن المنزلون لو نشاء جعلناه أجاجا فلولا تشكرون”.

    لذا فإن الماء هو أغلى ما تملكه البشرية لاستمرار حياتها ويجب أن يدرك ذلك الناس كلهم كبيرهم، وصغيرهم ، وأن يحافظوا على هذه الماء النعمة من الهدر.

    فالماء لا يستطيع أن يستغني عنه الإنسان أو الحيوان أو النبات ، فلا شراب إلا بالماء ولا طعام إلا بالماء ولا نظافة إلا بالماء ولا دواء إلا بالماء ولا زراعة إلا بالماء ولا صناعة إلا بالماء .فالماء لم تنقص قيمته سواء بتقدم البشرية أو بتأخرها بل قد زادت حتى صار الحديث متكررا عن الأمن المائي والصراع على موارده .

    والماء هو عماد اقتصاد الدولة ومصدر رخائها ، فبتوافره تتقدم وتزدهر البشرية وبنضوبه وشح موارده تحل الكوارث والنكبات ، لهذا يجب علينا أن نتكاتف ونقف وقفة واحدة ضد هدر المياه ..

    لأن الإنسان المعاصر وصل في استهلاكه للماء أرقاماً قياسية من الإسراف وبخاصة ما يصرف في الاستحمام والمراحيض والسباحة وسقي الحدائق ….الخ

    فعلينا أن نوقف الهدر وان نحمي الماء ونحمي مصادره من العبث فيه لان الإسراف يفضي إلى الفاقة والفقر .والمسرف همه الأول والأخير الوصول إلى متعته ولذته ولا يبالي بمصيره أو بمصير الأخريين.

    وقد بذلت قيادة الحزب والدولة في سورية جهوداً كبيرة من اجل توفير المياه العذبة النقية لجميع المواطنين على ساحة الوطن …لذلك فإننا جميعا مسئولون عن ترشيد استهلاك المياه ، والمواطن الصالح حقا هو الذي يضع ذلك الهاجس في اعتباره من خلال المحافظة على الماء باعتباره ثروة وطنية هامة يجب عدم الإسراف في استخدامها والمحافظة عليها ، وذلك باتباع طرق الترشيد الصحيحة واستبدال الصنابير التالفة و استخدام وسائل الري الحديثة في مزارعنا وحدائقنا ..الخ من اجل منع هذا الهدر الهائل من الماء عملاً بقوله تعالى ” وكلوا واشربوا ولا تسرفوا انه لا يحب المسرفي

  227. فدوى العبودي permalink

    http://makaletislamia.blogspot.com/2011/05/blog-post_10.html

    هذا المقال يتحدث عن فضل الاستغفار و اثره على حياه المسلم.
    الاستغفار يحقق الطمانينه والسكينه للمسلم وفيها تقوى الصله بين العبد وربه.
    للاستغفار ايضا المميزات وامها تحقيق رضا الله و محو الذنوب.

  228. رنوه الخليوي permalink

    يتحدث الموضوع عن علاقة بين الفتاة والشاب وانها تنقسم لعدة اقسام منها علاقة العمل ,وعلاقة الصداقة والزمالة وعلاقة الحب.
    المقصود بالزمالة بأن يكون هدفها نبيل من علم نافع أو عمل صالح أو مشروع خير وتكون علاقتهم بحدود.
    اما الصداقة بين الرجل والمرآءة متوترة وليست الا علاقة غرامية … لقولة صلى الله عليه وسلم (ما اجتمع رجل وامرأة إلا وكان الشيطان ثالثهما).
    ايضا أن الإسلام لا يتهم ويدين كل أصناف الحب ،إنما يتهم فقط ذلك النوع الذي ينشأ ويستمر في الظلام ان الإسلام لا يمنع الحب لقولة صلى الله عله وسلم(ما رأيت للمتحابين خير من النكاح)

  229. رنوه الخليوي permalink

    http://saaid.net/daeyat/nohakatergi/88.htm

    يتحدث الموضوع عن علاقة بين الفتاة والشاب وانها تنقسم لعدة اقسام منها علاقة العمل ,وعلاقة الصداقة والزمالة وعلاقة الحب.
    المقصود بالزمالة بأن يكون هدفها نبيل من علم نافع أو عمل صالح أو مشروع خير وتكون علاقتهم بحدود.
    اما الصداقة بين الرجل والمرآءة متوترة وليست الا علاقة غرامية … لقولة صلى الله عليه وسلم (ما اجتمع رجل وامرأة إلا وكان الشيطان ثالثهما).
    ايضا أن الإسلام لا يتهم ويدين كل أصناف الحب ،إنما يتهم فقط ذلك النوع الذي ينشأ ويستمر في الظلام ان الإسلام لا يمنع الحب لقولة صلى الله عله وسلم(ما رأيت للمتحابين خير من النكاح)

  230. الجـوهره محمد بن سعيد permalink

    http://www.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=168353

    يتحدث هذا المقال عن إن الإيمان بالكتب الإلهية المنزلة جزء لا يتجزآ من منظومة الإيمان, و لا يكتمل إيمان المسلم إلا به وقد جعل الله سبحانه وتعالى عاقبه الكفران بها كعاقبة الكفران به .ومن القران الكريم يستخرج المسلم فوائد ودروس تنفعه في الدنيا والآخرة وذكر منها الاستشعار نعم الله على عباده التي لاتعد ولاتحصى وذكر ايضا ثمرات الإيمان بالكتب أعظمها شعور المؤمن بالراحة والطمانيئة .ومن فوائد الإيمان بهذا الركن إدراك الفرق بين الإرادة الكونية القدرية وبين الاراده الشرعية
    هذا بعض من فوائد والثمرات الإيمان بالكتب السماوية وهي فوائد عظيمه وجليلة.

  231. الجـوهره محمد بن سعيد permalink

    http://saaid.net/daeyat/nohakatergi/48.htm

    يتحدث هذا المقال عن حب الله عز وجل, وان كل مايتمناه المؤمن التقين حب الله عز وجل , وان حب الله لا يستجلب إلا بمتابعة منهجه الذي ورد ذكره في القران والسنة النبوية الشريفة. حب الله للعبادة مراتب ودرجات فكلما زاد حب العبد لله ولرسوله ,زاد حب الله عز وجل لهذا العبد. وان أول من يستحق هذا الحب هم أنبياء الله سبحانه وتعالى. وذكر أيضا التماس حب الله عز وجل وان لها أربعه مواطن .وان فوائد حب الله عز وجل كثيرة لأتعد ولا تحصى.

  232. رضى الوالدين

    ونستثمر وجودهم …فوجودهم بيننا حسنات وعلينا ان نحافظ عليها…

    ونستغل دعائهم ورضاهم..

    * كثيرا منا من هو مقصر في معاملة والديه او احدهما…

    وكثيرا منا من يسكن في فيلا ويسكن والديه بالقبو او بدار المسنين حتى..

    وكثيرا منا من يأكل اشهى الطعام وقد يتذكر والديه بما يتبقى منه !!

  233. البلوىتوث) الذي أصبحنا نستخدمه بشكل مؤسف يجعلنا محترفين في أمور الجهل …
    صنعت هذه الهواتف لأداء أمور خاصة جميلة لا لكي نجعل منها خراب بل لاستخدام صحيح

  234. إن مشكلة البطالة كما أوضحنا سابقاً هي في حد ذاتها تعتبر واحدة من أخطر المشكلات التي تواجه مجتمعاتنا العربية وهي أيضاً واحدة من التحديات التي يجب على الوطن الانتباه لها خلال هذه الفترة. لذا يجب علينا أن نسرع في العمل على إيجاد السياسات التي يمكن من خلالها مواجهة هذه المشكلة حتى لا تتفاقم المشكلات المترتبة عليها. ونحن نجد أن من أهم الحلول لهذه المشكلة هي:
    1- التعاون والتكامل الاقتصادي العربي.
    2 -ربط التعليم والتدريب باحتياجات السوق.
    3 الاهتمام بالصناعات الصغيرة والحرف اليدوية.

  235. كثيرا من الآباء والأمهات لا يعرفون كيف يتعاملون مع أبنائهم وبناتهم في سن المراهقة فيسيئون إلى أبنائهم من حيث لا يعلمون !
    لنتعامل جيدا مع المراهقين علينا أن ننظر إلى الأمور بمنظارهم، فالمراهق يرى نفسه بصفة جوهرية كالبالغ ويحس بأنه رجل والفتاة امرأة .
    المراهق و أقصد هنا الفئة العمرية التي تقع بين 15 – 17 عاما، فالشاب يحمل هوية مستقلة ويستطيع أن يقود السيارة .. ينخرط في الجيش.. يعمل .. الخ. وما ينطبق على الشاب ينطبق على الشابة، فهي أيضا تستطيع أن تتزوج وتنجب وتصبح أما وتدير منزلها.

  236. ناهد ابراهيم permalink

    ما سر الخد الأيمن؟

    كان النبي صلى الله عليه , وآله صحبه وسلم إذا أراد أن ينام وضع يده تحت خده الأيمن ويقول: “اللهم قني عذابك يوم تبعث عبادك “، نعم لقد كانت من عادة نبينا العظيم وضع كفه الايمن تحت خده الأيمن

    هل تعلمــــون لماذا ؟؟

    لقد أثبت العلماء أن هناك نشاطاً يحدث بين الكف الأيمن والجانب الأيمن من الدماغ وذلك يحدث عندما يتم الالتقاء بينهما أي كما ورد عن نبينا العظيم صلى الله عليه وسلم , فيؤدي إلى إحداث سلسلة من الذبذبات يتم من خلالها تفريغ الدماغ من الشحنات الزائدة والضارة مما يؤدي الى الاسترخاء المناسب لنوم مثالي .

  237. ناهد ابراهيم permalink

    أهمية الصلاة

    هل أنت ممن يصلى لكي يستريح بها؟ أم ممن يصلى لكي يستريح منها؟ كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول لسيدنا بلال بن رباح (أرحنا بها يا بلال)، فهذه كلمات موجزة في الصلاة تبين أهميتها، والأسباب التي تعين على تأديتها وثمرات المحافظة عليها في أوقاتها.

    ولكي نستشعر بلذة الصلاة والتقرب من الله فلنعرف أولا ً أهمية الصلاة:
    1. أنها الركن الثاني من أركان الإسلام.

    2. أنها أول ما يحاسب عنه العبد يوم القيامة؛ فإن قُبلت قُبل سائر العمل، وإن رُدَّت رُدَّ.

    3. أنها علامة مميزة للمؤمنين المتقين، كما قال تعالى: وَيُقِيمُونَ الصّلاةَ [البقرة:3].

    4. أن من حفظها حفظ دينه، ومن ضيّعها فهو لما سواها أضيع.

    5. أن قدر الإسلام في قلب الإنسان كقدر الصلاة في قلبه، وحُظه في الإسلام على قدر حظه من الصلاة.

    6. وهي علامة محَبة العبد لربه وتقديره لنعمه.

    7. أن الله عز وجل أمر بالمٌحافظة عليها في السفر، والحضر، والسلم، والحرب، وفي حال الصحة، والمرض.

    8. أن النصوص صرّحت بكفر تاركها. قال : { إن بين الرجل والكفر والشرك ترك الصلاة } [رواه مسلم]. وقال: { العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة؛ فمن تركها فقد كفر } [رواه أحمد وأهل السنن بإسناد صحيح]، فتارك الصلاة إذا مات على ذلك فهو كافر لا يُغَسّل، ولا يُكَفّن، ولا يُصلى عليه، ولا يُدفَن في مقابر المسلمين، ولا يرثه أقاربه، بل يذهب ماله لبيت مال المسلمين، إلى غير ذلك من الأحكام المترتبة على ترك الصلاة.

    أسباب تعين على أداء الصلاة:
    • الإستعانة بالله عز وجل.
    • العزيمة الصادقة الجازمة.
    • إستحضار ثمرات الصلاة الدينية والدنيوية.
    • إستحضار عقوبة ترك الصلاة.
    • الأخذ بالأسباب، كاستعمال المنبه أو أن يوصي الإنسان أهله بأن يحرصوا على إيقاظه وحثه، أو أن يوصي زملائه بأن يتعاهدوه.
    • ترك الإنهماك في فضول الدنيا.
    • ألا يتعب الإنسان نفسه أكثر من اللازم.
    • أن يتجنب الذنوب، فإنها تثقل عليه الطاعات.
    • أن يصاحب الأخيار ويتجنب الأشرار.
    • ترك الإكثار من الأكل والشرب؛ فهما مما يثقل عن الطاعة.
    • أن يدرك الآثار المتربة على ترك الصلاة من تكدر النفس وانقباضاها، وضيق الصدر وتعسر الأمور.

    – هيا نتعرف على ثمرات الصلاة:
    – سبب لقبول سائر الأعمال.
    – سلامة من الاتصاف بصفات المنافقين.
    – سلامة من الحشر مع فرعون وقارون وهامان وأُبي بن خلف.
    – قرة للعين، ومن ثمراتها تفريح القلب، مبيضة للوجه.
    – تنهى عن الفحشاء والمنكر.
    – منشطة للجوارح وللقلب وتعصمنا من النار.

    وهناك الكثير والكثير من ثمرات الصلاة فهي ملاذ الخائفين ولقاء بين العبد وربه، فما أجمل من لحظات نقضيها مع الخالق جلا في علاه ما بين ركعات وسجود نتقرب فيها من الله ، لاسيما وإن كانت صلاة يملئها الخشوع في الركوع والسجود.

  238. ناهد ابراهيم permalink

    فضل الاستغفار

    الاستغفار هو طلب المغفرة من الله عزوجل وغفر تعني ستر، أي ستر ما بينك وبين العذاب، فالعبد من شأنه أن يذنب والله تعالى من شأنه أن يغفر، وفي الحديث عن قوله تعالى ﴿كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ﴾ (الرحمن: من الآية 29)، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم “من شأنه أن يغفر ذنبًا ويفرج كربًا ويرفع قومًا ويخفض آخرين” ابن ماجه: 202 حسن.

    وقد روي أن الشيطان قال”وعزتك يا رب لا أبرح أغوي عبادك ما دامت أرواحهم في أجسادهم، فقال الرب: وعزتي وجلالي لا أبرح أغفر لهم ما استغفروني” رواه الإمام أحمد: 3/41: 11306 صحيح.
    وقت الاستغفار:

    ليس للاستغفار وقتٌ محددٌ مصداقاً لقول الله تعالى “إن الله عز وجل يبسط يده بالليل، ليتوب مسيء النهار، ويبسط يده بالنهار، ليتوب مسيء الليل، حتى تطلع الشمس من مغربها” رواه مسلم: 2759 ، ولكن هناك أوقاتاً فضلها الله تعالى ومدح المستغفرين فيها ﴿وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالأَسْحَارِ﴾ (آل عمران: من الآية 17)، ﴿وَبِالأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ (18)﴾ (الذاريات).

    فضل الاستغفار:
    1. الرزق الوفير: فالاستغفار باب من أبواب جلب الرزق فكما قال تعالى: ﴿فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلْ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا (12)﴾.

    2. الغفران من رب العالمين: مَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ (33)﴾ (الأنفال) فالله كريم ورحيم بعباده فلا يعذب أحداً من خلقه طالما يستغفرونه ويتوبون إليه.

    3. تفريج الكرب: فقد قال تعالى “من لزم الاستغفار جعل الله له من كل ضيق مخرجًا، ومن كل هم فرجًا ورزقه من حيث لا يحتسب” أبو داود: 1518 وابن ماجه: 3819.

    ليس هناك بابٌ أسهل للحصول على هذا الخير الكثير والوفير الإ بالاستغفار، هيا بنا نستغفر الله ونسأل العفو والصفح الجميل منه.

  239. هيفاء العجلان permalink

    http://www.muslimedia.net/index.php?title=التيمم

    يتحدث هذا المقال عن التيمم.
    المعنى اللغوي للتيمم: القصد. والشرعي: القصد إلى الصعيد، لمسح الوجه واليدين، بنية استباحة الصلاة ونحوها
    وحكمه جائز ولكن بشروط مثلا:
    أ- إذا لم يجد الماء، أو وجد منه ما لا يكفيه للطهارة،
    ب- إذا كان به جراحة أو مرض، وخاف من استعمال الماء زيادة المرض أو تأخر الشفاء،
    ج- إذا كان الماء شديد البرودة او شديدة السخونه،
    الصعيد الذي يتيمم به: يجوز التيمم بالتراب الطاهر وكل ما كان من جنس الارض، كالرمل والحجر والرجص. لقول الله تعالى: (فتيمموا صعيدا طيبا)

  240. الجوهره محمد بن سعيد permalink

    http://www.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=167279

    هذا المقال يتحدث عن فضل صلاه الجماعة وان لها ثواب جزيل , وان الله سبحانه وتعالى شرع بناء المساجد ليذكر فيها اسمه وأقامه الصلاة فيها,في المساجد تزول الفوارق,تتألف القلوب,تقوى الروابط.

  241. ناهد ابراهيم permalink

  242. يوم القيامة أو اليوم الآخر أو يوم الحساب، حسب المعتقد الإسلامي هو نهاية العالم والحياة الدنيا (ويشارك في هذا الاعتقاد اتباع ديانات أخرى مثل اليهود والمسيحيون)، وهو موعد الحساب عند الله أي أن عندها يقوم الله بجزاء المؤمنين الموحدين بالجنة والكفار والمشركين بالنار، ويسمى بيوم القيامة لقيام الأموات فيه من موتهم، أي بعثهم وذلك لحسابهم وجزائهم. ويؤمن المسلمون أيضا أن يوم القيامة له علامات تسبق حدوثه وتسمى بأشراط يوم الساعة أو علامات يوم القيامة وتقسم إلى علامات صغرى وعلامات كبرى وهذه العلامات تأتي متتابعة ولا يعرف أحد الوقت الذي بينها.

    علامات الساعة التي تحققت :
    علو الباطل واضطهاد الحق.
    تطاول الناس في البنيان.
    كثرة الهرج (القتل) حتى أنه لا يدري القاتل لما قتل والمقتول فيما قتل.
    انتشار الزنى.
    انتشار الربا.
    انتشار الخمور.

    قال الرسول صلى الله عليه وسلم: سيكون أخر الزمان خسف ومسخ وقذف قالوا ومتى يارسول الله ؟ إذا ظهرت المعازف والقينات وشربت الخمور.
    خروج نار من الحجاز تضيء لها أعناق الإبل ببصرى (الشام) وقد حصل عام 654 هجري.
    حفر الأنفاق بمكة وعلو بنيانها كعلو الجبال.
    تقارب الزمان. (صارت السنة كشهر والشهر كإسبوع والإسبوع كيوم واليوم كالساعة والساعة كحرق السعفه)
    كثرة الأموال وإعانة الزوجة زوجها بالتجارة.
    ظهور موت الفجأة.
    أن ينقلب الناس وتبدل المفاهيم.

    (“قال الرسول صلى الله عليه وسلم: سيأتي على الناس سنون خداعات. يصدق الكاذب ويكذب الصادق ويخون الأمين ويؤمَن الخائن وينطق الرويبظة والرويبظة هو الرجل التافه يتكلم في أمر العامة).
    كثرة العقوق وقطع الأرحام.
    فعل الفواحش (الزنى) بالشوارع حتى أن أفضلهم ديناً يقول لو واريتها وراء الحائط.

  243. خروج المهدي

    في البداية يكون المسلمين في معاهده مع الروم نقاتل عدو من ورائنا ونغلبه وبعدها يصدر غدر من أهل الروم ويكون قتال بين المسلمين والروم. في هذه الأيام تكون الأرض قد ملئت بالظلم والجور والعدوان ويبعث الله تعالى رجل إلى الأرض من آل بيت النبي محمد صلى الله عليه واله وسلم (يقول الرسول صلى الله عليه واله وسلم : اسمه كاسمي ,يملأ الله به الأرض عدلاً وقسطاً كما ملئت ظلماً وجوراً.

    يرفض هذا الرجل أن يقود الأمة ولكنه يضطر إلى ذلك لعدم وجود قائد ويلزم إلزاماً ويبايع بين الركن والمقام فيحمل راية الجهاد في سبيل الله ويلتف الناس حول هذا الرجل الذي يسمى بالمهدي وتأتيه عصائب أهل الشام، وأبذال العراق، وجنود اليمن وأهل مصر وتتجمع الأمة حوله. تبدأ بعدها المعركة بين المسلمين والروم حتى يصل المسلمون إلى القسطنطينية (إسطنبول) ثم يفتحون حتى يصل الجيش إلى أوروبا حتى يصلون إلى روميا (إيطاليا) وكل بلد يفتحونها بالتكبير والتهليل وهنا يصيح الشيطان فيهم صيحة ليوقف هذه المسيرة ويقول: إن الشيطان قد خلفكم في ذراريكم ويقول قد خرج الدجال. والدجال رجل أعور، قصير، أفحج، جعد الرأس سوف نذكره لاحقأ، ولكن المقصود أنها كانت خدعة وكذبة من الشيطان ليوقف مسيرة هذا الجيش فيقوم المهدي بإرسال عشرة فوارس هم خير فوارس على وجه الأرض (يقول الرسول صلى الله عليه واله وسلم: أعرف أسمائهم وأسماء أبائهم وألوان خيولهم، هم خير فوارس على وجه الأرض يومئذ) ليتأكدوا من خروج المسيح الدجال لكن لما يرجع الجيش يظهر الدجال حقيقةً من قبل المشرق. ولايوجد فتنة على وجه الأرض أعظم من فتنة الدجال.

  244. الوثنيّة، معتقدات وممارسات تتفق على عبادة الطبيعة. قد تتخذ الوثنية عدة أشكال، منها وحدة الوجود (الإيمان بأن الطبيعة المادية هي الاله)، تعدد الآلهة (الإيمان بأكثر من اله)، مذهب حيوية المادة (الاعتقاد بأن الأشكال المادية في العالم هي الطاقة الالهية. تاريخيا، داعمي الديانات الابراهيمية (اليهودية، المسيحية، الإسلام) قد أطلقت المصطلح على الديانات المحلية التي صادفوها خلال انتشارهم. من وثنيي القرن العشرين إريك لودندورف، حركة العصر الجديد. العقائد والتقاليد الوثنية هي تعدد الآلهة، حيوية المادة، التنبأ، الكهنوتية

  245. يتحدث هذا المقال عن موقف المؤمن من الفتن ومعنى الفتن و اسبابه
    قال تعالى: (وَاتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً)

  246. بسم الله الرحمن الرحيم والحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد
    لا يعرف التاريخ دينا ولا نظاما كرم المرأة باعتبارها أما , وأعلى من مكانتها , مثل الإسلام .
    لقد أكد الوصية بها وجعلها تالية للوصية بتوحيد الله وعبادته , وجعل برها من أصول الفضائل , كما جعل حقها أوكد من حق الأب , لما تحملته من مشاق الحمل والوضع والإرضاع والتربية . وهذا ما يقرره القرآن ويكرره في أكثر من سورة ليثبته في أذهان الأبناء ونفوسهم . وذلك في مثل قوله تعالى : ( ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهناً على وهن وفصاله في عامين أن اشكر لي ولوالديك إلي المصير ) , ( ووصينا الإنسان بوالديه إحسانا , حملته أمه كرها ووضعته كرها , وحمله وفصاله ثلاثون شهراً ) .
    وجاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم يسأله : من أحق الناس بصحابتي ؟ قال :« أمك ». قال : ثم من ؟ قال : « أمك » . قال : ثم من ؟ قال : « أمك » .
    قال : ثم من ؟ قال : « أبوك ».
    ويروي البزار أن رجلاً كان بالطواف حاملا أمه يطوف بها , فسأل النبي صلى الله عليه وسلم
    هل أديت حقها ؟ قال : « لا , ولا بزفرة واحدة » ! .. أي من زفرات الطلق والوضع ونحوها .
    وبرها يعني : إحسان عشرتها , وتوقيرها , وخفض الجناح لها , وطاعتها في غير المعصية , والتماس رضاها في كل أمر , حتى الجهاد , إذا كان فرض كفاية لا يجوز إلا بإذنها , فإن برها ضرب من الجهاد .
    جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله , أردت أن أغزو , وقد جئت أستشيرك , فقال :« هل لك من أم » ؟ قال : نعم . قال : « فالزمها فإن الجنة عند رجليها ».
    وكانت بعض الشرائع تهمل قرابة الأم , ولا تجعل لها اعتباراً , فجاء الإسلام يوصى بالأخوال والخالات , كما أوصى بالأعمام والعمات .
    أتى النبي صلى الله عليه وسلم رجل فقال : إني أذنبت , فهل لي من توبة ؟ فقال : « هل لك من أم » ؟ قال : لا . قال : « فهل لك من خالة » ؟ قال : نعم . قال: « فبرها » .
    ومن عجيب ما جاء به الإسلام أنه أمر ببر الأم وان كانت مشركة , فقد سألت أسماء بنت أبى بكر النبي صلى الله عليه وسلم عن صلة أمها المشركة , وكانت قدمت عليها , فقال لها : « نعم , صلي أمك »
    ومن رعاية الإسلام للأمومة وحقها وعواطفها : أنه جعل الأم المطلقة أحق بحضانة أولادها , وأولى بهم من الأب .
    قالت امرأة : يا رسول الله , إن أبني هذا , كان : بطني له وعاء, وثديي له سقاء, وحجري له حواء , وان أباه طلقني , وأراد أن ينتزعه مني ! فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم : « أنت أحق به ما لم تنكحي ».
    واختصم عمر وزوجته المطلقة إلى أبى بكر في شأن ابنه عاصم , فقضى به لأمه , وقال لعمر : « ريحها وشمها ولفظها خير له منك » . وقرابة الأم أولى من قرابة الأب في باب الحضانة .
    والأم التي عنى بها الإسلام كل هذه العناية , وقرر لها كل هذه الحقوق , عليها واجب : أن تحسن تربية أبنائها , فتغرس فيهم الفضائل , وتبغضهم في الرذائل , وتعودهم طاعة الله , وتشجعهم على نصرة الحق , ولا تثبطهم عن الجهاد , استجابة لعاطفة الأمومة في صدرها , بل تغلب نداء الحق على نداء العاطفة .
    ولقد رأينا أما مؤمنة كالخنساء , في معركة القادسية تحرض بنيها الأربعة , وتوصيهم بالإقدام والثبات في كلمات بليغة رائعة , وما أن انتهت المعركة حتى نعوا إليها جميعا , فما ولولت ولا صاحت , بل قالت في رضا ويقين : الحمد لله الذي شرفني بقتلهم في سبيله !!

  247. عبير العقيل permalink

    تحدث المقال عن أهميه الإستغفار وفضله مستشهدا بالشواهد الإسلاميه من آيا وأحاديث وحثنا في الختام على لزوم الإستغفار والتوبه والرجوع إلى الله قبل فوات الأوان.

    http://al-wefaq.org/articles.php?action=show&id=73

  248. عبير العقيل permalink

    يتحدث هذا المقال عن ابرز الأسس التي تقوم على رعايه كبار السن في الإسلام ومالكبير السن مكانته في مجتمع المسلمين
    وعده ادله من السنه النبويه عن رعايه كبار السن مثل قول الرسول صلي الله عليه وسلم  “أبدؤا بالكبراء أو قال : بالأكابر”،
    والكثير من الادله ، كما يوضح علي ان كبير السن في المجتمع المسلم يعيش في كنف أفراده ، ويجد له معاملة خاصة تتميز عن الآخرين ، ولم تقتصر هذه الرعاية على المسن المسلم فقط بل تشمل غسر المسلمين.
    وايضا يوضح رعايه كبار السن في الحروب من قبل الجيوش المسلمه ،كما روى الطبراني عن سليمان بن بريدة عن أبيه قال :كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا بعث جيشاً أو سرية دعا صاحبهم ، فأمره بتقوى الله وبمن معه من المسلمين خيراً ، ثمَّ قال :”اغزوا بسم الله ، وفي سبيل الله ، قاتلوا من كفر بالله، لا تغلوا وتغدروا ، ولا تمثلوا ، ولا تقتلوا وليداً ولا شيخاً كبيراً”.

    http://www.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=168491

  249. نوره السبيعي permalink

    يتحدث هذا المقال عن البر بالوالدين.. ولاَ أَعظَم من إحسانِ الوالدين وعطفهما ورحمتهما فهي نعمة جليلة تمنَنَّ الله تعالى بها علينا فهما سبب وجودنا في هذه الدنيا

    ولِعِظَم هذا الفضل منهما فقد قَرَنَ الله حقَّهما بحقهِ سبحانه في قوله تعالى ( وَاعْبُدُوا اللَّهَ ولاَ تُشرِكُوا بِهِ شَيئاً وَبِالوَالدَينِ إِحْسَاناً *

    http://www.lakii.com/islamic.php?doWhat=sa&topicid=15&articleid=1214

  250. سارة اليافي permalink

    صيام عاشورا وهو اليوم العاشر من شهر محرم من كل عام, مناسبة الصيام هو شكر لله تعالى على أن نجى موسى عليه السلام وقومه من فرعون وقومه في اليوم العاشر من محرم
    فضله :عن أبي قتادة رضي الله عنه قال : سُئل النبي صلى الله عليه وسلم عن صيام يوم عاشوراء ، فقال : إني أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله . رواه مسلم
    أكمل مراتب صيام يوم عاشوراء : أن يُصام قبله يوم وبعده يوم ويلي ذلك : أن يصام التاسع والعاشر ويلي ذلك: إفراد العاشر وحده بالصوم
    فوائد حول هذه المناسبة
    يستحب صيامه اقتداءً بالنبي عليه الصلاة والسلام .
    هذا اليوم صامه النبي صلى الله عليه وسلم وصامه الصحابة وصامه موسى عليه السلام قبل ذلك شكرا
    هذا اليوم له فضل عظيم وحرمة قديمة
    يستحب صيام يوم قبله أو يوم بعده لتتحقق مخالفة اليهود التي أمر النبي صلى الله عليه وسلم بها
    فيه بيان أن التوقيت في الأمم السابقة بالأهلة وليس بالشهور الإفرنجية لأن الرسول صلى الله عليه وسلم أخبر أن اليوم العاشر من محرم هو اليوم الذي أهلك الله فيه فرعون وجنوده ونجى موسى عليه السلام وقومه ..
    هذا ما ورد في السنة بخصوص هذا اليوم وما عداه مما يُفعل فيه فهو بدعة خلاف هدي النبي صلى الله عليه وسلم
    وهذا من فضل الله علينا أن أعطانا بصيام يوم واحد تكفير ذنوب سنة كاملة – والله ذو الفضل العظيم – فبادر أخي باغتنام هذا الفضل وابدأ عامك الجديد بالطاعة والمسابقة الى الخيرات ( إن الحسنات يذهبن السيئات )

    هذا المقال يتحدث عن صيام يوم عاشورا و الحكمه منه و فضله و قد ذكر ايضا” اسباب صيامنا له ولماذا صامه الرسول صلى الله عليه وسلم و كيف انه يوم واحد و بسيط و مع ذلك فهو عظيم جدا بالأجر..
    *احبب ذكر اهمية هذا اليوم لقترابه فلعلنا ممن كتب لنا صومه هذه السنه ,, هدانا الله وأياكم لاحن القول و الفعل

  251. nailah alarjani permalink

    فضل الأذان والمؤذن

    الحمد الله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيد المرسلين، وعلى آله وأصحابه أجمعين.. أما بعد:

    لا يشك مسلم في أن الأذان شعارٌ من شعائر أهل الإسلام، ونداءتهم إلى الصلاة والعبادة، أمر المسلمون، بتلبيته، وإجابته، فإذا كانت هذه خصائصه ومميزاته, فإنه لابد أن يكون فيه فضل عظيم، وأجر كبير، إذ أنه من الأعمال التي يتقرب إلى الله – عز وجل – بها، فقد قال الله – عز وجل – في كتابه:{وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ} (33) سورة فصلت. قالت عائشة – رضي الله عنها – وعكرمة ومجاهد, وقيس بن أبي حازم أنها نزلت في المؤذنين، قالت عائشة: فالمؤذن إذا قال: حيّ على الصلاة فقد دعا إلى الله(1).وقال محمد بن سيرين والسدي, وعبد الرحمن بن زيد بن أسلم: المراد بها المؤذنون الصلحاء(2)فليس هناك أحسن ممن يدعوا إلى الله، ويعمل صالحاً، بدليل الآية السابقة، فهو فضل عظيم, وأجر جزيل من رب العالمين.

    ثم إن هناك ثم أمور وفضائل في الأذان والمؤذن ذكرت في السنة الغراء, فإليك هذه الفضائل:

    1 – الاستهام على الأذان:

    عن أبي هريرة – رضي الله عنه – عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم -:(لو يعلم الناس ما في النداء والصف الأول, ثم لم يجدوا إلا أن يستهموا عليه لاستهموا…)(3).

    قال الإمام النووي:(معناه أنهم لو علموا فضيلة، الأذان وقدرها, وعظيم جزائه, ثم لم يجدوا طريقاً يحصلونه به لضيق الوقت عن أذان بعد أن أذان، أو لكونه لا يؤذن للمسجد إلا واحد، لاقترعوا في تحصيله”(4).

    2 – المؤذنون أطول أعناقاً يوم القيامة:

    عن معاوية – رضي الله عنه – قال: سمعت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يقول: (المؤذنون أطول الناس أعناقاً يوم القيامة)(5)

    أي أن الناس يعطشون يوم القيامة والإنسان إذا عطش انطوت عنقه, والمؤذنون لا يعطشون يومها, فلا تنطوي أعناقهم(6)، وقيل معناه: “أكثر الناس تشوفاً إلى – رحمة الله -؛ لأن المتشوف يطيل عنقه إلى ما يتطلع إليه, فمعناه كثرة ما يرونه من الثواب, وقيل إذا ألجم الناس العرق يوم القيامة طالت أعناقهم, لئلا ينالهم ذلك الكرب, وقيل معناه أنهم سادة ورؤساء, والعرب تصف السادة بطول العنق, وقيل أكثر أتباعاً, وقيل أكثر أعمالاً وروي إعناقاً بكسر الهمزة إسراعاً إلى الجنة من سير العنق”(7) فأي المعاني كان فهو فضل للمؤذن، وشرف له وسعادة في الآخرة، يوم يفر المرء من أخيه، وأمه وأبيه، يوم تبلغ القلوب الحناجر، يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم.

    3 – الشيطان يفر من الأذان:

    عن أبي هريرة رضي الله عنه – أن رسول الله صلى الله عليه وسلم – قال: (إذا نودي للصلاة أدبر الشيطان وله ضراط حتى لا يسمع التأذين، فإذا قضي النداء أقبل، حتى إذا ثُوب بالصلاة أدبر،حتى إذا قضي التثويبُ أقبل حتى يخطر بين المرء ونفسه). قال الحافظ ابن حجر: “والحكمة في هروب الشيطان عند سماع الأذان والإقامة دون سماع القرآن والذكر في الصلاة, فقيل يهرب حتى لا يشهد للمؤذن يوم القيامة, فإنه لا يسمع المؤذن جن ولا إنس إلا شهد له(8).

    4 – الجن والإنس وكل شيء يشهد للمؤذن:

    فقد جاء من حديث عبد الرحمن بن أبي صعصعة – رضي الله عنه – أن أبا سعيد الخدري – رضي الله عنه -، قال له: (إني أراك تحب الغنم والبادية، فإذا كنت في غنمك، أو باديتك فأذنت، بالصلاة فارفع صوتك بالنداء، فإنه لا يسمع مدى، صوت المؤذن جن ولا إنس ولا شيء إلا شهد له يوم القيامة)، قال أبو سعيد: سمعته من رسول الله – صلى الله عليه وسلم – (9).

    5 – النبي يدعو للمؤذن بالمغفرة:

    عن أبي هريرة – رضي الله عنه – قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -:(الإمام ضامن والمؤذن مؤتمن، اللهم أرشد الأئمة واغفر للمؤذنين)(10)..

    6 – المغفرة للمؤذن من الله:

    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -:(المؤذن يغفر له مدى صوته ويستغفر له كل رطب ويابس)(11).

    وعن عقبة بن عامر – رضي الله عنه – قال: سمعت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يقول: (يعجب ربك عز وجل من راعي غنم في رأس شظية، بجبل يؤذن للصلاة ويصلي فيقول الله عز وجل: أنظروا إلى عبدي هذا يؤذن ويقيم الصلاة يخاف مني قد غفرت لعبدي وأدخلته الجنة)(12).

    7 – الأذان دليل على وجود الإسلام:

    عن أنس بن مالك – رضي الله عنه – قال: ” كان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يغير إذا طلع الفجر, وكان يستمع الأذان، فإن سمع أذاناً أمسك و إلا أغار، فسمع رجلاً يقول: الله أكبر الله أكبر، فقال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -:على الفطرة، ثم قال: أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن لا إله إلا الله، فقال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – خرجت من النار، فنظروا فإذا هو راعي معزى)(13).

    8 – أن الدعاء بين الأذان والإقامة لا يرد:

    فعن أنس بن مالك – رضي الله عنه – قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: (لا يرد الدعاء بين الأذان والإقامة)

  252. موضي الرقاص permalink

    (الـــكلـمة البـــــــراء)

    *اسم من أسماء الله :
    هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الأَسْمَاءُ الْحُسْنَى “سورة الحشر،إيه 24 ”
    إِنَّكُمْ ظَلَمْتُمْ أَنْفُسَكُمْ بِاتِّخَاذِكُمُ الْعِجْلَ فَتُوبُوا إِلَى بَارِئِكُمْ فَاقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ عِنْدَ بَارِئِكُمْ “سورة البقرة،ايه 54″
    *أتت بمعنى البراءة من الظلم :
    أُولَئِكَ مُبَرَّءُونَ مِمَّا يَقُولُونَ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ “سورة النور ،أيه 26″
    وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي “سوره يوسف ،53″
    لا تَكُونُوا كَالَّذِينَ آذَوْا مُوسَى فَبَرَّأَهُ اللَّهُ مِمَّا قَالُوا “سورة الأحزاب ،69
    وَمَنْ يَكْسِبْ خَطِيئَةً أَوْ إِثْمًا ثُمَّ يَرْمِ بِهِ بَرِيئًا فَقَدِ احْتَمَلَ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا “سوره النساء ،أيه 112″
    بَرَاءَةٌ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى الَّذِينَ عَاهَدْتُمْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ “سوره التوبة ،أيه 1″
    أَكُفَّارُكُمْ خَيْرٌ مِنْ أُولَئِكُمْ أَمْ لَكُمْ بَرَاءَةٌ فِي الزُّبُرِ “سورة القمر ، أيه 43″

    *أتت بمعنى البراءة منهم :
    إِذ ْ تَبَرَّأَ الَّذِينَ اتُّبِعُوا مِنَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا وَرَأَوُا الْعَذَابَ “سورة البقرة ،أيه 166″
    فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوٌّ لِلَّهِ تَبَرَّأَ مِنْهُ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لأَوَّاهٌ حَلِيمٌ “سورة التوبة ،114″
    أَغْوَيْنَاهُمْ كَمَا غَوَيْنَا تَبَرَّأْنَا إِلَيْكَ مَا كَانُوا إِيَّانَا يَعْبُدُونَ “سورة القصص ,إيه 63″
    وَقَالَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا لَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَتَبَرَّأَ مِنْهُمْ كَمَا تَبَرَّءُوا مِنَّا “سورة البقرة ,إيه 167″
    قلْ أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَادَةً قُلِ اللَّهُ شَهِيدٌ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآنُ لأُنْذِرَكُمْ بِهِ وَمَنْ بَلَغَ أَئِنَّكُمْ لَتَشْهَدُونَ أَنَّ مَعَ اللَّهِ آلِهَةً أُخْرَى قُلْ لا أَشْهَدُ قُلْ إِنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ وَإِنَّنِي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُون. “سورة الأنعام ،أيه 19″

    فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَذَا رَبِّي هَذَا أَكْبَرُ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ “سورة الأنعام ، أيه 78″
    وَإِذْ زَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ وَقَالَ لا غَالِبَ لَكُمُ الْيَوْمَ مِنَ النَّاسِ وَإِنِّي جَارٌ لَكُمْ فَلَمَّا تَرَاءَتِ الْفِئَتَانِ نَكَصَ عَلَى عَقِبَيْهِ وَقَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِنْكُمْ إِنِّي أَرَى مَا لا تَرَوْنَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ وَاللَّهُ شَدِيدُ الْعِقَاب “سوره الأنفال ،أيه 48″
    وَأَذَانٌ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى النَّاسِ يَوْمَ الْحَجِّ الأَكْبَرِ أَنَّ اللَّهَ بَرِيءٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ وَرَسُولُهُ فَإِنْ تُبْتُمْ فَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَإِن تَوَلَّيْتُمْ فَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي اللَّهِ وَبَشِّرِ الَّذِينَ كَفَرُوا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ “سورة التوبه ، أيه 3″
    وَإِنْ كَذَّبُوكَ فَقُلْ لِي عَمَلِي وَلَكُمْ عَمَلُكُمْ أَنْتُمْ بَرِيئُونَ مِمَّا أَعْمَلُ وَأَنَا بَرِيءٌ مِمَّا تَعْمَلُونَ “سورة يونس ،أيه 41″
    أم يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ إِنِ افْتَرَيْتُهُ فَعَلَيَّ إِجْرَامِي وَأَنَا بَرِيءٌ مِمَّا تُجْرِمُونَ “سورة هود ،أيه 35″
    إنْ نَقُولُ إِلا اعْتَرَاكَ بَعْضُ آلِهَتِنَا بِسُوءٍ قَالَ إِنِّي أُشْهِدُ اللَّهَ وَاشْهَدُوا أَنِّي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ “سوره هود ،أيه 54″
    فَإِنْ عَصَوْكَ فَقُلْ إِنِّي بَرِيءٌ مِمَّا تَعْمَلُونَ “سورة الشعراء أيه 216″
    كَمَثَلِ الشَّيْطَانِ إِذْ قَالَ لِلإِنْسَانِ اكْفُرْ فَلَمَّا كَفَرَ قَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِنْكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ “سورة الحشر ،أيه 16″
    وَإِنْ كَذَّبُوكَ فَقُلْ لِي عَمَلِي وَلَكُمْ عَمَلُكُمْ أَنْتُمْ بَرِيئُونَ مِمَّا أَعْمَلُ وَأَنَا بَرِيءٌ مِمَّا تَعْمَلُونَ “سورة يونس ،أيه 14″
    وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لأَبِيهِ وَقَوْمِهِ إِنَّنِي بَرَاءٌ مِمَّا تَعْبُدُونَ “سورة الزخرف ، أيه 26″
    إِنَّا بُرَآءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ “سورة الممتحنة ،أيه 4″

    *أتت بمعنى الخلق :
    مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الأَرْضِ وَلا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلا فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا “سورة الحديد، ايه 22″
    *أتت بمعنى الشفاء :
    وَأُبْرِئُ الأَكْمَهَ وَالأَبْرَصَ وَأُحْيِي الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللَّهِ ” سورة آل عمران ،إيه 49″
    وَتُبْرِئُ الأَكْمَهَ وَالأَبْرَصَ بِإِذْنِي” سورة المائدة ، إيه 110 “

  253. هبه البراك permalink

    أهمية الخشوع والطمأنينة وفضلها
    · قال صلى الله عليه وسلم : { إن الرجل لينصرف، وما كتب له إلا عُشر صلاته، تُسعها، ثُمنها، سُبعها، سُدسها، خُمسها، ربُعها، ثُلثها، نُصفها } [رواه أبو داود والنسائي].
    · { ونهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن نقرة الغراب، وافتراش السبع، وأن يوطن الرجل المكان في المسجد كما يوطن البعير } [رواه أحمد وأبو داود].
    · قال صلى الله عليه وسلم: { أسوأ الناس سرقة الذي يسرق من صلاته. قالوا يا رسول الله: وكيف يسرق من صلاته؟ قال: لا يتم ركوعها ولا سجودها }.
    · عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: { لا ينظر الله إلى رجل لا يقيم صلبه بين ركوعه وسجوده }.رواه أحمد.
    · قال صلى الله عليه وسلم : { تلك صلاة المنافق يجلس يرقب الشمس حتى إذا كانت بين قرني شيطان قام فنقرها أربعاً لا يذكر الله فيها إلا قليلاً } [رواه مسلم].
    · عن أبي هريرة رضي الله عنه: { أن رجلاً دخل المسجد ورسول الله جالس فيه فرد عليه السلام، ثم قال له: ارجع فصل فإنك لم تصل. فرجع فصلى كما صلى، ثم جاء فسلم علي النبي فرد عليه السلام ثم قال: ارجع فصل فإنك لم تصل، فرجع فصلى كما صلى، ثم جاء فسلم على النبي فرد عليه السلام، وقال: ارجع فصل فإنك لم تصل ثلاث مرات، فقال في الثالثة: والذي بعثك بالحق يا رسول الله ما أحسن غيره فعلمني. فقال : إذا قمت إلى الصلاة فكبر، ثم اقرأ ما تيسر معك من القرآن، ثم اركع حتى تطمئن راكعاً، ثم ارفع حتى تعتدل قائماً، ثم اسجد حتى تطمئن ساجداً، ثم اجلس حتى تطمئن جالساً، ثم اسجد حتى تطمئن ساجداً، وافعل ذلك في صلاتك كلها } رواه البخاري ومسلم.
    · عن ابن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : { لا تجزئ صلاة لا يقيم الرجل فيها صلبه في الركوع والسجود }.
    · وهذا نص عن النبي في أن من صلى ولم يُقم ظهره بعد الركوع والسجود كما كان، فصلاته باطلة، وهذا في صلاة الفرض، وكذا الطمأنينة أن يستقر كل عضو في موضعه.
    · قال صلى الله عليه وسلم : { خمس صلوات كتبهن الله على العباد فمن جاء بهن ولم يضيع منهن شيئاً استخفافاً بحقهن كان له عند الله عهد أن يدخله الجنة ومن لم يأت بهن فليس له عند الله عهد إن شاء عذبه وإن شاء أدخله الجنة } [رواه أبو داود والنسائي].
    · قال الله تعالى: { قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ{1} الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ{2} المؤمنون1-2 . أي خائفون ساكنون، والخشوع هو السكون والطمأنينة والتؤدة والوقار والتواضع، والحامل عليه هو الخوف من الله ومراقبته، والخشوع أيضاً هو قيام القلب بين يدي الرب بالخضوع والذل.

    من مظاهر عدم الخشوع في الصلاة:

    1- عدم الطمأنينة وتأدية الصلاة بسرعة وعجلة ونقرها كنقر الغراب.

    2- العبث بالفرش أو الحصى وتقليب العين في النقوش والزخارف.

    3- الالتفات في الصلاة ورفع البصر إلى السماء.

    4- السهو في الصلاة وعدم التركيز فلا يدري على كم ينصرف من الركعات.

    5- كثرة الهواجس والخواطر وذكر أمور الدنيا في الصلاة.

    6- العبث بالساعة والنظر إليها أو إصلاح أطراف الثوب وتحريك العباءة.

    7- مسابقة الإمام في الركوع والسجود.

    من أحوال الخاشعين في الصلاة
    · قال عمر بن الخطاب على المنبر: إن الرجل ليشيب عارضاه في الإسلام وما أكمل لله تعالى صلاة، قيل: وكيف ذلك؟ فقال: لا يُتم خشوعها وتواضعها وإقباله على الله عز وجل.
    · قال الحسن: سمعهم عامر بن عبد قيس وما يذكرون من ذكر الضيعة في الصلاة، قال: تجدونه؟ قالوا: نعم، قال: والله لئن تختلف الأسنة في جوفي أحب إليَّ أن يكون هذا في صلاتي.
    · يقول أبو بكر بن عياش: رأيت حبيب بن أبي ثابت ساجداً، فلو رأيته قلت ميت، يعني من طول السجود.
    · كان إبراهيم التيمي إذا سجد كأنه جذم حائط ينزل على ظهره العصافير.
    · قال ابن وهب: رأيت الثوري في الحرم بعد المغرب، صلى، ثم سجد سجدة، فلم يرفع حتى نودي بالعشاء.
    · صلى أبو عبد الله النباحي يوماً بأهل طرسوس، فصيح بالنفير، فلم يخفف الصلاة، فلما فرغوا قالوا: أنت جاسوس، قال: ولم؟ قالوا: صيح بالنفير وأنت في الصلاة فلم تخفف. قال: ما حسبت أن أحداً يكون في الصلاة فيقع في سمعه غير ما يخاطب به الله عز وجل.
    · كان الإمام البخاري يصلي ذات ليلة، فلسعه الزنبور سبع عشرة مرة، فلما قضى الصلاة، قال: انظروا أيش آذاني.
    · عن ميمون بن حيان قال: ما رأيت مسلم بن يسار متلفتاً في صلاته قط خفيفة ولا طويلة، ولقد انهدمت ناحية المسجد ففزع أهل السوق لهدته وإنه في المسجد في صلاته فما التفت.
    · عندما سُئل خلف بن أيوب: ألا يؤذيك الذباب في صلاتك فتطردها قال: لا أُعوِّد نفسي شيئاً يفسد علي صلاتي، قيل له: وكيف تصبر على ذلك؟ قال: بلغني أن الفساق يصبرون تحت سياط السلطان فيقال: فلان صبور ويفتخرون بذلك ؛ فأنا قائم بين يدي ربي أفأتحرك لذبابة؟!!.
    · قال القاسم بن محمد: غدوت يوماً وكنت إذا غدوت بدأت بعائشة رضي الله عنها أسلِّم عليها، فغدوت يوماً إليها فإذا هي تصلي الضحى وهي تقرأ:{فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا وَوَقَانَا عَذَابَ السَّمُومِ } [الطور:27]، وتبكي وتدعو وتردد الآية فقمت حتى مللت وهي كما هي، فلما رأيت ذلك ذهبت إلى السوق فقلت: أفرغ من حاجتي ثم أرجع، ففرغت من حاجتي ثم رجعت وهي كما هي تردد الآية وتبكي وتدعو.
    · عن حاتم الأصم أنه سئل عن صلاته فقال: إذا حانت الصلاة أسبغت الوضوء وأتيت الموضع الذي أريد الصلاة فيه فأقعد فيه حتى تجتمع جوارحي، ثم أقوم إلى صلاتي وأجعل الكعبة بين حاجبي والصراط تحت قدمي والجنة عن يميني والنار عن شمالي وملك الموت ورائي أظنها آخر صلاتي، ثم أقوم بين الرجاء والخوف وأكبر تكبيراً بتحقيق وأقرأ قراءة بترتيل وأركع ركوعاً بتواضع وأسجد سجوداً بتخشع وأقعد على الورك الأيسر وأفرش ظهر قدمها وأنصب القدم اليمنى على الإبهام وأتبعها الإخلاص، ثم لا أدري أقبلت مني أم لا؟
    · هذه وصية بكر المزني تنادي بالحرص على الصلاة وإتمامها على وجهها الصحيح إذ قال: إذا أردت أن تنفعك صلاتك، فقل: لا أصلي غيرها.
    · رغم تلك العناية بالصلاة وشدة المحافظة عليها فإن عثمان بن أبي دهرش قال: ما صليت صلاة قط إلا استغفرت الله تعالى من تقصيري فيها.

    الوسائل المعينة على الخشوع في الصلاة.

    أولاً: أسباب لا تتعلق بالصلاة وهي:

    1- توحيد الله عز وجل في ألوهيته وربوبيته وأسمائه وصفاته.

    2- تعظيم جناب الرب تبارك وتعالى والإخلاص له ومراقبته في السر والعلانية.

    3- تجريد الاتباع للرسول صلى الله عليه وسلم .

    4- تقوى الله بفعل المأمورات وترك المحظورات.

    5- أكل الحلال الطيب والبعد عن الحرام وتجنب الشبهات.

    6- الدعاء والتضرع إلى الله عز وجل بأن يرزقك الخشوع.

    7- صحبة الخاشعين ومسايرتهم.

    ثانياً: تتعلق بالصلاة… منها:

    1-اجمع نفسك وأحضر قلبك قبل الدخول في الصلاة.

    2-استشعار عظمة من ستقف أمامه وهو الله عز وجل.

    3- الرجاء في الحصول على ثواب الصلاة كاملاً.

    4- إحسان الوضوء وعدم الإسراف وترك الأعقاب.

    5- تهيأ قبل الدخول في الصلاة قال صلى الله عليه وسلم: { لا صلاة بحضرة طعام ولا وهو يدافعه الأخبثان } [رواه مسلم]، وليكن المكان مهيأً للصلاة.

    6- الحذر من التهاون في أداء الصلاة مع الجماعة والسعي لها مع الأذان.

    7- لا تدع النوافل وبخاصة الرواتب كالوتر وسنة الفجر وعليك بقيام الليل.

    8- تفكر في معاني الآيات والأذكار التي تقرأها وترددها.

    9- لا تتعجل في صلاتك ولا تكن الصلاة أهون شيء عندك تؤديها كيفما كان.

    10- التأدب في الصلاة بعدم الحركة أو الالتفات أو العبث المنهي عنه.

    11- التزم بأحكام الصلاة وآدابها، واجعل نظرك في موضع سجودك… قال صلى الله عليه وسلم { صلوا كما رأيتموني أصلي }.

    12- تابع الإمام فإنما جعل الإمام ليؤتم به.

    13- فرغ قلبك من شواغل الدنيا… فهي كلها بما فيها من فتن وشواغل لا تساوي عند الله جناح بعوضة.

    14- تجنب الصلاة في الأماكن التي فيها آلات اللهو أو التصاوير أو تشويش أو أصوات ولغط.

    15- صلِّ صلاة مودع فكل من نعرفهم رحلوا بعد صلاة مكتوبة وأنت لا بد منهم.

    خاتمة:
    · قال صلى الله عليه وسلم: { ما من امرئ تحضره صلاة مكتوبة، فيحسن وضوءها وخشوعها وركوعها، إلا كانت كفارة من الذنوب ما لم تؤت كبيرة، وذلك الدهر كله } [رواه مسلم].

    الرد:
    · الخشوع هو روح الصلاة ومادة حياتها وإنسان عينها.. وهو ثمرة الإيمان وطمأنينة النفس.
    · الذي لا يخشع في صلاته ربما ينصرف ولم يكتب له من صلاته إلا الشيء اليسير.
    · الخشوع في الصلاة إنما يحصل لمن فرغ قلبه لها،واشتغل بها عما عداها وآثرها على غيرها.
    · ذكر الله عز وجل الخاشعين والخاشعات في صفات عباده الأخيار، وأنه أعد لهم مغفرة وأجراً عظيماً.

  254. توضح هه الصفحه عن بدايه الفلسه و شرح معانيه وكيف ارتباطها بالاسلام مع ذكر اهم اسماء الفلاسفه العظام و تقسيماتها عامة

  255. هبه البراك permalink

    لأبعاد التربوية للعبادة في الإسلام
    (مدخل عام)
    الدكتور أحمد أبوزيد

    الفهرس
    الفصل الأول
    حقيقة العبادة ومفهومها في الإسلام
    قبل الحديث عن معنى العبادة وحقيقتها في اللغة والاصطلاح الشرعي، وعن مفهومها في الإسلام، والمعاني الدينية الجديدة التي أدخلها الإسلام على هذه الكلمة، يحسن أن نبين أن الدين الحق فطرة في الإنسان فَطَرهُ الله عليها، والقصد من إنزال الوحي ووضع الشرائع الإلهية، هو إظهار تلك الفطرة، وتوجيهها إلى ربها، وحمايتها من الانحراف والضلال.

    الدين ميل فطري في الإنسان
    قال الله عز وجل : {وإِذْ أخذ ربك من بني آدمَ من ظهورهم ذرياتهم وأشهدهم على أنفسهم ألست بربكم قالوا بلى} (1).
    وقال سبحانه: {فأقم وجهك للدين حنيفاً فطرةَ الله التي فطر الناس عليها ، لا تبديل لخلق الله ذلك الدين القيّمُ ولكن أكثر الناس لا يعلمون} (2).
    قال الحافظ ابن كثير. المعنى “فَسدِّدْ وجهك واستمر على الدين الذي شرعه الله لك من الحنيفية، ولازم فطرتك السليمة التي فطر الله الخلق عليها، فإنه تعالى فطر خلقه على معرفته وتوحيد، وأنه لا إله غيره”.
    وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: >ما من مولود يولد إلا على الفطرة، فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه كما تنتج البهيمة بهيمة جمعاء، هل تحسون فيها من جدعاء(3)وكون الإسلام هو دين الفطرة، وملازمة أحكامه لمقتضيات الفطرة، صفة اختص بها الإسلام من بين سائر الأديان في تفاريعه، أما أصوله فاشتركت فيها الأديان الإلهية، فالإسلام عام خالد، مناسب لجميع العصور وجميع الأمم ولا يستتب ذلك إلا إذا بنيت أحكامه على أصول الفطرة الإنسانية. وفي قوله تعالى: {التي فطر الناس عليها} تصريح بأن الله خلق الناس سالمة عقولهم مما ينافي الفطرة من الأديان الباطلة، والعادات الذميمة، وأن ما يدخل عليهم من الضلالات ما هو إلا من جراء التلقين< (4).
    واستخلص بعض المفسرين من قوله تعالى: {فطرة الله التي فطر الناس عليها} أن القرآن يربط بين فطرة النفس البشرية وبين طبيعة الإسلام، وأن الله الذي خلق القلب البشري، هو الذين أنزل إليه هذا الدين، ليحكمه ويصرفه، ويطبّ له من المرض، ويقوّمه من الانحراف، وهو أعلم بمن خلق وهو اللطيف الخبير، والفطرة ثابتة والدين ثابت، {لا تبديل لخلق الله}، فإذا انحرفت النفوس عن الفطرة لم يَرُدَّها إليها إلا هذا الدين المتناسق مع فطرة البشر وفطرة الوجود(5).
    إن الإنسان خلق ضعيفاً، يصاحبه الإحساس بالضعف والخوف في كثير من الأحوال، ينزل به ضر أو مصيبة، فيبذل قصارى ما يملك من قوة لدفع ما نزل به، فيعجز، فإذا أحس بضعفه اتجه إلى من هو أقوى، يستمد منه العون لإزالة ما به من ضر، أو للتخفيف مما أصابه من مصيبة.
    وإن من الفطرة أن يلتمس الضعيف العون من القوى، ويطلب لديه الأمن من الخوف، والخلاص من الشدة، ويتضرع إليه ليعينه ويحفظه، ومن ثم فإن التدين والعبادة ميل فطري في الإنسان لكن هذا الميل، في غياب الوحي الإلهي، أو في حال إعراض الناس عنه، قد ينحرف فيتجه الإنسان إلى عبادة غير الله تعالى، من المخلوقات، توهماً أنها قادرة على أن تنفعه، أو أنها على اتصال بمن يملك القدرة المطلقة.
    والله تعالى خبير بعباده، بصير بضعفهم وقصورهم، لذلك أرسل إليهم رسله، وأنزل كتبه لهذا يتهم إلى ربهم الحق الذي له وحده ملك السموات والأرض والنفع والضر، والمنع والعطاء بيده، منه يلتمس العون، وإليه يلجأ المضطر وقت الحاجة، وحين يعرف الإنسان ربه، ويؤمن بأن الخير كله بيده، يتحرر من مخاوفه ومن العبودية للمخلوقات، ويعترف بعبوديته لله وحده، وبقدر ما يكون إيمانه صادقاً، تكون عودة فطرته إلى استقامتها، وتكون طاعته لدين الله خالصة.
    إن الإنسان يولد مسلماً، سليم الفطرة، وإنما تفسد فطرته وينحرف عن دين الحق بتأثير المؤثرات المحيطة به. ومن الذين أدركوا هذه الحقيقة بالتجربة الروحية سيدة إنجليزية اهتدت إلى اعتناق الإسلام، ففي حديث لها عن السبب في تحولها إلى الإسلام، قالت: "كنت أسأل دائماًً، متى وكيف أصبحت مسلمة؟. وكنت لا أستطيع الإجابة إلا بأنني لا أعرف بالتحديد اللحظة التي سطع عليََّ فيها فجر الإسلام، ويبدو أنني كنت دائماً مسلمة، وليس هذا غريباًً، عندما يتذكر الإنسان أن الإسلام هو الدين الفطري الذي بإمكان طفل أن يقيمه إذا ترك لنفسهلا يقل أحدكم عبدي وأمتي، وليقل فتاي وفتاتي<(11). ونهى، صلى الله عليه وسلم، كذلك أن يقول العبد لسيده ربي(12)، وذلك ليرسخ في نفوس المؤمنين أن الله تعالى هو رب العباد ، وأنهم، متساوون في عبوديتهم له، ولينزع من نفوسهم الشعور بالاستكبار على ما ملكت أيمانهم.

    حقيقة العبادة شرعاً
    هي غاية الخضوع والانقياد لله سبحانه وتعالى بامتثال أوامره واجتناب نواهيه، والانشغال به بالجنان بالتفكر، أو بالجنان واللسان بالتدبر والذكر، وبسلوك المسالك المحببة إليه عن رغبة وحب، فهي تشمل الامتثال والانقياد من جهة، والشوق والمحبة والتذلل، من جهة ثانية(13).
    وتتبع أبو الأعلى المودودي، معاني كلمة "العبادة" في القرآن، فانتهى إلى أنها جاءت فيه بمعان أربعة:
    1. بمعنى العبودية والطاعة.
    2. بمعنى الطاعة.
    3. بمعنى التألُّه.
    4. بمعنى العبودية والطاعة والتأُّله.
    وختم استقراء هذه المعاني القرآنية، بالإشارة إلى أن القرائن هي التي تحدد المعنى المراد في كل موضع، قال : "فليس من الصعب على ذي عينين أن يتفطن إلى أنه حيثما ذكرت في القرآن عبادة الله تعالى، ولم تكن في الآيات السابقة أو اللاحقة مناسبة تحصر العبادة في معنى بعينه من المعاني المختلفة للكلمة، فإن المراد بها في جميع هذه الأمكنة معانيها الثلاثةإننا إذا تتبعنا القرآن وأساليب اللغة واستعمال العرب لـ “عبد” وما يماثلها، أو يقاربها في المعنى كخضع وخنع، وأطاع، وذل، نجد أنه لا شيء من هذه الألفاظ يضاهي “عبده” ويحل محلها، ويقع موقعها”. ثم استدل على هذا الرأي بقول المحققين إن لفظ “العباد” مأخوذ من العبادة، ولذلك كثرت إضافته إلى الله تعالى، وإن لفظ العبيد مأخوذ من العبودية، بمعنى الرق، ولذلك كثرت إضافته إلى غيره تعالى، وأوضح أن معنى العبادة الشرعية يشتمل على معنى زائد على الخضوع والطاعة والمحبة، وهو ما يستشعره قلب العابد من عظمة وتعظيم للمعبود الحق لا يعرف كنهه، أي كنه ذلك التعظيم.
    فالإحساس بعظمة المعبود مع العجز عن إدراك كنه تلك العظمة والإحاطة بماهيتها من المعاني الخفية التي تشتمل عليها العبادة بمفهومها الإسلامي ـ فيما ذهب إليه الشيخ محمد عبده. وقد شرح ذلك المعنى بقوله. ” تدل الأساليب الصحيحة والاستعمال العربي الصراح على أن العبادة ضرب من الخضوع بالغٌ حد النهاية ، ناشئ عن استشعار القلب عظمة في المعبود لا يعرف منشأها، واعتقاده بسلطة لا يدرك كنهها وماهيتها، وقصارى ما يعرفه منها أنها محيطة به، ولكنها فوق إدراكه.
    فمن ينتهي إلى أقصى الذل لملك من الملوك لا يقال عبده، مادام سبب الذل معروفاً وهو الخوف من ظلمه المعهود، أو الرجاء في كرمه المحدود، اللهم إلا بالنسبة إلى الذين يعتقدون أن المُلْكَ قوة غيبية سماوية أفيضت على الملوك من الملإ الأعلى<(16).
    نخلص من هذا العرض الموجز لأقوال العلماء في حقيقة العبادة شرعاً، إلى أن الإسلام اختار لهذا المعنى من بين ألفاظ اللغة العربية لفظ "العبادة"، لأنه أقرب الألفاظ إلى المعنى الشرعي، ثم ضمنه معاني أخرى شرعية، فصار يشمل معاني الذل والخضوع والطاعة الكاملة، ويشمل كذلك غاية المحبة وتمام التعظيم، وكذلك التأله والتنسك والتقرب، وتوحيد الله تعالى بكل هذه المعاني.

    مفهوم العبادة في الإسلام واسع
    العبادة في الإسلام هي الخضوع التام لله تعالى وطاعته وابتغاء مرضاته، والإيمان بأنه تعالى هو وحده المعبود الحق الذي يستحق العبادة، وأي فعل يفعله العبد خضوعاً لله وابتغاء مرضاته، سواء أكان الفعل من الشعائر التعبدية المعهودة كالصلاة والزكاة أم من أعمال التجارة والزراعة والصناعة، أم من السلوك والآداب والمعاملات، فهو في التصور الإسلامي عبادة،فالتصور الإسلامي للعبادة واسع جداً.
    سئل شيخ الإسلام ابن تيمية، عن حقيقة العبادة، وفروعها، وهل مجموع الدين داخل فيها؟، فأجاب إجابة مفصلة نختصر منها ما يدل على أن لها معنىً واسعــاً. قــال: "العبادة اسم جامع لكل ما يحبه الله تعالى ويرضاه من الأقوال والأعمال الباطنة والظاهرة، فالصلاة والزكاة والصيام والحج وصدق الحديث وأداء الأمانة وبر الوالدين وصلة الأرحام والوفاء بالعهود ، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وجهاد الكفار والمنافقين، والإحسان للجار واليتيم والمسكين وابن السبيل والمملوك من الآدميين والبهائم والدعاء والذكر والقراءة، وأمثال ذلك من العبادة، وكذلك حب الله ورسوله، وخشية الله والإنابة إليه وإخلاص الدين له، والصبر لحكمه، والشكر لنعمه والرضا بقضائه، والتوكل عليه، والرجاء لرحمته، والخوف من عذابه، وأمثال ذلك من العبادة… فكل ما أمر الله به عباده من الأسباب فهو عبادةلا يؤمن أحدكم حتى يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما اللهم ارزقني حبك وحب من أحبك، وحب ما يقربني إلى حبك، واجعل حبك أحب إلي من الماءِ والبرَدَإن كل عمل اجتماعي نافع يعده الإسلام عبادة من أفضل العبادات، مادام قصد فاعله الخير وابتغاء مرضاة الله، لا تصيد الثناء والرياء والسمعة، كل عمل يمسح به المؤمن دمعة محزون، أو يخفف به كربة مكروب، أو يضمد به جراح منكوب أو يسد به رمق محروم، أو يشد به أزر مظلوم، أو يقيل به عثرة مغلوب، أو يقضي به دين غارم مثقل، أو يأخذ بيد فقير متعفف ذي عيال، أو يعلم جاهلاً، أو يهدي حائراًً، أو يسوق نفعاًً إلى ذي كبد رطبة، فهو عبادة وقربة إلى الله تعالى ألا أخبركم بأفضل من درجة الصيام والصلاة والصدقة، قالوا: بلى، قال: إصلاحُ ذاتِ البين، فإن فساد ذات البين هي الحالقة، وزاد في رواية: لا أقول تحلق الشعر ولكن تحلق الدين(24)<.
    وتعجب، القرضاوي من كون الإسلام يجعل عمل الإنسان لكسب معاشه عبادة، وساق حديث كعب بن عجرة، قال. "مر على النبي، صلى الله عليه وسلم، رجل فرأى أصحاب رسول الله، صلى الله عليه وسلم، من جََلدِهِ ونشاطه، فقالوا يا رسول الله، لو كان هذا في سبيل الله، فقال: إن كان خرج يسعى على أولاد صغار فهو في سبيل الله، وإن كان خرج يسعى على أبوين شيخين كبيرين، فهو في سبيل الله، وإن كان خرج يسعى على نفسه يعفها، فهو في سبيل الله، وإن كان خرج يسعى رياء ومفاخرة، فهو في سبيل الشيطان"(25).
    ولاحظ بحق أن القرآن يطلق على السعي في مناكب الأرض بطلب الرزق تسمية جميلة، توحي برضا الله على ذلك السعي فسماه " الابتغاء من فضل الله"، مثل قوله تعالى: {فإذا قُضيتِ الصَّلاةُ فانتشرِوا في الأرضِ وابتغُوا من فضل الله}(26). وقوله سبحانه: { ليس عليكم جُناح أ ن تبتغوا فضلا ًمن ربكم}(27). وتنبه د. يوسف القرضاوي بذكاء إلى أن القرآن الكريم يقرن بين المسافرين لطلب الرزق والمجاهدين في سبيل الله في سياق واحد، كما في قوله تعالى: {عَلِمََ أنْ سيكونُ منكم مرضى وآخرون يضربون في الأرض يبتغون من فضل الله وآخرون يقاتلون في سبيلِ اللهِِ}(28) .
    وذكر القرضاوي أن من روعة الإسلام أن تشمل العبادة الحاجات الضرورية التي يؤديها المسلم استجابة لدافع الغريزة البشرية، فالأكل والشرب ومباشرة الزوج لزوجته، وما كان من هذا القبيل، يدخله الإسلام في دائرة العبادة الفسيحة بشرط واحد هو النية، فالنية هي المادة السحرية العجيبة التي تضاف إلى المباحات و العادات فتصنعُ منها طاعات وقربات"(29).
    وأجمل القرضاوي القول في هذه النقطة، وأكد أن العبادة تَسَعُ الحياة كلها وتنتظم أمورها قاطبة من أدب الأكل والشرب وقضاء الحاجة إلى بناء الدولة وسياسة المال، وشؤون المعاملات والعقوبات، وأصول العلاقات الدولية في السلم والحرب.
    ثم انتهى اقرضاوي إلى تحقيق مفهوم العبادة في الإسلام، وتصحيح ما دخل على هذا المفهوم الواسع من سوء فهم في أذهان كثير من الناس. قال : "وبهذا تتضح لنا حقيقة هامة لا يزال يجهلها الكثير من المسلمين، فبعضهم لا يفهم من كلمة العبادة، إذا ذكرت إلا الصلاة والصيام والصدقة والحج والعمرة، ونحو ذلك من الأدعية والأذكار، ولا يحسب أن لها علاقة بالأخلاق والآداب والنظم والقوانين، أو العادات والتقاليد<.
    "إن عبادة الله ليست محصورة في الصلاة والصيام والحج، وما يلحق بها من التلاوة والذكر والدعاء، كما يتبادر إلى فهم كثير من أبناء المسلمين، إذا دُعوا إلى عبادة الله، وكما يحسب كثير من المتدينين أنهم إذا قاموا بهذه الشعائر فقد قاموا بحق الألوهية، وأدَّوا واجب العبودية لله كاملاً، إن هذه الشعائر العظيمة والأركان الأساسية في بناء الإسلام، على منزلتها، إنما هي جزء من العبادة التي يريدها الله من عباده. والحق أن دائرة العبادة التي خلق الله لها الإنسان، دائرة رحبة واسعة<(30).

    العبادة تشمل النشاط الروحي والمادي
    إن شمولية العبادة لسائر أنشطة الإنسان وأعماله، وتداخل الأعمال الدنيوية مع الأعمال التي يراد بها وجه الله وثواب الدار الآخرة، من المزايا التي امتاز بها الإسلام. إن الإسلام يوحد في حياة الإنسان بين مطالب الروح ومطالب الجسد في عمل واحد.
    وهذه ميزة لا توجد في الديانات الأخرى، والذين أمضوا شطراً من حياتهم في ديانة أخرى، ثم اعتنقوا الإسلام، يدركون هذه الحقيقة، ويعبرون عنها في كتاباتهم عن الإسلام، كما فعل العالم النمساوي الأصل المسلم محمد أسد، فقد أبرز اختلاف مفهوم العبادة في الإسلام عما عرفه في الأديان الأخرى ، فقال : "يختلف إدراك العبادة في الإسلام عما هو في كل دين آخر. إن العبادة في الإسلام ليست محصورة في أعمال من الخشوع الخالص كالصلاة والصيام مثلاً، ولكنها تتناول كل حياة الإنسان العملية أيضاً، ولذلك كانت الغاية من حياتنا على العموم، عبادة الله، فيلزمنا حينئذ، ضرورة ـ أن ننظر إلى هذه الحياة في مجموع مظاهرها كلها على أنها تَبِعَةٌ معنوية متعددة النواحي. وهكذا يجب أن نأتي أعمالنا كلها، حتى تلك التي تظهر تافهة، على أنها عبادات، وأن نأتيها بوعي، ونية صالحة… إن موقف الإسلام في هذا الصدد لا يحتمل التأويل، إنه يعلمنا أن عبادة الله الدائمة، المتمثلة في أعمال الإنسان المتنوعة، هي معنى الحياة نفسها، ويعلمنا ثانياً أن بلوغ هذا المقصد يظل مستحيلاًً مادمنا نقسم حياتنا قسمين اثنين، حياتنا الروحية، وحياتنا الماديةيجب أن تقترن هاتان الحياتان في وعينا وفي أعمالنا، لتكون كلاً واحداً متسقاً. هناك نتيجة منطقية لهذا الاتجاه هي فرق آخر بين الإسلام وبين سائر النظم الدينية المعروفة، ذلك أن الإسلام، لا يكتفي بتحديد الصلات والعلاقات بين العباد وخالقهم، ولكن يهتم أيضاً بالصلات والعلاقات الدنيوية بين الفرد وبيئته الاجتماعية. ومن بين سائر النظم الدينية، نرى الإسلام وحده يعلن أن الكمال الإنساني ممكن في الحياة الدنيا، إن الإسلام لا يؤجل هذا الكمال إلى ما بعد إماتة الشهوات الجسدية، ولا هو يعدنا بسلسلة متلاحقة من تناسخ الأرواح، على مراتب متدرجة ـ كما هو الحال في الهندوكية. كلا إن الإسلام يعلن أن الإنسان يستطيع بلوغ الكمال في حياته الدنيا، وذلك بأن يستفيد استفادة تامة من وجوه الإمكان الدنيوي في حياته هو”(31).
    أبرز محمد أسد مجموعة من المزايا والخصائص التي تمتاز بها العبادة في الإسلام عن العبادة في غيره من الديانات، منها أن العبادة في الإسلام تشمل الحياة كلها، وليست محصورة في الشعائر والصلوات التي تكون بين الإنسان وربه، كما في بعض الديانات التي حصرت العبادة في الصلوات والتراتيل التي تقام في المعابد والصوامع، فإذا فرغ العابد من صلاته وخرج من المعبد، دخل إلى مجال الحياة العملية بمقاييس الدنيا، لا يتقيد في أعماله وأخلاقه بتعاليم الدين، ويتصرف بمنطق المصلحة الدنيوية. وهدفه أن يشبع رغباته، ويكثر أرباحه ولا حرج عليه.
    عبر عن هذا المعنى بوضوح المفكر الإنجليزي عبد الله أرشيبالد هاملتون (Abdella Archibald) إذ قال: >بينما يهدي الإسلام الإنسانية في الحياة العملية اليومية، نرى بعض الديانات تعلم أتباعها بطريقة غير مباشرة بتعاليمها النظرية، وبطريقة لا تتغير في أعمالها التطبيقية، أن يصلوا لله أيام الأحد، وأن يتعاملوا بلا قيود باقي أيام الأسبوعبلى، إنهم حرموا عليهم الحلال، وأحلوا لهم الحرام فاتبعوهم فذلك عبادتهم إياهم<.
    وهذا الحديث دليل على أن الخضوع لشرع الله والانقياد لأحكامه في الحلال والحرام، وفي الحدود والمعاملات وفي الآداب والعادات من العبادة، فمن أدى الشعائر وصلى وصام وحج واعتمر، ولكنه رضي أن يحتكم في شؤون حياته الخاصة والعامة، أو في شؤون المجتمع والدولة إلى غير شرع الله وحكمه، فقد عبد غير الله.
    إن القرآن الكريم دَمَغَ أهل الكتاب بالشرك وذمهم بأنهم عبدوا أحبارهم ورهبانهم، واتخذوهم أرباباً من دون الله، وذلك حين أطاعوهم واتَّبعُوهُم فيما شرعوا لهم مما لم يأذن به الله (36).
    إن العبادة في الإسلام تشمل الشعائر الدينية التي فرضها الله، عز وجل، وجعلها أركاناًً لدينه، وحدد مقاديرها ومواقيتها، وتشمل كذلك النوافل التي سنها رسول الله، صلى الله عليه وسلم، وسائر ما يتقرب به العبد إلى ربه، كما تشمل المعاملات بين الناس، والأعمال الاقتصادية والاجتماعية، وتشمل الأخلاق والآداب، غير أن هذا المفهوم تقلص في تصور كثير من المسلمين، وصاروا يحصرون العبادة في الصلاة والصيام والحج والعمرة والأذكار، أو فيما يكون بين العبد وربه. ويرجع السبب في تقلص هذا المفهوم لدى كثير من المسلمين، إلى اصطلاح الفقهاء على تقسيم الأحكام الشرعية العملية إلى عبادات ومعاملات، هذا التقسيم لم يكن معروفاًً في العصور الأولى من الإسلام، وإنما استحدثه الفقهاء المتأخرون في كتبهم لمجرد الترتيب والتصنيف العلمي.
    لقد كانت الطريقة المثلى في الفقه هي الطريقة التي اتبعها السلف الصالح، رضي الله عنهم، لقد عرفوا، وهم على حق ـ أن مَََهمَّتهم إنما هي جمع الأحاديث النبوية في كل مجال، وتنسيقها وتبويبها وتقسيمها إلى فصول وفقرات تنتظمها جميعاً وحدة مترابطة هي الحياة الإسلامية. والحياة الإسلامية لا تنقسم إلى ميادين منفصلة، إنها وحدة متماسكة، ومن هنا كانت هذه الكتب الأولى في الفقه تبدأ بالحديث عن الوحي والعلم والإيمان، تم تمضي في عرض الأحاديث النبوية في شتى مجالات الحياة، وإذا تصفحنا كتاباًً مثل الموطأ للإمام مالك، رضي الله عنه، وهو كتاب فقه، بل هو كتاب الفقه المثالي، فإننا نجد فيه فصلاً عن حسن الخلق، وفصلاً يطول عن صفة الرسول صلى الله عليه وسلم، للتأسي به ومتابعته في أخلاقه وسلوكه، وفصلاً عن الرؤيا، وفصلاًً عن العلم… الخ.
    كان الفقه الإسلامي صورة كاملة لحياة المسلم على صورتها الصحيحة، وفي ترابطها الذي لا انفصام له ولا انفكاك. كان شرحاً للإسلام وتفصيلاً للإيمان، والإسلام هو الصورة التي أحبها الله للحياة الإنسانية في جميع مجالاتها، والإيمان في وحدته التامة شَعَبٌ كثيرة.
    غير أن الفقهاء المتأخرين قسموا أبواب الفقه إلى قسمين منفصلين، قسم يسمى فقه العبادات، وقسم يسمى فقه المعاملات، يضم القسم الأول صفة العبادات التي شرعها الله تعالى، وبيَّن رسوله، صلى الله عليه وسلم، صفتها ومواقيتها ومقاديرها.
    والقسم الثاني يشمل الأحكام الشرعية التي تنظم المعاملات والعلاقات بين الناس في حياتهم ومعايشهم ومبادلاتهم. وقصد الفقهاء من هذا التقسيم التيسير على طلاب العلم في تحصيل المعرفة بالأحكام الشرعية مبوبةً بحسب الموضوعات، وكذلك التيسير على الحكام، وهم بصدد تنظيم المجتمع وضبطه وفقاً لمبادئ السياسة الشرعية.
    هذا التقسيم له ما يسوغه من جهة التصنيف والبحث العلمي، والتخصص في الاجتهاد، والتيسير على الحكام في القيام بمسؤولياتهم في ضبط مسيرة المجتمع على معايير، فينبغي أن لا يكون ذلك التقسيم دافعاً لبعض العامة من الناس إلى الاعتقاد في أن صفة "العبادة" خاصة بالقسم الأول من النشاط الإنساني الذي يتناوله فقه العبادات، وأن هذه الصفة تضعف بالقياس إلى القسم الثاني من النشاط الإنساني الذي يتناوله فقه المعاملات. إن في مثل هذا الاعتقاد انحرافاً بالتصوّر الإسلامي يتبعه انحراف في الحياة الإسلامية كلها، لأن أنواع الأنشطة التي أطلق عليها الفقهاء اسم العبادات، حين تراجع في مواضعها من القرآن الكريم، يتبين أنها لم تجيء منفردة ولا معزولة عن أنواع الأنشطة الأخرى التي أطلق عليها العلماء اسم المعاملات، إنما جاءت هذه وتلك مرتبطة في السياق القرآني ومرتبطة في المنهج التوجيهي، باعتبار هذه كتلك شطراًً من منهج العبادة التي هي غاية الوجود الإنساني، وتحقيقاً لمعنى العبودية، ومعنى إفراد الله سبحانه وتعالى بالألوهية.
    ومن أوضح الأمثلة على هذا الترابط قوله تعالى : {وعبادُ الرحمن الذين يمشون على الأرض هوناً وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاماً* والذين يبيتون لربهم سُجَّداً وقياماً* والذين يقولون ربنا اصرف عنا عذاب جهنم إن عذابها كان غراماً * إنها ساءت مستقراً ومُقاماً* والذين إذا أنفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا وكان بين ذلك قَواماً* والذين لا يدعون مع الله إلها آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق آثاما يضاعفْ له العذاب يوم القيامة وَيخْلُدْ فيه مُهاناً * إلا من تاب وآمن وعمل عملاً صالحاً فأولئك يبدل الله سيئاتِهم حسناتٍ وكان الله غفورًا رحيماً *والذين لا يشهدون الزورَ وإذا مروا باللغو مرُّوا كراماً} (37). هذه صورة عباد الرحمن كما رسمها القرآن الكريم، تتكون من خطوط وألوان من النشاط الإنساني. متآلفة تشمل الأخلاق والشعائر التعبدية والمعاملات، والعادات في سياق واحد، تشمل التواضع والإعراض عن الجاهلين، وإمضاء الليالي في العبادة سجوداً وقياماًً، والخوف من عذاب الله، والاعتدال في الإنفاق، والإخلاص في عبادة الله، وتجنب قتل النفس، وترك الزنا وتجنب شهادة الزور، وتجنب الاشتغال باللغو، والاستجابة الكاملة لآيات الله إذا ذكروا بها.
    وان الحديث في القرآن عن الصلاة والطهارة إلى جانب الحديث عن الطيبات من الطعام، والطيبات من النساء، وإنَّ ذكر حكم الطهارة إلى جانب أحكام الصيد والإحرام والتعامل مع الذين صدوا المسلمين عن المسجد الحرام ـ كما هو في سياق سورة المائدة مثلاً ـ لا يجيء اتفاقاًً ولمجرد السرد. إن أحكام الطهارة والصلاة كأحكام الطعام والنكاح، كأحكام الصيد في الحل والحرم، كأحكام التعامل مع الناس في السلم والحرب، كبقية الأحكام كلُّها عبادة، وكلها دين الله، فلا انفصام في هذا الدين بين ما اصطلح أخيراً في الفقه على تسميته"بأحكام العبادات"، وما اصطلح على تسميته"بأحكام المعاملات"، هذه التفرقة التي اصطنعها الفقه، حسب مُقْتَضياتِ التصنيف والتبويب، لا وجود لها في أصل المنهج الرباني، ولا في أصل الشريعة الإسلامية. إن هذا المنهج يتألف من هذه وتلك على السواء، وحكم هذه كتلك في أنها تؤلف دين الله وشريعته ومنهجه، وليست هذه بأولى من تلك في الطاعة والاتباع، بل إن أحد الشطرين لا يقوم بغير الآخر، كلها عقود من التي أمر الله بالوفاء بها وكلها عبادات.
    والفقهاء لم يكونوا يجهلون هذه الحقيقة عندما اصطلحوا على التقسيم في مؤلفاتهم بين العبادات والمعاملات، إنما أطلقوا لفظ العبادات على الشعائر التعبدية باعتبارها صورة من صور الدينونة لله، لكنها صورة لا تستغرق كل مدلول العبادة.
    لقد تقلص مفهوم العبادة في أذهان بعض العامة من الناس، اعتقاداً منهم أنها محصورة في تلك الشعائر، وأن عبادة غير الله التي يصير بها الإنسان مشركاً، هي فقط تقديم الشعائر التعبدية لغير الله، كتقديمها للأصنام والأوثان، وأنه متى تجنب المسلم هذه الصورة فقد بعد عن الشرك، وهذا وهم باطل، بل تبديل وتغيير في المدلول الحقيقي للعبادة، وهو الدينونة الكاملة لله وحده في كل شأن من شؤون الحياة. قال الشيخ القرضاوي، إن ذلك التقسيم، مع مرور الزمن، جعل بعض الناس يفهمون أنهم يملكون أن يكونوا "مسلمين" إذا هم أدوا نشاط العبادات"، وفق أحكام الإسلام، بينما هم يزاولون كل أنواع المعاملات وفق منهج آخر، لا يتلقونه من الله، ولكن من مصدر آخر، هو الذي يشرع لهم في شؤون الحياة.
    وهذا وهم كبير، فالإسلام وحدة لا تنفصم، وكل من يفصمه إلى شطرين، على هذا النحو، فإنما يخرج من هذه الوحدة إنه ليس ممن يعبدون الله في الليل، ويعبدون المجتمع في النهار. وليس ممن يعبدون الله في المسجد ويعبدون الدنيا والمال في ساحة الحياة وبهذا ينصرف همّه إلى الله، ويجتمع قلبه كله على الله، ولا يتوزع شمل حياته وفكره وإرادته ووجدانه بين شتى الاتجاهات والتيارات والانقسامات(39).
    ومن مزايا الإسلام تحقيق التوازن في حياة الإنسان بين الروحية والمادية، وهي من الآثار الطيبة لشمولية العبادة. الإسلام يحث الإنسان على العمل الدنيوي الصالح، كما يحثه على العمل لآخرته، ويعلمه أن العمل الدنيوي المادي عبادة وعمل فيه نصيب من الروحانية إذا كان بنية صالحة.
    والغالب على الإنسان أن يميل إلى العمل الدنيوي، وينسى حق الله تعالى وحق الحياة الآخرة، وََمهََمَّة العبادات المفروضة، في أوقات محددة يوميا،ً أن تأخذ بيد الإنسان وتُعينه على إعادة التوازن إلى حياته والمحافظة عليه.
    وحسبنا أن نقرأ قوله تعالى: {يا أيها الذين آمنوا إذا نوديَ للصلاة من يوم الجمعة فاسَعوا إلى ذكر ِالله وذروا البيع ذلكم خير لكم إنْ كنتم تعلمون* فإذا قضيتِ الصلاة فانتشروا في الأرضِ وابتغوا من فضلِ الله واذكروا الله كثيراً لعلكم تفلحون}(40).
    هذا هو نظام حياة المسلم: عمل وبيع وتجارة، ثم صلاج وسعي إلى ذكر الله وعبادته، ثم انتشار في الأرض وابتغاء من فضل الله، ومواصلة الإكثار من ذكره.

    الرد: يوضح هذا المقال ان الاسلام هو فطره الانسان من خلقه و هو الطريقه المثلا لتنظيم حياه الخلائق و صياغه تربيه الفرد بالطريقه المثلى
    ـــــــــــــــ

  256. ربى القاسم permalink

    http://www.al-madina.com/node/336889

    الدعوة في الاسلام لها طرق كثيرا ،مثال الام هي داعية من خلال تربيتها لابنائها

  257. كل يوم..يموت إنسان وإنسان..ويولد ألف طفل !!
    كل يوم نشتري ملابس وفساتين للطفل
    القادم..وآخرون يعدون كفناً لراحل!!
    كل يوم نضحك ونحتفل..وآخرون يبكون ويتقبلون التعازي

    في فقيدهم !!
    والحياة تستمر….
    يولد الإنسان باكيا والناس يضحكون من حوله
    تتلقفه الأيدي..تحنو عليه وتربيه وينشأ وينمو..ثم يموت
    يموت ونفس الأشخاص الذين ضحكوا بالأمس
    لقدومه..هم نفسهم اليوم يبكون رحيله!
    والحياة تستمر..
    يخوض معارك الحياة بضراوتها..وقساوتها
    ويعيش لذات الأيام بمختلف أشكالها وصورها
    يتخاصم مع هذا..ويهجر ذاك..
    يودع صديقا..ويفارق حبيباً..ويتعرف على آخرون وآخرون
    والحياة تستمر..
    يكبر..وينسى من رحلوا عنه ومن ماتوا..ينسى أولئك
    الذين دفنهم بيديه ويمشي في زحمة الدنيا على دروب
    لا يعلم منتهاها ,يشهد ماسي الآخرين..يشاركهم
    أفراحهم..يختلط معهم والحياة تستمر

    يكبر..وينمو عقله..تزداد تجاربه وخبراته..ينسى
    معظمها..ويغفل عن بعضها
    ويستفيد من البعض القليل المتبقي منها
    يتزوج..ينجب أطفالا..يربيهم..وهم يكبرون..ويصبحون
    أكثر طولا منه فالحياة تستمر ..
    وفي خضم هذه الدائرة التي نسميها حياة..ينسى
    الإنسان لماذا خُلق؟؟
    وهل من أجل هذه الحياة قد خُلق؟؟
    يقف قليلا..يتأمل حاله..يتذكر ماضيه..يسترجع أيامه
    ليكتشف أنه نسي في زحمة ذلك الطريق شيئا من
    ممتلكاته فقد صاحبا مخلصا..وودع في إحدى المحطات
    أخا وفياَ في لحظة حزن جارفة..تحاصره نفسه
    تسائله/ أكنت تمشي دون هدف؟؟
    يأخذ نفساً طويلا..يراجع حساباته ..ليرى أنه فقد الكثير
    وأنه مازال يفقد ويفقد..ثم يعترف: الحيـــاة ستزول!!
    هذه المرة : الحياة ستزول تماما كما زال
    هؤلاء..وستنتهي تماما كما انتهى أولئك الأحبة!!
    الأحبة..أولئك الذين رحلوا..وأولئك الذي فقدتهم
    ترى كم من الأشياء المهمة فقدتها أيضاً؟؟
    أسمع تثاؤباً بداخلي..ترى من هذا النائم الذي تذكر
    اليوم أن يصحو؟؟
    هو ضميري إذن!
    عمتَ صباحاً أيها الضمير..ما أطول ما نمت!!
    أكان يجب علي أن أخسر وأفقد وأودع وأنسى كلللللل
    هذه الأشياء من أجل أن تصحو؟
    لم جرحتُ من جرحت؟ لم ظلمتُ من ظلمت؟
    لم قسوت؟ لم تكبرت؟ لم خدعت وسرقت ودست على
    كل من حولي بدعوى أن الحياة تستمر؟
    أوه..عذراً..كنتَ أنتَ نائماً وقتها!!
    ثلاثون أم خمس وثلاثون أم أربعون تلك التي سأكملها
    بداية هذا العام هـ1426؟؟
    ترى كم من الفرص ضيعت..وكم من دروب الرذيلة قد
    سلكت؟؟
    أين كان عقلي وقتها؟؟
    مرة أخرى أعتذر…كنتَ تغط في سبات عميق يا
    ضميري!!
    لكن ألم يكن هناك(منبه) أو (جرس) أو يد توقظ
    نعم..كان يوجد
    كنتَ أسمع (منبه) قوي يقول:
    (ألم يأن للذين امنوا ان تخشع قلوبهم لذكر الله)
    وكان (رنينه) لا ينقطع..لكنك لم تستيقظ!!
    سهرت كثيرا يا ضميري من أجل حسابات دنيا وتفاهات
    بشر سهرتَ كثيراً..ونمتَ أكثر!!
    كان هناك ( جرس) و(ساعة) مؤقتة لتصحو ولكنك لم
    تفعل واليوم عرفت:
    الحياة لن تستمر..
    لو كانت هكذا..لاستمر أبي ولم يمت
    لو كانت هكذا..لاستمر صديقي ولم يرحل
    لابد أن هناك نهاية..وأن الحياة بالتأكيد ستزول
    أكنتَ تنتظر حتى أنتهي أنا لتكتشف أن الحياة الدنيا
    ستنتهي؟؟
    لا تتكلم..أعرف..كنتَ نائما يومها!!
    * * *
    ضاع مني الكثير في طرقات الدنيا ومحطاتها
    وأولئك الذين أخطأت في حقهم..أين سأبحث عنهم
    ليسامحوني؟؟
    أولئك الذين ظلمتهم..أين سأسافر لهم ليعفوني؟؟
    وأنا ..كيف سأسامح نفسي..وكيف سأغفر لها وقتاً من
    العمر ولى دون عودة؟؟
    هناك كلمة كتبتها ولكني ندمت..فأي نوع من
    (المساحات) سيمحيها؟؟
    أتذكر جملة قلتها..لا بل أكثر..أي صدأ هذا الذي
    سيجعلها طي النسيان؟؟
    لم أنسَ أخطائي وذنوبي أنا..فكيف سينساها علام
    الغيوب؟
    (عن اليمين وعن الشمال قعيد)
    سجلا كل كلمة..كل هفوة..كل زلة..كل (تفاصيل)العمر
    لحظةً لحظة..
    ثم أين ما ضحيتُ من أجله؟؟ أين هو؟؟
    ســـراب..هو سراب لا محالة..
    متشعبة هي الطرق التي سلكتها..فهل من دليل
    لعلني ألتقط بعضا من (الدقائق) أو أشتري (لحظة) حياة
    حقيقية لكنها كانت موجودة..وكنت أستثقل مرورها..
    كانت أمامي وكنت لا أراها..
    كان كل شيء بيدي..واليوم أحثوه ترابا على وجهي!!
    كيف حصل هذا؟؟
    عفوا

  258. هالة خوجة permalink

    الحكمة من تعدد الزوجات في الأسلام:

    قال الشيخ ابن عثيمين – معددا فوائد التعدد- :

    1- أنه قد يكون ضروريا في بعض الأحيان ، مثل : أن تكون الزوجة كبيرة السن، أو مريضة لو اقتصر عليها لم يكن له منها إعفاف، وتكون ذات أولاد منه، فإن أمسكها خاف على نفسه المشقة بترك النكاح، أو ربما يخاف الزنا، وإن طلقها فرق بينها وبين أولادها، فلا تزول هذه المشكلة إلا بحل التعدد .

    2- أن النكاح سبب للصلة والارتباط بين الناس، وقد جعله الله تعالى قسيما للنسب فقال تعالى { وهو الذي خلق من الماء بشرا فجعله نسبا وصهرا} [الفرقان /54‎] ، فتعدد الزوجات يربط بين أسرٍ كثيرة ، ويصل بعضهم ببعض، وهذا أحد الأسباب التي دعت النبي صلى الله عليه وسلم أن يتزوج بعدد من النساء .

    3- يترتب عليه صون عدد كبير من النساء، والقيام بحاجتهن من النفقة والمسكن وكثرة الأولاد، والنسل، وهذا أمر مطلوب للشارع .

    4- من الرجال من يكون حاد الشهوة لا تكفيه الواحدة ، وهو تقي نزيه، ويخاف الزنا، ولكن يريد أن يقضي وطراً في التمتع الحلال، فكان من رحمة الله تعالى بالخلق أن أباح لهم التعدد على وجه سليم .أ.هـ. من كتابه “الزواج” (ص 27-28).

    5- وقد يظهر بعد الزواج عقم المرأة ، ويكون الحل هو طلاقها، فإذا كان له سعة في الزواج من غيرها فلا يقول عاقل إن طلاقها أفضل .

    6- وقد يكون الزوج كثير السفر أو الغربة، فيحتاج إلى إحصان نفسه في غربته .

    7- كثرة الحروب ، ومشروعية الجهاد في سبيل الله سبب في قلة الرجال وكثرة النساء، وهذا الأمر تحتاج معه النساء إلى من يستر عليهن ، ولا سبيل إلى ذلك إلا بالزواج.

    8- وقد يعجب الرجل بامرأة أو بالعكس بسبب الدين أو الخلق، فيكون الزواج هو الطريق الشرعي للقاء كل منهم بالآخر.

    9- وقد يحدث خلاف بين الزوجين ، ويتفرقان بالطلاق ، ثم يتزوج الرجل، ويرغب بالعودة إلى امرأته الأولى، فهنا يأتي تشريع التعدد حلا حاسما لمثل هذه الحالة .

    10- والأمة الإسلامية بحاجة ماسة إلى كثرة النسل لتقوية صفوفها والاستعداد لجهاد الكفار، ولا يكون ذلك إلا بكثرة الزواج من أكثر من واحدة وكثرة الإنجاب .(1)

    11- ومن حِكَم التعدد تفرغ المرأة في غير نوبتها لطلب العلم وقراءة القرآن، وتنظيف بيتها، وهذا لا يتيسر – غالبا – للمرأة ذات الزوج غير المعدِّد .

    12- ومن حِكَم التعدد زيادة الألفة والمحبة بين الزوج ونسائه ، إذ لا تأتي نوبة الواحدة منهن، إلا وهو في شوق لامرأته ، وهي كذلك في اشتياق له .

    وغيرها كثير ، والمسلم لا يشك لحظة أن في تشريع الله حكمة بالغة، وأعظم حكمة هو الامتثال لأمر الله وطاعته فيما حكم وأمر .

  259. هالة خوجة permalink

    يتحدث هذا المقال عن حكمة تشريع الزكاة:

    http://www.alifta.net/Fatawa/fatawaDetails.aspx?BookID=2&View=Page&PageNo=1&PageID=4822

  260. هالة خوجة permalink

    من فوائد الذكر

    وفي الذكر نحو من مائة فائدة.

    إحداها: أنه يطرد الشيطان ويقمعه ويكسره.

    الثانية: أنه يرضي الرحمن عز وجل.

    الثالثة: أنه يزيل الهم والغم عن القلب.

    الرابعة: أنه يجلب للقلب الفرح والسرور والبسط. الحامسة: أنه يقوي القلب والبدن.

    السادسة: أنه ينور الوجه والقلب.

    السابعة: أنه يجلب الرزق.

    الثامنة: أنه يكسو الذاكر المهابة والحلاوة والنضرة.

    التاسعة: أنه يورثه المحبة التي هي روح الإسلام.

    العاشرة: أنه يورثه المراقبة حتى يدخله في باب الإحسان.

    الحادية عشرة: أنه يورثه الإنابة، وهي الرجوع إلى الله عز وجل

    الثانية عشرة: أنه يورثه القرب منه.

    الثالثة عشرة: أنه يفتح له بابا عظيما من أبواب المعرفة.

    الرابعة عشرة: أنه يورثه الهيبة لربه عز وجل وإجلاله.

    الخامسة عشرة: أنه يورثه ذكر الله تعالى له، كما قال تعالى: ” فاذكروني أذكركم ” [البقرة:115].

    السادسة عشرة: أنه يورث حياة القلب.

    السابعة عشرة: أنه قوت القلب والروح.

    الثامنة عشرة: أنه يورث جلاء القلب من صدئه.

    التاسعة عشرة: أنه يحط الخطايا ويذهبها، فإنه من أعظم الحسنات، والحسنات يذهبن السيئات.

    العشرون: أنه يزيل الوحشة بين العبد وبين ربه تبارك وتعا لى.

    الحادية والعشرون: أن ما يذكر به العبد ربه عز وجل من جلاله وتسبيحه وتحميده، يذكر بصاحبه عند الشدة.

    الثانية والعشرون: أن العبد إذا تعرف إلى الله تعالى بذكره في الرخاء عرفه في الشدة.

    الثالثة والعشرون: أنه منجاة من عذاب الله تعالى.

    الرابعة والعشرون: أنه سبب نزول السكينة، وغشيان الرحمة، وحفوف الملائكة بالذاكر.

    الخامسة والعشرون: أنه سبب إشتغال اللسان عن الغيبة، والنميمة، والكذب، والفحش، والبا طل.

    السادسة والعشرون: أن مجالس الذكر مجالس الملائكة، ومجالس اللغو والغفلة مجالس الشياطين.

    السابعة والعشرون: أنه يؤمن العبد من الحسرة يوم القيامة.

    الثامنة والعشرون: أن الاشتغال به سبب لعطاء الله للذاكر أفضل ما يعطي السائلين.

    التاسعة والعشرون: أنه أيسر العبادات، وهو من أجلها وأفضلها.

    الثلاثون: أن العطاء والفضل الذي رتب عليه لم يرتب علئ غيره من الأعمال.

    الحادية والثلاثون: أن دوام ذكر الرب تبارك وتعالى يوجب الأمان من نسيانه الذي هو سبب شقاء العبد في معاشه و معا ده.

    الثانـية والثلاثون: أنه ليس في الأعمال شيء يعم الأوقات والأحوال مثله.

    الثالثة والثلاثون: أن الذكر نور للذاكر في الدنيا، ونور له في قبره، ونور له في معاده، يسعى بين يديه على الصراط.

    الرابعة والثلاثون: أن الذكر رأس الأمور، فمن فتح له فيه فقد فتح له باب الدخول على الله عز وجل.

    الخامسة والثلاثون: أن في القلب خلة وفاقة لا يسدها شيء ألبتة إلا ذكر الله عز وجل.

    السادسة والثلاثون: أن الذكر يجمع المتفرق، ويفرق المجتمع، ويقرب البعيد، ويبعد القريب. فيجمع ما تفرق على العبد من قلبه وإرادته، وهمومه وعزومه، ويفرق ما اجتمع عليه من الهموم، والغموم، والأحزان، والحسرات على فوت حظوظه ومطالبه، ويفرق أيضأ ما اجتمع عليه من ذنوبه وخطاياه وأوزاره، ويفرق أيضا ما اجتمع على حربه من جند الشيطان، وأما تقريبه البعيد فإنه يقرب إليه الآخرة، ويبعد القريب إليه وهي الدنيا.

    السابعة والثلاثون: أن الذكر ينبه القلب من نومه، ويوقظه من سنته.

    الثامنة والثلاثون: أن الذكر شجرة تثمر المعارف والأحوال التي شمر إليها السالكون.

    التا سعة والثلاثون: أن الذاكر قريب من مذكوره، ومذكوره معه، وهذه المعية معية خاصة غير معية العلم والإحاطة العامة، فهي معية بالقرب والولاية والمحبة والنصرة و ا لتو فيق.

    الأربعون: أن الذكر يعدل عتق الرقاب، ونفقة الأموال، والضرب بالسيف في سبيل الله عز وجل.

    الحادية والأربعون: أن الذكر رأس الشكر، فما شكر الله تعالى من لم يذكره.

    الثانية والأربعون: أن أكرم الخلق على الله تعالى من المتقين من لا يزال لسانه رطبا بذكره.

    الثالثة والأربعون: أن في القلب قسوة لا يذيبها إلا ذكر الله تعالى.

    الرابعة والأربعون: أن الذكر شفاء القلب ودواؤه، والغفلة مرضه.

    الخامسة والأربعون: أن الذكر أصل موالاة الله عز وجل ورأسها والغفلة أصل معاداته ورأسها.

    السادسة والأربعون: أنه جلاب للنعم، دافع للنقم بإذن الله.

    السابعة والأربعون: أنه يوجب صلاة الله عز وجل وملائكته على الذاكر.

    الثامنة والأربعون: أن من شاء أن يسكن رياض الجنة في الدنيا، فليستوطن مجالس الذكر، فإنها رياض الجنة.

    التاسعة والأربعون: أن مجالس الذكر مجالس الملائكة، ليس لهم مجالس إلا هي.

    الخمسون: أن الله عز وجل يباهي بالذاكرين ملائكته.

    الحادية والخمسون: أن إدامة الذكر تنوب عن التطوعات، وتقوم مقامها، سواء كانت بدنية أو مالية، أو بدنية مالية.

    الثانية والخمسون: أن ذكر الله عز وجل من أكبر العون على طاعته، فإنه يحببها إلى العبد، ويسهلها عليه، ويلذذها له، ويجعلها قرة عينه فيها.

    الثالثة والخمسون: أن ذكر الله عز وجل يذهب عن القلب مخاوفه كلها ويؤمنه.

    الرابعة والخمسون: أن الذكر يعطي الذاكر قوة، حتى إنه ليفعل مع الذكر ما لم يطيق فعله بدونه.

    الخامسة والخمسون: أن الذاكرين الله كثيرا هم السابقون من بين عمال الآخرة.

    السادسة والخمسون: أن الذكر سبب لتصديق الرب عز وجل عبده، ومن صدقه الله تعالى رجي له أن يحشر مع الصادقين.

    السابعة والخمسون: أن دور الجنة تبني بالذكر، فإذا أمسك الذاكر عن الذكر، أمسكت الملائكة عن البناء.

    الثامنة والخمسون: أن الذكر سد بين العبد وبين جهنم.

    التاسعة والخمسون: أن ذكر الله عز وجل يسهل الصعب، وييسر العسير، ويخفف المشاق.

    الستون: أن الملائكة تستغفر للذاكر كما تستغفر للتائب.

    الحادية والستون: أن الجبال والقفار تتباهي وتستبشر بمن يذكر الله عز وجل عليها.

    الثانية والستون: أن كثرة ذكر الله عز وجل أمان من النفاق.

    الثالثة والستون: أن للذكر لذة عظيمه من بين الأعمال الصالحة لا تشبهها لذة.

    الرابعة والستون: أن في دوام الذكر في الطريق، والبيت، والبقاع، تكثيرًا لشهود العبد يوم القيامة، فإن الأرض تشهد للذاكر يوم القيامة

  261. هالة خوجة permalink

    مصادر الفقه الأسلامي:

    المصادر الأصلية
    أولا : الكتاب:
    فأما الكتاب وهو القرآن فإنه هو الأصل في التشريع الإسلامي فقد بينت فيه أسس الشريعة وأوضحت معالمها في العقائد تفصيلا وفي العبادات والحقوق إجمالا. وهو في الشريعة الإسلامية كالدستور في الشرائع الوضعية لدى الأمم، وهو القدوة للنبي صلى الله عليه وسلم فمن بعده ولذا كان هو المصدر التشريعي الأصلي غير أن الكتاب بصفته الدستورية إنما يتناول بيان الأحكام بالنص الإجمالي ولا يتصدى للجزئيات وتفصيل الكيفيات إلا قليلا، لأن هذا التفصيل يطول به ويخرجه عن أغراضه القرآنية من البلاغة وغيرها فقد ورد فيه الأمر مثلا بالصلاة والزكاة مجملا،ولم يفصل فيه كيفية الصلاة ولا مقاديرها، ولم يفصل فيه كيفية الصلاة ولا مقاديرها ،بل فصلتها السنة بقول الرسول صلى الله عليه وسلم وفعله . وكذلك أمر القرآن بالوفاء بالعقود ونص على حل البيع وحرمة الربا إجمالا ولكن لم يبين ما هي العقود والعهود الصحيحة المحللة التي يجب الوفاء بها وأما الباطلة أو الفاسدة التي ليست محلا للوفاء ، فتكفلت السنة أيضا ببيان أسس هذا التمييز على أن القرآن قد تناول تفصيل جزئيات الأحكام في بعض المواضع كما في المواريث وكيفية اللعان بين الزوجين وبعض الحدود العقابية والنساء والمحارم في النكاح ،ونحو ذلك من الأحكام التي لا تتغير على مر الأيام .
    ولهذا الإجمال في نصوص القرآن ميزة هامة أخرى بالنسبة إلى أحكام المعاملات المدنية والنظم السياسية والاجتماعية فإنه يساعد على فهم تلك النصوص المجملة وتطبيقها بصورة مختلفة يحتملها النص فيكون اتساعها قابلا لمجاراة المصالح الزمنية وتنزيل حكمه على مقتضياتها بما لا يخرج عن أسس الشريعة ومقاصدها وعلى كل بهذا الإجمال في نصوص الكتاب كانت هذه النصوص محتاجة إلى بيان بالسنة النبوية ليمكن تطبيقها في الكيفيات والكميات ولتعرف حدودها في الشمول والاقتصار وتنزل عليها جزئيات الحوادث والأعمال .
    لذلك جاء في القرآن إحالة عامة على السنة النبوية في هذه التفصيلات بقوله تعالى : (( وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا )) ومن ثم كانت السنة مفتاح الكتاب . وقد اتفق المسلمون على أن القرآن مصدر من مصادر التشريع ، وأن أحكامه واجبة الاتباع ، وأنه المرجع الأول، ولا يلجأ أحد إلى غيره إلا إذا لم يجد ما يطلبه فيه ، وأن دلالته على الأحكام قد تكون قطعية إذا كان اللفظ الوارد فيه يدل على معنى واحد ولا يحتمل غيره وقد تكون ظنية إذا كان لفظه يحتمل الدلالة على أكثر من معنى

    ثانيا : السنة:
    أ/ يطلق لفظ السنة على ما جاء منقولا عن الرسول صلى الله عليه وسلم من قول أو فعل أو تقرير . وهي بهذا المعنى مرادفة للفظ ( الحديث ) وقد نطلق على معنى الواقع العملي في تطبيقات الشريعة في عصر النبوة أي الحالة التي جرى عليها التعامل الإسلامي في ذلك العصر الأول .
    ب/ والسنة تلي الكتاب رتبة في مصدرية التشريع من حيث إن بها بيان مجمله وإيضاح مشكله وتقييد مطلقه وتدارك ما لم يذكر فيه . فالسنة مصدر تشريعي مستقل مـن جهة لأنها قد يرد فيها من الأحكام ما لم يرد في القرآن ، كميراث الجدة ، فقد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم حكم بتوريث جدة المتوفى سدس المال
    ولكن السنة من جهة أخرى يلحظ فيها معنى التبعية للقرآن لأنها علاوة على كونها بيانا وإيضاحا له ولا تخرج عن مبادئه وقواعده العامة حتى فيما تقرر من الأحكام التي لم يرد ذكرها في القرآن . فمرجع السنة في الحقيقة إلى نصوص القرآن وقواعده العامة والسنة بصورة عامة ضرورية لفهم الكتاب لا يمكن أن يستغني عنها في فهمه وتطبيقه،وإن كان فيها ما لا يتوقف عليه فهم الكتاب هذا التوقف .
    ج/ و ا لسنة تنقل نقلأ بالرواية لا نقضاء عصر الرسالة ، وانقطاع مشافهة الرسول بوفاته صلى الله عليه وسلم، لا يقبل منها في تشريع الأحكام الفقهية إلا ما كان صحيح الثبوت بشرائط معينة شديدة . وقد تكلف علماء السنة بتمييز مراتب الأحاديث النبوية حيث قسموها إلى صحيح وحسن ( وهما يقبلان في تشريع الأحكام ) وضعيف أو موضوع (وهما غير مقبولين ) . ومن أشهر كتب السنة المعتمدة الصحيحان صحيح البخاري وصحيح مسلم والسنن الأربعة وهي لكل من أبى داود والنسائي والترمذى وابن ماجة .كما يحتل كل من موطأ مالك ومسند أحمد بن حنبل مكانة هامة عند الفقهاء والمحدثين .
    هـ/ ولا خلاف في أن السنة مصدر للتشريع كما قدمنا ولكن رتبتها في ذلك تالية لرتبة الكتاب ، بمعنى أن الاحتجاج بالكتاب مقدم على الاحتجاج بالسنة فإن المجتهد يبحث عن الحكم في الكتاب أولا فإن وجده أخذ به وإن لم يجده تحول إلى السنة ليتعرف على الحكم فيها دل على هذا الترتيب ما روى عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال لمعاذ : ( كيف تقضي إذا عرض لك قضاء ؟ قال أقضي بكتاب الله ، قال : فإن لم تجد في كتاب الله ؟ قال : فبسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ) الحديث وما روى عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه كتب إلى القاضي شريح : ( أن اقض بما في كتاب الله فإن لم يكن في كتاب الله فبسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ) ولا يعرف مخالف لهذا .

    ثالثا : الإجماع:
    أ / الإجماع هو اتفاق الفقهاء المجتهدين في عصر على حكم شرعي معين. ولا فرق بين أن يكون هؤلاء المتفقون من فقهاء صحابة الرسول عليه الصلاة والسلام بعد وفاته ،أو من الطبقات التي جاءت بعدهم .
    ب/ والإجماع حجة قوية في إثبات الأحكام الفقهية ومصدر يلي السنة في المرتبة . ودليل اعتباره في هذه المكانة من مصدرية التشريع مجموعة آيات وأحاديث تدل على أن إجماع الكلمة من أهل العلم والرأي حجة .
    ج/ الإجماع في ذاته إذا انعقد على حكم لا بد أن يكون مستنداً إلى دليل فيه ،وإن لم ينقل الدليل معه ، إذ لا يعقل أن تجتمع كلمة علماء الأمة الموثوق بهم تشهيا بلا دليل شرعي . ولذلك إذا أراد المتأخرون معرفته إنما يبحثون عن وجوده وصحة نقله لا عن دليله إذ لو وجب البحث عن دليله لكانت العبرة للدليل لا للإجماع بينما هو في ذاته حجة .

    رابعا : القياس:
    القياس هو إلحاق أمر بآخر في الحكم الشرعي لاتحاد بينهما في العلة. والقياس يأتى في المرتبة الرابعة بعد الكتاب والسنة والإجماع من حيث حجيته في إثبات الأحكام الفقهية ، ولكنه أعظم أثراً من الإجماع لكثرة ما يرجع إليه من أحكام الفقه ، لأن مسائل الإجماع محصورة ولم يتأت فيها زيادة لانصراف علماء المسلمين في مختلف الأقطار عن مبدأ المشورة العلمية العامة ولتعذر تحققه بمعناه الكامل فيما بعد العصر الأول كما أوضحناه . أما القياس فلا يشترط فيه اتفاق كلمة العلماء بل كل مجتهد يقيس بنظره الخاص في كل حادثة لا نص عليها في الكتاب أو السنة ولا إجماع عليها .
    ولا يخفى أن نصوص الكتاب والسنة محدودة متناهية ، والحوادث الواقعة والمتوقعة غير متناهية فلا سبيل إلى إعطاء الحوادث والمعاملات الجديدة منازلها وأحكامها في فقه الشريعة إلا عن طريق الاجتهاد بالرأي الذي رأسه القياس . فالقياس أغزر المصادر الفقهية في إثبات الأحكام الفرعية للحوادث وقد كان من أسلوب النصوص المعهودة في الكتاب والسنة أن تنص غالبا على علل الأحكام الواردة فيها ، والغايات الشرعية العامة المقصودة منها ليمكن تطبيق أمثالها وأشباهها عليها في كل زمن.
    ونصوص الكتاب معظمها كلي عام وإجمالي كما رأينا فانفتح بذلك طريق قياس غير المنصوص على ما هو منصوص ، وإعطاؤه حكمه عند اتحاد العلة أو السبب فيهما .
    ووقائع القياس في فقه الشريعة الإسلامية لا يمكن حصرها فإن منها يتكون الجانب الأعظم من الفقه ولا يزال القياس يعمل باستمرار في كل حادثة جديدة في نوعها لا نص عليها . ومن أمثلة ذلك أنه ورد في الشريعة نصوص كثيرة في أحكام البيع أكثر مما ورد بشأن الإجارة فقاس الفقهاء كثيرا من أحكام الإجارة على أحكام البيع لأنها في معناه إذ هي في الحقيقة بيع المنافع . وكذلك ورد في الشريعة الإسلامية نصوص وأحكام بشأن وصي اليتيم عينت وضعه الحقوقي ومسئوليته وصلاحيته ، فقاس الفقهاء على أحكام الوصي وأحكام متولي الوقوف للشبه المستحكم بين الوظيفتين كما قاسوا كثيرا من أحكام الوقف نفسه على أحكام الوصية .

    المصادر التبعية
    هناك مستندات أخرى شرعية لإثبات الأحكام الفقهية غير المصادر الأربعة الأساسية المتقدمة وقد دلت نصوص الكتاب والسنة على اعتبارها مستندا صحيحا لإثبات الأحكام . غير أن تلك المصادر إن هي في الحقيقة تبعية متفرعة عن تلك المصادر الأربعة الأساسية فلذا لم يعدها معظم العلماء زائدة عليها بل اعتبرت راجعة إليها . وأهم تلك المصادر الفرعية التبعية مصدران :

    أولا : الاستصلاح:
    الاستصلاح هو بناء الأحكام الفقهية على مقتضى المصالح المرسلة وهي كل مصلحة لم يرد في الشرع نص على اعتبارها ولم يرد فيه نص على إلغائها .
    فهي إنما تدخل في عموم المصالح التي تتجلى في اجتلاب المنافع واجتناب المضار تلك المصالح التي جاءت الشريعة الإسلامية لتحقيقها بوجه عام ، ودلت نصوصها وأصولها على لزوم مراعاتها والنظر إليها في تنظيم سائر نواحي الحياة ولم يحدد الشارع لها أفرادا ولا أنواعا،ولذا سميت ( مرسله ) أي مطلقة غير محدودة فإذا كانت المصلحة قد جاء بها نص خاص بعينها ككتابة القرآن صيانة له من الضياع ، وكتعليم القراءة والكتابة ، فعندئذ تكون من المصالح المنصوص عليها لا من المصالح المرسلة ويعتبر حكمها ثابتاً بالنص لا بقاعدة الاستصلاح .وإذا قام الدليل على إلغاء مصلحة معينة كالاستسلام للعدو مثلا ، فقد يظهر أن فيه مصلحة حفظ النفس من القتل ، ولكن هذه المصلحة لم يعتبرها الشارع ، بل ألغاها لمصلحة ارجح منها وهي حفظ كرامة الأمة وعزتها ، وبالتالي فهي تعتبر مصلحة ملغاة لا مصلحة مرسلة. وعموما يمكن أن نقول إن العوامل التي تدعو الفقيه إلى الاستصلاح هي :

    1/ جلب المصالح : وهي الأمور التي يحتاج إليها المجتمع لإقامة حياة الناس على أقوم أساس

    2/ درء المفاسد : وهي الأمور التي تضر بالناس أفرادا أو جماعات سواء كان ضررها ماديا أو خلقيا .

    3) سد الذرائع : أي منع الطرق التي تؤدي إلى إهمال أوامر الشريعة أو الاحتيال عليها أو تؤدى إلى الوقوع في محاذير شرعية ولو عن غير قصد.

    4) تغير الزمان : أي اختلاف أحوال الناس وأوضاع العامة عما كانت عليه . فكل واحد من هذا العوامل الأربعة يدعو إلى سلوك طريق الاستصلاح باستحداث الأحكام المناسبة المحققة لغايات الشرع ومقاصده في إقامة الحياة الاجتماعية على أصلح منهاج .ومن أمثلة العمل بالاستصلاح ما أحدثه عمر بن الخطاب- الخليفة الثاني رضي الله عنه – من إنشاء الديوان لضبط عطاء الجند وأرزاقهم ومدة خدمتهم ، ثم عمت الدواوين في مصالح أخرى . ومن هذا القبيل أيضا في عصرنا الحاضر تنظيم السير في الطرق الداخلية والخارجية بأنظمة خاصة بعد حدوث السيارات ، منعا للدهس والاصطدام وصيانة لأرواح الناس .

    ثانياً: العـرف :
    العرف هو : الشيء المعروف المألوف المستحسن الذي تتلقاه العقول السليمة بالقبول ومنه قوله تعالى : (( خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين )) ويفهم من هذا التعريف أنه لا يتحقق وجود العرف في أمر من الأمور إلا إذا كان مطرداً بين الناس في المكان الجاري فيه أو غالبا بحيث يكون معظم أهل هذا المكان يرعونه ويجرون على وفقه كتعارف الناس اليوم مثلا في بلاد الشام على أن المهر الذي يسمى للمرأة في عقد النكاح يكون ثلثاه معجلا وثلثه مؤجلا إلى ما بعد الوفاة أو الطلاق، فيجب أن يتحقق في تكوين العرف اعتقاد مشترك بين الجمهور وهذا لا يكون إلا في حالة الاطراد أو الغلبة على الأقل وإلا كان تصرفا فرديا لا عرفا .
    وإذا كان العرف والعادات إلى اليوم تعد في نظر الحقوقيين مصدرا من أهم المصادر للقوانين الوضعية ذاتها ، فيستمد منه واضعوها كثيرا من الأحكام المتعارفة ، ويبرزونها في صورة نصوص قانونية يزال بها الغموض والإبهام الذي لا يجليه العرف في بعض الحالات، فإن الشريعة الإسلامية كذلك جاءت فأقرت كثيراً من التصرفات والحقوق المتعارفة بين العرب قبل الإسلام وهذبت كثيرا ونهت عن كثير من تلك التصرفات ، كما أتت بأحكام جديدة استوعبت بها تنظيم الحقوق والالتزامات بين الناس في حياتهم الاجتماعية على أساس وفاء الحاجة والمصلحة والتوجيه إلى أفضل الحلول والنظم لأن الشرائع الإلهية إنما تبغي بأحكامها المدنية تنظيم مصالح البشر وحقوقهم فتقر من عرف الناس ما تراه محققاً لغايتها وملائما لأسسها وأساليبها.
    ومعظم العلماء يستدلون على مكانة العرف الفقهية في بناء الأحكام الشرعية بأثر قد روى عن عبد الله بن مسعود وهو من كبار فقهاء صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم أنه قال : (ما رآه المسلمون حسنا فهو عند الله حسن ) والاجتهادات الفقهية في الإسلام متفقة على اعتبار العرف وإن كان بينها شيء من التفاوت في حدوده ومداه . وقد أقام الفقهاء – وخاصة منهم رجال المذهب الحنفي-كبير وزن للعرف في ثبوت الحقوق وانتهائها بين الناس في نواحي شتى من المعاملات وضروب التصرفات .
    واعتبروا العرف والعادة أصلا هاماً ومصدراً عظيما واسعا نثبت الأحكام الحقوقية بين الناس على مقتضاه في كل ما لا يصادم نصا تشريعيا خاصا يمنعه فالعرف دليل شرعي كاف في ثبوت الأحكام- الإلزامية والالتزامات التفصيلية بين الناس حيث لا دليل سواه بل إنه يترك به القياس إذا عارضه لأن القياس المخالف في نتيجته للعرف الجاري يؤدى إلى حرج فيكون ترك الحكم القياسي والعمل بمقتضى العرف هو من قبيل الاستحسان المقدم على القياس . أما إذا عارض العرف نصا تشريعيا آمرا بخلاف الأمر المتعارف عليه كتعارف الناس في بعض الأوقات على تناول بعض المحرمات كالخمور وأكل الربا فعرفهم مردود عليهم لأن اعتباره إهمال لنصوص قاطعة ، واتباع للهوى وإبطال للشرائع

  262. هالة خوجة permalink

    الحكمة من الحجاب في ديننا الأسلامي:

    الحجاب نمط حياة للمرأة المسلمة في تعاملها مع الرجال الأجانب ، بل في تعاملها مع نفسها جسداً وروحاً .
    هذه الألبسة التي ترتديها المرأة المسلمة هي مظهر شرعي، تعبر عن الحقيقة العظيمة التي يجب أن تكون قائمة في حسها، في كيفية تعاملها مع جسدها ، حفظاً له وصيانة وحماية، وشعوراً بالكرامة ، ورفعة مما يجعلها تأنف من تبذله وامتهانه.
    – وفي إحساسها بكرامتها الإنسانية عند الله حيث صارت أهلاً للتشريف بالتكليف، فلا تنحطّ للمرتبة البهيمية ، حيث تقصر الحياة على المعاني المادية الشهوانية .
    فالحجاب إذاً برنامج شامل لحياة المرأة المسلمة ، يحكم سائر تصرفاتها ، وليس فقط غطاء تستر به بدنها ، وإن كان هذا الستر للبدن جزءاً من الحجاب .
    من مقاصد الشريعة الأساسية: حفظ الأعراض ؛ ومن ثم الحفاظ على المجتمع من التفسخ والتبذل ، ولعل ما يرى الآن في الغرب رأي العين من فواحش وجرائم شاهد على ذلك ، تدل عليه إحصائيات ثابتة .
    فالحجاب معنى شامل يشمل الهيئة والخلق جميعاً ؛ فالحجاب ستر وطهارة وعفة وإيمان ، وحب الستر من أخلاق الأنبياء .
    وعقلاً : إن كل من يملك شيئاً غالياً كان أو رخيصا ؛ فإن من حقه ألا يستعمله إلا هو أو من له حق فيه وهذه حرية شخصية ، والمرأة تملك جمالها ، وهي مخلوقة متعبدة لأوامر الله عز وجل ،فلا يحق لأحد أن يستمتع بها ولو بالنظر إلا من أذن لها شرعاً بذلك كالزوج ؛ فالحجاب إنما هو تعبير عن حرية المرأة في نفسها ، وإعلان منها أنها ليست نهباً لكل أحد ، ومن هنا تكون شخصية المسلمة المحجبة التي تقدر نفسها

  263. رندة حمزة permalink

    ليس أريح لقلب العبد في هذه الحياة ولا أسعد لنفسه من حسن الظن، فبه يسلم من أذى الخواطر المقلقة التي تؤذي النفس، وتكدر البال، وتتعب الجسد.

    إن حسن الظن يؤدي إلى سلامة الصدر وتدعيم روابط الألفة والمحبة بين أبناء المجتمع، فلا تحمل الصدور غلاًّ ولا حقدًا ، امتثالاً لقوله صلى الله عليه وسلم: “إياكم والظن؛ فإن الظن أكذب الحديث، ولا تحسسوا، ولا تجسسوا، ولا تنافسوا، ولا تحاسدوا، ولا تباغضوا، ولا تدابروا، وكونوا عباد الله إخوانًا…”.

    وإذا كان أبناء المجتمع بهذه الصورة المشرقة فإن أعداءهم لا يطمعون فيهم أبدًا، ولن يستطيعوا أن يتبعوا معهم سياستهم المعروفة: فرِّق تَسُد ؛ لأن القلوب متآلفة، والنفوس صافية.

    من الأسباب المعينة على حُسن الظن:

    هناك العديد من الأسباب التي تعين المسلم على إحسان الظن بالآخرين، ومن هذه الأسباب:

    1) الدعاء:

    فإنه باب كل خير، وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يسأل ربه أن يرزقه قلبًا سليمًا.

    2) إنزال النفس منزلة الغير:

    فلو أن كل واحد منا عند صدور فعل أو قول من أخيه وضع نفسه مكانه لحمله ذلك على إحسان الظن بالآخرين، وقد وجه الله عباده لهذا المعنى حين قال سبحانه: {لَوْلا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنْفُسِهِمْ خَيْراً} [النور:12]. وأشعر الله عباده المؤمنين أنهم كيان واحد ، حتى إن الواحد حين يلقى أخاه ويسلم عليه فكأنما يسلم على نفسه: {فَإِذَا دَخَلْتُمْ بُيُوتاً فَسَلِّمُوا عَلَى أَنْفُسِكُمْ} [النور:61].

    3) حمل الكلام على أحسن المحامل:

    هكذا كان دأب السلف رضي الله عنهم. قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: “لا تظن بكلمة خرجت من أخيك المؤمن شرًّا، وأنت تجد لها في الخير محملاً”.

    وانظر إلى الإمام الشافعي رحمه الله حين مرض وأتاه بعض إخوانه يعوده، فقال للشافعي: قوى لله ضعفك، قال الشافعي: لو قوى ضعفي لقتلني ، قال: والله ما أردت إلا الخير. فقال الإمام: أعلم أنك لو سببتني ما أردت إلا الخير.فهكذا تكون الأخوة الحقيقية إحسان الظن بالإخوان حتى فيما يظهر أنه لا يحتمل وجها من أوجه الخير.

    4) التماس الأعذار للآخرين:

    فعند صدور قول أو فعل يسبب لك ضيقًا أو حزنًا حاول التماس الأعذار، واستحضر حال الصالحين الذين كانوا يحسنون الظن ويلتمسون المعاذير حتى قالوا: التمس لأخيك سبعين عذراً.

    وقال ابن سيرين رحمه الله: إذا بلغك عن أخيك شيء فالتمس له عذرًا ، فإن لم تجد فقل: لعل له عذرًا لا أعرفه.

    إنك حين تجتهد في التماس الأعذار ستريح نفسك من عناء الظن السيئ وستتجنب الإكثار من اللوم لإخوانك:

    تأن ولا تعجل بلومك صاحبًا .. … .. لعل له عذرًا وأنت تلوم

    5) تجنب الحكم على النيات:

    وهذا من أعظم أسباب حسن الظن؛ حيث يترك العبد السرائر إلى الذي يعلمها وحده سبحانه، والله لم يأمرنا بشق الصدور، ولنتجنب الظن السيئ.

    6) استحضار آفات سوء الظن:

    فمن ساء ظنه بالناس كان في تعب وهم لا ينقضي فضلاً عن خسارته لكل من يخالطه حتى أقرب الناس إليه ؛ إذ من عادة الناس الخطأ ولو من غير قصد ، ثم إن من آفات سوء الظن أنه يحمل صاحبه على اتهام الآخرين ، مع إحسان الظن بنفسه، وهو نوع من تزكية النفس التي نهى الله عنها في كتابه: {فَلا تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى} [النجم:32].

    وأنكر سبحانه على اليهود هذا المسلك: {أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يُزَكُّونَ أَنْفُسَهُمْ بَلِ اللَّهُ يُزَكِّي مَنْ يَشَاءُ وَلا يُظْلَمُونَ فَتِيلاً} [النساء:49].

    إن إحسان الظن بالناس يحتاج إلى كثير من مجاهدة النفس لحملها على ذلك، خاصة وأن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم، ولا يكاد يفتر عن التفريق بين المؤمنين والتحريش بينهم، وأعظم أسباب قطع الطريق على الشيطان هو إحسان الظن بالمسلمين.

    رزقنا الله قلوبًا سليمة، وأعاننا على إحسان الظن بإخواننا، والحمد لله رب العالمين

    التلخيص:حسن الظن بالاخرين خلق مهم جدا و قد اوصى به الرسول ومن يتحلى به يشعر براحة نفسية و سعادة و يوجد في المقال بعض الطرق التي تساعد في حسن الظن

  264. رندة حمزة permalink

    الإسلام ومراعاة مشاعر الناس

    إن ديننا الإسلامي الحنيف دين قامت دعائمه الأولى على أساس أخلاقي قويم ؛ بل إن الهدف الأول والأسمى من دعوة محمد – صلى الله عليه وسلم – هو تتميم ذلك البنيان ، وترسيخ ذلك الأساس والسمو به إلى ذروة تمامه وكماله , قال – صلى الله عليه وسلم – : ” إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق “.
    ووصف الله نبيه الكريم بالخلق العظيم فقال : {وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ} (القلم: 4).
    ولقد جاء الإسلام لإسعاد الناس وصلاحهم, وليس لقهرهم وإكراههم، و المسلم إنسان حساس يراعي مشاعر وأحاسيس جميع الناس, فهو يتمتع بدرجة عالية من الإحساس والتأثر وهو صاحب قلبِ حيّ نابض، وينعكس ذلك كله على سلوكه وتصرفاته.
    ولقد وضع الإسلام كثيراً من المبادئ والأسس التي من خلالها تُصان المشاعر وتراعى الأحاسيس، ومن هذه المبادئ:
    1-الالتزام بأدب الحديث :

    فقد أمر الله تعالى نبيه صلى الله عليه وسلم بالرفق واللين في القول فقال سبحانه : {فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ} (آل عمران :159).
    وأمرنا بذلك فقال : { وَقُولُواْ لِلنَّاسِ حُسْناً } (البقرة:83).
    وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “ليس المؤمن بالطعّان ولا اللعّان ولا الفاحش ولا البذيء”.
    ولقد ضرب النبي – صلى الله عليه وسلم –أروع الأمثلة في حسن مراعاة مشاعر الناس وأحاسيسهم , وروت لنا كتب السنة والسيرة نماذج رائعة في ذلك منها :
    ما رواه ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه حين تحدث عن قوم يدخلون الجنة بلا حساب ولا عذاب ،فقام عكاشة بن محصن فقال:ادع الله أن يجعلني منهم. فقال: “أنت منهم”. ثم قام رجل آخر فقال: ادع الله أن يجعلني منهم. فقال:”سبقك بها عكاشة “.
    َقَالَ الْقَاضِي عِيَاض : قِيلَ: إِنَّ الرَّجُل الثَّانِي لَمْ يَكُنْ مِمَّنْ يَسْتَحِقّ تِلْكَ الْمَنْزِلَة وَلَا كَانَ بِصِفَةِ أَهْلهَا بِخِلَافِ عكاشة ، وَقِيلَ : بَلْ كَانَ مُنَافِقًا فَأَجَابَهُ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِكَلَامٍ مُحْتَمَل ، وَلَمْ يَرَ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ التَّصْرِيح لَهُ بِأَنَّك لَسْت مِنْهُمْ لِمَا كَانَ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَيْهِ مِنْ حُسْن الْعِشْرَة.
    فقد راعي النبي صلى الله عليه وسلم مشاعر الرجل الذي قال للنبي “ادع الله أن يجعلني منهم” ولم يرد أن يجرحه أو يحرجه.
    وروت أم المؤمنين عائشة – رضي الله عنها -أن رجلا استأذن على النبي صلى الله عليه وسلم فلما رآه قال: “بئس أخو العشيرة، وبئس ابن العشيرة”، فلما جلس تطلق النبي صلى الله عليه وسلم في وجهه وانبسط إليه فلما انطلق الرجل قالت له عائشة: يا رسول الله، حين رأيت الرجل قلت له كذا وكذا ثم تطلقت في وجهه وانبسطت إليه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “يا عائشة متى عهدتني فحاشا؟ إن شر الناس عند الله منزلة يوم القيامة من تركه الناس اتقاء شره”.
    2-عدم جرح مشاعر المخطئ :

    إن الاستعجال في إصدار الأحكام على الآخرين أمر ممقوت يعرض صاحبه للزلل والخطأ والوقيعة في الآخرين ، وهو مخالف أيضاً للمنهج الرباني الآمر بالتثبت والتبين والتبصر ، كما أنه بعيد عن منهج الإسلام في العفو عن المسيء وقبول عذر المعتذر .
    وفي سيرة النبي صلى الله عليه وسلم نماذج رائعة تؤكد ذلك منها :
    ما روي عن علي رضي الله عنه أنه قال‏:‏ بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم أنا والزبير والمقداد، فقال‏:‏انطلقوا حتى تأتوا روضة خاخ فإن بها ظعينة معها كتاب فخذوه منها، فائتوني به، فخرجنا حتى أتينا الروضة، فإذا نحن بالظعينة، فقلنا‏:‏ أخرجي الكتاب‏.‏ قالت‏:‏ ما معي كتاب‏.‏ قلنا‏:‏ لتخرجن الكتاب أو لتلقين الثياب، فأخرجته من عقاصها فأتينا به النبي صلى الله عليه وسلم فإذا فيه من حاطب بن أبي بلتعة إلى أناس من المشركين بمكة يخبرهم ببعض أمر النبي صلى الله عليه وسلم فقال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ما هذا يا حاطب‏؟‏ قال‏:‏ لا تعجل علي يا رسول الله، إني كنت امرأ ملصقا من قريش، ولم أكن من أنفسها، وكان من معك من المهاجرين لهم‏:‏ قرابات يحمون بها أهليهم وأموالهم بمكة، فأحببت إذ فاتني ذلك من النسب فيهم أن أصطنع إليهم يدا يحمون بها قرابتي،وما فعلت ذلك كفرا ولا ارتدادا عن ديني فقال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ صدق، فقال عمر‏:‏ دعني يا رسول الله صلى الله عليه وسلم فأضرب عنقه، فقال إنه شهد بدرا وما يدريك لعل الله اطلع على أهل بدر فقال‏:‏ اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم. (9).
    فقد أخطأ حاطب بن أبي بلتعة في ظنه إعلام قومه بخبر قدوم النبي إليهم لفتح مكة ، وهو خطأ لا يقصد منه صاحبه خيانة الله ورسوله , لكن انظر كيف تعامل النبي عليه الصلاة والسلام مع هذا الخطأ الغير مقصود ، فلم يجرح صاحبه ، بل ولم يعنفه . وفي ذلك نزل قوله تعالى : {لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءهُمْ أَوْ أَبْنَاءهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُوْلَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ}( المجادلة :22).
    وفي فتح مكة – أيضاً- كان سعد بن عبادة قائداً من قادة الجيش فلما نظر إلى مكة وسكانه. وتذكر فإذا هم الذين حاربوا رسول الله –صلى الله عليه وسلم..وضيقوا عليه..وصدوا عنه الناس..وإذا هم الذين قتلوا سمية وياسر..وعذبوا بلالاً وخباباً,,كانوا يستحقون التأديب فعلاً..هز سعد الراية..وهو يقول:
    اليوم يوم الملحمة * * * * * اليوم تستحل الحرمة سمعته قريش فشق ذلك عليهم ..وكبر في أنفسهم..وخافوا أن يفنيهم بقتالهم..فعارضت امرأة رسول الله – صلى الله عليه وسلم- وهو يسير..فشكت إليه خوفهم من سعد..وقالت:
    يا نبي الهدى إليك لجائي ‍* * * قريش ولات حين لجاء

    حين ضاقت عليهم سعة ‍* * * الأرض وعاداهم إله السماء

    إن سعداً يريد قاصمة الظهر ‍* * * بأهل الحجون والبطحاء

    خزرجي لو يستطيع من ‍* * * الغيظ رمانا بالنسر والعواء

    فانهينه إنه الأسد الأسود ‍* * * والليث والغٌ في الدماء

    فلئن أقحم اللواء ونادى ‍* * * يا حماة اللواء أهل اللواء

    لتكونن بالطباع قريش ‍* * * بقعة القاع في أكف الإماء

    إنه مصلت يريد لها القتل * * * صموت كالحية الصماء

    فلما سمع رسول الله –صلى الله عليه وسلم-..هذا الشعر..دخله رحمة ورأفة بهم..وأحب ألا يخيبها إذ رغبت إليه..وأحب ألا يغضب سعداً بأخذ الراية منه بعد أن شرفه بها..فأمر سعداً فناول الراية لابنه قيس بن سعد..فدخل بها مكة…وأبوه سعد يمشي بجانبه..ففرحت المرأة وقريش لما رأت يد سعد خالية من الراية..ولم يغضب سعد؛ لأنه بقي قائداً لكنه أريح من عناء حمل الراية وحملها عنه ابنه ( العريفي، استمتع بحياتك ص 61 ).

    وروى البخاري عن أبي هريرة – رضي الله عنه – قال : بال أعرابي في المسجد فقام الناس إليه ليقعوا فيه ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : “دعوه وأريقوا على بوله سجلا ( دلوا ) من ماء ، فإنما بعثتم ميسرين ولم تبعثوا معسرين “. أمر النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه بترك هذا الأعرابي الجاهل حتى ينتهي من بوله ، فلما انتهي أمر أن يراق على بوله ذنوبا من ماء فزالت المفسدة . ثم دعا الرسول صلى الله عليه وسلم ، الأعرابي فقال : “إن هذه المساجد لا يصلح فيها شيء من الأذى أو القذر إنما هي للصلاة وقراءة القرآن “.

    كما روى معاوية بن الحكم السلمي فقال : بينما أنا أصلي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ عطس رجل من القوم فقلت : يرحمك الله ، فرماني القوم بأبصارهم فقلت واثكل أمياه ما شأنكم تنظرون إلى ؟ فـجعلوا يضربون بأيديهم على أفخاذهم ، فلما رأيتهم يصمتونني سكت ، فلما صلى ، عليه الصلاة والسلام ، فبأبي هو وأمي ، ما رأيت معلما قبله ولا بعده أحسن تعليما منه ، فوالله ما كرهني ولا ضربني ولا شتمني وإنما قال : “إن هذه الصلاة لا يصح فيهما شيء من كلام الناس إنما هو التسبيح والتكبير وقراءة القرآن” .
    يقول عمر بن الخطاب رضي الله عنه: “لا تظن بكلمة خرجت من أخيك المؤمن شرًّا، وأنت تجد لها في الخير محملاً “.
    وها هو الإمام الشافعي رحمه الله حين مرض وأتاه بعض إخوانه يعوده، فقال للشافعي: قوى لله ضعفك، قال الشافعي: لو قوى ضعفي لقتلني ، قال: والله ما أردت إلا الخير. فقال الإمام: أعلم أنك لو سببتني ما أردت إلا الخير.فهكذا تكون الأخوة الحقيقية إحسان الظن بالإخوان حتى فيما يظهر أنه لا يحتمل وجها من أوجه الخير.
    من كان يرجو أن يسود عشيرة ‍* * * فعليه بالتقوى ولين الجانب

    ويغض طرفا عن إساءة من أساء * * * ويحلم عند جهل الصاحب

    فالمخطئ قبل أن نعاتبه أو نحاسبه لا بد أن نتفهم سبب الخطأ, ونلتمس له الأعذار وفي كل ذلك لا بد أن تحترم مشاعره حتى لا يعاند ويصبح الخطأ خطأين.
    سَامِحْ أَخَـاكَ إِذَا وَافَاكَ بِالْغَلَــطِ ‍* * * وَاتْرُكْ هَوَى الْقَلْبِ لا يُدْهِيْكَ بِالشَّطَطِ

    فكم صَدِيْقٍ وفيٍّ مُخْـلِصٍ لَبِــقٍ ‍* * * أَضْحَى عَدُوًّا بِـــمَا لاقَاهُ مِنْ فُرُطِ

    فَلَيْسَ فِي النَّاسِ مَعْصُوْمٌ سِوَى رُسُلٍ ‍* * * حَمَاهُـمُ اللهُ مِـنْ دَوَّامَـةِ السَّقَـطِ

    أَلَسْتَ تَرْجُـوْ مِنَ الرَّحْمَنِ مَغْفِـرَةً * * * يَوْمَ الزِّحَـامِ فَسَامِحْ تَنْجُ مِنْ سَخَـطِ

    وللحديث بقية إن شاء الله، نسأل الله أن يرزقنا وإياكم من فضله، وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله محمد وآله وصحبه أجمعين.
    ــــــــــــــــــــــــــ
    صيد الفوائد ( بتصرف يسير )

    التلخيص: مراعاة مشاعر الاخرين و التعامل معهم بأدب عبر الالتزام بأدب الحديث و عدم جرح مشاعر المخطئ يدل على الاقتداء بخلق النبي عليه الصلاة و السلام أفضل الناس خلقا و أكرمهم و هو شيء عظيم جدا

  265. رندة حمزة permalink

    الجمالية في الإسلام

    لماذا خلق الإنسان في هذا الوجود ؟ حيث الكون يتشكل من صور طبيعية جميلة عناصرها أشجار وعيون وشلالات تنساب سيولها على الصخر على أنغام موسيقى طبيعية تطرب الآذان، وسماء زرقاء وطيور تحلق في أجواء السماء، وبحار ووديان وأنهار، وشمس عند الشروق وعند المغيب تمتع العين، وقمر وضاء في ليلة البدر الجميل، مشاهد فيها متعة النفس؛ لأنها غنية بمظاهر الجمال الحسي المنظور والمحسوس! ولقد زُيِّن للناس حب أشياء كثيرة وجعلت جاذبيتها فيما أودعها البارىء من جمال ومتعة ومنفعة.

    لكن مفهوم الجمال في الإسلام أوسع وأرحب من هذه الصور والمشاهد المادية والطبيعية؛ إذ “الجمال يكون في الصورة وتركيب الخلقة، ويكون في الأخلاق الباطنة، ويكون في الأفعال.
    فأما جمال الخِلقة فهو أمر يدركه البصر ويلقيه إلى القلب متلائما، فتتعلق به النفس من غير معرفة بوجه ذلك…
    وأما جمال الأخلاق فكونها على الصفات المحمودة من العلم والحكمة والعدل والعفة، وكظم الغيظ، وإرادة الخير لكل أحد.
    وأما جمال الأفعال فهو وجودها ملائمة لمصالح الخلق وقاضية لجلب المنافع فيهم وصرف الشر عنهم ؛ فالجمال بهذا يوجد في القلب والقالب، في الظاهر والباطن، في القلب والمعاملة. وأسسه وضوابطه تنبني على ثلاثة أركان: قصد تعبدي، وحكمة شرعية، ومتعة نفسية. وهذه الضوابط تشكل الموازين التفسيرية لكل مظاهر الجمال وعليها سنرتكز في تحليلنا لمفهوم الجمال في الكون والمجتمع والفرد.

    معاني الجمال في الإسلام
    1- جمال الخِلقة: الإسلام بمفهومه الشامل تستغرق مفاهيمه الحضارية كل جوانب حياة الإنسان في أبعادها الدنيوية والأخروية والمادية والروحية والعقلية والعاطفية، بشكل متوازن لا طغيان لجانب على آخر.
    • ومن الجمال الذي اعتبره الشرع جمال الإنسان؛ مثل جمال الأنبياء، ، عن أنس ابن مالك قال: “كان رسول الله –صلى الله عليه وسلم- ربعة ليس بالطويل ولا بالقصير، حسن الجسم “.ومما جاء في وصفه –صلى الله عليه وسلم- أنه كان “يتلألأ وجهه تلألأ القمر ليلة البدر ”

    فانظر كيف خلق الباري نبيه المصطفى على هيئة جميلة؛ لأنه حامل الجمال القرآني والهدي الرباني فكيف لا يكون الوعاء جميلا!
    وانظر عندما انبهر النسوة في قصة يوسف فقطعن أيدهن لشدة انبهارهن بجمال يوسف عليه السلام: “فلما رأينه أكبرنه وقطعن أيديهن وقلن حاش لله ما هذا بشرا إن هذا إلا ملك كريم”
    إن في هذا الجمال البشري النبوي متعة للناس وتأليف لهم فالوسامة تجذب الناس إليها وتحبب صاحبها إليهم، والحكمة الشرعية في ذلك الحسن إرادة الله لعبده أن خلقه في أحسن تقويم ليشكر ربه ويعبده، من هاهنا يلزم المسلم أن يكون قصده تعبديا فيما أتاه الله من فضل، كاستثمار هذا الجمال الظاهري في الدعوة إلى الله وجذب عباد الله إلى دين الله، وليس إلى الدنيا وزينتها، ولن يحصل للعبد التوفيق إلا بتجميله للباطن الذي هو محل تكليفه الاختياري، أما الأول فقد جمله الباري ابتداءً منا منه وفضلا.

    ومن الجمال الإنساني جمال النساء؛ فعن أبي هريرة قال: كنت عند النبي –صلى الله عليه وسلم- فأتاه رجل فأخبره أنه تزوج امرأة من الأنصار، فقال له رسول الله –صلى الله عليه وسلم- أنظرت إليها؟ قال: لا! قال: فاذهب فانظر إليها فإن في أعين الأنصار شيئا ”
    في هذا الحديث دلالة على جواز النظر إلى وجه من يريد المسلم تزوجها؛ لأنه يستدل بالوجه على الجمال؛ لأن في نظر الرجل لزوجته متعة نفسية تفضي للحكمة الشرعية وهي تحقق السكينة والمودة والرحمة، والقصد التعبدي هو إعفاف النفس بتصريف الشهوة في موضع طيب حلال. لذلك روي عن رسول الله –صلى الله عليه وسلم- قوله لعمر بن الخطاب: “ألا أخبرك بخير ما يكنز المرء؟ المرأة الصالحة: إذا نظر إليها سرته، وإذا أمرها أطاعته وإذا غاب عنها حفظته .”

    فالمرأة الصالحة معناه الجميلة ظاهراً وباطناً، وهي خير من الكنز؛ لأنها أنفع له إذا نظر إليها أدخلت عليه الفرح والسرور بجمال صورتها وحسن سيرتها وحصول حفظ الدين بها. وبطاعتها له، وحفظها لأسرار العشرة وحفظها للمال ورعاية الأولاد.

    • ومن جمال الخِلقة جمال الحيوان الذي خلقه الله للإنسان على وجه الخدمة والتسخير؛ قال تعالى: “والاَنعام خلقها لكم فيها دفء ومنافع ومنها تأكلون، ولكم فيها جمال حين تريحون وحين تسرحون، وتحمل أثقالكم إلى بلد لم تكونوا بالغيه إلا بشق الاَنفس إن ربكم لرءوف رحيم”

    والقرآن هنا ينبه على الحكمة من خلق الحيوان وهي تحقيق المتعة النفسية للإنسان والمنفعة أيضاً ففي الحالة الأولى تجد مثلا أن من أسعد أوقات الفلاح أو المكتسب للحيوانات لحظات يستريح فيها ويسر بالنظر في ثروته الحيوانية وهي ترعى في مرعى خصيب، أو تأكل مما جناه لها من الزرع والعشب الأخضر في إسطبل بالغابة أو بجوار البيت! وهذا من الاستمتاع الذي يثيره جمال صورة الحيوان الذي خلقه الله فأحسن خلقه، فتبارك الله أحسن الخالقين! وفي الحالة الثانية منافع التغذية واللباس وحمل الأثقال والركوب التي جعل الله الحيوان مسخرا لها لأجل الإنسان الدائر في فلك العبادة لله تعالى مستعملا هذه المخلوقات في سيره إلى الله تفكراً وشكراً واستمتاعاً حلالاً وزكاة وحجاً وجهاداً.

    جمال الخُلق:
    من جماليات الدين الإسلامي غناه بالأخلاق السامية، بل إننا لا نجانب الصواب بقولنا: إن الإسلام خلق جميل كالشجرة الباسقة فيها من الثمار الطيبة الشيء الكثير، بل فيها كل ثمر طيب جميل، والأصل واحد وثابت. أولم يكن خلق الرسول الأكرم –صلى الله عليه وسلم- القرآن الكريم وهو الأصل المصدري للإسلام! فهذا صبر جميل، وذاك صفح جميل وهكذا دواليك. ذلك أن “التدين إنما هو تمثل قيم الجمال، والتزين بأنوارها في السلوك والوجدان “فلا يصدر عن مسلم قبح في التعبير أو قبح في السلوك.

    • الصبر الجميل: ورد في القرآن الكريم وصف خلق الصبر بالجمال على لسان نبي الله يعقوب عليه السلام: ” فصبر جميل والله المستعان على ما تصفون” قال مجاهد: الصبر الجميل: الذي لا جزع فيه. وذكر البخاري هاهنا حديث عائشة في الإفك حتى ذكر قولها: والله لا أجد لي ولكم مثلا إلا قول أبي يوسف: “فصبر جميل والله المستعان على ما تصفون .” إن جمالية الصبر في اجتهاد العبد المؤمن في تحمل الهموم والأزمات إلى درجة لا يستشعر معها الناس حاله ممتثلا أمر ربه “فاصبر صبرا جميلا”، فيتوجه بعمق مشاعره وهو المكلوم المجروح إلى الله تعالى شاكيا ضارعا مناجيا: “إنما أشكواْ بثي وحزني إلى الله وأعلم من الله ما لا تعلمون”

    إنه توجه يشمل مقومات الجمال الثلاث المتعة النفسية الروحية، والتعبد بالدعاء الخالص، لأجل حكم ومنافع منها ما يعلمه العبد ويقصده ومنها ما لا يعلمه إلا الله.

    • الصفح الجميل: وهو الخلق المذكور في قوله تعالى: ” فاصفح الصفح الجميل إن ربك هو الخلاق العليم” ؛

    قال ابن عاشور: “والصفح: العفو… وهو مستعمل هنا في لازمه وهو عدم الحزن والغضب من صنيع أعداء الدين… والجميل: الحسن. والمراد الصفح الكامل .”
    إنه صفح لله، لصالح الرسالة، عندما يمس الداعية في شخصه، أو عندما لا يستجيب له الناس فيهجرونه ويصرفون الناس عنه، فلا يخوض ضدهم صراعاً انفعالياً، بل يصرف مشاعره في الاتجاه الإيجابي الذي أراده الله، بناء الذات وبناء الأتباع لتقوية شوكة الإسلام وتنمية عدد وعدة المسلمين ، إنها حركة جميلة لا تبتغي ولا تنشد سوى نشر الجمال الإلهي في الكون برغم الأشواك والعقبات. من هنا يأتي فعل الهجر للأعداء لكيلا يستنزف المومنون جهودهم في ردود الأفعال العقيمة. فكان إذن خلق وفعل الهجر الجميل.

    جمال الفعل: الهجر الجميل: اقرأ قوله سبحانه: “واصبر على ما يقولون واهجرهم هجراً جميلاً” قالوا :هو الذي لاعتاب معه .”

    . الله جميل يحب الجمال: فالمسلم يسعى ليكون جميلا، ولتكن رسالته نشر الجمال في الكون.

    عن عبد الله بن مسعود عن النبي –صلى الله عليه وسلم- قال: “لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر”، قال رجل: إن الرجل يحب أن يكون ثوبه حسنا ونعله حسنا. قال: “إن الله جميل يحب الجمال، الكبر: بطرالحق وغمط الناس .”

    فالله سبحانه جميل له الجمال المطلق :جمال الذات وجمال الصفات وجمال الأفعال. ويحب تجمل العبد المؤمن في الهيئة واللباس، والعفاف عن الناس، من باب: “وأما بنعمة ربك فحدث” بلا مبالغة ولا غرور ولا تكبر.
    إن من مفسدات الجمال النفاق عبر التاريخ، وذلك قدر للاختبار وتمحيص الصف، فليختر الواحد منا أين يسلك ذاته في حزب الجمال! أم في حزب القبح وبئس المآل!
    إذا اخترنا صف الجمال فهو طريق الله؛ لأن الله جميل يحب الجمال!!

    التلخيص: الكون فيه عدة صور جمالية مادية وديننا الاسلامي دين جميل في عدة نواحي خَلقية و خُلقية فهناك عدة معاني للجمال في كوننا و ديننا و هي مذكورة بالمقال

  266. فدوى العبودي permalink

    http://www.alimam.ws/ref/2552

    هذا المقال يتحدث عن اثبات صفه النعيم والعذاب في القبر.فقد ورد الكثير من الاحاديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم التي يثبت بها ان النعيم او العذاب يقع على الجسد والروح معا.ومن هذه الاحاديث قوله عليه السلام (اللهم إني أعوذ بك من عذاب القبر، وأعوذ بك من فتنة المسيح الدجال، وأعوذ بك من فتنة المحيا وفتنة الممات، اللهم إني أعوذ بك من المأثم والمغرم).

  267. ناهد ابراهيم permalink

    الشـؤون الإسـلاميـــة تدرس التـوسـع فـي تـرجمــة خطـب الجمعة للجاليات غير العربية

    http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20111209/Con20111209461650.htm

    تدرس وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد التوسع في ترجمة خطب الجمعة للجاليات غير العربية في المناطق التي تكثر فيها، وذلك بعد دراسة مستفيضة لنسبة الجاليات في المناطق واللغة التي تناسبهم.
    من جهته، بين لـ «عكـاظ» مدير إدارة الأوقاف والمساجد في محافظة جدة الشيخ فهيد البرقي، أن الوزارة تحرص على تنفيذ ترجمة الخطبة للجاليات غير العربية من خلال مترجمين معتمدين من قبل الوزارة.
    وأفاد البرقي أنه تتم ترجمة الخطبة بعد صلاة الجمعة في المناطق التي تكثر فيها العمالة الوافدة بحسب اللغة التي يتحدث فيها السواد الأعظم من الحاضرين، موضحا أن المترجم يقوم بإلقاء الخطبة مختصرة بعد الصلاة، مشيرا إلى أنه يتم التنسيق بين المترجم والخطيب للتحضير مبكرا لها واستيعابها قبل إلقائها أمام العمالة.
    وشدد البرقي على وجود آلية متعمدة لاختيار المترجم من قبل مكاتب التعاونية لدعوة الجاليات في جميع مناطق المملكة بحيث يملك مؤهلا شرعيا، ويمتلك قدرة على الإلقاء واجتاز عدة اختبارات، وعرف فكره ومنهجه ومستوى علمه، مؤكدا على أن الهدف من ترجمة خطبة الجمعة إيصال معانيها لكل الحاضرين بيسر وسهولة حتى يستفيدوا منها، مبينا أن المترجم يراعي اختلاف الفروقات الثقافية للعمال ففيهم الطبيب والمهندس والفني والعامل، مشددا على ضرورة أن تناسب الخطبة جميع المستويات.
    ولفت مدير إدارة الأوقاف في محافظة جدة على أن الوزارة تحرص على ترجمة خطب الجمعة إذا رأت هناك حاجة لذلك.
    من جهته، طالب الأمين العام للهيئة العالمية للمسلمين الجدد الشيخ خالد الرميح، بضرورة تبني مشروع من الجهات المعنية لترجمة خطب الجمعة للجاليات غير العربية في المناطق التي تكثر فيها على غرار تجربة بعض المساجد. وقال لـ «عكـاظ»: لاشك أن المملكة تعتبر أكثر الدول الإسلامية احتضانا للجاليات غير العربية، حيث يتواجد فيها حوالى ثلاثة ملايين وافد غير عربي أغلبهم من شبه القارة الهندية، سواء كانوا من الباكستانيين أو الهنود أو البنجلاديشيين، بالإضافة للإندونيسيين والفلبينيين والأفارقة بجنسياتهم المختلفة الصومالية والتشادية والنيجيرية وخلافهم والذين أتوا للعمل في السعودية لضرورات اقتصادية، مؤكدا على أن السواد الأعظم منهم لا يجيدون التحدث باللغة العربية فكيف يمكنهم فهم خطبة الجمعة؟!، بل إن بعض هولاء الجاليات تتحدث اللغة الإنجليزية.
    ووصف الرميح إلقاء خطبة الجمعة باللغة العربية فقط والاكتفاء بذلك قصورا من الخطباء بحق الجاليات، رغم أنه لا يوجد أي محظور شرعي يمنع من إلقاء الخطبة بلغات أخرى غير عربية.
    واقترح الأمين العام للهيئة العالمية للمسلمين الجدد تخصيص مساجد في المناطق التي تكثر بها جاليات من جنسية معينة ولغة مشتركة تكون خطبة الجمعة بلغتهم، وبالتالي يتوافد على هذا المسجد معظم أبناء هذه الجالية من الأحياء الأخرى داخل المدينة، مشيرا إلى أن هذا يعطي راحة أكثر للجاليات، إضافة لأن هذا الأمر حق من حقوق الجاليات العاملة لدينا.
    وأضاف الرميح «هناك اقتراحات عديدة أخرى يمكن أن ننفذها كي نوصل خطبة الجمعة باللغة التي تفهمها الجاليات، ومنها أيضا أن تلقى الخطبة الأولى باللغة العربية والثانية باللغة التي يفهمها الجالية التي تكثر في نفس المنطقة، وهذه الطريقة يعمل بها في المراكز الإسلامية المنتشرة في أوروبا وامريكا». ووضع الرميح هذه المقترحات بين يدي وزارة الشؤون الإسلامية التي تختار ما يناسبها وتنفذه حسب الحاجة وفي المساجد التي تريد.

  268. رنوه الخليوي permalink

    http://www.lakii.com/islamic.php?doWhat=sa&topicid=15&articleid=591

    لماذا لا يرتدي الرجل الحجاب مثل المرأة ؟

    ان الإسلام يوجب ستر العورة للمرآة والرجل بإختلاف حد العورة بالنسبة للرجال والنساء فيتراوح عند المرأة ما بين جميع الجسد أو الوجه والكفين وما بين السرة والركبة عند الرجل .
    كما يُشترط في اللباس ألا يصف ، ولا يشف ما تحته ، ولا يكون مثيراً أو ملفتاً للنظر ، مع مطالبة الطرفين بغض البصر.
    إن المرأة بحكم طبيعة تكوينها الجسدي مثيرة ، لذلك جاء التركيز على لباسها لمنع الإثارة والأذى.

  269. معنى الخلود في النار
    قال عز وجل: إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ[1] وقال تعالى: وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا[2] الآية أرجو من فضيلة الشيخ أن يذكر الجمع بين الآيتين الكريمتين؟

    ليس هناك بحمد الله بينهما اختلاف، فالآية الأولى فيها بيانه سبحانه لعباده أن ما دون الشرك تحت مشيئته قد يغفره فضلاً منه سبحانه، وقد يعاقب من مات على معصية بقدر معصيته لانتهاكه حرمات الله ولتعاطيه ما يوجب غضب الله، أما المشرك فإنه لا يغفر له بل له النار مخلداً فيها أبد الآباد إذا مات على ذلك – نعوذ بالله من ذلك – وأما الآية الثانية: ففيها الوعيد لمن قتل نفساً بغير حق وأنه يعذب وأن الله يغضب عليه بذلك، ولهذا قال تعالى: وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا[3] معنى ذلك: أن هذا هو جزاؤه إن جازاه سبحانه وهو مستحق لذلك وإن عفا سبحانه فهو أهل العفو وأهل المغفرة جل وعلا، وقد يعذب بما ذكر الله مدة من الزمن في النار ثم يخرجه الله من النار، وهذا الخلود خلود مؤقت، ليس كخلود الكفار، فإن الخلود خلودان: خلود دائم أبداً لا ينتهي، وهذا هو خلود الكفار في النار، كما قال الله سبحانه في شأنهم: كَذَلِكَ يُرِيهِمُ اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ حَسَرَاتٍ عَلَيْهِمْ وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنَ النَّارِ[4] هكذا في سورة البقرة، وقال في سورة المائدة: يُرِيدُونَ أَنْ يَخْرُجُوا مِنَ النَّارِ وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنْهَا وَلَهُمْ عَذَابٌ مُقِيمٌ[5] أما العصاة كقاتل النفس بغير حق والزاني والعاق لوالديه وآكل الربا وشارب المسكر إذا ماتوا على هذه المعاصي وهم مسلمون، وهكذا أشباههم هم تحت مشيئة الله؛ كما قال سبحانه: وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ[6]، فإن شاء جل وعلا عفا عنهم لأعمالهم الصالحة التي ماتوا عليها وهي توحيده وإخلاصهم لله وكونهم مسلمين، أو بشفاعة الشفعاء فيهم مع توحيدهم وإخلاصهم. وقد يعاقبهم سبحانه ولا يحصل لهم عفو فيعاقبون بإدخالهم النار وتعذيبهم فيها على قدر معاصيهم، ثم يخرجون منها، كما تواترت بذلك الأحاديث عن رسول الله عليه الصلاة والسلام أنه يشفع للعصاة من أمته، وأن الله يحد له حداً في ذلك عدة مرات، يشفع ويخرج جماعة بإذن الله، ثم يعود فيشفع، ثم يعود فيشفع، ثم يعود فيشفع عليه الصلاة والسلام “أربع مرات”.

    وهكذا الملائكة وهكذا المؤمنون وهكذا الأفراط كلهم يشفعون ويخرج الله سبحانه من النار بشفاعتهم من شاء سبحانه وتعالى، ويبقي في النار بقية من العصاة من أهل التوحيد والإسلام فيخرجهم الرب سبحانه بفضله ورحمته بدون شفاعة أحد، ولا يبقى في النار إلا من حكم عليه القرآن بالخلود الأبدي وهم الكفار. وبهذا تعلم السائلة الجمع بين الآيتين وما جاء في معناهما من النصوص، وأن أحاديث الوعد بالجنة لمن مات على الإسلام على عمومها إلا من أراد الله تعذيبه بمعصيته، فهو سبحانه الحكيم العدل في ذلك يحكم ما يشاء ويفعل ما يريد جل وعلا. ومنهم من لا يعذب فضلاً من الله لأسباب كثيرة من أعمال صالحة ومن شفاعة الشفعاء، وفوق ذلك رحمته وفضله سبحانه وتعالى.

  270. لولوة العذل permalink

    http://www.alaflaj.com/vb/showthread.php?t=115401

    الرحمة خلق من اخلاق المسلم ،قال صلى الله عليه وسلم: ( لا تنـزع الرحمة إلا من شقي ). رحمة الله سبحانه تسبق غضبه . و الرحمه ليست فقط على البشر بل حتى على البهائم. و المقالة هذه تبين اهمية الرحمه و فضائلها

  271. ساره الحسون permalink

    http://www.islamspirit.com/article008.php

    طلب العلم من افضل الاعمال و من اسباب دخول الجنة والكرامة لمن عمل به و يجب الاخلاص في طلبه لان ذلك سبب التوفيق لبلوغ المراتب العليا في الدنيا و الاخرة

  272. لماذا يدعو الإنسان ولا يستجاب له ؟ والله عز وجل يقول : ( ادعوني أستجب لكم ) ؟

    تتحقق استجابة الدعاط بثلاث شروط.
    الشرط الاول ان يكون مخلصا لله عز و جل
    الشرط الثاني ان يشعر بانه في امس الحاجة الي الله
    الشرط الثالث ان يكون متجنبا لاكل الحرام.

  273. لماذا يدعو الإنسان ولا يستجاب له ؟ والله عز وجل يقول : ( ادعوني أستجب لكم ) ؟

    تتحقق استجابة الدعاط بثلاث شروط:
    الشرط الاول ان يكون مخلصا لله عز و جل.
    الشرط الثاني ان يشعر بانه في امس الحاجة الي الله.
    الشرط الثالث ان يكون متجنبا لاكل الحرام.

  274. http://www.islamspirit.com/article012.php

    لماذا يدعو الإنسان ولا يستجاب له ؟ والله عز وجل يقول : ( ادعوني أستجب لكم ) ؟

    تتحقق استجابة الدعاط بثلاث شروط:
    الشرط الاول ان يكون مخلصا لله عز و جل.
    الشرط الثاني ان يشعر بانه في امس الحاجة الي الله.
    الشرط الثالث ان يكون متجنبا لاكل الحرام.

  275. ساره الحسون permalink

    تعريف الصدق :

    وهو: مطابقة القول للواقع، وهو أشرف الفضائل النفسية، والمزايا الخلقية، لخصائصه الجليلة، آثاره الهامة في حياة الفرد والمجتمع.

    فهو زينة الحديث ورواؤه، ورمز الاستقامة والصلاح، وسبب النجاح والنجاة، لذلك مجدته الشريعة الإسلامية، وحرضت عليه، قرآنا وسنة.

    قال تعالى: ((والذي جاء بالصدق وصدق به أولئك هم المتقون، لهم ما يشاؤون عند ربهم ذلك جزاء المحسنين)) (الزمر 33 ـ34) وقال تعالى: ((هذا يوم ينفع الصادقين صدقهم، لهم جنات تجري من تحتها الأنهار، خالدين فيها أبدا)). (المائدة:119).

    وقال تعالى: ((يا أيها الذين آمنوا اتقو الله، وكونوا مع الصادقين)). (التوبة: 119).

    وهكذا كرم أهل البيت عليهم السلام هذا الخلق الرفيع، ودعوا إليه بأساليبهم البليغة الحكيمة:

    قال الصادق (عليه السلام): (لا تغتروا بصلاتهم، ولا بصيامهم، فإن الرجل ربما لهج بالصلاة والصوم حتى لو تركه استوحش، ولكن عند صدق الحديث، وأداء لأمانة) (1الكافي).

    وقال النبي (صلى الله عليه وسلم): ( زينة الحديث الصدق)(2الإمامة والتبصرة).

    وقال أمير المؤمنين (عليه السلام): (إلزموا الصدق فإنه منجاة)(3كمال الدين للصدوق).

    وقال الصادق (عليه السلام): ( من صدق لسانه زكى عمله)(4الكافي).

    أي صار عمله ببركة الصدق زاكيا ناميا في الثواب، لأن الله تعالى (إنما يتقبل من المتقين) والصدق من أبرز خصائص التقوى وأهم شرائطه.

    مآثر الصدق

    من ضرورات الحياة الاجتماعية، ومقوماتها الأصلية هي:

    شيوع التفاهم والتآزر بين عناصر المجتمع وأفراده، ليستطيعوا بذلك النهوض بأعباء الحياة، وتحقيق غاياتها وأهدافها، ومن ثم ليسعدوا بحياة كريمة هانئة، وتعايش سلمي.

    وتلك غايات سامية، لا تتحقق إلا بالتفاهم الصحيح، والتعاون الوثيق،وتبادل الثقة والائتمان بيم ألئك الأفراد.

    وبديهي أن اللسان هو أداة التفاهم، ومنطلق المعاني والأفكار، والترجمان المفسر عما يدور في خلد الناس من مختلف المفاهيم والغايات، فهو يلعب دورا خطيرا في حياة المجتمع، وتجاوب مشاعره وأفكاره.

    وعلى صدقه أو كذبه ترتكز سعادة المجتمع أو شقاؤه، فإن كان اللسان صادق اللهجة، أمينا في ترجمة خوالج النفس وأغراضها، أدى رسالة التفاهم والتواثق، وكان رائد خير، ورسول محبة وسلام.

    وإن كان متصفا بالخداع والتزوير، وخيانة الترجمة والإعراب، غدا رائد شر، ومدعاة تناكر وتباغض بين أفراد المجتمع، ومعول هدم في كيانه.

    من أجل ذلك كان الصدق من ضرورات المجتمع، وحاجاته الملحة، وكانت له آثاره وانعكاساته في حياة المجتمع.

    فهو نظام عقد المجتمع السعيد، ورمز خلقه الرفيع، ودليل استقامة أفراده ونبلهم، والباعث القوي على طيب السمعة، وحسن الثناء والتقدير، وكسب الثقة والائتمان من الناس.

    كما له آثاره ومعطياته في توفير الوقت الثمين، وكسب الراحة الجسمية والنفسية.

    فإذا صدق المتبايعون في مبايعاتهم، ارتاحوا جميعا من عناء المماكسة،وضياع الوقت الثمين في نشدان الواقع، وتحري الصدق.

    وإذا تواطأ أرباب الأعمال والوظائف على التزام الصدق، كان ذلك ضمانا لصيانة حقوق الناس، واستتاب أمنهم ورخائهم.

    إذا تحلى كافة الناس بالصدق، ودرجوا عليه، أحرزوا منافعه الجمة، ومغانمه الجليلة.

    وإذا شاع الكذب في المجتمع، وهت قينه الأخلاقية، وساد التبرم والسخط بين أفراده، وعز فيه التفاهم والتعاون، وغدا عرضة للتبعثر والانهيار.
    أقسام الصدق

    للصدق صور وأقسام تتجلى في الأقوال والأفعال، وإليك أبرزها:

    1 ـ الصدق في الأقوال، وهو: الإخبار عن الشيء على حقيقته من غير تزوير وتمويه.

    2 ـ الصدق في الأفعال، وهو: مطابقة القول للفعل، كالبر بالقسم، والوفاء بالعهد والوعد.

    3 ـ الصدق في العزم، وهو: التصميم على أفعال الخير، فإن أنجزها كان صادق العزم، وإلا كان كاذبا.

    4 ـ الصدق في النية، وهو: تطهيرها من شوائب الرياء، والإخلاص بها إلى الله تعالى وحده .

  276. ساره الحسون permalink

    “تديّنَّا…ولم نتحضر؟!!”

    جاءني سؤال من صديق عزيز، يقول فيه :
    ( أيهما أولاً : التحضـــرُ أم التـدين؟ وإذا كــان الــتــدين هو عـــينُ التحضر فلماذا لم نتحضـر ؟!!!) .
    في السؤال كمية لا بأس بها من الحيرة والقلق ، وأعـتـــقـــد أن مثـــل هذا السؤال هو سؤال المرحلة ؛ مرحلة الضعف والانحطاط والتخلف والهزيمة وغيرها من قاموس التراجع ، فمن الطبيعي أن يُلحَّ هذا السؤال على كل حيٍّ عاقل .
    إنه سؤال النهضة الذي بدأ يطرح منذ بدأ الإسلام ، لأنه نتيجة اشتباك المسلم مع الحياة ، وتفاعله مع المعيار المثال أعني الشرع وسلوك الذين هدى الله .. ولقد كان هذا السؤال يطرح في كل مرة بشكل يتوافق مع نقطة الوعي التي يقف عليها المسلم والأمة ، بمعنى أنه سؤال نسبي يتبع حالة التحضر( وسيأتي تعريف حالة التحضر في رأي الكاتب بعد قليل ) التي يكون عليها المجتمع ، فكلما كانت حالة التحضر مرتفعة كان مستوى سؤال النهضة عن نقص الكمال ، أو عن كمال الإحسان ، وعندما يكون المجتمع في حالة انحطاط يكون سؤال النهضة عن ترك القبيح كما قال المتنبي :
    إنَّـا لفي زمن تركُ القبيح به من أكثر الناس إحسان وإجمال
    فأنت عندما تسمع كلمة أنس بن مالك رضي الله عنه التي رواها البخاري رحمه الله عن الزهري رحمه الله ‏قال دخلتُ على ‏أنس بن مالك ‏ ‏بدمشق وهو يبكي فقلت ما يبكيك ‏ ‏فقال : ‏
    ‏(لا أعرف شيئاً مما أدركتُ إلا هذه الصلاة…. وهذه الصلاة قد ضيعت) . تدرك أنه رضي الله عنه يتساءل : لم حصل هذا ، وأنه يقوم بعملية تقييم لما آل إليه الواقع . ذلك لأن سؤال النهضة عند تحليله يتكون من ثلاث عمليات :
    الأولى : مثال يقاس عليه .
    الثانية : انحراف عن المثال .
    الثالثة : بديل مرجو .
    والمثال الذي يقاس عليه هو الصراط المستقيم ، والصراط المستقيم هو نتيجة تفاعل جيل التنزيل مع المنهج ، وهؤلاء هم في الحقيقة أسمى حالات التحضر التي تعني تطابق التطبيق مع النظرية تقريباً ، أو بعبارة أخرى هي التدين عندما يكون صورة طبق الأصل عن الدين . وعندما يوجد مثل هذا تكون الحضارة في أوجها . فالحضارة إذن هي معارف الوحي متجسدة في أمة .
    وسؤال النهضة أو التغيير سؤال متواصل أو هكذا ينبغي أن يظل ، وفي اللحظة التي تتوقف فيها أية أمة عن طرح هذا السؤال ظناً منها أنها بلغت الغاية ، وجازت القنطرة ، فأعلم أنها قد بدأت في طريق العودة إلى ما قبل الحضارة .
    قد تصلح هذه المقدمة لكشف المغالطة الموجودة في السؤال ، فالتحضــر هو سعيُ الإنسان إلى الوصول إلى قيم الحضارة ، وبما أنَّ الحضارة كامنة في معارف الوحي ، فيكون التحضـر هو التـدين والذي هو سعي الإنسان إلى الوصول إلى قيم الدين . معنى هذا أن التدين غير الدين ، ولكن مشكلة العقل المسلم أنه شبك بين الدين والتدين ، وقدم تدينه للعالم على أنه الدين ، فصار من الطبيعي أن يُحمَّـل الدينُ جهالةَ التدين أو عجز التدين أو تخلف التدين ، ليقال في النهاية إن الجهالة والعجز والتخلف هي الدين بذاته !
    نحن تديَّــــــنَّــا …. نعم لكن كيف ؟ وما مــدى مطابقة تديننا للدين ؟ وما هو مركز الرؤية في تديننا ؟ وما هي المعايير التي اعتمدناها في قياس تديننا ؟
    ودعني يا صديقي أتوسع قليلاً لعل في التوسع شفاءاً فأقول : كل آيدولوجيا تتكون من ثلاث منظومات :
    الأولى : منظومة الوجود ، والثانية : منظومة المعرفة ، والثالثة : منظومة القيم … وهكذا هي العقيدة الإسلامية تتكون من هذه المنظومات الثلاث، وكلٌ من هذه المنظومات تشتمل على مجموعة من المفاهيم أو القواعد أو القوانين . ومن الطبيعي أن تقاس درجة التزام الإنسان بمدى التزامه بهذه المنظومات الثلاث بمكوناتها ، وكل خلل في التزام أيٍّ من هذه القيم يؤدي بالضرورة إلى عدم تطابق النتائج مع ما تبــشر به هذه العقيدة . فأين المسلمون اليوم من التزام قيم دينهم ، حتى يصح لسائل أن يسأل : لقد تدينا فلم لم نصل إلى الحضارة ؟!
    لقد تدينا وأنتج تديننا واقعاً مختلفاً عمَّـا قبل ، وقطعنا مراحل معينة في الطريق إلى الله تعالى ، لا شكَّ في ذلك . ولكنَّ التدينَ المنتج للحضارة أكثر مما قطعنا ، وأوسع من مجرد المظاهر التي يظنها العقل المسلم منذ عصر السقوط علاماتِ التدين . إنَّ العُمران ( يعني الحضارة بتعبير ابن خلدون) لا يتحقق بمجرد أداء الشعائر، ولا بمجرد تغيير المظاهر . بل هناك مجموعة من علامات التدين تتعلق بالفاعلية في الاشتباك مع الحياة هي التي تحقـق _ بالاضافة لغيرها _ الحضارة ، لكن لا يمكن أن يتقدم المسلمون في مجالات الحياة المختلفة إلا بها . وقد يكون الإنسان من زاوية ما في قمة التدين ، ولكنه من زاوية أخرى يكون مُـتــلبِّـساً بصفة من صفات التخلف التي تؤثر على فاعلية اشتباكه مع الحياة . لقد كان أبو ذر رضي الله عنه في قمة تدينه وصلاحه ، عندما قال له النبي صلى الله عليه وسلم : أعيرته بأمه ؟! إنك أمرؤ فيك جاهلية “. توقف قليلاً عند هذه الكلمة الصاعقة وانظر لمن قيلت ؛ قيلت لمن قال فيه النبي صلى الله عليه وسلم : ” ما أظلت الخضراء ، وما أقلت الغبراء أصدق لهجة من أبي ذر” . يا الله .. كم احتوت هاتان الكلمتان من علوم ! ماذا أعدُّ لكم أعلم النفس ؟ أم علم الاجتماع ؟ أم علم العقائد ؟ إنَّ النبي صلى الله عليه وسلم يقول لصاحبه رضي الله عنه : إنك في قمة التدين ؛ في صدق لهجتـــك ، وقوة إيمانك ، وشدة التزامك ، أنت في القمة في كثير من القضايا ، ولــكــنك في بعض القضايا والتي لهـــا علاقة بالتـــفاعل مع الناس ، والاشتباك مع الحياة ، والحكم على البشر لم تبلغ بعد حقيقة الدين أي حقيقة الحضارة !
    إنك هنا لست متديناً ، ولست متحضراً ، وإن كنت هناك كذلك فلا تغرنك نفسك ، ولا تقل لقد بلغت المنزل ، وحزت النجاة . هناك اطلب من العقيدة نتائجها ، أما هنا فليس لك ذلك … هنا ستحصل على نتائج جاهلية لأنك تحمل قيماً جاهلية …
    الحضارة منتج لمجموعة من التفاعلات ، الخاضعة لسنة الله سبحانه فــي خلقه ، مــن يــلتــزم بها ، ويحسن المزج بينها سيحصل عليها ، والصلاة هنا وغيرها من القضايا لا علاقة لها بهذه الخلطة إلا في حدود ما يحققه الإنسان من مقاصدها ، فمقاصد الصلاة التي أشار إليها المولى جلت قدرته بقوله : ” إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ” في صلب مكونات المفاعل الحضاري أما ما تقوم به الأمة الآن فلا علاقة له بكيمياء الحضارة .

    ولقد قالها أحد الحكماء السلف ذات يوم ضيقاً بما آل إليه حال المسلمين من فُصام : ” لا يغرنك من الرجل كثرة صلاته ولا صيامه ، فقد تكون عادة اعتادها يستوحش إذا تركها ، ولكن أنظر إلى صدقه في الحديث ، وأدائه للأمانة ” . وتبعه العلامة الفَـهِم ابن عقيل الحنبلي رحمه الله فوضع معياراً آخر من علامات التحضر فقال :
    ” إذا أردت أن تعرف محلَّ الإسلام من أهل الزمان فلا تنظر إلى زحامهم في أبواب الجوامع ، ولا ضجيجهم في الموقف بلبيك ، ولكن أنظر إلى مواطأتهم أعداء الشريعة ” . ولحق بهم الغزالي المعاصر رحمه الله فقال مؤكداً أن معركة الحرية هي من صلب مقاصد الدين ، وهي من علامات التدين والتحضر : ” إذا لم يُسمع صوتُ الدين في معركة الحرية ، فمتى يُسمع ؟! وإذا لم ينطلق سهمه إلى صدور الطغاة ، فلمن أُعــدَّ إذن ” . والقوم لا يتكلمون بما توحي إليه خطرات عقولهم ولكنهم يغرِفون من وحي المولى سبحانه عندما قال : ” أجعلتم سقاية الحاج ، وعمارة المسجد الحرام كمن آمن بالله واليوم الآخر ، وجاهد في سبيل الله ، لا يستوون عند الله ، والله لا يهدي القوم الظالمين ” ( التوبة : 19 ) . وعندما تتبع أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم التي يذكر فيها علامات التدين ، وإشارات النفاق ستجد أنها علامات تتعلق باشتباك المسلم مع الحياة ، جعلها صلى الله عليه المؤشر الحقيقي لتحضر أو تدين _ فالأمر سيان _ المسلم .
    إنَّ مشروع إحياء النبوة ينبغي له البدء من هنا ؛ من هذا الفهم الذي يُنزل الإيمانَ إلى الأرض في حين يجتهد جند التخلف ، وعملاء الجهل على إبقائه في السماء . إن إسلام الناس اليوم هو إسلام ينظر إلى السماء وحسب ، إسلام تعمير الآخرة ، أما إسلام الأنبياء فهــو إسلام عمــــارة الأرض كما إنه إسلام عمارة السماء ، ولهذا أرسل الأنبياء ، ومن أجله عُـــذِّبوا ، وقُــــتــلوا ، لأنهم أرسلوا لعمارة الأرض أي إنشاء الحضارة .
    إنَّ التدين الذي يمارسه المسلمون اليوم لا يصبُّ في مصلحة الدين ، ولا يبني حضارة ، بل هو تدين يفسد ويزور ، ويلهي عن قيم الدين القـــيِّـــــم ….
    ولقد صدق من قال : ” إنَّ الدين إذا فسد العمل به كان آلة انحطاط ” .
    إبراهيم العسعس

  277. ساره الحسون permalink

    وَ بِـالوَالِدينِ إحْسـَاناً

    جَبَلَ اللهُ النفسَ البشرية على حُب من أحسن إليها .. وأَلّهَمَ قلوبَ أصحابِها على

    التعلّق بمن تَفضَّل عليها.. ولاَ أَعظَم من إحسانِ الوالدين وعطفهما ورحمتهما فهي نعمة جليلة تمنَنَّ الله تعالى بها علينا فهما سبب وجودنا في هذه الدنيا

    ولِعِظَم هذا الفضل منهما فقد قَرَنَ الله حقَّهما بحقهِ سبحانه في قوله تعالى ( وَاعْبُدُوا اللَّهَ ولاَ تُشرِكُوا بِهِ شَيئاً وَبِالوَالدَينِ إِحْسَاناً ) النساء 35

    والبر بالوالدين إنما هو وفاءٌ لهما وصلة وقربة .. ” جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلميستأذنه في الجهاد في الجهاد فقال : أحيٌّ والداك ؟ قال : نعم قال : ففيهما فجاهد ” متفق عليه وبر الوالدين من شيمِ الكرام ودليل على الفضل والكمال ( ففيهما فجاهِد )

    أي أنك تتوقع أن يصدر منهما بعض التصرفات التي تستوجبُ منك قبول هذه الأخلاق من والديك وهذا يعني أنك في جهاد حقيقةً ، وبرِّكَ بهما إنما هو سبب
    لسعةِ الرزق وطولِ العمر وطريق إلى الجنة
    يقول النبي صلى الله عليه وسلم ” الوالد أوسط أبواب الجنة ، فإن شئت فأضع هذا الباب أو احفظه ” رواه الترميذي وصححه الألباني

    في بقائهما سعادتك ، وفي برِّهما تتنزلُ البركات عليك وعلى عقبك فهما جنة المرء وناره .

    ونعلم أن بر الوالدين فريضة في دين الله وهذا لعظمه وأهميته فلو استغرق المؤمن عمره كله في تحصيله ما وفَّى والديهِ حقَّهما وفضلهما أو قام بواجبهما .يقول الله تعالى ( وَبِالْوَالِدينِ إِحْسَاناً ) البقرة 83

    ولمعاملة الوالدين آدابٌ وجبَ مراعاتها
    قال الغزالي : وآداب الولد مع والده : أن يسمع كلامه , ويقوم بقيامه ,ويمتثل أمره , ولا يمشي أمامه , ولا يرفع صوته , ويلبي دعوته , ويحرص على طلب مرضاته ,ويخفض له جناحه بالصبر , ولا يمن بالبر له , ولا بالقيام بأمره , ولا ينظر إليه شزراً ,ولا يقطب وجهه في وجهه (10) .

    فيض القدير للمناوي

    ومن البر أن يدفع عنهما الأذى ويُجنبهما كل ما يُسبب لهما الضجر ( فَلاَ تَقُل لهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا ) الإسراء 23
    وأن يتلطَّف في الحديث معهما .. وينتقي العبارات الجميلة

    وأن يقدم لهما الرعاية ويُظهر الإهتمام ..
    ويطيب لهما الكلام ولا يقول إلا قولاً كريماً ويليّن لهما الجانب ويتواضع لهما رحمةً وعطفاً بهما دون كلل أو ملل أو تذمر فكم كانا يُقدمان هذه الرعاية والعطف بكل الحب والمودة التي يكتنفها قلبيهما وبلا حساب فما أروع أن تنالَ رضاهما وترى بعينيكَ إبتسامةَ ثغريهما إمتناناً لوفائكَ وإهتمامكَ

    عن عبد الله بن عمرو أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال ” رِضَى الرَّب فِي رِضَى الْوَالِد ، وَ سَخَط الرَّب فِي سَخَطِ الوَالِد )
    رواه الترميذي وصححه ابن حبان

    أيها القارىء إن حق الوالدين عظيم .. فمهما قدمت
    وفعلت سيلحقكَ التقصير ولكن الله يثيب الكثير على القليل
    كما عليك أن تجعل لهما نصيباً من دعائك تدعو لهما في حال الحياة أو الممات .

    فوا عجباً ممن تنكَّر لجميلِ والدَيه وقابلَ معروفهما وإحسانهما إليه بالنكران والعقوق !
    متناسياً أن هذا العقوق كبيرة من الكبائر
    وعلامة على ضعف الدين
    وأنه سيأتي عليه يوم سيفقدهما فيه
    وسيحتاج إلى لحظة دفء أو ساعة لقاء بهما فلا يجدها !
    فكم من باَكٍ يَود لو يعود والداه إلى الحياة
    ليقبِّل يديهما أو يحتضنهما
    الآن هي فرصة
    كل من له أم وأب على قيد الحياة ليبادر إلى رعايتهما
    والإحسان إليهما وطاعتهما ولزوم القيام بحقوقهما
    قال الله تعالى ( أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ) لقمان 14
    وفقنا الله وإياكم على طاعته ورزقنا بر والدينا
    اللهم آمين .

  278. ساره الحسون permalink

    حقيقة الحياة

    حياة الصالحين هي الحياة الحقيقية ..
    فعبادة الله .. هي الحياة التي خلقت لأجلها ..

    وأوجدك الله لها .. فأي لذة للحياة .. إذا كنت تشعر في كل لحظة منها .. أنك عدوٌ لله .. متتبع للشهوات .. واقع في المحرمات .. وربك الذي يطعمك ويسقيك .. وإذا مرضت فهو يشفيك .. وهو الذي يميتك ثم يحييك .. بل .. كل شعرة من شعراتك .. وذرة من ذراتك .. لا تتحرك إلا بإذنه .. ومن صدق لله في توبته ..
    تحول بعدها إلى جندي من جنود هذا الدين .. يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر ..
    ويحمل همَّ الإسلام ..
    ولقد كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يبسط أحدهم يده فيبايع محمداً صلى الله عليه وسلم ..
    ثم يستشعر أنه بهذه البيعة أصبح جندياً يعمل لهذا الدين ..
    ذكر ابن إسحاق وأصل القصة في البخاري ..
    أن النبي صلى الله عليه وسلم .. لما تمكن في المدينة ..
    بدأ يبعث أصحابه إلى ما حوله من القرى والوديان .. يدعون الناس إلى الإسلام ..
    فبعث أحد الصحابة إلى وادي نعمان قرب الطائف ..
    فلما وصل ذلك الصحابي إليهم .. فإذا أعراب في بواديهم .. لا يعقلون من الحياة إلا إبلهم وغنمهم ..
    فدعاهم إلى الله .. وأبان لهم الدين .. فأعرضوا ..
    فانطلق رجل منهم إلى المدينة .. لينظر في خبر هذا النبي ..
    انطلق الرجل على ناقته .. حتى وصل إلى المدينة ..
    ثم دخلها .. وأقبل يصيح بين الناس : أين ابن عبد المطلب .. أين ابن عبد المطلب ..
    فدله رجل على المسجد .. فتوجه إليه ..
    فبينما رسول الله صلى الله عليه وسلم جالساً مع أصحابه يوماً .. إذ أقبل الأعرابي الجلد ..
    وقد جعل شعره جديلتين ..
    فأناخ بعيره على باب المسجد .. فعقله .. ثم دخل المسجد .. وقال :
    وصاح بالناس : أيكم ابن عبد المطلب ؟
    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” أنا ابن عبد المطلب ” ..
    فقال : محمد ؟ فقال :” نعم ” ..
    فقال : يا ابن عبد المطلب ! إني سائلك .. ومغلظ عليك في المسألة .. فلا تجدن في نفسك علي .. فقال صلى الله عليه وسلم : ” لا أجد في نفسي فسل عما بدا لك ” ..
    فقال : من رفع السماء ؟ قال : الله .. قال : فمن بسط الأرض ؟ قال : الله ..
    قال : فمن نصب الجبال ؟ قال : الله .. قال : فأسألك بالذي رفع السماء .. وبسط الأرض .. ونصب الجبال .. آلله بعثك إلينا رسولاً ؟
    قال : ” اللهم نعم ” .. قال : فأنشدك الله .. آلله أمرك أن نعبده لا نشرك به شيئاً .. وأن نخلع هذه الأنداد التي كان آباؤنا يعبدون ؟
    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” اللهم نعم ” .. ثم جعل يذكر فرائض الإسلام فريضة .. فريضة : آلله أمرك أن نصلي خمس صلوات ؟ آلله أمرك أن نزكي أموالنا ؟
    آلله أمرك أن نصوم ؟ ويعدد فرائض الإسلام .. والنبي صلى الله عليه وسلم يقول : اللهم نعم ..
    حتى إذا فرغ قال :
    فأنا ضمام بن ثعلبة أخو بني بكر بن سعد .. وإني أشهد أن لا إلـه إلا الله .. وأشهد أن محمداً عبده ورسوله .. وسأؤدي هذه الفرائض .. وأجتنب ما نهيتني عنه .. لا أزيد ولا أنقص ..
    ثم انصرف خارجاً من المسجد .. راجعاً إلى بعيره ..
    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم حين ولى : ” إن يصدق ذو العقيصتين .. يدخل الجنة ”
    ثم أتى بعيره .. فأطلق عقاله .. وانطلق عليه حتى قدم على قومه ..
    فاجتمعوا عليه .. فكان أول ما تكلم به أن قال : بئست اللات والعزى ..
    فقالوا : مه يا ضمام .. اتق البرص .. والجنون .. والجذام ..
    قال : ويلكم .. إنهما ما يضران ولا ينفعان .. إن الله قد بعث رسولاً .. وأنزل عليه كتاباً استنقذكم به مما كنتم فيه .. وإني أشهد أن لا إلـه إلا الله .. وأن محمداً عبده ورسوله .. وإني قد جئتكم من عنده بما أمركم به ونهاكم عنه ..
    فما زال بقومه .. يدعوهم .. ويستنقذهم من النار ..
    حتى ما غابت الشمس ذلك اليوم .. وفي قومه أحد كافر ..
    * * * * * * * * *
    فهل نجد عند التائبين اليوم .. مثل هذا الحماس .. في نشر الدين .. ومناصرة عن المؤمنين ..
    كم من تائب كان في جاهليته رأساً في المنكرات .. والدعوة إلى الشهوات ..
    لكنه بعد توبته .. وصلاحه واستقامته .. أصبح ذيلاً بعد أن كان رأساً .. راجلاً بعد أن كان فارساً .. عجباً !! جبار في الجاهلية خوار في الإسلام ؟!!
    لا ينفع الإسلام ولا المسلمين .. لا في دعوة .. ولا إصلاح ..ولا تعليم جاهل ..
    أو نصح غافل!!!..

    بقلم فضلية الشيخ محمد العريفي

  279. الوحي في المصطلح الإسلامي

    هو كما قال العلامة المحقق السيد مرتضى العسكري ـ : كلمة اللّه جلّ اسمه التي يلقيها إلى أنبيائه ورسله بسماع كلام اللّه جَلَّ جَلالُه دونما رؤية اللّه سبحانه مثل تكليمه موسى بن عمران (عليه السَّلام)، أو بنزول ملك يشاهده الرّسول ويسمعه مثل تبليغ جبرائيل (عليه السَّلام) لخاتم الأنبياء (صلى الله عليه وآله)، أو بالرؤيا في المنام مثل رؤيا إبراهيم (عليه السَّلام) في المنام أنه يذبح ابنه إسماعيل (عليه السَّلام)، أو بأنواع أخرى لا يبلغ إدراكها علمنا [1].

    قال أستاذنا المحقق آية الله الشيخ محمد هادي معرفة في موسوعته القرآنية القيمة ما ملخصه : ” وبما أنّ الوحي ظاهرة روحيّة، فإنّه بأيّ أقسامه اتفق فإنّما كان مهبطه قلب رسول الله (صلى الله عليه وآله)، أي شخصيّته الباطنة ـ الروح ـ.

    قال عزَّ مِنْ قائل : ﴿ قُلْ مَن كَانَ عَدُوًّا لِّجِبْرِيلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَى قَلْبِكَ بِإِذْنِ اللّهِ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ ﴾ [2].

    و قال جَلَّ جَلالُه : ﴿ نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ * عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنذِرِينَ ﴾ [3].

    و القلب هو لبّ الشيء وحقيقته الأصلية ” [4].

    و قال العلامة الكبير السيد محمد حسين الطباطبائي (قدَّس الله نفسه الزَّكية) في مسألة نزول القرآن على قلب الرسول (صلى الله عليه وآله) : ” وهذا إشارة إلى كيفيّة تلقّيه (صلى الله عليه وآله) القرآن النازل عليه، وأنّ الذي كان يتلقاه من الروح هي نفسه الكريمة من غير مشاركة الحواسّ الظاهرة التي هي أدوات لإدراكات جزئيّة خارجيّة.. فكان (صلى الله عليه وآله) يرى شخص الملَك ويسمع صوت الوحي، ولكن لا بهذه يسمع أو يبصر هو دون غيره، فكان يأخذه برحاء الوحي [5] وهو بين الناس فيوحي إليه ولا يشعر الآخرون الحاضرون.. ” [6].

  280. سارة اليافي permalink

    فضل ليلة القدر
    ذكر الله سبحانه و تعالى أن ليلة القدر خير من ألف شهر، و معنى ذلك أن الصلاة فيها أفضل من الصلاة في ألف شهر، و العمل فيها أفضل من العمل في ألف شهر.

    روي أنه صلى الله عليه و سلم ذكر رجلاً من بني إسرائيل حمل السلاح ألف شهر، فتعجب من ذلك الصحابة رضي الله عنهم و قالوا: كيف تبلغ أعمارهم إلى ذلك؟ فأنزل الله هذه الليلة -أي ليلة القدر- حيث العبادة فيها خير من الألف شهر التي حمل فيها ذلك الإسرائيلي السلاح في سبيل الله. ذكره ابن رجب و غيره. و على كل حال فإن هذا فضل عظيم.و من فضل ليلة القدر أيضاً أنها سبب لغفران الذنوب، و أن من حُرم خيرها فقد حرم.

    قيام ليلة القدر يحصل بصلاة ما تيسر منها، فإن من قام مع الإمام أول الليل أو آخره حتى ينصرف كتب من القائمين. و قد ثبت أنه صلى الله عليه و سلم صلى ليلة مع أصحابه أو بأصحابه، فلما انصرفوا نصف الليل قالوا: لو نفلتنا بقية ليلتنا، فقال: “إن الرجل إذا صلى مع الإمام حتى ينصرف كتب له قيام ليلة”. رواه أحمد و غيره، و كان أحمد يعمل به.
    و قولهم: (لو نفلتنا ليلتنا): يعني لو أكملت لنا قيام ليلتنا و زدنا في الصلاة حتى نصليها كاملة، و لكنه صلى الله عليه و سلم بشرهم بهذه البشارة، و هي أنه من قام و صلى مع الإمام حتى يكمل الإمام صلاته، كتب له قيام ليلة. فإذا صلَّى المرء مع الإمام أول الليل و آخره حتى ينصرف كتب له قيام تلك الليلة، فحظي منها بما يسر الله، و كتب من القائمين، هذا هو القيام.
    و قيام ليلة القدر يكون إيماناً و احتساباً كما في قول النبي صلى الله عليه و سلم: “إيماناً و احتساباً”. و الإيمان هو: التصديق بفضلها، و التصديق بمشروعية العمل فيها. و العمل المشروع فيها هو الصلاة، و القراءة، و الدعاء، و الابتهال، و الخشوع، و نحو ذلك.. فإن عليك أن تؤمن بأن الله أمر به، و شرعه، و رغب فيه، فمشروعيته متأكدة. و إيمان المرء بذلك تصديقه بأن الله أمر به، و أنه يثيب عليه. و أما الاحتساب: فمعناه خلوص النية، و صدق الطوية، بحيث لا يكون في قلبه شك و لا تردد، و بحيث لا يريد من صلاته، و لا من قيامه شيئاً من حطام الدنيا، و لا شيئاً من المدح، و لا الثناء عليه، و لا يريد مراءاة الناس ليروه، و لا يمدحوه و يثنوا عليه، إنما يريد أجره من الله تعالى، فهذا هو معنى قول الرسول صلى الله عليه و سلم: “إيماناً و احتساباً”.

    و أما غفران الذنوب فإنه مقيد في بعض الروايات بغفران الخطايا التي دون الكبائر، أما الكبائر فلابد لها من التوبة النصوح، فالكبائر يجب أن يتوب الإنسان منها، و يقلع عنها و يندم. أما الصغائر فإن الله يمحوها عن العبد بمثل هذه الأعمال، و المحافظة عليها، و منها: صيام رمضان، و قيامه، و قيام هذه الليلة.
    و يستحب كثرة الدعاء في هذه الليلة المباركة، لأنه مظنة الإجابة، و يكثر من طلب العفو والعافية. و كان بعض السلف يدعو فيقول: “اللهم ارض عنا، فإن لم ترض عنا، فاعف عنا”.

    وليلة القدر قد ترى بالعين لمن وفقه الله سبحانه وذلك برؤية أماراتها ، وكان الصحابة رضي الله عنهم يستدلون عليهما بعلامات ولكن عدم رؤيتها لا يمنع حصول فضلها لمن قامها إيمانا واحتسابا .
    فينبغي للمسلم أن يجتهد في تحريها في العشر الأواخر من رمضان كما أمر النبي صلى الله عليه وسلم
    وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم ما يدل على أن من علاماتها طلوع الشمس صبيحتها لا شعاع لها ، وكان أبي بن كعب يقسم على أنها ليلة سبع وعشرين ويستدل بهذه العلامة ، والراجح أنها متنقلة في ليالي العشر كلها ، وأوتارها أحرى ، وليلة سبع وعشرين آكد الأوتار في ذلك ، ومن اجتهد في العشر كلها في الصلاة والقرآن والدعاء وغير ذلك من وجوه الخير أدرك ليلة القدر بلا شك وفاز بما وعد الله به من قامها إذا فعل ذلك إيمانا واحتسابا.

    فضيلة الشيخ / عبدالعزيز ابن باز رحمه الله

    هذا المقال يتحدث عن ليلة القدرو ما فيها من الفضل العظيم الكثير, فهي ليله تكون في سبب غفر الذنوب للعبد لمن قامها و انها خير له من قيام ألف شهر وان فيها يغفر الله الذنوب .. ذكر ايضا” ان قيام هذه الليلة يكون بالصلاة و الدعاء و الأستغفار
    ذكر المقال ايضا” أن لليلة القدر علامات و أمارات و قد دلنا الرسول عليه الصلاة و السلام على بعضهم
    فيجب علينا أن نحرص على قيام هذه الليلة و عدم تفويتها لما فيها من الأجر العظيم
    جعلنا الله و اياكم ممن قام ليلة القدر ايمانا” و أحتسابا”.

  281. ناهد ابراهيم permalink

    ليكن الصدق شعارا وعملا «2/2»

    http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20111212/Con20111212462393.htm

    عبدالله عبدالمحسن السلطان
    يمارس الصدق وعكسه الكذب تقريبا في كل مكان: في الأسرة، والشارع، ومكان العمل والتجارة، والمجتمع، وجميع الدول، والعالم، وعلى كل المستويات، خاصة فيما يسميه الغرب تأدبا بـ «الدول النامية» (الدول المتأخرة تنمويا)، وهذه التسمية (الدول النامية) قصد منها الغرب رفع معنويات شعوب دول العالم النامي وإشعارها بقيمة ولو مزيفة. والصدق هو أن كثيرا من ما يسمى بالدول النامية متأخرة وبعضها يزداد تأخرا مع الوقت إذا ما قورنت بالدول المتقدمة صناعيا وتقنيا لأسباب كثيرة منها بعدها عن الصدق في تعاملاتها مع شعوبها ومشكلاتها الداخلية وأيضا في تعاملها مع العالم الخارجي. والصدق هنا يعني ببساطة القول الصحيح، أي قول الحق الذي ينطبق على الواقع المقصود، ويشمل الصدق: الصدق مع الله، والصدق مع الآخرين والصدق مع النفس (الذات).
    والعالم اليوم أحوج ما يكون إلى الصدق، وأكثر حاجة له من ذي قبل، فالكذب للأسف مرض أصبح اليوم ظاهرة عالمية. وحاجة الإنسان للصدق ملحة في عصرنا الحاضر ولو كان في ذلك ميل عليه، ويروى في الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «تحروا الصدق وإن رأيتم أن فيه الهلكة، فإن فيه النجاة» . وقد أنجى الله طارق بن زياد وجنده بعد أن عبروا البحر من المغرب وحطوا على الشاطئ المقابل في بلاد الأندلس حيث أحرق السفن وخطب بجنده قائلا : «أيها الناس، أين المفر ؟ البحر من ورائكم، والعدو أمامكم، وليس لكم والله إلا الصدق والصبر… إلخ» . فقد صدق الجميع بجهادهم فنصرهم الله. وبذا يصدق عليهم قوله تعالى: «من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا»
    (الأحزاب 23)..
    وقد كان الحجاج بن يوسف يخلي سبيل من يقول أمامه الصدق من أعدائه ولو كان ما قاله ضد الحجاج نفسه.
    إن لم يضع أي شعب أو أمة قيمها وفضائلها، مثل الصدق، موضع التنفيذ والممارسة العملية، لتصبح واقعا ملموسا، فلن تقوم لأي منهما قائمة، والبديل الضياع. فالغرب مثلا بنى نظمه السياسية والاقتصادية والاجتماعية، ولو اختلفت نوعا ما من دولة إلى أخرى، بناء على الفكر والقيم التي أتى بها مفكروه من عصر اليونانيين القدامى (قبل الميلاد) إلى عصرنا الحاضر، ومازال يعمل بها، ويتقبلون في الغرب أيضا الفكر الصادق من حضارات مختلفة، ويبحثون عن الحقائق ولو جاءت من غريب بل يحثون على طلبها للاستفادة منها.
    لقد قيل كثيرا إن الغرب استعار صفات وقيم إسلامية ومارسها في بلاده، مثل: الصدق، الأمانة، التسامح، العدل، النظام وتقدير الوقت … إلخ. ويذكرنا ذلك بقول الشيخ محمد عبده (المصري) في القرن الماضي عن الناس في الغرب: «وجدتهم هناك مسلمين بدون إسلام ولدينا إسلام بدون مسلمين» . والمسلمون أولى بأن يمارسوا هذه القيم في واقع حياتهم كشرط للنهوض والتقدم إلى الأفضل.
    هذا في الوقت الذي يوجد في بلاد الإسلام من لا يريد تطبيق القيم الإسلامية الفاضلة، فكيف، والحالة هذه، يمكن للمسلمين التقدم ومسايرة الأمم المتقدمة بدون تطبيق القيم الإسلامية الأصيلة.
    ومؤسف حقا أن يتم استيراد بعض ما هو سلبي واستثنائي في الغرب من عادات وتقاليد وتعميمها في بلاد العرب والمسلمين. وفي المقابل تقام حملات ضد الغرب والتغريب بالوقت الذي فيه تستورد المنتجات الصناعية والتقنية الغربية، ولكي ينهض العرب والمسلمون صناعيا وتقنيا، لابد لهم من الصلح مع الصدق.. والله من وراء القصد.

  282. ساره الحسون permalink

    تنبيه النسوة لبعض مخاطر مجالس الرقية

    في هذا الزمان كثرت الأمراض و الكثير منها إما نفسية أو مما حق القول فيه من تلبس جان أو إصابة عين إنسان أو عمل ساحر شيطان. فطَرق الناس من أجل ذلك الأستطباب من هذه العوارض كل طريق, و بحثوا عن كل سبيل من أجل أن يقر قرارهم, و من أجل أن ينعموا ببقية أيامهم هادئة صافية لا يكدرها كدر تلك الأوجاع. فكأن الناس في البحث عن العلاج مذاهب شتى و طرق متنوعة، و كان العلاج الناجع و الطب المضمون بإذن رب
    العالمين هو الرقية الشرعية التي أرشد إليها رب العالمين و أخذت بالانتشار و التوسع بعد أن كان لها أثر بين
    الناس, وبعد أن لامست وتر الأرواح قبل أن تبرئ بإذن الله الأجسام ,و مع هذا الطلب المتزايد للرقاة الشرعيين
    كان الرقاة على أشكال عدة …
    • فخرج من يتلبس بلبسهم و يقلد قراءتهم و يمسح على نفسه مسحة الصلاح.

    و هم أبعد الناس عن ذلك. بل هم الداء كله, و الخبث أجمعه, و المرض

    بعينه.فمنهم المشعوذ, و منهم الساحر, و منهم الطبيب الشعبي الذي أتخذ

    المرضى المحتاجين باباً للتعلم, و منهم من كانت الرقية هي طريقة لمآرب أخرى.

    • و لكن هل هذا حكم بالعموم و قول على الجميع؟ ..بالطبع لا..فالكثير و لله

    الحمد لديه خير عظيم فهو يرقي الناس لله و بالله. و هم يقدمون جهدهم, و

    أوقاتهم في سبيل الله. كل ذلك و هم ينتظرون دعوة مضطر, أو تفريج هم

    مكروب, أو كشف بلاء عن مريض. فهؤلاء أجرهم على الله و نسأل الله لهم

    الثبات و التوفيق و الرشاد و السداد.

    • و لكن قد يكون من الصنف الأخير أناس يقدمون كل ماسبق أعلاه, و لكن

    تأخذ منهم الرقية الوقت الكثير فشغلتهم عن أهليهم, و عن أعمالهم فلهم أن

    يأخذوا من نصيب الدنيا بمقدار, لا يكلف المحتاج, و يسد الراقي عن الحاجة لمن

    حوله.

    و في هذا الموضوع سوف أطرق باب التوعية بالقدر الذي أعرفه, و سوف أنبه

    على بعض النقاط التي مرت علي من بعض المرضى أو الرقاة الذين لهم خبرة

    في هذا المجال, فأقول مستعيناً بالله..

    1. على المريض أن يبحث على أكثر من طريق من أجل العلاج فيبدأ بتشخيص

    المرض من المستشفيات حيث الأطباء و المختبرات فإن كان المرض عضوي و

    له علاج فالنجاح بإذن الله يبدأ من هناك, و لكن هذا لا يعني أن المصاب بمرض

    عضوي أن ينسى الرقية فهي الخير كله.

    2. على المريض المصاب بأحد الأمراض التي تحتاج إلى رقية أن يبدأ الرقية

    على نفسه, فكل من يقرأ القرآن, و مطلع على الأحاديث الواردة من السنة

    النبوية فهو جدير بالقراءة على نفسه, فلن تجد أخلص من نفسك على نفسك, و

    لن تجد أكثر حرصاً على الشفاء أكثر ممن عانى من مرارة الألم.

    3. على المريض الطالب للرقية أن يتجه إلى الله بكامل قلبه, و أن يكون متيقناً

    بالإجابة بعد الدعاء مباشرة, و متوكلاً على الله حق التوكل.

    4. البعض من المرضى يقول أقرأ الرقية فإن أفادت فبها, و إن لم تفد فهي لم

    تضر, و هذه بداية الضرر حيث أن الله سبحانه و تعالى يقول : ( وَنُنَزِّلُ مِنَ

    الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا ) وقوله تعالى:

    ( قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ وَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ

    عَمًى ) فهذا يقين و لكن يحتاج لأيمان, فكيف بالمرء يطلب الرقية من الله و

    يدعوه و هو لم يوقن بالإجابة, و لم يؤمن بما نزله في كتابه.

    5. لا يخلو رجل بامرأة إلا كان الشيطان ثالثهما لذا فالتنبه للخلوة مع الرقاة أمر مهم. و لا نقل أن هؤلاء أهل ثقة فالحديث لم يستثني أحد من الناس.

    6. على المحرم أن يكون نبيهاً متنبهاً فلا ترده الثقة أو مظهر الصلاح للراقي

    على أن يجعل له الحرية الكاملة مع محارمه, بل يمنع كل مانهى الشرع عنه من

    الملامسة, أو تجسس مواضع الألم مباشرة.

    7. على المرأة أن تأخذ معها من المحارم من يكون كبيراً, حريصاً , عاقلاً ,

    فالطفل الصغير, أو المحرم الغافل, لا يمكن أن يمنع الضرر ممن في نفوسهم

    مرض.

    8. مهما أعجب الناس و زادوا من الثناء و المدح على بعض الرقاة, فلا نغتر و

    ننزلهم لمرتبة البراءة من زلات النفس, بل بيننا و بينهم ما أمر الله به

    ورسوله – صلى الله عليه و سلم- , فالناس بينهم اختلاف فالفهم, و الحرص, و

    الابتعاد عن الشبه, و المتشابهات. لذا فحديث الناس عن قارئ لا يجعلنا بيقين

    أنه نقي الباطن, و أنه صافي النية و السريرة.

    9. بعض ممن يدعون الرقية فنجدهم يتمتمون بكلام غير مفهوم, أو يطلبون

    مطالب غريبة, من ذبح و نحر لنوع معين من الحيوانات في أمكان محددة, أو

    نحس منهم التقليل, و الامتهان للتوحيد, و القرآن, فهؤلاء ممن تلبس بهم

    الشيطان فأضحوا دعاة ظلال.

    10. بعض ممن يدعون الرقية الشرعية و هم أبعد الناس عنها, فنجدهم يطلبون

    أسم أم المريض, أو لديهم طلاسم و أوراق بكتابات غير مفهومة, أو يلبسون

    السلاسل و الخواتم الغريبة, فهؤلاء هم الداء بعينه, فهم أبواق الشيطان و دعاة الكفر و الطغيان.

    11. بعض النساء تتساهل بالحديث مع الرقاة, و تحدثه عن كل صغيرة و كبيرة

    في حياتها, و تشكي إليه و كأنه العارف بكل شكوى, المنقذ من كل مشاكل الحياة,

    فيكون من بعض الرقاة أن يقدمون الحلول بالرغم عن نقص في الخبرة, أو عدم

    علم بأساليب الحلول التربوية, أو الطرق النفسية, فيقدمون المشورة على ظلال,

    و يهدمون أكثر مما يبنون, و يعقدون أكثر مما يحلون, فالرقاة و إن أعطاهم الله

    بعض من فضله في جانب الرقية, و لكن ليسوا سواء في المعرفة في الحلول

    الاجتماعية ,و المشاكل التربوية. لذا فلا نطرح مشاكلنا إلا لمن لديه حل يقيني

    لهمومنا, و من لديه خبرة و معرفة بكيفية فك طلاسم مصاعب الحياة التي تمر

    بنا. و لكن قد يكون الحل الأمثل بأن يتواصل مع زوجها و أن يبين الخطأ في

    المشكلة التي هو فيها. أو يدلها على بعض المتخصصين في هذا المجال.

    12. بعض النساء يفقدن العطف و الحنان ممن حولهن فتجد في بعض الرقاة

    لطفاً و رحمة, فتميل نفسها إليه و تجد إعجاباً بطريقة علاجه و أسلوب حديثه, و

    تأوي إلى ركنه. و لا تعلم أنها تغرق في بحر من المشاكل النفسية, و الأحلام

    الوردية. و لكن هي أحلام في غير محلها, و برأيي أن هذا الخطأ مشترك بين

    المريض و الراقي. حيث أن الراقي يجب أن لا يلين الطرف لمن هم بمثل هذه

    الحالة, و لا يفسدها على نفسها أو على زوجها و الوعيد شديد من رب العالمين

    لمن كان هذا وضعه.

    13. بعض النساء تليّن القول للرقاة, و قد تخضع له بالقول, فتمازحه, أو تضحك

    معه, أو قد تحدثه بما أمر الله بستره مع زوجها, و هذا أمر فيه مفاسد عظيمة و

    تمادي خطير, و وقوع في أول مسالك الرذيلة سواءً الرذيلة الحسية أو الرذيلة

    العاطفية و التي تبعد الفتاة عن واقعها وتعيّشها في أحلام وردية, مما يجعلها

    تبحر من نهر إلى بحر, ثم إلى محيط له أول و ليس له آخر, ظلمة من فوقها

    ظلمة . و إن كان الخطأ من الفتاة فإنني أحمل الراقي أيضاً بعض الحمل, فهو فتح

    قنوات بينه و بين الفتاة بشكل سهل لها أن تتمادى, و أعطاها فرصة أن تحدثه

    عن كل صغيرة و كبيرة في حياتها, و الأصل أن يكون الراقي على قدر من الهيبة

    و أن يكون من يرقيهم هم بعداد أهله من حيث حفظ عرضهم والخوف عليهم و

    إعانتهم على حفظ أسرارهم, و أعلم أن الشيطان قد يفتح لهم – الراقي و المرقي

    عليه – كل باب و يزين لهم عملهم, إما بأن يجعل ذلك من باب المحبة لله, أو من

    باب العطف عليها, أو من باب تقديم الاستشارة و المساعدة لها,و يخطي من

    حيث أراد أن يصيب. و لقد حدثني أحد الأخوة ممن هم يعملون في مجال الطب,

    فقال أن النظام الطبي في الكثير من الدول يمنع عقد النكاح بين ا لطبيب

    والمريضة خلال مدة العلاج و بعدها بفترة, و ذلك لأن المريض يكون متعاطفاً و

    مائلاً بشكل كامل مع من كان سبباً في شفاءه بعد الله.

    14. البعد عن الرقاة الذين يعالجون في أماكن مهجورة, أو في بيوت خالية من

    الناس, أو التواعد في أوقات خاصة.

    15. البعد عن دخول الراقي لوحده لبيت المريضة, أو إلى غرفة المريضة في

    المستشفى, خاصة لمن كانت هي بمحل فقدان الوعي. ففي ذلك خلوة و مفسدة.

    16. البعد عن التزين, و التبرج من قبل النساء, و لبس كل لباس ساتر, و

    أنصح بلبس البنطال تحت الثياب لمن تخشى على نفسها التكشف.

    17. عدم الركون و الاستجابة لكل متطلبات الراقي فبعض الرقاة – هداهم الله –

    لديهم خطوط الحلال واسعة, و قد صنعتها أيديهم ببعد عن الشريعة الحقة.و لتكن

    المرأة قوية الشخصية لا توافق إلا على ما يتوافق مع الدين و الشرع, و ترفض

    كل أمر هو محل شك أو ريبة. فهي تطلب الشفاء من رب العالمين و رضاه هو

    بداية الشفاء الحقيقي .

    18. الأصل بالناس حسن الظن, و لكن قد يكون هناك بعض التصرفات من بعض

    الرقاة – هداهم الله – تدعوا للشك و الريبة, فلذا فعلينا أن لا نأمل الجانب و لا

    أن نشك بكل الناس. لأن الكثير ممن تلبسوا بثوب الرقية و ممن يستخدمون

    السحر و الشعوذة قد وجدوا أن أقرب الطرق للوصول للناس هو أن يكونوا

    بمظهر الطبيب المعالج, و الرجل الصالح, و المداوي الناصح.

    19. القنوات الفضائية, و محلات العطارة, أصبحت تبحث عن الفائدة المادية, و

    الربح السريع, فمن الممكن أن تجد المرأة بضائع تروج بشكل عزائم و رقى, و

    هي أعمال يقصد بها استغلال المحتاجين من المرضى.

    20. على المريضة أن تبدأ بالعلاج مع الثقات, و أن تستمر مع من ترتاح و

    تأمن الجانب لديه, و ممن عرف بالصلاح و التقوى, و أن لا يأخذها الأستطباب

    بطرق كل يوم باب.

    21. قد تتأثر المرأة من الرقية الجماعية, و تتألم لمنظر من يتألم, و تصاب

    بدوخة و دوار, و تحس بتعب, فتعتقد أو يعتقد الراقي المداوي أنه ممسوسة, أو

    متأثرة بهذه الرقية, و إنما هي قد راعها منظر النساء اللاتي أصبن في تلك

    القراءة.

    22. من أصيب بالعين له قراءة تخصه غير من أصيب بالسحر و المس, لذا

    فحري بالمريض أن يبحث عن المتميزين في الجانب الذي يشكوا منه.

    23. قد يدخل الوسواس في نفس المريض الذي يكثر الذهاب للرقاة, فتبدأ تتهيأ

    له بعض الأعراض التي يسمع عنا لدى المرضى فتنقلب حاله كدراً. فعلى

    المريض التنبه لهذا الأمر.

    24. بعض المرضى يزداد ألمه مع القراءة, و قد يكون من الأفضل أن لا يكثر

    من القراءة و ذلك لأنه قد يحرك ماسكن من المس.

    25. من المفترض أن يحافظ المسلم على كافة الأوراد اليومية من أذكار المساء

    و الصباح, و الإكثار من الصلاة على رسول الله صلى الله عليه و سلم, و الدعاء

    بخشوع و يقين, و الاستغفار في كل حين, و ذلك من أجل الشفاء, و من أجل سد

    مداخل الشيطان في اليوم و الليلة.

    26. بعض الرقاة يطلب من المريض أن يترك كل علاج, و على المريض أن

    يستشير طبيبة قبل الأقدام على هذه الخطوة.

    27. بعض الرقاة يتوقع أن المريض هو مصاب بأحد الأمراض فيركز الرقية

    على هذا النوع, بينما هو مصاب إما بمرض عضوي, أو مرض آخر, إما مس,

    أو سحر, أو عين.

    28. في الغالب أن الناس يدفعون للرقاة مبالغ خيالية من أجل الرقية, و لو فكروا

    قليلاً في هذا الأمر و دفعوا لهم قدر عملهم لكان هذا أفضل. فمن المنطق أن

    الطبيب العام يكشف بـ 50 ريال, و الطبيب المتخصص يكشف بـ 100 ريال, و

    الاستشاري 150 ريال, مثلها أو قريب منها. فالمفترض أن تكون الرقية بهذه

    الحدود.

    29. بعض الناس يصدق ما يقال عن بعض الرقاة الذين يرقون من خلال

    سماعة الهاتف, و بأرقام دولية فهؤلاء هم أقرب للدجل من الرقية, و هم أقرب

    للسحر و الشعوذة.

    30. بعض الناس يكون لديه إما مس أو سحر أو عين. فتجده يكتشف ذلك

    بالصدفة, و ذلك عندما يكون مرافقاً لمريض و يبدأ الراقي بالقراءة, فيجد أن

    المرافق بدأ بالتثاؤب, أو تتساقط من عينيه الدموع, أو يغم عليه.

    31. من وجد في نفسه تنقل مكان المرض, و عدم وجود تشخيص طبي محدد,

    و وخز في أطراف الجسم, أو تنميل في الأطراف, أو شرود في الذهن, أو تثاؤب

    عند القراءة, أو نفور من القرآن و مجالس الذكر, أو ضيق في الصدر بدون

    سبب, أو كره للذهاب إلى الرقاة, و الأنزعاج منهم, أو قلق أو بغض لزوج, أو

    أبناء, أو زوجة , أو بيت, أو عمل, أو دراسة أو أي مما يملك و بدون مسبب,

    فهذا حري أن يكون مصاب بأحد الأمراض إما العين أو السحر أو المس.و هناك

    أسباب أخرى..

    32. بعض المرضى يعتبر قول الراقي حق محض, و قبوله أمر لا نقاش فيه,

    فتجده يتوقف بالكامل عن كل سبب, و يقطع كل طريق إلا الطريق الذي كتبه له

    ذلك الراقي.

    33. بعض المرافقين للمرضى قد يصاب بانتقال الجان عند مرافقة المريض

    فيخرج من المريض و يدخل إلى الإنسان السليم, لذا فيحسن أن يتحرز المرافق

    بأن يقرأ ورده, و يكرر الأذكار أثناء الذهاب للرقاة.

    34. الجن يدخلون في بني آدم في مواضع عدة, إما في وقت الغضب الشديد, أو

    في وقت المعصية و البعد عن الله, أو في وقت الطرب و المزمار, أو في وقت

    الفتنة كالتعري, أو عند أذيتهم, و عدم التسمية, أو في أماكن تواجدهم في

    دورات المياه, أو في أعتاب الأبواب, أو في الأماكن المهجورة.

    35. للرقاة أساليب عدة في الرقية الخاصة بالمس, منها الرقية في بتأويل

    الأحلام, و يتم عبرها معرفة الذي أصاب المريض بالعين, و منها الرقية عن

    طريق التهديد و الوعيد للمتلبس إما بالذبح أو الإحراق, و منها القراءة بقصد

    دعوة الجان و هدايتهم و تعريفهم بطرق الحق و نصحهم بعدم أذية البشر.ز منها

    بسؤال المريض عن من يتهم من الناس, و هناك طرق عدة غير ما ذكر و لكن

    من المهم أن تكون كل طريقة تستخدم أن يتم سؤال العلماء عنها و أن توافق

    السنة النبوية.

    36. لمن أصيب بعين فعليه أن يكثر الرقية بالآيات المناسبة للعين, و إن كان

    يعرف الذي أصابه بالعين فله أن يأخذ منه باقي الماء الذي توضأ منه فيصب

    عليه, و إن لم يجد طريقاً إلى ذلك فله أن يأخذ من بعض أكله مما لامس لعابه

    مثل نوى التمر, أو مما لامس جسمه, مثل بعض ملابسه, أو بعض مالامس

    أطرافه مثل المقابض التي لامسها بيده.

    37. لمن أصيب بالسحر فيمكن أن يكون الشفاء بإذن الله تعالي بالرقية و

    الاغتسال بالسدر و أن تفك العقد ممن لديهم خبرة في ذلك.

    38. من أصيب بعين في مناسبة معينة, كالطالبة في فصلها, أو ضيوف من

    مناسبة زواج, أو من مجلس معين, فلا يتوانى المرء بالتسبب منهم و أخذ شيئاً

    من عرقهم أو ريقهم, و ذلك بطلب القراءة منهم ببعض الماء أو الوضوء فيه.

    39. قد يكون من المناسب للنساء أن يذهبن للراقيات من النساء, فلقد علمت أن

    هناك مجموعة من النساء اللاتي نذرن أنفسهن لهذا الأمر.

    40. قد تقرأ و تشفى و لكن قد يكتب الله لك خيراً من ذلك, إما رفعة بالدرجات,

    أو تكفير عن السيئات, أو دفع مصيبة أعظم من ذلك, أو شفاء و لكن بعد

    تمحيص ذنوب فلا تبتئس بل أصبر على قضاء الله وقدره.

    41. لا تعتمد بشكل كامل على الرقاة في كل أمرك. بل أقرأ على نفسك و تتبع

    الأحاديث الواردة من نبي الرحمة و ألزمها حتى يكتب الله لك الشفاء.

    42. يقول الشيخ الدكتور/ عبدالعزيز السدحان أن الرقية يجب أن تكون بقدر

    معلوم محدد و لا يستزاد منها فهي مثل الدواء إن زيد عن الجرعات المقررة قد

    ينقلب إلى داء. لذا فحري أن يبدأ المرء بالرقية البسيطة ثم يتوسع إن لم يحس

    بالشفاء.

    43. يقول الشيخ الدكتور / عبدالعزيز السدحان أن القرآن هو الأصل في العلاج

    للأمراض العضوية, أو النفسية, و منه يفترض أن نبتدئ و من بعده يكون

    العلاج بالعقاقير.

    44. يقول الشيخ الدكتور/ عبدالعزيز السدحان أن الأصل في أغلب الأمراض هي

    عين حاسد, اما السحر و التلبس من الجان فهي أستثناء عن القاعدة و ذلك

    مصداق لحديث الرسول صلى الله عليه و سلم.

    45. يقول الشيخ الدكتور/ عبدالعزيز السدحان أن الجن قد يزيدون من الضغط

    على بعض الأمراض الموجودة في المرضى, و قد يكون منشأ المرض من الجان

    من أمثال السرطان

  283. ساره الحس